متى يأكل الطفل طعام غير مهروس

متى يأكل الطفل طعام غير مهروس؟ وكيف يبدأ الطفل الرضيع في الاعتماد على ذاته؟ ربما تكون الرضاعة هي أمر في غاية الروعة حيث أن ما تتغذى عليه الأم يصل إلى طفلها ولكنها في ذات الوقت أمر مرهق على الأم.

ويجب على الطفل الحصول على كل العناصر الغذائية من خلال التمتع بالمذاق الحقيقي للطعام فتابع معنا عبر موقع جربها متى يحدث هذا.

متى يأكل الطفل طعام غير مهروس

يبدأ الطفل في تكوين شخصيته المستقلة شيء فشيء فبعدما كان في رحم الأم خرج إلى هذا العالم ثم بدأ نظره في أن يصبح أقوى لينظر إلى الوجه الحنون لأمه.

وبعدها الوقت يأتي ليتناول الطفل الطعام كشخص بالغ كجزء من العائلة بعيدًا عن الطعام المهروس عندما يبلغ عام تقريبًا ولكن مع مراعاة تقديم الوجبات المناسبة ولكن في الواقع يجب في البداية تناول الطعام المهروس لعدم القدرة على مضغ الأطعمة بشكل كامل.

ويبدأ الطفل في هذه المرحلة ما بين 4-6 أشهر وتكون الأطعمة ذات المكون الواحد هي الأفضل بالنسبة له، ومن ثم بعد الاعتياد عليها تبدأ الأم تقديم الأطعمة المهروسة ذات المكونين بداية من عمر 6-8 أشهر.

بينما في عمر 8-10 يصبح قادر على استقبال الأطعمة المهروسة الأكثر سمكًا، وبعدما يتجاوز تل الفترة بنجاح فتكون الزبادي أو الخضراوات المطبوخة هي الفئة المستهدفة في المرحلة القادمة والتي تكون في عمر 10-12 شهر وبعدما يكون تناول هذه الأطعمة في غاية السهولة بالنسبة لها فيجب التوقف عنها وبداية المرحلة الجديدة في رحلة التغذية السليمة بالنسبة للطفل.

اقرأ أيضًا: متى ياكل الرضيع البيض

علامات استعدادا الرضيع للأكل

تريد الأم تقديم التغذية السليمة ومساعدة الطفل من خلال الطعام المهروس ولكن يساورها الخوف أو القلق حول استعدادا الطفل فبالتأكيد الخطوة المبكر قد تسبب بعض الاضطرابات المعدية ولكن هناك بعض العلامات التي تخبرك متى يأكل الطفل طعام غير مهروس ومنها:

  • قدرة الطفل على التقاط الطعام باستخدام السبابة والإبهام.
  • يستطيع أن يحرك فمه في حركات تشبه حركات المضغ.
  • قدرته على نقل الأشياء من يد إلى أخرى واضحة.

كيفية التغذية السليمة للأطفال

التغذية السليمة هي الضمان لمستقبل بلا أمراض وجسد صحي وقوي يساعد طفلك على تحقيق أحلامه، لذلك يجب معرفة العناصر الغذائية التي يحتاجها والتي تعمل في تناغم للبنيان ومنها:

  • الكالسيوم هو ما يمثل البطل الخارق ما بين العناصر الغذائية حيث يقدم للعظام كل ما تحتاجه من قوة يوجد بكميات كبيرة في اللبن والزبادي ولكن لا يجب الإفراط في تناوله لأنه يؤثر على حموضة المعدة كما أنه يجب تقديم المواد التي تساعد الجسم على الامتصاص مثل فيتامين ج.
  • البروتينات وهي الأم للعضلات فتوجد في اللحوم والبيض والمكسرات والألبان والبقول والحبوب الكاملة فالأطفال ذو عمر الثلاث سنوات البيضة الأسبوعية ستكون كافية بالنسبة له.
  • المغنيسيوم يتوفر في المكسرات على اختلاف أنواعها والبرغل واللب.
  • فيتامين هـ هذا الفيتامين هام البشرة والشعر ويقوي من مناعة الطفل يتواجد في اللوز والفول السوداني اللحوم والنباتات الورقية.
  • البوتاسيوم يساعد على تعزيز عمل الأوعية الدموية ويعمل على ضبط مستوى ضغط الدم، يتوافر في البرتقال والموز وكذلك التمر، والخضروات الورقية.
  • الحديد وهو الذي يدخل في بناء خلايا الدم الحمراء التي بدورها تنقل الغذاء إلى جميع أنحاء الجسم تعزز من قوة الدماغ والمهارات الإدراكية، نعم فالتغذية السليمة تساعد الطفل على الإدراك ويتواجد الحديد في السبانخ والخضروات الورقية والأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج ستساعد الجسم على امتصاصه

اقرأ أيضًا: شهور انواع السيريلاك ومراحله

الأغذية الأساسية للطفل

ليس سؤال متى يأكل الطفل طعام غير مهروس وحده الذي يشغل عقل الأم ولكن ما الأغذية التي يحتاجها الطفل الرضيع وكيف أقدمها له وما الكميات الأساسية التي يجب أن يتناولها خلال اليوم فتكون التغذية المناسبة كالتالي:

