متى يلتئم جرح الختان

متى يلتئم جرح الختان؟ وكيف يتم التقليل من آلام العملية؟ حيث يقوم الكثير من الأهالي بعمل عملية الختان للأطفال الذكور، والتي تتمثل في إزالة القفلة التي تتواجد على قضيب الذكر، وذلك من خلال التدخل بشكل جراحي، لذا هناك الكثير من التساؤلات المختلفة التي سوف نجيب عليها من خلال موقع جربها اليوم في السطور القادمة.

متى يلتئم جرح الختان؟

يعرف الختان بعملية الطهور التي يقوم بها الأطباء إلى الأطفال الذكور في شهورهم الأولى وذلك من أجل التخلص من القفلة على قضيب الذكر، وعادة ما يستغرق جرح الختان من سبعة أيام إلى عشرة أيام على الأقل وذلك من أجل أن يلتئم بشكل جيد، وبعد أن ينتهي الطبيب من العملية يقوم بوضع نوع من الضمادة القماش على منطقة العملية، والتي من شأنها أن تزول من تلقاء نفسها بعد مرور حوالي 24 ساعة.

في بعض الأحيان يمكن للقضيب أن يظهر بشكله الكامل في مدة قد تصل إلى شهر على الأقل، على أن يتم تغطية الجلد مظهر الرأس، بالشكل المطلوب، ويجب أن يتم ختان الطفل منذ يوم ولادته إلى مرور عشرة أيام، والجدير بالذكر أن عملية ختان الطفل قد تستغرق حوالي 10 دقائق على الأقل.

اقرأ أيضًا: مراحل شفاء الختان بالصور

أعراض ما بعد عملية الختان

هناك الكثير من الأعراض التي تظهر على الطفل بعد الانتهاء من عملية الختان وذلك ما سوف نتعرف عليه اليوم من ضمن عرضنا إجابة سؤال ” متى يلتئم جرح الختان؟” وذلك كما يلي:

  • تتعرض رأس قضيب الرجل إلى التورم من الخلف والرأس، وتستمر في ذلك لمدة قد تصل إلى أسبوعين على الأكثر من ثم تختفي.
  • قد يتعرض الطفل إلى النزيف للطفل، والذي قد يستمر إلى عدة ساعات أو دقائق ومن ثم يتم توقف النزيف بشكل تلقائي.
  • قد يبدو لك شكل قضيب الطفل أصغر بعد الختان، ويعود الأمر في ذلك إلى ارتخاء عضلات الجلد وتقلصها بشكل واضح للغاية بعد الانتهاء من عملية الختان.
  • كما أن لون القضيب قد يتحول إلى اللون الأحمر أو الأرجواني في مكان الجرح، بالإضافة إلى ظهور اللون الداكن داخل الجزء الداخلي من القضيب.
  • بعد الانتهاء من عملية الختان قد تظهر بعض البقع الصفراء أو البيضاء على قضيب الطفل، وفي بعض الأحيان قد يظهر باللون الأخضر أو الأصفر، مما قد يدل على بدء التئام الجرح وهذا من الأمور الطبيعية.

مضاعفات ما بعد عملية الختان

في بعض الأحيان قد يتعرض الطفل إلى بعض المضاعفات بعد عملية الختان، الأمر الذي يستدعى رؤية الطبيب المعالج على وجه السرعة، وسوف نتعرف على هذه المضاعفات من خلال اتباع النقاط التالية كما يلي:

  • استمرار أعراض الاحمرار أو الاصفرار في منطقة الختان لمدة تتراوح ما بين الخمسة أيام إلى أسبوع بعد الانتهاء من العملية.
  • احمرار منطقة البطن للطفل، بالإضافة إلى تعرض القدمين إلى الاحمرار واللون الداكن.
  • ظهور الكثير من السائل الأصفر في الجرح.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل أكثر من المعدل الطبيعي له.
  • في حالة مواجهة الطفل لصعوبة شديدة في التبول بشكل طبيعي، وقد تلاحظين ذلك أثناء تغيير الحفاضات باستمرار.
  • عدم قدرة الرضيع على الرضاعة أو التقيؤ.

