متى تفتح بشرة الطفل الرضيع

متى تفتح بشرة الطفل الرضيع؟ وهل هناك طرق طبيعية آمنة لتفتيح بشرة الطفل؟ وما هي الألوان التي قد تنذر بالخطر إذا ما لاحظناها على بشرة الطفل المولود حديثًا؟ هذا ما سوف نتناول الحديث حوله بشكل تفصيلي من خلال موضوعنا الذي يقدم إليكم عبر موقع جربها.

متى تفتح بشرة الطفل الرضيع

تتوقع الأمهات دائمًا ولادة طفلًا بلون بشرة فاتح وملامح رائعة لكن في أرض الواقع يولد الأطفال بلون وردي مائل إلى الأحمر الداكن.

ذلك يرجع إلى بداية عمل الدورة الدموية لدى الطفل وإلى وضوح شكل الأوعية الدموية تحت بشرة جلده بالغة الرقة والنعومة، كذلك تؤثر درجة حرارة جسم الرضيع وحالة نوبات البكاء التي تصيبه وعددها على لونه.

لا يستمر الطفل بذلك اللون الوردي أو الأحمر ولا يكون هذا لونه الذي سوف يكبر عليه، لكن لونه يبدأ بالتغير تبعًا لجيناته الموروثة من الوالدين.

يجيب الأطباء المختصون بأن الطفل الرضيع يكتسب لون بشرته الطبيعي الفاتح بعد مرور حوالي ستة أشهر من الولادة، وتلك هي الإجابة المناسبة لسؤال متى تفتح بشرة الطفل الرضيع، حيث تبدأ صبغة الميلانين المسؤولة عن الصبغات والألوان بالجسم بالزيادة تبعًا لتلك الجينات فقد يصبح لونه أبيض أو أسمر تبعًا لأبويه ولا نستطيع تغيير ذلك.

لكن يجب ملاحظة أن بعض الألوان المختلفة بالبشرة قد تدل على وجود مشكلات بالجسم قد تكون خطيرة إذا لم يتم زيارة الطبيب وتحديدها والبدء في علاجها في أسرع وقت، وسنتناول ألوان بشرة الرضع التي تنذر بوجود مشكلات بالجسم في الفقرات القادمة.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع

ألوان بشرة الرضيع

في سياق الحديث عن إجابة سؤال متى تفتح بشرة الطفل الرضيع لابد وأن نتحدث عن الألوان التي قد يكون عليها بشرة المولود وما معنى كل لون منها.

يكون لون الطفل المولود حديثًا غالبًا مائل إلى الأحمر الداكن لمدة يوم كامل من الولادة، ثم تبدأ بشرته في تغيير لونها تدريجيًا، ويرجع ذلك إلى ظروف ومناخ المكان الذي يعيش به، وقد تتغير بشرته إلى ألوان البشرة التالية:

1- البشرة الحمراء

إذا استمر اللون الأحمر في بشرة الطفل بعد مرور يوم من الولادة تسمى تلك البشرة الحمراء ب (احمرارية الولادة) ويجب عند ملاحظة تلك الحالة التوجه فورًا لعرض الطفل على الطبيب.

حيث إن اللون الأحمر في بشرة الطفل قد يرجع إلى أسباب مختلفة وأشهرها هو زيادة معدل الهيموجلوبين في دم الطفل إلى أعلى من المعدل الطبيعي.

2- البشرة السمراء

بعدما ذكرنا متى تفتح بشرة الطفل الرضيع نشير إلى أنه في حالة كانت بشرة طفلك الرضيع تتغير بشكل مفاجئ إلى بشرة سمراء قد يكون ذلك دليل على معاناته من مشاكل في الكبد أو قد يكون جهازه الهضمي لم يكتمل بعد.

3- البشرة الصفراء

أغلب الأطفال وفي الأسبوع الأول من ولادتهم تتحول بشرتهم إلى بشرة صفراء نتيجة وجود خلل أو اضطراب في الوظائف الخاصة بكريات الدم الحمراء بالجسم ينتج عنها إصابة الرضيع بمرض الصفراء.

حيث إن مرض الصفراء أو اليرقان هو مرض شائع بين الرضع، وفي أغلب الأحوال تكون الإصابة به في اليوم الثاني من الولادة، ولكن في حالات أخرى قليلة يحدث المرض بعد أسبوع أو أسبوع ونصف من يوم ولادة الطفل.

اقرأ أيضًا: نسبة دم الطفل الرضيع وأعراض نقص الحديد لدى الأطفال

4- البشرة الباهتة المبقعة

في حديثنا عن إجابة متى تفتح بشرة الطفل الرضيع نرى أن لون بشرة بعض الأطفال الرضع قد يتحول بعد يوم من الولادة إلى لون باهت ونلاحظ وجود بعض البقع زرقاء اللون بها، وفي تلك الحالة لابد من الذهاب لفحص الطفل لدى الطبيب، فغالبًا يكون ذلك نتيجة وجود عيب خلقي بالقلب لدى الطفل.

