ماهي الأكلات المفيدة للأم المرضعة

ماهي الأكلات المفيدة للأم المرضعة؟ وما هي الأطعمة الواجب تجنبها للمرضعة؟ تعتبر الرضاعة الطبيعية من أكثر الأشياء المهمة للطفل، ولكنها تتطلب تناول أغذية معينة لزيادة كمية اللبن وجودته والعناصر الغذائية الموجودة فيه، وفي هذا الموضوع يقدم لكم موقع جربها أفضل الأنظمة الغذائية والأطعمة المفيدة للأم المرضعة التي يجب عليها الالتزام بها.

ماهي الأكلات المفيدة للأم المرضعة

يعتبر لبن الثدي ما هو إلى صورة معبرة عن الطعام الذي تتناوله الأم حيث يؤثر الطعام المتناول من قبل الأم في تكوين الحليب ومذاقه ولونه، تعتبر مرحلة الرضاعة هي الأهم في حياة الرضيع ومن المراحل المهمة في حياة الأم لذلك يجب فيها الحرص على تناول الأغذية السليمة والمناسبة للجسم.

يعتبر جسم الأم هو مكان تصنيع الحليب وإنتاجه وليس مجرد مخزنًا له وأثناء عملية إنتاجه يتم استهلاك كميات هائلة من السعرات الحرارية بالإضافة إلى خسارة الجسم الكثير من الأملاح المعدنية والعناصر الغذائية والتي يجب على الأم تعويضها من خلال تناول الأغذية المفيدة ذات سعرات حرارية عالية وملائمة للاحتياجات اليومية.

أولًا: الأطعمة المفيدة للمرضعة

من الشائع أن خلال فترة الرضاعة بالنسبة للأم عليها تناول الكثير من الأطعمة الغذائية التي تعمل على إمداد الحليب بالعناصر الغذائية اللازمة للطفل حيث إن الطعام الذي تتناوله الأم يتمثل في الحليب الذي تنتجه لذلك فيما يلي الإجابة على سؤال ماهي الأكلات المفيدة للأم المرضعة من خلال توضيح هذه الأكلات:

  • الألبان ومشتقاتها: تعتبر الألبان قليلة الدسم من أبرز الأطعمة التي يجب تناولها من قبل المرضعة لأنها تعتبر من الأعمدة الرئيسية لعملية الرضاعة الطبيعية حيث تعمل على توفير الكمية اللازمة من البروتين وكذلك الكالسيوم الذي يعزز عظام الرضيع لذلك يجب تناول 3 أكواب من اللبن يوميًا.
  • سمك السلمون: تعتبر الأسماك بشكل عام وسمك السالمون بالأخص من الأغذية المثالية التي تساعد في تحسين عملية الرضاعة الطبيعية إلى جانب أنها تساعد على تجنب اكتئاب ما بعد الولادة.
  • تناول الفواكه: تعتبر الفواكه من أكثر الأطعمة التي تحتوي على عناصر غذائية مفيدة للأم المرضعة حيث يحتوي البرتقال على فيتامين سي والكالسيوم، كما أن التوت يحتوي على كثير من الأملاح المعدنية والفيتامينات إلى جانب أنه يعطي الأم الكمية الكافية من الكربوهيدرات للمحافظة على طاقة الجسم.
  • الحلبة والعصائر: بسبب تعرض المرضعات للجفاف بنسبة أكبر من النساء الطبيعيين لذلك يجب على المرضعة تناول كميات كبيرة من الماء إلى جانب تناول العصائر المستمر.
  • البقوليات: تعتبر البقوليات مثل العدس والحمص والترمس من أهم الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف الغذائية بالإضافة إلى احتوائها على كمية مناسبة من الحديد، كما أن الفاصوليا بصورة خاصة تعتبر غذاء رئيسي للرضاعة الطبيعية وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من البروتين النباتي.
  • الأغذية البروتينية: يجب على الأم المرضعة تناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم الحمراء ولكن يجب الاعتدال في تناولها، تحتوي هذه الأطعمة على كميات عالية من الحديد والفيتامين الذي تحتاج إليه الأم في فترة الرضاعة.
  • الحبوب الكاملة: يعتبر الشوفان وذرة الفشار والبرغل من أبرز الحبوب الكاملة التي يجب تناولها من قبل الأم المرضعة وذلك لاحتوائها على كمية كبيرة من الألياف إلى جانب حمض الفوليك الذي يعمل على تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب وداء السكري والكثير من المشكلات الصحية الأخرى.
  • الخضروات الورقية: تعتبر الخضروات ذات الأوراق من أبرز الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية التي تحتاجها الأم مثل السبانخ والملوخية وكذلك القرنبيط وذلك لاحتوائها على الكالسيوم والحديد بالإضافة إلى فيتامين سي حيث إن كل هذه العناصر مهمة لنمو الرضيع.
  • صفار البيض: يعتبر صفار البيض من الأكلات القليلة التي تشمل على فيتامين د الذي يعمل على تعزيز صحة العظام ويعمل على حماية الجسم من الإصابة بأمراض القلب وكذلك السكري وبعض أنواع السرطانات بالإضافة إلى احتوائه على البروتين.

