تشوهات الجنين متى تظهر

تشوهات الجنين متى تظهر؟ وما هو السبب في ظهورها؟ تعتبر تشوهات الأجنة واحدة من الأمور التي تهدد حياة الطفل قبل أو بعد الولادة بشكل أكبر، وقد يمكن التغلب على بعضها من خلال بعض العمليات الجراحية، إلا أن هناك البعض الآخر الذي قد يتسبب في وفاة الأطفال، لذا تعتبر فترة حدوثها أولى الأمور التي تولى لها الحامل اهتمامها وهو ما سنوضحه اليوم بموقع جربها.

تشوهات الجنين متى تظهر

أشار العديد من الأطباء إلى أن بداية ظهور تشوهات الأجنة يمكن أن تكون من الثلث الأول من الحمل، وهو ما يتمثل في بداية الأسبوع الأول من الحمل وصولًا إلى الأسبوع الاثني عشر، ويمكن رصد تلك التشوهات بسهولة خلال تلك الفترة من خلال إجراء الموجات فوق الصوتية باستخدام السونار.

في الغالب تكون تلك العيوب الخلقية التي تظهر في الثلث الأول من الحمل هي تلك التي تصيب الأعضاء الداخلية من جسم الجنين، ونظرًا لعدم تغليفها بالعضلات والجلد فيمكن ملاحظتها بسهولة من خلال بعض الفحوصات الطبية التليفزيونية.

بالإضافة إلى أن تلك الفترة تتيح للطبيب الفرصة في اكتشاف أحد التشوهات الجنينية التي تتمثل في وجود خلل كيميائي بداخل الجسم، وهو ما يتمثل في إصابة الطفل بعد الولادة بالتخلف العقلي.

كما أن هناك بعض الأنواع من تلك التشوهات يمكن أن تبدأ في الحوث وتظهر في الثلث الثاني من الحمل وهي الفترة التي تتراوح بين الأسبوع الاثني عشر حتى الأسبوع الرابع والعشرين.

علاوة على أن هناك بعض التشوهات التي يصاب بها الطفل في الفترات الأخيرة من الحمل بالثلث الثالث وهو وقت ظهور التشوهات للأجنة التي قد تكون في الشكل التكويني أو تلك الأجزاء التي تتكون في نهاية مرحلة الحمل.

لكن بوجه عام تعتبر الفترة الأكثر وضوحًا لظهور التشوهات الجنينية في الشهر الثالث من الحمل، لهذا قد ينصح الطبيب المرأة الحامل في الفترة الواقعة بين الأسبوع الثامن عشر حتى الأسبوع العشرين حتى يمكن التأكد من عدم ظهور تلك التشوهات خلال تلك الفترة.

ذلك من خلال إجراء السونار للكشف عن سلامة الدماغ والقلب والعمود الفقري وهي من أكثر العيوب الخلقية الخطيرة التي تهدد حياة الطفل بعد الولادة.

اقرأ أيضًا: هل كوبال ف يمنع تشوهات الجنين

ما هي أسباب حدوث تشوهات الأجنة؟

يرجع السبب في ظهور تلك التشوهات الجنينية إلى وجود مجموعة من العوامل التي تزيد من نسبة وجود عيب خلقي لدى الطفل، ومنها ما هو مرتبط باتباع الأم لبعض الأمور والعادات السيئة خلال فترة الحمل.

ناهيك عن تلك العوامل الأخرى المرتبطة بالجينات الوراثية وتركيب الكرموسومات التي في بعض الأحيان تتعرض لخلل يؤدي على ظهور تلك العيوب الخلقية، على هذا الأساس يمكن الإشارة إلى تلك الأسباب المؤدية لظهور العيوب الخلقية وتشوهات الأجنة فيما يلي من نقاط:

1- وجود عوامل وراثية

تلعب الوراثة دور كبير للغاية في ظهور تشوهات الاجنة لدى الكثير من الحوامل، والتي في الغالب تنتقل من أحد الوالدين كما هو الحال في انتقال بعض الأمراض بالوراثة عبر الدم، وقد نلاحظ هذا بوضوح في حالات الأطفال الذين يولدون بمرض السكر.

