متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية

متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية؟ وما هي الأعراض النفسية والجسدية لهذا المرض؟ فجرثومة المعدة هي أحد أنواع البكتيريا التي تقوم بالدخول إلى جسم الإنسان وتعيش في الجهاز الهضمي الخاص به، ونظرًا لوجود جسم مجهول داخل المعدة فإنه يسبب الكثير من المشكلات والأعراض التي تظهر على المريض فيما بعد، لذا ومن خلال موقع جربها سنعرض لكم وقت اختفاء أعراض جرثومة المعدة النفسية وبعض المعلومات الأخرى عن هذا المرض.

متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية

تعد جرثومة المعدة أو ما يعرف باسم بكتيريا الملوية البوابية أحد أنواع الجراثيم التي تنتشر بكثرة والدليل على ذلك أنها موجودة تقريبًا لدى أكثر من ثلثي سكان العالم، وهناك بعض الدراسات التي أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية وأكدت أن أكثر من نصف أعداد المصابين بهذه الجرثومة تزداد أعمارهم عن الـ 50 عامًا، أما بعض الدراسات الأخرى فقالت إن الأطفال الصغار هم الأكثر عرضة للإصابة بها.

على الرغم من أن هذا المرض وهذه الجرثومة تصيب المعدة فقط، إلا أن العلم أثبت أن لها تأثير كبير على الصحة النفسية وتترك على المريض العديد من الأعراض النفسية التي يجب الانتباه لعلاجها تمامًا كما يتم علاج الأعراض الجسدية، وبالنسبة للأعراض الجسدية فلا تكون الأعراض متوقفة على إصابة الجهاز الهضمي فقط، بل إنها قد تكون ذات تأثير سلبي واضح على الكثير من أعضاء ووظائف الجسم الأخرى.

عندما سُئل الأطباء عن متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية فقالوا إنه لا يمكن إيجاد إجابة موحدة لهذا السؤال تسري على كافة الحالات المرضية، فالشفاء واختفاء الأعراض يتوقف على العديد من العوامل ومنها:

  • حسب حدة الأعراض التي تظهر على المريض.
  • نوع الدواء والخطة العلاجية التي يستخدمها الطبيب المعالج للحالة.
  • مدى استجابة جسم المريض للعلاج.

كانت هذه أبرز العوامل التي تتحكم في إجابة سؤال متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية، لكن بشكلٍ عام يمكن القول إن الشفاء من الأعراض النفسية لهذا المرض تأتي مع انتهاء المدة العلاجية للحالة، وهذه المدة تتراوح ما بين سبعة أيام إلى أربعة عشر يومًا تقريبًا بشكلٍ أساسي، لذا يمكن القول إن الأعراض تبدأ في الاختفاء تدريجيًا بعد أسبوع من المواظبة على تناول الأدوية التي يصفها الطبيب.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع خل التفاح لجرثومة المعدة

الأعراض النفسية لجرثومة المعدة

بعد التعرف على إجابة سؤال متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية، يأتي دور التعرف على هذه الأعراض النفسية التي يحاول الأطباء علاجها ضمن خطة علاج هذا المرض، وهناك بعض الدراسات التي أجريت والتي قد أكدت أن الأشخاص المصابين بجرثومة المعدة هم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض النفسية والعصبية وكذلك حدوث الاضطرابات الهرمونية، حيث تتمثل الأعراض النفسية في الفقرات الآتية:

1ـ حدوث الاضطرابات الهرمونية

تسبب عدوى جرثومة المعدة حدوث العديد من الاضطرابات الهرمونية التي تؤثر سلبًا على نفسية المريض، ومن هذه الاضطرابات ما يلي:

  • حدوث خلل في مستوى هرمون السيروتونين HT-5 والذي يعرف باسم هرمون السعادة.
  • يتأثر كلًا من هرمون الجريلين والدوبامين والكثير من الهرمونات الأخرى في الدورة الدموية.
  • ارتفاع كبير في مستوى هرمون الكورتيزول والذي يعد أحد الهرمونات المسؤولة عن زيادة إفراز أحماض المعدة المساعدة على الهضم إذا زادت نسبته، أي أن زيادته تؤثر على صحة الجهاز الهضمي بشكل كبير وقد تؤدي إلى حدوث إعاقة في الاستجابة الالتهابية في الجهاز الهضمي.
  • نقص في العديد من المعادن والفيتامينات الرئيسية في الجسم.

هذه هي أبرز التغيرات الهرمونية التي قد يصاب بها مريض جرثومة المعدة، ومن أول الآثار السلبية لها هي إحداث خلل في الجهاز العصبي للمريض، وكذلك في الأنظمة والعمليات الحيوية الداخلية التي تتم به.