5- البشرة الزرقاء

قد نرى في بعض الأحيان أطفال رضع ببشرة زرقاء نسبيًا وذلك عَرَض خطير على نقص الأكسجين في جسم الطفل، لذلك لا يجب التأخر في التوجه إلى الطبيب للفحص، ويحدث ذلك في الغالب بسبب أن الطفل قد كان مكتمل النمو ولكن الولادة حدثت بعد ذلك بوقت.

6-البشرة المنقطة بلون أحمر أو أزرق

إذا تمت ملاحظة حدوث تغير بلون بشرة الرضيع مع وجود بعض النقاط الدقيقة على بشرته شبيهة بالدبوس بلون أزرق أو أحمر أو بني ربما دل ذلك على إصابة هذا الطفل بالتهاب السحايا، لذا يجب تفقد الأمر لدى الطبيب المختص.

طرق تفتيح بشرة الطفل الرضيع

بعدما قدمنا إجابة سؤال متى تفتح بشرة الطفل الرضيع نذكر أن الكثير من الأمهات يبحثن عن الطرق المعنية بتغيير لون بشرة أطفالها إلى لون أفتح، وقد يقومون باستعمال بعض وسائل التفتيح سنتناولها ونتناول أضرارها فيما يلي:

  • أن يعرضون الرضيع لأشعة الشمس لفترات زمنية طويلة.
  • استخدام مواد تساهم في تفتيح اللون.
  • قد يستعملون بعض المواد الصناعية مثل البودرة أو كريمات التفتيح.

على أن هناك أضرار لاستعمال وسائل التفتيح المختلفة لتفتيح بشرة الأطفال المولودين حديثًا، حيث قد تؤثر تلك الطرق بالسلب على بشرة الطفل وتعرضه إلى الإصابة ببعض المضاعفات الصحية والإصابة بالمشكلات الجلدية ونحن بالطبع في غنى عن ذلك.

كذلك على الجانب الآخر نشير إلى أن هناك بعض النصائح التي يقوم المتخصصين بتقديمها للأمهات حديثي العهد بالأمومة في طريقة التعامل مع بشرة أطفالهم حديثي الولادة، وتتمثل في النقاط التالية وهي:

  • يجب أن تتقبلين عزيزتي لون بشرة طفلك كما هي فهي من خلق الله تعالى وكل ما يخلقه الله جميل ويستحق الحمد.
  • ممنوع نهائيًا استعمال أي مواد صناعية في التعامل مع بشرة طفلك لأنها قد تعرضه للأخطار والمضاعفات التي لا يحمد عقباها.
  • عرضي طفلك لأشعة الشمس ولكن لفترات زمنية قصيرة وفي الوقت الصحي في الصباح الباكر، وتجنبي أن تعرضينه لها في فترة الظهيرة لما بها من أشعة فوق بنفسجية ضارة قد تؤذي جلده، وبذلك ستضمنين نواله قسط كافي من فيتامين د الهام جدًا لصحة العظام لديه.
  • إذا كان طفلك مصاب بمرض اليرقان أو الصفراء عادة ما يطلب الطبيب المختص أن يتعرض لأشعة الشمس الصباحية لفترة من عشرة دقائق وحتى ربع ساعة.

علاوة على ما سبق، يمكن أن تتبع الأم تلك النصائح لتفتيح لون بشرة الطفل الرضيع، نذكرها تفصيلًا في الفقرات التالية:

1- تناول الفاكهة

يمكنك أن تقومين بتفتيح لون بشرة الطفل عن طريق إدخال بعض الفاكهة التي تعمل على تطهير البشرة وتفتيحها وزيادة نعومتها في نظامه الغذائي مثل العنب والبرتقال والتفاح.

بالطبع لا تتبع تلك النصيحة إلا بعد بلوغ الطفل عمر 3 شهور بحيث إن تناوله للفاكهة قبل ذلك قد يضر بالجهاز المناعي بجسمه.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة

2- ماسكات طبيعية للتفتيح

يمكن خلط بعض المواد الطبيعية الآمنة كالدقيق الأبيض والكركم والحليب مع كريم من كريمات الترطيب المخصصة للأطفال يفضل أن تكون من مواد طبيعية، على أن يطبق ذلك المزيج على بشرة الطفل لمدة 10 دقائق فقط ويساهم في تفتيح بشرة الطفل وزيادة نعومتها.

3- استخدام بعض المنتجات الطبية المخصصة لبشرة الأطفال

يجب أن تتجنبين استعمال بعض المنتجات الصناعية التي قد تؤذي بشرة الطفل وتغير لونها إلى لون غامق وتعرضه إلى بعض المشكلات مثل مزيلات العرق- مضادات الجراثيم- الصابون المعطر.