اقرأ أيضًا: حل سريع لزيادة لبن الأم

ثانيًا: الأكلات التي تزيد حليب المرضعة

تعتمد كمية الحليب المنتجة من قبل الأم على كمية الحليب التي يتم استهلاكها منه سواء عن طريق الرضاعة الطبيعية للطفل أو بواسطة مضخة الحليب حيث إن زيادة الكمية التي تستهلك من الحليب تساعد في زيادة الكمية التي يتم إنتاجها وذلك من أجل التعويض.

بعد التعرف على إجابة سؤال ماهي الأكلات المفيدة للأم المرضعة يجب أن نتعرف على الأطعمة التي تزيد كمية الحليب، في حالة أن الرضاعة تسير بشكل دوري سليم فإن ذلك سيؤدي إلى إنتاج كميات كافية من اللبن للرضيع ولكن في بعض الحالات تكون كمية الحليب التي يتم إنتاجها من قبل ثدي الأم غير كافية لذلك فيما يلي أبرز الأطعمة التي تعمل على زيادة الحليب للأم المرضعة:

  • الثوم: طوال سنوات كثيرة تم استخدام الثوم لعملية تنشيط إدرار اللبن بكميات كبيرة وزيادة إنتاجه حيث يعرف عنه إنه من الأطعمة المدرة للحليب ولكن لا يوجد أي دراسات علمية تثبت دوره في زيادة كمية الحليب، كما يوصى بالحذر عند تناوله لأنه قد يسبب تغيير في طعم الحليب.
  • اليانسون والبابونج: يعتقد الكثيرون أن الأعشاب مثل اليانسون والبابونج من أفضل المشروبات التي تفيد في عملية إدرار الحليب ولكن لم يثبت علميًا فوائد هذه الأعشاب في زيادة كمية حليب الأم ويجب استشارة الطبيب في حالة استخدامها.
  • الخميرة: تعتبر خميرة الخبز من أكثر الأشياء التي تعمل على إدرار الحليب بشكل كبير بالإضافة إلى أنها تحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن المهمة للمرضعات وذلك لأنها تساعد على تزويد الأم بالطاقة اللازمة لإنتاج الحليب.
  • حبة البركة: تساهم حبة البركة في عملية زيادة كمية الحليب التي يتم إنتاجها من قبل الأم بشكل ملحوظ حيث ينصح بتناول ملعقة صغيرة منها بشكل يومي، بالإضافة إلى أنها تساعد على تقوية الجهاز المناعي للرضيع إلى جانب احتوائها على حمض الأرجنين الذي يساعد في نمو الطفل.
  • المشمش: بسبب احتواءه على الحامض الأميني تريبتوفان، يعتبر أحد أهم أنواع الفواكه التي تساعد على تنشيط الجسم لإنتاج الحليب وزيادة كميته.
  • المكسرات: تعتبر المكسرات غير المملحة من الأطعمة التي تحفز عملية إدرار الحليب إلى جانب أنها تحتوي على كميات عالية من الزيوت الصحية مثل أوميجا 3 التي تعمل على نمو دماغ الطفل وكذلك تعمل على تطوير جهازه العصبي.

