متى يبدأ الثقل في حمل التوأم

متى يبدأ الثقل في حمل التوأم؟ وما أسباب حدوث ذلك؟ حيث إن الحمل من نِعَم الله على الإنسان، ومن أكثر الأمور التي ترغب بها الكثير من الفتيات، لذا فعند العلم بخبر الأمور تغمرها السعادة، فماذا إن كانت توأم؟ يتضاعف الشعور كثيرًا، ولكنه ليس من الأمور السهلة، حيث يُلحق بالحامل بتوأم الكثير من الأعراض، وهو ما سنُشير إليه من خلال موقع جربها.

متى يبدأ الثقل في حمل التوأم؟

عند الحمل بتوأم تبدأ البطن في البروز مبكرًا ويزداد الثقل في الرحم بعد مرور عشرة أسابيع، ويصبح حجم الرحم أكبر عن الأسبوع الذي يسبقه، حيث يزداد وزن وطول الجنين، ويبدأ الثقل منذ الشهر الأول ويزداد بمرور الثاني بسبب التغيرات الهرمونية في جسم المرأة، حيث تضغط الأجنة على الجهاز التناسلي مما يؤدي إلى كثرة التبول وامتلاء السوائل المحيطة بالجنين فتُشعر بالثقل.

مع تطور مراحل الحمل يحدث تغير لمركز الثقل في جسم الحامل، وقد ينتج عنه ردة فعل سلبية مثل السقوط المُفاجئ للحامل، كما أن زيادة وزن الأجنة مع روتين الغذاء اليومي سيؤدي إلى حدوث زيادة ملحوظة في منطقة الخصر، مما يشعر الحامل بالثقل، حيث تزيد الحامل بتوأم ما يقارب من أربعة كيلو جرامات عن الحامل بجنين واحد.

اقرأ أيضًا: هل وجود كيسين حمل يعني توأم

أسباب الثقل في حمل التوأم

من ضمن الإجابة على تساؤل متى يبدأ الثقل في حمل التوأم، يجدر بنا توضيح أسباب حدوث هذا الأمر منعًا للقلق الذي يُصيب الحامل بأنها ستفقد واحدًا من الجنينين، حيث إن هذا الأمر طبيعي، ويرجع ذلك إلى ما يلي:

  • مع تطور مراحل الحمل تبدأ الأجنة في النمو تدريجيًا ويزداد الوزن والطول.
  • ترتفع نسبة الدم داخل جسم الحامل بتوأم إلى ما يقرب من خمسة بالمائة لضمان التغذية الصحية للأجنة.
  • يبدأ التوأم في التمركز في منطقة أسفل البطن ويتوجه رأسهم إلى الجهاز التناسلي أسفل الحوض.
  • خلال الشهور المتقدمة من الحمل، يبدأ الجسم في إفراز هرمون الريلاكسين والذي يعمل على التخفيف من الأربطة التي تتواجد على الحوض لتيسير عبور رأس الأجنة خلال عملية الولادة.

الأعراض المصاحبة للثقل في الحمل بتوأم

خلال فترة الحمل تحدُث الكثير من التغيرات الجسمانية للمرأة خاصةً الحامل بتوأم، وأحيانًا تظل تلك التغيرات إلى ما بعد عملية الولادة لفترة من الوقت، وكما ذكرنا سلفًا إن الشعور بالثقل يُصاحبه أعراض أخرى قد تكون سببًا في زيادة الألم الذي يُلحق بالحامل وعدم القدرة على التحمُل، وهو ما سنوضحه فيما يلي:

  • شعور الحامل بألم حاد في الظهر ومنطقة أسفل الحوض، مما يجعلها لا ترتاح وقت الجلوس وتبحث عن وضع مناسب لها ولا تتحمل الجلوس بوضع واحد لفترة كبيرة.
  • التبول المستمر خاصةً وقت الليل وذلك بسبب ضغط الأجنة على الجهاز التناسلي.
  • حدوث تمدد للجلد وبالتحديد منطقة البطن، مما يجعلها تشعر ببعض الاحتكاكات في الجلد، ويمكنها التقليل من ذلك الشعور بوضع بعض الكريمات المرطبة والتدليك الخفيف لهذه المنطقة.
  • من الممكن أن يحدث دوالي في الساق، وذلك بسبب الضغط عليها نتيجة زيادة الوزن.
  • قد تأخذ الحامل بعض المأكولات التي تُسبب لها عُسر الهضم، وعليها تقليل الوجبات وتقسيمها على مدار اليوم، مما يقلل من الشعور بالحموضة.

