متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة وكيف يمكن التعافي من أعراض ما بعد الولادة بشكل سريع؟ تشهد المرأة الكثير من التغيرات سواء كانت هرمونية أو جسدية والتي قد تكون مزعجة لها بشكل كبير، لهذا السبب سوف نستعرض في هذا الموضوع الإجابة عن ذلك السؤال مع تقديم بعض المعلومات المهمة حول فترة ما بعد الولادة في موقع جربها.

متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة

كما نعلم أن الولادة من أكثر المشاعر التي تستمتع بها المرأة، فإلى جانب تخلصها من آلام الحمل وأعراضه المزعجة، فهي أخيرًا تحصل على طفلها بعد انتظار طويل.

لكن على الجانب الآخر فإن فترة ما بعد الولادة من أكثر الفترات المتعبة التي تتعرض لها المرأة، ويرجع ذلك إلى أنها تواجه الكثير من التغيرات في هرموناتها وجسمها أيضًا.

يشير الأطباء إلى أن المرأة ترجع إلى طبيعتها بعد انتهاء فترة النفاس، أي بعد فترة تتراوح بين ستة أسابيع وثمانية أسابيع من الولادة، وفي هذه الفترة تشهد الأم حدوث الكثير من التغيرات والاضطرابات داخل الرحم.

من الجدير بالذكر أن هذه التغيرات والأعراض طبيعية تمامًا، فليس على الأم إلا أن تلتزم الراحة وتتبع نظام غذائي صحي مع ضرورة الالتزام باتباع إرشادات الطبيب.

اقرأ أيضًا: لماذا جعل الله الولادة مؤلمة

متى يرجع المهبل لطبيعته بعد الولادة؟

في صدد الإجابة عن سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، فالكثير من السيدات طرح سؤال متى يرجع المهبل لطبيعته بعد الولادة، حيث إن عملية الولادة الطبيعية تعمل على حدوث اتساع وتمدد في عضلة المهبل.

ذلك من أجل تسهيل خروج الطفل، فمن الجدير بالذكر أن المهبل يعود إلى حالته الطبيعية في غضون بضعة أيام، لكن ليس بشكل كامل، فإن عودته لطبيعته بشكل كامل قد تتطلب بضعة أسابيع.

متى تعود هرمونات المرأة إلى طبيعتها بعد الولادة؟

انطلاقًا من الإجابة عن سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، فبدأنا بطرح سؤال آخر وهو متى تعود الهرمونات إلى طبيعتها بعد الولادة؟ فكما نعلم أن الأم تتعرض للكثير من التغيرات الهرمونية منذ أول حملها.

فمن الجدير بالذكر أن الهرمونات تعود إلى طبيعتها في غضون ما بين ستة أسابيع أو ثمانية أسابيع، في هذه الفترة لا بد أن تتعامل المرأة بهدوء مع المرحلة الجديدة التي أقبلت عليها.

متى تعود المرأة لممارسة العلاقة الزوجية بعد الولادة؟

في إطار تناولنا إجابة سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، فيما يلي سوف نتعرف على التوقيت التي تتمكن المرأة فيه ممارسة العلاقة الحميمية بعد الولادة.

من الضروري معرفة أن الأطباء أجمعوا على وجوب راحة المرأة تمامًا بعد الولادة وعدم ممارستها أي مجهود بدني، مع ضرورة اتباع نظام غذائي صحي، كما أشار الأطباء إلى أنه من الأفضل أن تبتعد المرأة عن ممارسة العلاقة الحميمية لمدة تتراوح بين الشهر والشهر ونصف بعد الولادة.

أعراض فترة ما بعد الولادة الطبيعية

بعد التعرف على إجابة سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، فأشار العديد من الأطباء إلى أن هناك مجموعة من الأعراض التي تصيب المرأة في فترة ما بعد الولادة ومن هذه الأعراض ما يلي:

1- ألم في المهبل

من أكثر الأعراض إزعاجًا وشيوعًا بعد الولادة الشعور بألم في المهبل، فمن الطبيعي أن يحدث ألم في منطقة المهبل نتيجة خروج الطفل منه، وفي هذه الحالة ننصح بعمل الكمادات الباردة مع الانتظام في تناول العلاج الموصوف من قبل الطبيب.

اقرأ أيضًا: كم مدة النفاس بعد الولادة القيصرية

2- الإرهاق والخمول

فإن الشعور بالتعب والإرهاق من الأمور الطبيعية التي تنتج عن الولادة الطبيعية، لذلك فإن المرأة تحتاج إلى بضعة أسابيع من أجل أن تعود إلى حالتها الطبيعية، لذلك من الضروري أن تحصل المرأة على قدر كافِ من الراحة والتغذية السليمة في هذه الفترة.

3- الشعور باضطرابات في الرحم

مازلنا نستعرض الأعراض التي تصاحب فترة ما بعد الولادة، فدعونا نقوم إنه من الشائع بعد الولادة الطبيعية أنه تشعر الأم بوجود بعض الاضطرابات في الرحم، وذلك نتيجة لأن الرحم يقوم باستعادة وضعه الطبيعي، والحجم الطبيعي له.