2ـ الاضطرابات المزاجية

هناك عدد من الدراسات ما أثبت وجود ارتباط قوي بين الإصابة بجرثومة المعدة أو تقرحات الجهاز الهضمي وبين التعرض للتقلبات المزاجية والإصابة بفرط التفكير والاكتئاب الحاد الذي قد يؤدي إلى التفكير في الانتحار، هذه الاضطرابات قد تؤدي إلى الأرق والإرهاق الشديد لدرجة عدم القدرة على ممارسة النشاطات اليومية وفقدان الشهية على تناول الطعام.

3ـ نقص الفيتامينات والمعادن

نقص المعادن والفيتامينات والعناصر الأساسية في الجسم بسبب الإصابة بجرثومة المعدة قد يؤدي إلى سوء الحالة النفسية للمريض والإصابة المستمرة بالقلق والتوتر، ومن أكثر العناصر التي تتحكم في الحالة النفسية للمريض ما يلي:

  • فيتامين ب 12.
  • فيتامين E.
  • حمض الفوليك.
  • عنصر الزنك.
  • عنصر السيلينيوم.

اقرأ أيضًا: هل جرثومة المعدة تسبب تضخم الطحال

4ـ بعض الأعراض النفسية الأخرى المصاحبة لجرثومة المعدة

إضافةً إلى ما سبق ذكره من أعراض نفسية، هناك العديد من الأعراض الأخرى التي قد يصاب بها الشخص نتيجة وجود جرثومة المعدة في الجهاز الهضمي الخاص به، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالحزن طوال الوقت.
  • التوتر المستمر.
  • الشعور بالغضب والتهيج الشديد فجأة، وقد لا يكون هناك مبرر لهذا الشعور.
  • حدوث خلل في عملية الانتباه للأشياء المحيطة.
  • الإصابة بالتصلب المتعدد.
  • فقدان القدرة تمامًا على التركيز.
  • ضعف حاسة الإدراك.
  • الإصابة بمرض الزهايمر بالأخص إذا كان المصاب كبير في السن.
  • الشعور المستمر بالحكة في منطقة الرأس أكثر.
  • اضطراب شديد في نبض القلب.
  • الفشل في الاختبارات الخاصة بالمعرفة ومنها اختبارات الذاكرة اللفظية.
  • الذعر والهلع في الكثير من الأحيان.

في الحالات المتأخرة قد يظهر على المريض أعراض نفسية أكثر سوءًا، ومنها:

  • الإصابة باضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطراب العاطفة الموسمية.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • الرهاب الاجتماعي.

الأعراض الجسدية لجرثومة المعدة

بالطبع توجد العديد من الأعراض الجسدية التي يصاب بها مريض جرثومة المعدة، وهي إشارات تخبر المريض بأن هناك خطبٌ ما بجسده، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • فقدان الوزن بطريقة ملحوظة.
  • ملاحظة وجود انتفاخ في البطن.
  • الإصابة بالدوخة والغثيان.
  • الشعور بألم شديد في المعدة حين إفراغها.
  • ألم يميل إلى الشعور بالحرق في المعدة بسبب زيادة حمض المعدة.
  • فقدان الشهية ناحية الطعام كما يفقد المريض الإحساس بالجوع.
  • التقيؤ باستمرار.
  • الشعور بآلام حادة في الرأس وبالأخص لدى الأشخاص الذين يتعرضون للإصابة بالصداع النصفي في الكثير من الأحيان.
  • في بعض الأحيان تكون رائحة فم المريض كريهة ويكون ذلك بسبب زيادة نسبة الأحماض التي تقوم المعدة بإفرازها.
  • الشعور بالامتلاء والشبع بعد تناول كمية قليلة فقط من الطعام.
  • هناك بعض الحالات التي تصاب بالإسهال إلى درجة أن الإخراج يكون مائي ويضطرون إلى دخول الحمام من 10 إلى 15 مرة على مدار اليوم.
  • آلام شديدة في القولون ينتج عنها الشعور بحرقة في الجزء العلوي من المعدة.

لا يشترط أن تظهر على المريض كل هذه الأعراض النفسية والجسدية، ولكن وجود البعض منها كافيًا للتأكد من أن هناك مشكلةً ما بالجهاز الهضمي وأنه من الضروري التوجه إلى الطبيب المختص لعمل الفحوصات اللازمة لتشخيص الحالة والتعرف على السبب وراء الإصابة بهذه الأعراض.