  • من 4-6 أشهر تكون الكمية المناسبة هي وجبتان هذا بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية وقد تكون الوجبات على هيئة البسكويت الغير محلى، الأرز المسلوق، بيوريه الخضراوات والحليب.
  • أربع وجبات بسيطة هي العدد الكافي إذا كان عمر الطفل من بين 6-8 أشهر وتكون عبارة عن المعكرونة المهروسة أو الفواكه والخضراوات.
  • 8-12 فيجب التركيز على البروتينات ويمكنك تقديم صفار البيض فقط ويمكن تناول من 5-6 وجبات خلال اليوم.
  • سنة قدم للطفل من 5-6 وجبات يومية عبارة عن الجبن والزبادي وحليب الأبقار.
  • ما فوق العامين يحتاج الطفل في هذا العمر إذا كان مستمرة على الرضاعة إلى تخفيفها لتصبح وقت النوم فقط ويحظى بالوجبات الرئيسة لها مع الأسرة بالإضافة على ثلاث وجبات خفيفة أخرى.

نصائح لتغذية الطفل الرضيع

يحتاج الطفل الرضيع إلى الأطعمة الأخرى بجانب حليب الأم حتى يستطيع أنه يستمر في تطوره ونموه بشكل صحي وعندما يحدث ومتى يأكل الطفل طعام غير مهروس احرص على تطبيق النصائح التالية:

  • قد يحتاج الطفل الرضيع إلا زيادة عدد الوجبات التي يتناولها خلال اليوم أو تقليلها على حسب التمثيل الغذائي لهم.
  • في الغالب ستجدين الرفض من الطفل في البداية فلا تضغطي عليه في البداية مع الاستمرار في العرض عليه.
  • جربي الخضروات المهروسة فإذا كانت لا تمتع بالشعبية عند البالغين مثل الكوسة مثلًا فستعجب الطفل وبالتالي يحصل على الاستفادة الكاملة منها بدون التركيز على الطعم.
  • ممنوع الحلويات والشيبسي والمياه الغازية مانعًا تام فهذه هي مرحلة البنيان بالنسبة له.
  • لا تقطعي الرضاعة الطبيعية بشكل كامل وقدميها بشكل دوري حتى بجانب الأكل.
  • اصبري على الطفل فيما يتعلق بقبول الطعام، وشجعه من خلال نبرة الصوت فهو قادر على تميزيها.
  • اهتم بتنظيف الطعام وتقديمه بشكل صحي حتى في طبخه.
  • يجب البداية بكميات صغيرة ومن ثم تتم زيادتها بشكل تدريجي.
  • التدرج لالا يكون في الكميات فقط بل في نوعيتها وكثافتها ايضًا.
  • في بعض الأحيان يحتاج الطفل المكملات الغذائية ولكن يجب أن تكون تحت الإشراف الطبي ولا يجب أن تعطيها له من تلقاء نفسك.

اقرأ أيضًا: متى يأكل الطفل من طعام العائلة

أشياء يجب أخذها في الاعتبار عند تغذية الطفل

متى يأكل الطفل طعام غير مهروس قد يقوم ببعض الأشياء التي قد تلاحظها ومنها ما يلي:

  • يُفضل أنواع معينة من الأطعمة وهذا أمر طبيعي ومادام الطفل يتمتع بصحة جيدة فلا داعي للقلق وإذا أراد تعزيز النظام الغذائي لها فلا بأس من مزج الأطعمة المفضلة مع أخرى فإذا كان يُفضل الفول السوداني مثلًا فلماذا لا تدخله مع بعض الأطعمة الأخرى.
  • إذا كان غير متحمس لتجربة الأطعمة الجديدة قد يكون السبب وراءه هذا هو الطريقة الخاطئة التي يقدم بها الإباء الطعام ففي البداية يجب أن تكون الكمية المقدمة قليلة من نصف ملعقة إلى واحدة.
  • الأطعمة التي يتناولها على مدار اليوم غير متوازنة هذه من الطبيعي أن يحدث ولكن لا داعي للقلق إذا كان متوازن على يومين أو ثلاثة فلا بأس بهذا.
  • لا ينهي الطعام المقدم له هذا ايضًا أمر طبيعي فمن الممكن تجربة كميات أقل وإذا ظل هذا الفعل قائم فقد يكون الطفل غير قادر على تمييز شعوره بالشبع، ويجب تدريبه على هذا.
  • إذا كان الطفل يعاني من زيادة الوزن فالحل هنا هو تقديم الوجبات الصحية وليس تقييد السعرات الحرارية وبالطبع الاستمرار على ممارسة الأنشطة البدنية والحركية.
  • لا يجب الإفراط في إعداد وجبات الطعام حيث تكون النتيجة هي أن الطفل لا يأكل الكمية المُعدة له.
  • احيانًا يكون رفض الطعام هو تعبير عن استقلال الطفل ورغبة في الاعتراض فاترك المساحة الكافية لها ليفعل حتى لا يضر لفعل هذا عند وقت الطعام

متى يأكل الطفل طعام غير مهروس فهنا يجب الاهتمام بالعناصر الغذائية والأطعمة التي يتناولها الطفل حتى ينعم بمستقبل قوى خالي من الأمراض، مع مراعاة عدم الإفراط في تناول الطعام حتى لا يعاني من زيادة الوزن.

قد يعجبك أيضًا