كيفية التعامل مع الثقل في الحمل بتوأم

إن إحساس الثقل من أكثر الأمور الشاقة التي تعترض المرأة خلال فترة الحمل، لا يقتصر الأمر على ذلك فقط، بل يُصاحبها أعراض مُتعددة أخرى، لذا ومن خلال الإجابة على سؤال متى يبدأ الثقل في الحمل بتوأم، كان علينا إلمام الحامل بالطرق التي يجب القيام بها منة أجل أن يتسنى لها تقليل الألم، وذلك في النقاط المُقبلة:

  • ممارسة التمارين التي تعمل على استرخاء العضلات مثل اليوجا.
  • الحذر من الوقوف المتكرر والحركة الكثيرة التي تؤدي إلى الألم والثقل بمنطقة الحوض والقدم.
  • المشي كل يوم لمدة نصف ساعة لتنشيط الدورة الدموية بالجسم.
  • النوم على الجانب الأيسر لأن ذلك الجانب يحفز الأجنة للتحرك مما يقلل من الشعور بالثقل.
  • يجب دهن منطقة الحوض بالزيوت الطبيعية التي تساعدها على الراحة والاسترخاء.
  • السباحة مهمة أيضًا في هذه الفترة لأنها تقوي من منطقة الحوض وتخفف من الألم الناتج من ثقل الحمل.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف نوع التوأم

تأثير الحمل بتوأم على الجسم

إن خبر الحمل من أكثر الأخبار السارة بالنسبة للمرأة، خاصةً إن الخبر يحمل طفلين قادمين لها، ولكن لا يُمكننا التغافل عن أنها ستمُر بأكثر الفترات صعوبة وقلقًا وألمًا، حيث يُلحق بالجسم العديد من التغيرات، والتي تتمثل في النقاط الآتية:

  • حدوث آلام بمنطقة الظهر وأسفل الحوض مع تطور مراحل الحمل، ويجب عليها الالتزام بالراحة في هذه الفترة قدر المستطاع وارتداء الثياب الفضفاضة والأحذية المريحة مع تجنب رفع الأشياء الثقيلة.
  • زيادة الضغط على الرحم مع زيادة الوزن أيضًا يؤدي إلى حدوث تورم في منطقة الكاحلين، مما يعمل على توسيع الأوردة في منطقة القدمين.
  • حدوث حكة بالجلد وذلك بسبب ضغط الجلد على منطقة البطن.
  • الشعور بحرقة في المعدة مصاحبة لعسر في الهضم بسبب ضغط البطن على الرحم، وعلى المرأة الابتعاد عن المأكولات التي تتعب المعدة.

اقرأ أيضًا: متى يتحرك التوائم في الرحم

نصائح هامة للحامل بتوأم

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال متى يبدأ الثقل في حمل التوأم، كان علينا ذكر بعض النصائح التي من شأنها التقليل من الألم الذي يُلحق بها، خاصةً تلك حديثة الأمومة والتي لم تمُر بالحمل بتوأم من قبل، وهذا ما يُذكر فيما يلي:

  • يجب المحافظة على الوزن الصحي المطلوب، وحالة الزيادة المفرطة في الوزن عليها التوجه للطبيب ليصرح لها بالأطعمة الصحية المفيدة الواجب تناولها في تلك الفترة.
  • تناول السعرات الحرارية المطلوبة خلال اليوم من الغذاء الصحي الغني بالعناصر والفيتامينات المفيدة، وذلك ضروري خلال فترة الحمل بتوأم.
  • الابتعاد عن المجهود البدني الشاق مع ممارسة التمارين الرياضية البسيطة.
  • الحرص على شرب الماء بكميات كثيرة على مدار اليوم إلى ما يقرب من لترين.
  • إجراء الفحوصات الطبية اللازمة بصفة دورية لمعرفة تطورات الحمل والتنبؤ لأي مضاعفات قد تحدث.

على المرأة الحامل بتوأم أن تكون حريصة كثيرًا خلال فترة حملها لأن المضاعفات التي تحدث لها تكون أكثر من الحمل العادي، كما يجب المتابعة مع الطبيب بصفة دورية للاطمئنان على صحة الأجنة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.