متى يسقط حق المطلقة في النفقة

متى يسقط حق المطلقة في النفقة؟ وما هي حقوقها الشرعية بمجرد وقوع الطلاق؟ فلقد ضمن الدين الإسلامي للمرأة المطلقة حصولها على حقوقها بعد الطلاق لا سيما النفقة وكذلك قانون الأحوال الشخصية، ولكنهم استثنوا بعض الحالات من ذلك لسقوط حقهن في الحصول على النفقة، فمتى يسقط حق المطلقة في النفقة؟ هذا ما سنجيب عنه عبر موقع جربها.

متى يسقط حق المطلقة في النفقة؟

عندما لا يتفق الزوجان ويواجهان الصعوبة في العيش سويًا يكون الحل هنا هو الطلاق، ويقصد بالطلاق هو إنهاء عقد الزواج، فبمجرد وقوع الطلاق أي لفظ الزوج له صراحةً يكون عليه منح الزوجة المُطلقة حقوقها الشرعية والمادية والمتمثلة في النفقة.

لكن هناك بعض الأزواج الذين ينكرون حقوق زوجاتهم، لهذا تم وضع العديد من المواد في قانون الأحوال الشخصية تضمن للمطلقة حقها في النفقة عند وقوع الطلاق وتتيح لها إقامة دعوى قضائية لطلب الطلاق للضرر.

إلا أن هذه المواد القانونية لا تكفل مطلقًا حق النفقة للسيدات المطلقات اللاتي سقط عنهن ذلك الحق نظرًا لكونهن من الحالات التي نص عليها الشرع بالحرمان من النفقة، فمتى يسقط حق المطلقة في النفقة؟

يسقط حق النفقة عندما يتم حدوث إحدى الحالات التي سوف نتناول ذكرها لكم بالتفصيل في النقاط التالية:

  • عندما تتوفى الزوجة المطلقة.
  • في حالة حدوث الطلاق على الإبراء، ويقصد بذلك أن تتنازل الزوجة عند الطلاق لزوجها عن جميع حقوقها.
  • إذا كانت الزوجة ناشزًا، والزوجة الناشز هي التي تعصي زوجها دون وجود أي مبرر شرعي لما فعلته، ومن الأمثلة على تلك الحالة هي تمنعها عن الانتقال إلى بيت زوجها أو الخروج دون إذنه، أو رفضها للسفر معه.
  • عندما تسافر الزوجة وحدها دون الحصول على إذن زوجها أو دون أخذ محرمًا معها، فهنا تسقط عنها النفقة.
  • الزوجة المحبوسة نتيجة لقيامها بجريمة ما أو عدم سداد ديونها تسقط عنها النفقة، وذلك لسقوط حق الزوج فيما كان عليه وهو الاحتباس الموجب للنفقة نتيجة لوجود سبب لا علاقة له به.
  • لا يجوز حصول الزوجة المخطوفة على نفقة، وهذا على الرغم من أن عملية الخطف لن تتم من جهتها ولا جهة زوجها.
  • عندما تكون الزوجة مرتدة عن دين الإسلام فتسقط عنها النفقة بعد الطلاق.
  • إذا توفى الزوج، فهنا تكون علاقة الزواج انتهت وليس للمطلقة حق في النفقة.
  • من حالات سقوط النفقة أيضًا عن المطلقة هي خروجها أثناء فترة العدة من المنزل دون سبب واضح.

اقرأ أيضًا: متى تسقط نفقة المتعة وأهم 4 شروط للحصول على النفقة

حقوق المرأة المطلقة بمجرد وقوع الطلاق

بعد أن تعرفنا إلى إجابة سؤال متى يسقط حق المطلقة في النفقة، فإننا سوف نذكر لكما في النقاط التالية الحقوق الشرعية التي ينبغي أن تحصل عليها المرأة المطلقة بمجرد وقوع الطلاق:

  • مؤخر الصداق: وهو الجزء المتبقي من مهر الزوجة ويتم كتابته في عقد الزواج.
  • نفقة المتعة: وهي عبارة عن قدر من المال يدفعه الزوج للمطلقة من أجل تطييب خاطرها وإجبار ما أصابها من بأس نتيجة للفراق الذي وقع بينهما، ويتم حسابها وفقًا لحال الزوج وقدرته على الإنفاق، لكن المحكمة تنص على أنها تقدر بما يعادل نفقة سنتين أو تقدر بما يعادل من النفقة الشهرية 24 شهر.
  • الحصول على قائمة المنقولات الزوجية، حيث إنها يتم كتابتها لضمان حصول الزوجة على جميع محتويات الشقة التي تم تدوينها في القائمة، وفي حالة امتناع الزوج عن ذلك يتم حبسه.
  • نفقة الأولاد: وهي تشمل مصروفات التعليم والعلاج، والطعام والشراب.
  • نفقة المسكن: حيث ينبغي على الزوج أن يوفر لزوجته الحاضنة مسكن ملائم لكي تعيش به ويحتوي على الأدوات المناسبة والأساسية.
  • نفقة الخادم: ففي حالة إن كانت المطلقة ممن لا يمكنهن خدمة أنفسهن فعلى الزوج أن يدفع لها نفقة الخادم.

اقرأ أيضًا: إذا طلبت الزوجة الطلاق هل يحق لها المؤخر

كيفية حساب النفقة للمرأة المطلقة

في سياق توضيحنا لكم إجابة سؤال متى يسقط حق المطلقة في النفقة، فإنه من الجدير بالذكر توضيح طريقة حساب النفقة للمرأة التي لها حق في الحصول عليها.

في حقيقة الأمر إن بعض الفقهاء يرون بأن حساب النفقة يعتمد على حال الزوج سواء كان ميسورًا أو معسرًا، وذلك لقوله تعالى: (لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ ۖ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ ۚ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا ۚ سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا) [الطلاق: 7].

فإن نفقة الطلاق دينًا لازمًا على الزوج ولا يمكنها أن تسقط إلا عندما تتنازل الزوجة عنها أو بشأن الحالات التي ذكرناها، ولقد أشارت المحكمة المصرية على أن النفقة يتم احتسابها من خلال الحصول على مستندات مفردات المرتب.

ذلك في حالة إن كان الزوج موظفًا داخل البلد، أما إن كان يعمل في الخارج يتم الحصول إثبات النفقة من خلال الحصول على صورة من عقد العمل والتحري من جميع الإجراءات اللازمة ثم حساب النفقة تقديرًا.

القانون المصري الجديد بشأن النفقة للمطلقة

في عام 2020 قام القانون المصري رقم 6 بإجراء بعد التعديلات في قانون العقوبات، حيث إنه وضع عقوبة جديدة وهي على الأزواج الذين يمتنعون عن منح النفقات للزوجات المطلقة.

تلك العقوبة تشمل حرمانهم من الخدمات الحكومية إلى جانب الحبس، كما أن هذا القانون الجديد وضع الغرامات لذلك، حيث إن قيمة الغرامة في بادئ الأمر كانت 500 جنيه لكنها أصبحت الآن 5 آلاف جنيه مصري.

أشار قانون العقوبات أيضًا إلى أنه في حالة رفع الزوجة المطلقة دعوى ثانية نتيجة لعدم سداد زوجها النفقة فإن العقوبة سوف تكون إما الحبس أو الغرامة، وفي حالة إثبات التصالح بين الطرفين سوف يتم وقف تنفيذ العقوبة.

اقرأ أيضًا: هل الأثاث والعفش من حق الزوجة إذا طلبت الطلاق

هل حبس الزوج يؤدي إلى سقوط النفقة؟

إلى جانب التساؤل عن متى يسقط حق المطلقة في النفقة، ظهر تساؤل آخر وهو هل حبس الزوج يؤدي إلى سقوط النفقة؟

في حقيقة الأمر لا تسقط النفقة عن المطلقة في حالة إن تم حبس الزوج، حيث إنه ينبغي عليه أن يؤدي النفقة مهما كان، فالنفقة تسقط عند الإبرام أو عند الحالات التي ذكرناها.

كما أنه من الجدير بالذكر أن مُضي المدة لا يؤدي إلى سقوط النفقة حتى وإن امتنع الزوج عنها وهرب، فإن يلزم عليه دفع النفقة فالحق لا يسقط إلا بالوفاء.

يسقط حق المطلقة في النفقة عند وفاتها، أو عند ارتدادها عن الدين الإسلامي، أو عند الإبراء في الطلاق، أو عندما تكون ناشزًا أو محبوسة أو عاصية لزوجها، فغير ذلك يكون لها الحق شرعًا وقنونًا في الحصول على النفقة كاملة.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.