مع الحرص على استبدال المنتجات السابق ذكرها بمنتجات الشامبوهات الخالية من العطر المخصصة للأطفال والصابون الرقيق والمصنوع خصيصًا لبشرة الأطفال.

اقرأ أيضًا: علاج امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية

4- حماية بشرة الطفل من عوامل المناخ

ارتباطًا بإجابة سؤال متى تفتح بشرة الطفل الرضيع نذكر بعض النصائح لتجنب المشكلات التي تصيب بشرة الرضع والناجمة عن تغير الطقس، وتتمثل فيما يلي:

  • يمكن تعريض الطفل الرضيع لأشعة الشمس بدءًا من الشهر السادس من عمره، لكن يجب استعمال كريم واقي من أشعة الشمس الضارة من مواد رقيقة وطبيعية ومخصصة للأطفال.
  • يجب أن يكون الطفل أثناء التعرض لأشعة الشمس مرتديًا ملابس واسعة من مواد قطنية وغير صناعية لمنع إصابته بالحساسية أو ظهور الطفح الجلدي بدرجاته.
  • يجب الحرص على أن يكون الطفل مرتديًا قبعة واقية من الشمس أثناء ذلك منعًا من الإصابة بضربات الشمس.
  • أثناء فصل الشتاء يجب الحرص على ترطيب بشرة الطفل وجسمه باستعمال الكريمات الطبيعية المخصصة لبشرة الأطفال للحفاظ على رطوبة الجلد بالإضافة إلى الحرص على أن يتناول كمية كافية من الماء حتى لا يتعرض إلى الجفاف.

5- استحمام الطفل

هناك نصائح تتعلق بتنظيف بشرة وجسم الطفل تتمثل فيما يلي:

  • يجب أن تقومين بتنظيف بشرة الطفل والحرص على أن تكون نظيفة دائمًا منعًا للإصابة بأي ميكروبات أو جراثيم أو حساسية.
  • مرات الاستحمام المناسبة للطفل الرضيع تقدر بمرتين إلى ثلاثة مرات بالأسبوع الواحد.
  • يتم ذلك بإعداد حوض استحمام ممتلئ بماء دافئ الحرارة ووضع الطفل به ثم البدء بتنظيفه بالماء، ثم استعمال صابون الأطفال وتنظيف بشرة وجسم الطفل بحرص.
  • يجب الحرص على تجفيف بشرة الطفل جيدًا من الماء حتى لا يتعرض لنزلات البرد.

اقرأ أيضًا: بكاء الرضيع بدون سبب في الأشهر الأولى

ثبات لون الطفل

في إطار الحديث عن إجابة سؤال متى تفتح بشرة الطفل الرضيع سنتناول الحديث عن المرحلة التي يكتسب فيها الرضيع لونه الأساسي.

الطفل عند ولادته يكون لونه غريب بعض الشيء كما سبق الذكر فربما يميل إلى الاحمرار أو الزرقة بعض الشيء بسبب المراحل المختلفة التي يمر بها أثناء الولادة والخروج للحياة خارج رحم أمه لأول مرة.

تلك الزرقة عادة ما تتغير إلى درجة أو درجتين أغمق بعد أسبوعين إلى ثلاث أسابيع من الولادة بحيث يكتسب الطفل اللون الطبيعي الذي سيستمر على العيش به، ولكن كيف تعرفين إن كان طفلك أسمر أو أبيض؟ هذا ما يتسنى من خلال النقاط التالية:

  • إن تسلسل الجينات أو ترتيبها داخل الحمض النووي للطفل يعمل على تحديد اللون الذي ستكون عليه بشرة الطفل الرضيع بعد فترة.
  • هناك طريقة يمكنك القيام بها لتستطيعي معرفة لون بشرة طفلك الطبيعية وذلك عن طريق النظر إلى بشرة الطفل وبشرة أبيه وبشرتك ومقارنة لون بشرة الطفل مع لون البشرة الخاصة بكما.
  • عند المقارنة إذا كانت بشرة الطفل عند الولادة أفتح من لون بشرتك وبشرة والده ربما سيصبح الطفل أبيض البشرة، فيما بعد أما إذا كانت أغمق فقد يصبح الطفل أسمر اللون بعد فترة.
  • إن لون بشرة الطفل يتحدد بشكل أساسي تبعًا للجينات التي يرثها عن والديه وبشكل خاص تبعًا للجين المعروف باسم MC1R، وهو الجين الذي يعمل على كون البشرة سمراء اللون.
  • أحيانًا قد تكون جينات الطفل في ترتيب مختلف عن والديه، وبالتالي يكون لون بشرته مختلف عن والديه.

ننصح الأم بضرورة تقبل لون بشرة الطفل وتقبل جميع تفاصيله كملامح وجهه وطبيعة جسمه، كذلك يجب الحرص على التعامل معه وهو حديث الولادة حتى لا تصبه أي أضرار.