4- التعرق

استمرارًا في الحديث حول سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، يمكن القول إن هناك بعض السيدات التي تعاني من التعرق في الليل ويرجع ذلك إلى حدوث بعض التغيرات الهرمونية داخل الجسم، لذلك من الأفضل الانتظام على إرشادات الطبيب.

5- تساقط الشعر

فمن الأعراض الطبيعية التي تشهدها المرأة أثناء فترة ما بعد الولادة هي تساقط الشعر وظهور ملامح التعب والإجهاد عليها بشكل واضح، يعتبر هذا الأمر طبيعي جدًا بسبب الرضاعة وارهاق الولادة، ولكن بعد فترة يحدث ثبات لمعدل الهرمونات في الجسم، مما يساعد على اختفاء هذا العرض.

6- الإصابة بالإمساك

انطلاقًا من سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، واستمرارًا في سرد الأعراض التي تشعر بها المرأة بعد الولادة، فيمكننا القول إن الشعور بالإمساك بعد الولادة الطبيعية يعتبر أمرًا طبيعيًا، لهذا السبب ننصح بعمل كمادات ثلج في الجزء السفلي من أجل تهدئة الأوردة الملتهبة.

اقرأ أيضًا: سور لتسهيل الولادة وفتح الرحم

7- ألم في الثدي

أجمع الأطباء أنه بعد الولادة الطبيعية قد تشعر الأم بألم في منطقة الثدي، وذلك يرجع إلى إفراز هرمون الحليب، لذلك لا بد أن تكثر الأم من إرضاع طفلها مع الحرص على غسل الثي بالماء الفاتر أكثر من مرة على مدار اليوم.

8- ألم في المثانة البولية

في صدد الحديث حول سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، فكذلك من الأعراض التي تشعر بها المرأة بعد ولادتها ألم شديد أثناء التبول، مع الشعور بألم في منطقتي البطن والظهر.

أعراض ما بعد الولادة تستوجب زيارة الطبيب

استكمالًا لما بدأناه في الإجابة عن سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، فكما ذكرنا أن الأعراض التي تحدث في فترة ما بعد الولادة لا تدوم طويلًا فهي تزول مع الوقت وتستغرق بضعة أسابيع.

لكن من الضروري معرفة أن هناك بعض الأعراض التي تتطلب زيادة الطبيب، وفيما يلي سوف نستعرض بعض الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب من خلال النقاط التالية:

  • في حالة وجود إفرازات مهبلية لها رائحة كريهة.
  • إذا شعرت المرأة بألم شديد في المهبل بالأخص في حالة التبول.
  • الإصابة بالحمى والشعور بالقشعريرة.
  • كذلك في حالة حدوث بعض التشنجات الشديدة في منطقة البطن، والتي لا تختفي حتى بعد تناول المسكنات.
  • كما في حالة تحول دم النفاس إلى كتل دموية تخرج من المهبل ويأتي معها الشعور بألم شديد.
  • في حالة الشعور بالاكتئاب الشديد أو محاولة أذية الأم لنفسها أو لطفلها، لا بد من الذهاب إلى الطبيب وأخذ استشارته.
  • كذلك هناك أعراض أخرى إذا حدثت لا بد من الذهاب إلى الطبيب، مثل الإغماء وصعوبة التنفس والشعور بضبابية الرؤية وتورم الأطراف.

اقرأ أيضًا: نصائح بعد الولادة الطبيعية

نصائح من أجل التخلص من أعرض ما بعد الولادة سريعًا

تتبعًا للإجابة عن سؤال متى ترجع المرأة لطبيعتها بعد الولادة، فهناك بعض النصائح التي يمكن أن نقدمها لكِ لاتباعها في فترة ما بعد الولادة حتى تتخلصين من الأعراض المزعجة التي تشهدينها في الفترة، وتتلخص هذه النصائح فيما يلي:

  • يساهم الحمام العشبي إذا أخذتيه بعد الولادة في مساعدة الأنسجة على الالتئام نتيجة تقرحها أثناء الولادة.
  • يمكن الاستعانة بالكمادات الباردة على المناطق التي يكون فيها الألم، مما يساعد على تهدئة الألم بشكل كبير.
  • من الأفضل أن تتبعين نظام غذائي صحي يتكون من العناصر الغذائية الكافية لتقوية الصحة العامة للجسم واستعادة نشاطه وحيويته.
  • كذلك ننصح باتباع الرضاعة الطبيعية، حيث إنها تعمل على تقليل الألم الشديد الموجود في الثدي، كما تعتبر من أهم الوسائل التي تساعد في الوقاية من سرطان الثدي.
  • كذلك يمكنك تدليك العضلات بلطف من أجل التخفيف من آلام الجسم القوية التي تشعرين بها.

هكذا تعتبر فترة ما بعد الولادة من أكثر الفترات الصعبة التي تمر بها المرأة، لكن هذا ثمن احتضانك لطفلك بين يديك بعد طول انتظار، فعليك أن تتبعي تعليمات طبيبك وتلتزمين الراحة التامة والهدوء حتى تمر هذه المرحلة بسلام.