كيف تتم عملية الختان للرضيع؟

في نطاق تسليط الضوء حول متى يلتئم جرح الختان؟ نقدم لكم من خلال هذه الفقرة أهم خطوات عملية الختان للرضيع والتي تتمثل فيما يلي:

  • يوضع الطفل مستلقى على الظهر، ومن ثم يتم تنظيف محيط منطقة القضيب بشكل جيد.
  • يقوم الطبيب المعالج بتخدير منطقة القضيب باستخدام التخدير الموضعي.
  • يستخدم الطبيب ربطة من البلاستيك أو مشبك، في تثبيت القضيب، ومن ثم يقوم بإزالة القفلة أو ما يعرف بالجلد الزائد الذي يقوم بتغطية أطراف قضيب الطفل.
  • بعد ذلك يستخدم الطبيب القليل من المرهم على منطقة الجرح في القضيب، بالإضافة إلى لف القضيب بالضمادة المناسبة، مع مراعاة أن يكون الشاش مريح وفضفاض إلى أقصى درجة.

فوائد عملية الختان

هناك الكثير من الفوائد التي يمكن الحصول عليها من عملية ختان الطفل، وتتمثل هذه الفوائد فيما يلي:

  • الختان من أهم الأمور التي تقلل من فرص تعرض الطفل للإصابة بسرطان القضيب.
  • كما أنها تسهل من عملية غسل القضيب.
  • تقلل من فرص الإصابة بالأمراض الجنسية المختلفة.
  • بالإضافة إلى التقليل من فرص الإصابة بالالتهابات المختلفة في الجهاز البولي.
  • منع الإصابة بالمشكلات المختلفة في منطقة القضيب والتي تتمثل في العدوى والالتهابات بشكل عام.

مخاطر عملية الختان

هناك عدة مخاطر قد يتعرض لها الطفل خلال إجراء عملية الختان، والتي سوف نتعرف عليها بشكل مفصل من خلال عرضنا اليوم إلى “متى يلتئم جرح الختان؟” وذلك من خلال اتباع ما يلي:

  • في بعض الأحيان قد يتم إزالة جزء أكبر من الجزء المراد إزالته، مما قد يتسبب في الكثير من المشكلات المختلفة للطفل.
  • كما أنه في بعض الأحيان قد يتعذر الشفاء من إزالة الجلد الزائد من قضيب الطفل، في حالة إذا تم إجراء العملية عند طبيب غير محترف.
  • كما أنه في بعض الأحيان قد يتعرض الطفل إلى التصاق القفلة بطرف القضيب الأمر الذي قد يتطلب التدخل جراحيًا مرة أخرى للطفل.

اقرأ أيضًا: ما هو ختان البنات ولماذا

متى يجب تأخير ختان الأطفال؟

في بعض الأحيان قد يتطلب الأمر تأخير ختان الأطفال بشكل عام، وذلك من أجل تجنب إصابة الأطفال بالمضاعفات المختلفة، وتتمثل هذه الحالات في النقاط التالية:

  • في حالة إذا كان الطفل يعاني من الإصابات بتخثر الدم.
  • إذا كان الطفل مازال يحتاج إلى الرعاية الطبية في حضانة المستشفى.