2- الحمل في عمر متأخر

قد يكون السبب في ظهور تشوهات الأجنة هو حمل المرأة في عمر متأخر بعد تلك المرحلة العمرية المناسبة للحمل، وهو ما يؤثر بشكل كبير على نضج البويضة ونسبة الخصوبة وبالتالى يكون لهذا دور كبير في نمو وتكون الجنين أثناء أشهر الحمل.

3- زواج الأقارب

تزداد احتمالية ظهور التشوهات الخلقية لدى زواج الأقارب حيث تكون هناك مجموعة من المورثات المعطوبة من الأسلاف التي تنتقل إلى الأحفاد، وقد تصل نسبة حدوثها بسبب هذا إلى 25% لكل حمل.

4- إصابة الأم بأحد الأمراض الفيروسية

تعد الأمراض الفيروسية واحدة من الأسباب التي تؤدي إلى انتقال العدوى إلى الجنين ويحدث ذلك بشكل متكرر في الأشهر الأولى من الحمل، كما هو الحال بالنسبة للحصبة الألمانية أو فيروس التكسوبلازما.

5- تناول أنواع معينة من الأدوية والعقاقير الطبية

تتسبب بعض الأدوية والعقاقير الطبية التي تتناولها المرأة خلال أشهر حملها في زيادة احتمالية ظهور التشوهات الخلقية على الجنين، يحدث ذلك على وجه الخصوص عند تناول الأدوية المعالجة لحب الشباب أو تلك الجرعات التي يوجد بها يود مشع أو تناول أدوية تحتوي على نسبة من هرمون التستوستيرون.

ناهيك عن إجراء الأشعة والتعرض لبيئة غير مناسبة من الإشعاعات كما هو الحال عند التردد على غرف إجراء الفحص بالأشعة بشكل متكرر أو التواجد في مكان به هواء ملوث.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أن الجنين بخير بدون سونار

أنواع تشوهات الأجنة

يدفعنا الرد على سؤال متى يمكن أن تظهر تشوهات الأجنة إلى التعرف على تلك الأنواع من التشوهات التي يمكن أن يصاب بها الجنين في تلك الفترة من الحمل، وقد قسم الأطباء والمتخصصون تلك الأنواع بناءً على العديد من التصنيفات، لكننا سوف نكتفي بالتصنيف حسب موقعها داخل جسم الجنين، وهو أحد التصنيفات التي يمكن أن يستوعبها الآباء عند وجود تشوه خلقي في جنينهم، وكذلك يمكن استكشافه بسهولة، وهذه الأنواع هي:

1- تشوهات القلب

في سياق تحديد وقت ظهور تشوهات الأجنة بالقلب يمكن القول بأنه من أكثر أنواع التشوهات التي تصاحب الجنين في مراحل تكونه، وهي تتراوح في كونها بين البسيطة والخطيرة تبعًا لنوعها من حيث إمكانية علاجه، ويكون ذلك من خلال العمليات الجراحية في أغلب أنواعها، ولكن هناك أنواع منها يعتبر معقد أو خطير مما قد يتسبب في ظهور المضاعفات التي تكون نهايتها وفاة الطفل.

لكن هذا يعتمد على الإسراع في إجراء العمليات لإعادة القلب إلى حالته الطبيعية للقدرة على مواصلة الحياة بشكل سليم، أشهر أنواع العيوب الخلقية التي تصيب القلب تتمثل في:

1- رباعي فالوت

يعتبر واحد من أخطر أنواع التشوهات التي تصيب الجنين وهي عبارة على أربعة عيوب خلقية داخل القلب ترتبط بوجود ثقب بين البطينين، وكذلك وجود ضيق في أحد الشرايين الرئيسية التي تضخ الدم للقلب، بالإضافة إلى تضخم بسيط في الجزء الأيمن من القلب، ويعتبر الحل الوحيد لعلاجها هو إجراء العمليات الجراحية على فترات من عمر الطفل بالإضافة إلى تقديم الرعاية التامة.

2- وجود فتحة في البطينين أو الأذينين

هذا التشوه هو الأكثر شيوعًا، وقد يعتبر أقل خطورة من رباعية فالوت، ففي بعض الأحيان أو قد يكون في أغلبها لا يحتاج إلى إجراء عملية جراحية وذلك إن كان ثقب القلب صغير للغاية لكنه يحتاج إلى الرضاعة السليمة الطبيعية والتغذية الجيدة حتى يمكن أن ينغلق هذا الثقب من تلقاء نفسه عند وصول الطفل إلى عمر سنة.

