طرق تسهيل الولادة بدون ألم

طرق تسهيل الولادة بدون ألم كثيرة بسبب ارتباط الولادة بالألم لدى معظم النساء وفي الحقيقة يختلف مقدار الألم من امرأة لأخرى ويختلف الألم للمرأة نفسها من حمل لآخر فالبعض من النساء يشعر بألم يشبه ألم الدورة الشهرية والبعض الآخر يشعر بألم يشبه الدفع القوي لخارج الجسم، من خلال موقع جربها سنشرح لكم كافة التفاصيل عن طرق تسهيل الولادة بدون ألم.

طرق تسهيل الولادة بدون ألم

هناك طرق تسهيل الولادة بدون ألم متعددة منها طرق طبيعية ومنها طرق طبية، إليكِ عدة  طرق تسهيل الولادة بدون ألم بطريقة طبيعية:

  • المشي في آخر ثلاث شهور من الحمل: ليستعد الجسم للولادة يجب على الحامل المشي لأن المشي ينشط الجنين.
  • ممارسة العلاقة الحميمية في الشهر الأخير: لأن العلاقة الزوجية تساعد في توسيع عنق الرحم وتسريع الطلق.
  • تدليك الحلمتين: يحفز تدليك الحلمتين من إفراز الأوكسيتوسين.
  • الاسترخاء أثناء فترة الحمل: عند توتر أعصاب الحامل طوال فترة الحمل فذلك يرفع مستوى الأدرينالين في الدم.
  • الاستحمام بماء دافئ: فهو يساعد على الاسترخاء عن طريق الجلوس في ماء فاتر لتعطي العضلات شعور بالاسترخاء.
  • التدليك: تدليك الظهر بطريقة ثابتة تدريجيًا عند الشعور بالانقباضات من الأمور التي تخفف الألم.
  • تمارين اليوجا.
  • التنويم المغناطيسي.
  • تجنب التفكير في الألم وسماع الموسيقى.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الولادة بدون ألم

طرق طبية لتسهيل الولادة

توجد أيضًا بعض الطرق الطبية التي تساعد على الولادة بدون ألم وهي الآتي:

  • التحفيز الكهربي للأعصاب: هو عن طريق جهاز معين يعطي إشارات للأعصاب عن طريق الجلد ولا توجد له آثار جانبية على الأم أو على الجنين.
  • غاز أكسد النيتروس: هو غاز يحتوي على الأكسجين وهو يساعد على تخفيف الألم وليس التخلص من الألم بشكل نهائي.
  • منتجات البيثيدين الدوائية: هو من ضمن المسكنات القوية للألم وتأخذها المرأة على شكل حقن.
  • التخدير: يمكن استخدام تلك الطريقة في التخفيف من الألم في حالة الولادة الطبيعية مع المحافظة على حالة وعي المرأة الكامل.
  • المسكنات الأفيونية: تستخدم أثناء الولادة الطبيعية فهي تعمل على استرخاء الأعصاب والشعور بالنعاس ويستمر مفعولها لمدة تتراوح بين ساعتين إلى 6 ساعات.
  • المهدئات: لا تلغي المهدئات الألم ولكنها تساعد على التقليل من الإحساس بالألم وتساعد المنتجات الأفيونية على العمل.

أسباب آلام الولادة

تختلف آلام الولادة ويختلف الشعور به عند كل مرحلة من مراحل الولادة الطبيعية والأسباب كالآتي:

  • انفجار الكيس الأمنيوسي: الكيس الأمنيوسي هو الذي يحتوي على الماء التي تحيط بالجنين وهو يعمل على حماية الجنين من خطر الإصابة بالعدوى وينفجر هذا الكيس قبل الولادة مباشرةً.
  • انقباضات الرحم: تساعد انقباضات الرحم على دفع الرحم للجنين للخارج وتتسبب في آلام في البطن والظهر.
  • تمدد عنق الرحم: يتوسع عنق الرحم لمساعدة الجنين على الخروج وهو يكون متصل بين المهبل والرحم.