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

في إطار الإجابة عن سؤال متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية، سيكون من الجدير بالذكر معرفة الأسباب الأساسية التي تؤدي إلى الإصابة بجرثومة المعدة في المقام الأول، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • السبب الأشهر وراء الإصابة بهذه المتلازمة هو شرب المياه الملوثة أو تناول الطعام في الأواني الغير نظيفة أو تناول الطعام باليد دون غسلها والتأكد من نظافتها جيدًا.
  • الإصابة بالعدوى نتيجة العيش مع شخص آخر مصاب، وتكون العدوى منتقلة عن طريق اللعاب أو سوائل الجسم.
  • العيش في بيت مكون من عدد كبير من الأفراد.
  • العيش في الدول النامية حيث إنها أكثر الدول عرضة للإصابة بمثل هذه الأمراض البكتيرية.

اقرأ أيضًا: هل جرثومة المعدة معدية بين الزوجين

الطرق المختلفة لتشخيص جرثومة المعدة

هناك العديد من الطرق في الطب الحديث التي يمكن أن يكتشف الأطباء من خلالها أن هذا المريض مصاب بجرثومة المعدة، وهذه الطرق تتضمن كلٍ مما يلي:

1ـ الفحص البدني

هو الفحص الذي يقوم فيه الطبيب بسؤال المريض عن الأعراض التي يشعر بها وما إذا كان يعاني من أي تاريخ طبي آخر أو وجود أي أمراض وراثية، ثم يقوم بالفحص الجسدي عن طريق الضغط على البطن والتحقق من الأماكن التي يشعر فيها المريض بالألم وما إذا كان هناك أي تورم.

2ـ اختبار الدم

يلجأ الأطباء إلى اختبارات الدم لأنها تقوم بالكشف عن وجود الأجسام التي تعمل كمضاد للبكتيريا الملوية البوابية، لذا فإنها أحد الاختبارات الجيدة في تشخيص الإصابة بالعدوى.

3ـ إجراء تحليل البراز

في هذه الحالة يطلق على هذا الاختبار اسم اختبار مستضد البراز، وهو اختبار يقوم بالبحث عن وجود أي نوع من البروتينات المسؤولة عن العدوى الملوية البوابية، لكن نوه الأطباء أن هناك بعض أنواع الأدوية التي قد تتداخل مع هذا النوع من الاختبارات، لذا يضطر الطبيب للانتظار لمدة أربعة أسابيع من تناول المضادات الحيوية ليقوم بإجراء اختبار البراز.

اقرأ أيضًا: شروط عمل تحليل جرثومة المعدة

علاج جرثومة المعدة

من أول الخطوات التي يخطوها الطبيب في رحلة علاج الإصابة بجرثومة المعدة هي إعطاء المريض بعض المضادات الحيوية التي تكافح البكتيريا المسببة للمرض، وكذلك تعمل على التئام جدار المعدة وتقليل ظهور الأعراض على المريض، والخيار العلاجي الأول لهذا المرض هو أدوية مثبطات مضة البروتون الذي يتم تناوله إلى جانب المضادات الحيوية، كما أن البند الأهم في العلاج هو اتباع كافة إرشادات الطبيب والابتعاد عن التدخين والأطعمة الحارة والتي تزيد من خطر الإصابة.

الوقاية من جرثومة المعدة

من خلال الإجابة على سؤال متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية، هناك بعض النصائح التي من دورها أن تساعد في الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة، ومنها:

  • غسل اليدين باستمرار قبل تناول الطعام.
  • الابتعاد عن تناول أي أطعمة مجهولة المصدر أو غير مطهوة بشكل جيد.
  • الابتعاد عن تناول المياه من مصادر غير مفلترة.

اقرأ أيضًا: حالات شفيت من التهاب المعدة

حالات مصابة بجرثومة المعدة تستدعي زيارة الطبيب

هناك بعض الأعراض التي في حال ظهورها على المريض يجب عليه التوجه فورًا إلى الطبيب، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • إيجاد صعوبة في عملية البلع أو التنفس.
  • الإصابة بالقشعريرة المستمرة.
  • الحمى الشديدة.
  • الإصابة بآلام لا يمكن تحملها في البطن.
  • أن يكون البراز مصحوبًا بوجود دم.
  • التعرض للإغماء.
  • القيء المصحوب بنزول دم.

متى تختفي أعراض جرثومة المعدة النفسية هو من أكثر الأسئلة التي يطرحها المرضى على الطبيب، ولكي يكون قادر على التخلص من هذه الأعراض في أقرب وقت يجب عليه أن يتبع إرشادات الطبيب ويتناول الأدوية اللازمة بانتظام.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.