إلا أن هناك بعض الحالات التي يكون لديها هذا الثقب كبير، مما يدعو في تلك الحالة إلى ضرورة خضوع الطفل إلى عملية جراحية لترقيع هذا الثقب وغلقه، وهي عملية بسيطة يحددها الطبيب بناءً على حالة الطفل الصحية.

3- أحادية البطين

يحدث هذا التشوه نتيجة انغلاق أحد البطينين خلال مراحل تكون الطفل في رحم أمه ويمكن استكشافه في الأشهر الأولى من الحمل، إلا أنه في الغالب قد يحتاج إلى إجراء عملية جراحية تساعد على ضخ الدم بشكل طبيعي.

4- تضيق الصمامات

إن وجود الشريان الأبهري بسمك ضيق يعتبر سبب من الأسباب التي تجعل القلب لا يستطيع أن يقوم بضخ الدم بالشكل السليم، وهو واحد من العيوب الخلقية التي تحتاج إلى عملية جراحية يتم فيها تركيب وصلة لدعم وظيفة القلب.

اقرأ أيضًا: علاج تشوهات الحيوان المنوى

2- تشوهات الجهاز العصبي

تشوهات الجهاز العصبي أو الأنبوب العصبي والتي تعتبر أقل خطورة من تشوهات القلب، وهي كتل تظهر في الجزء السفلي من ظهر الجنين، حيث يظهر جزء من الحبل الشوكي خارج القلب.

حيث إن العمود الفقري هو أخطر الالتواء بسبب جزء مفقود من العمود الفقري الذي يمكن أن يؤدي إلى الموت ويؤدي صغر حجم الجمجمة إلى بروز أجزاء من الدماغ خارج الجمجمة.

3- تشوهات الجهاز البولي

هذه التشوهات ليست مهددة للحياة وهي الأقل خطورة مقارنة بالآخرين، وتشمل:

  • الإحلال التحتي الذي يصاب به الأجنة الذكور.
  • انقلاب المثانة، وهو تشوّه نادر الحدوث.
  • عدم نزول الخصيتين.

4- تشوهات الجهاز الهضمي

هذه هي أقل التشوهات شيوعًا وتشمل: فتق الحجاب الحاجز ويؤدي إلى انسداد الأمعاء، حيث لا يوجد جدار للبطن، مما يؤدي إلى خروج الأعضاء الداخلية من مكانها، ويؤدي إلى تضيق الأمعاء.

5- تشوه الشفة

هو من أكثر التشوهات شيوعاً وهو ما يسمى الشفة الأرنبية أو الفم المشقوقة، ويمكن إجراء عملية جراحية بسيطة لإصلاح مظهر الشفاه في العمر الذي يحدده الطبيب، وهي واحدة من التشوهات الخارجية التي يصاب بها الطفل.

6- تشوهات ناتجة عن خلل الصبغات

تنتج تلك التشوهات نتيجة وجود خلل في بعض الصبغيات أو الكروموسومات أثناء تكون الجنين وهي أحد التشوهات التي لا يمكن علاجها ولا يوجد حل إلا التعايش معها، وتنمية قدرات الطفل العقلية والجسدية حتى يستطيع أن يتعايش مع البيئة المحيطة به.

  • متلازمة داون، أو المنغوليا.
  • متلازمة إدوارد، وهي ظهور واضح للخلفية، أو ظهور العينين.

اقرأ أيضًا: متى يكون نقص ماء الجنين خطر؟

7- تشوهات الجهاز العظمي العضلي

في الغالب تحدث تلك التشوهات عند الحمل بتوأم نتيجة حدوث التصاق أو تكون أحد الأجزاء من جسم أحد الجنينين ملتصق بالجنين الآخر، وتتراوح تلك التشوهات بين البسيطة والخطيرة، ومنها:

  • خلع الورك.
  • زيادة عدد الأصابع عن خمسة في اليد أو القدم الواحدة أو التحامها.
  • التصاق التوأم والتحامه.

تشوهات الأجنة أمر محتمل الحدوث أثناء أي مرحلة من مراحل الحمل، ولا يمكن العلم بها إلا من خلال الأشعة والسونار أثناء فترة الحمل أو اكتشافها بالفحوصات بعد الولادة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.