هل يؤثر الختان على الخصوبة؟

يشاع الكثير أن عملية الختان من شأنها أن تؤثر بشكل مباشر على عملية الخصوبة لدى الذكر، وسوف نتعرف على ذلك من خلال عرضنا اليوم إلى ” متى يلتئم جرح الختان؟” كما يلي: من خلال العديد من الدراسات المختلفة، قد نجد أنه لا توجد علاقة بين الختان والخصوبة، سواء بالإيجاب السلب، حيث ثبت من خلال الكثير من التجارب المختلفة أن الختان لا يتسبب في انخفاض أو زيادة الرغبة الجنسية بأي شكل من الأشكال.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الإيدز ونقص المناعة

كيف يمكن متابعة شفاء الطفل بعد الختان؟

بعد الانتهاء من عملية الختان والتعرف على ” متى يلتئم جرح الختان؟” علينا أن نتابع مع الطبيب للاطمئنان على أن الطفل في صحة جيدة، ونقدم لكم من خلال هذه الفقرة أهم طرق العناية بالطفل في هذه المرحلة والتي تتمثل فيما يلي:

  • من الأفضل استحمام الطفل بالماء الدافئ في أول أسبوع بعد الانتهاء من العملية، على أن يقوم الطبيب بمنح الطفل كريم خاص للدهن في منطقة العملية.
  • كما يجب مراقبة إصابة الطفل بالنزيف بعد الختان، والاهتمام بتغيير الحفاضة من وقت إلى الآخر وذلك للتخلص من كمية الدماء بالكامل.
  • عدم إزالة الشاش باليد، بل من الأفضل تركها إلى أن تزال من تلقاء نفسها، حيث يتم ذلك بعد مرور يوم على الأقل من العملية، وفي حالة عدم إزالته، يمكن وضع الطفل في حوض به ماء دافئ، وقومي بتكرار هذه الخطوة إلى أن يتم التخلص من الشاش بشكل نهائي.
  • في بعض الأحيان قد يتعرض الطفل إلى نزف الكثير من الدماء، وسوف تلاحظين أن هناك قطعة من الجلد تلتصق بقضيب الطفل، عليك عدم الاقتراب منها، واتركيها إلى أن تسقط بمفردها.
  • كما أنه في بعض الأحيان يمكن رفع القضيب إلى أعلى وذلك من أجل التقليل من التورمات التي تصاب بها هذه المنطقة بشكل عام.
  • بالإضافة إلى أنه لا ينصح باستخدام المناديل على منطقة قضيب الأطفال، وذلك إلى أن يلتئم بشكل كامل.
  • يجب الحفاظ على منطقة قضيب الطفل نظيفة بقدر الإمكان، بالإضافة إلى أن تكون جافة في معظم الأوقات وعدم تعرضها إلى التبلل.
  • بعد إتمام التئام القضيب يتوجب غسله بالماء والصابون بشكل جيد.
  • الابتعاد عن إزالة الجلد حول القضيب، وتركه إلى أن يتم إزالته من تلقاء نفسه.
  • يجب أن يتم تنظيف منطقة القضيب وما حولها باستخدام الماء الدافئ.
  • كما يمكن إضافة طبقة من الفازلين حول أطراف القضيب، وذلك من أجل منع التصاق هذه المنطقة مع الحفاضة.
  • في الغالب، يصف الطبيب بعض المراهم والكريمات التي يتوجب استخدامها إلى أن يتم التئام القضيب بشكل كامل.
  • في حالة حمل الطفل، يجب الحرص على عدم الضغط على منطقة القضيب بشكل عنيف.
  • كما يفضل أنه لا يتم وضع حفاضة الطفل بشكل فضفاض.
  • يجب الحفاظ على تغيير حفاضة الطفل بشكل مستمر.
  • في بعض الأحيان قد تلاحظ أن هناك قشرة صفراء اللون، تظهر على قضيب الطفل بعد العملية، فلا داعي للقلق، فهي من الأمور الطبيعية.
  • يجب الحرص على تجفيف هذه المنطقة بشكل لطيف وخفيف.

هناك الكثير من التساؤلات التي تدور في ذهن الأم بعد إتمام عملية ختان الطفل، فعلى الرغم من فوائدها العديدة إلا أنها تتسبب في مرور الطفل بعدة آلام تؤثر عليه لعدة أيام فيجب الالتزام بالنصائح الهامة للمرور من هذه العملية بسلام.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.