ثالثًا: أطعمة ينصح بتقليلها أثناء مرحلة الرضاعة

بعد التعرف على إجابة ماهي الأكلات المفيدة للأم المرضعة وجب التعرف على الأطعمة التي يجب الابتعاد عنها أو الحد من تناولها من قبل الأم المرضعة ومن ضمن هذه الأطعمة ما يلي:

1- الأسماك الغنية بالزئبق

يجب على النساء المرضعات تجنب تناول بعض أنواع الأسماك وذلك بسبب احتوائها على نسب عالية من الزئبق والذي يعتبر أحد المعادن السامة التي قد تنتقل إلى الرضيع من خلال الرضاعة حيث إن الطعام الذي تتناوله الأم يتمثل في الحليب الذي تنتجه.

2- المشروبات التي تحتوي على كافيين

يؤدي استهلاك المرضعات لكمية كبيرة من المشروبات والمنبهات التي تحتوي على الكافيين إلى الشعور بالقلق المستمر والأرق وتغيير في أنماط النوم عند الرضع، بالإضافة إلى أن من الممكن أن تتراكم كميات كبيرة من الكافيين بمرور الوقت في جسم الطفل الرضيع مما يسبب له صعوبات ومشكلات في النوم، في الغالب لا يؤثر الكافيين بشكل سلبي على صحة الطفل ولكن في حالة تناول الأم كميات منخفضة منه.

اقرأ أيضًا: متى يتحول حليب الأم إلى سم

3- الدهون والأكلات المقلية

تعتبر الأطعمة المقلية واللحوم المصنعة ذات كميات كبيرة من الدهون لا تحتوي على قيمة غذائية كبيرة بل بالعكس تحتوي على كل ما هو مضر لصحة الإنسان من دهون مشبعة وأملاح ضارة، من الممكن أن تتسبب هذه الأملاح في زيادة وزن الأم بالإضافة إلى زيادة نسبة الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

4- الأعشاب الطبيعية

تعتبر الأعشاب ذات النكهة المميزة مثل النعناع والبقدونس وكذلك الميرمية من أكثر الأطعمة التي يجب تجنبها من قبل الأم المرضعة وذلك لأن بعضها يؤثر على كمية الحليب التي يتم إنتاجها من قبل جسم الأم حيث من الممكن يسبب تناول كميات كبيرة من البقدونس والنعناع شح في كمية اللبن الذي يدره ثدي الأم.

5- الوجبات السريعة

تعتبر الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة من أكثر الأطعمة الضارة بصحة الأم المرضعة وذلك لاحتوائها على مواد حافظة إلى جانب نسب عالية من السعرات الحرارية بالإضافة إلى الدهون المهدرجة غير الصحية وكذلك السكريات، بالإضافة إلى أنها لا تحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن لذلك ينصح بتجنبها والتقليل منها قدر المستطاع.

اقرأ أيضًا: نقص الحديد عند الأطفال ماذا يسبب

6- الأعشاب المجففة والتوابل

تعتبر التوابل وبعض الأعشاب المجففة من أكثر الأطعمة التي يجب الابتعاد عن تناولها من قبل المرضعات وذلك لأنها قد تسبب تقليل كمية حليب الثدي وتساهم في تجفيفه لدى بعض النساء الذين لا يرضعن الأطفال بطريقة طبيعية لذلك ينصح باستخدام كميات قليلة من التوابل أو الحد منها لتجنب مشكلات جفاف الحليب.

يعتبر سؤال ماهي الأكلات المفيدة للأم المرضعة من الأسئلة الشائعة بين النساء وذلك لأهمية العملية الغذائية للمرضعة لكي تقوم بتوصيل الغذاء اللازم والكمية المناسبة من الحليب للرضيع.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.