ما معنى الليالي الوترية في رمضان

ما معنى الليالي الوترية في رمضان من الأسئلة الشائعة التي لا يعرفها الكثير من المسلمين، ولأن الليالي الوترية من الليالي الهامة جدًا في شهر رمضان والتي سوف تكون ليلة القدر واحدة منهم بإذن الله، لهذا سوف نتعرف فيما يلي عبر موقع جربها على موعد الليالي الوترية وتحديد عددها وأيامها لكي يعرفها كل مسلم ومسلمة ويكثرون من الدعاء لله في هذه الليالي.

اقرأ أيضًا: الليالي الوترية في رمضان متى تبدأ

ما معنى الليالي الوترية في رمضان

لكل من يسأل عن ما معنى الليالي الوترية في رمضان فإنها كالتالي:

  • الأيام الوترية في شهر رمضان بشكل عام هي الليالي التي تسبق الأيام الفردية وهي: (1، 3، 5، 7، 9، 11، 13، 15، 17، 19، 21، 23، 25، 27، 29).
  • أما ليلة القدر فإنها تكون أحد الليالي الوترية لآخر عشرة أيام من شهر رمضان وهي ليلة 21، 23، 25، 27، 29.
  • بالطبع الليالي الوترية في العشرة الأخيرة من شهر رمضان تمثل أهمية كبيرة عند كل المسلمين، لأن ليلة القدر تكون واحدة من بين هذه الليالي.

أحاديث عن فضل الليالي الوترية

هناك العديد من الأحاديث التي وردت في السنة النبوية الشريفة عن فضل الليالي الوترية في رمضان، ومنها:

  • ثبت في صحيح مسلم: (رَأَى رَجلٌ أنَّ لَيْلَةَ القَدْرِ لَيْلَة سَبْعٍ وَعِشْرِينَ، فَقالَ النبيّ صَلَّى اللَّه عليه وسلَّمَ: أَرَى رؤْيَاكمْ في العَشْرِ الأوَاخِرِ، فَاطْلبوهَا في الوِتْرِ منها).

  • كما ثبت في صحيح البخاري: (أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وسلَّمَ كانَ يَعْتَكِف في العَشْرِ الأوْسَطِ مِن رَمَضَانَ، فَاعْتَكَفَ عَامًا، حتَّى إذَا كانَ لَيْلَةَ إحْدَى وعِشْرِينَ، وهي اللَّيْلَة الَّتي يَخْرج مِن صَبِيحَتِهَا مِنَ اعْتِكَافِهِ، قَالَ: مَن كانَ اعْتَكَفَ مَعِي، فَلْيَعْتَكِفِ العَشْرَ الأوَاخِرَ، وقدْ أرِيت هذِه اللَّيْلَةَ ثمَّ أنْسِيتهَا، وقدْ رَأَيْتنِي أسْجد في مَاءٍ وطِينٍ مِن صَبِيحَتِهَا، فَالْتَمِسوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، والتَمِسوهَا في كلِّ وِتْرٍ، فَمَطَرَتِ السَّمَاء تِلكَ اللَّيْلَةَ وكانَ المَسْجِد علَى عَرِيشٍ، فَوَكَفَ المَسْجِد، فَبَصرَتْ عَيْنَايَ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى الله عليه وسلَّمَ علَى جَبْهَتِهِ أثَر المَاءِ والطِّينِ، مِن صبْحِ إحْدَى وعِشْرِينَ).

اقرأ أيضًا: دعاء القنوت في رمضان مكتوب مختصر

هدى النبي في الليالي الوترية من شهر رمضان

ينبغي على المسلمين اتباع سنة رسولنا الحبيب عليه الصلاة والسلام للحصول على الأجر والثواب العظيم، ومن الأعمال التي كان يقوم بها في العشرة الأخيرة من شهر رمضان ما يلي:

  • كان عليه الصلاة والسلام يشد مئزره ويتوجه إلى المسجد للاعتكاف فيه في العشرة أيام الأخيرة من شهر رمضان، وشد المئزر المقصود بها أنه كان يعتزل نسائه لكي يتفرغ للعبادة.
  • كما أنه كان عليه الصلاة والسلام يؤدي الصلاة في العشرة الأخيرة من شهر رمضان مع أهل بيته ويحثهم عليها.
  • بالإضافة إلى أنه كان يؤخر الفطور إلى وقت السحور.
  • كان يغتسل ما بين العشاءين.
  • كذلك كان يزيد من الصلاة في هذه الليالي ومساعدة الفقراء والمحتاجين وقراءة القرآن الكريم وذكر الله تعالى والاستغفار.
  • في حديث عند صحيح النسائي عن أم المؤمنين عائشة أنها قالت: – لا أعلَمُ نبيَّ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ قرأَ القرآنَ كُلَّهُ في ليلةٍ ، ولا قامَ ليلَةً حتَّى الصَّباحِ ، ولا صامَ شَهْرًا قطُّ كاملًا غيرَ رمضانَ.

  • من هذا الحديث يستدل على أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يحي الليل بالكامل طوال شهر رمضان، لأن قيام الليل في هذه الأيام له أجر عظيم عند الله.

أسرار الاعتكاف في الليالي الوترية من رمضان

هناك بعض الأمور التي ينبغي على المسلم القيام بها أثناء الاعتكاف في شهر رمضان في الليالي الوترية، وهي:

  • ينبغي أن يعقد المسلم النية لله تعالى قبل الاعتكاف، ويتجنب الشهوات والمحرمات وممارسة الذنوب والمعاصي.
  • الابتعاد عن الأكل الزائد والشرب ويكون معتدل فيهم، لأن التركيز الأكثر يكون على العبادة.
  • تجنب الكلام الغير نافع.
  • تجنب النوم الزائد والانشغال بأي شيء عن عبادة الله تعالى.
  • يجب أن يحاول المسلم الانفراد بالله تعالى والإكثار من التسبيح والاستغفار.
  • المسلم عليه أن يعتكف في الوقت الذي يريده سواء بالليل أو النهار طوال شهر رمضان، وفي حالة الاعتكاف في المسجد لا يجب ترك المسجد إلا للضرورة.
  • بالإضافة إلى ضرورة قراءة القرآن الكريم في الليالي الوترية الأخيرة وفي وقت الاعتكاف، لأن قراءة القرآن عبادة عظيمة.

اقرأ أيضًا: علامات ليلة القدر بالأدلة من السنة النبوية

علامات ليلة القدر

بجانب التعرف على ما معنى الليالي الوترية في رمضان، ينبغي التعرف على العلامات التي تميز ليلة القدر، وهي:

  • السماء تكون صافية في هذا الوقت ويكون الجو معتدل.
  • تنعم الراحة والسكينة والهدوء على الأرض منذ بداية الليل إلى وقت طلوع الفجر.
  • يطمئن القلب المسلم ويشعر بالانشراح في صدره.
  • لا يكون هناك شهب.
  • القمر يكون نصف دائرة والدليل على ذلك:

حديث أبي هريرة رضي الله عنه: – تَذَاكَرْنَا لَيْلَةَ القَدْرِ عِنْدَ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّه عليه وسلَّمَ، فَقالَ: أَيّكمْ يَذْكر حِينَ طَلَعَ القَمَر وَهو مِثْل شِقِّ جَفْنَةٍ؟

  • كذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ليلة القدر:

“إن أمارة ليلة القدر أنها صافية بلجة كأن فيها قمراً ساطعاً ، ساكنة ساجية، لا برد فيها ولا حر، ولا يحل لكوكب أن يرمى به فيها حتى تصبح”.

أحب الأعمال في الليالي الوترية

من الأعمال التي يستحب للمسلم القيام في هذه الليالي الوترية، ما يلي:

  • الإكثار من الدعاء لله تعالى.
  • الاعتكاف مثل ما كان يفعل رسول الله.
  • إيقاظ الأهل للصلاة لما روي عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها:

(كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخلت العشر أحيا ليله وأيقظ أهله وشد مئزره).

  • الإكثار من الاستغفار وذكر الله.
  • أداء الزكاة المفروضة في الأيام الأخيرة من رمضان.
  • ختم القرآن الكريم.

اقرأ أيضًا: متى تبدأ ليلة القدر ومتى تنتهي

في النهاية وبعد التعرف على ما معنى الليالي الوترية في رمضان، على جميع المسلمين تحري هذه الليالي الوترية، والإكثار من العبادة فيها، ويفضل الاعتكاف فيها إحياءً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.