مراحل آلام الولادة

يختلف ألم الولادة من امرأة لأخرى ويرجع ذلك لعدة عوامل منها صحة المرأة الجسدية والعوامل النفسية المحيطة بها وآلام الولادة بها خمسة مراحل أساسية وهم كالآتي:

  • المرحلة الأولى ألم الولادة المبكر: يستمر هذا الوجع فترة تصل إلى 6 ساعات ويتوسع فيه عنق الرحم وتحدث بعض الانقباضات البسيطة وتزداد بمرور الوقت.
  • المرحلة الثانية ألم الولادة النشط: يستمر ذلك الألم من ساعتين إلى 8 ساعات ويتوسع عنق الرحم فيه حتى يصل إلى 7 سنتيمترات وتتقارب الانقباضات وتزداد حدة.
  • المرحلة الثالثة ألم الولادة الانتقالي: يستمر تلك الألم لمدة أقصاها ساعة ويكون من أقسى المراحل على المرأة وأسدها ألمًا ويتوسع فيه عنق الرحم حتى يصل إلى 10 سنتيمترات وتزداد الانقباضات ألمًا وشدة وتشعر المرأة بألم مبرح في الظهر والفخذين.
  • المرحلة الرابعة ألم الولادة مع دفع الجنين للخارج: تتراوح بين دقائق إلى 3 ساعات ويكون بها ألم حاد بسبب رغبة الجسم في دفع الجنين وفيه يظهر الجنين حول فتحة المهبل ويتسبب ذلك في الشعور بالحرقان.
  • المرحلة الخامسة ألم الولادة الناتج عن خروج المشيمة: تستمر هذه المرحلة حتى 30 دقيقة ويكون فيها الألم بسبب الانقباضات التي تساعد الرحم في خروج المشيمة والجنين.

ماهي الولادة الطبيعية بدون الم

يجد الطبيب المتابع لحالتك طرق تسهيل الولادة بدون ألم أو طرق لتخفيف الألم ومن تلك الطرق:

  • إعطاء الحالة مسكنات الآلام التي تخفف من حدة الألم ولكنها لا منعه أو تتخلص منه بشكل نهائي.
  • اللجوء إلى تخدير المرأة تخدير كلي حتى لا تشعر بأي شكل من أشكال الألم نهائيًا.

اقرأ أيضًا: هل الفحص المهبلي يحرض الولادة

طريقة الولادة الطبيعية بدون الم

يحدد الطريقة التي سوف يستخدمها الطبيب على حسب الحالة وإمكانياتها ورغبتها في طريقة التخدير المستخدمة ومن الطرق المستخدمة الآتي:

  • تخدير فوق الجافية: من أشهر أنواع التخدير هو تخدير فوق الجافية والمعروف باسم الإيبديروال وهو يساعد في تخفيف الألم ويمكن استخدامه في النوعين من الولادة الطبيعي أو القيصري ويقوم الحقن بتلك النوع من المخدر أسفل الظهر ويسمح التخدير بالبقاء في حالة يقظة ومن آثارها الجانبية حدوث انخفاض في ضغط الدم وصعوبة في التبول والصداع وفي بعض الحالات قد يحدث نزيف.
  • التخدير النخاعي: يستخدم التخدير النخاعي في النوعين سواء الولادة الطبيعية والقيصرية وهو عبارة عن إبرة أسفل الظهر ويستمر مفعولها من ساعة إلى ساعتين، وقد يظهر بسببها بعض الآثار الجانبية مثل: حدوث نزيف حول العمود الفقري وتكون تجمع دموي ويمكن أن يحدث حساسية لمواد التخدير وصعوبة في التبول ويحدث أيضًا في بعض الحالات تشنجات.
  • الجمع بين تخدير فوق الجافية والتخدير النخاعي: عند الجمع بين التخدير النخاعي وتخدير فوق الجافية يكون تخفيف الألم بشكل أسرع ويمكن الحصول على نفس نسبة التخدير ولكن مع جرعة أقل.
  • المهدئات: غير محبذ استخدام المهدئات في الولادة وغير شائع أيضًا لكنه يساعد في تخفيف الآلام وتحقن عن طريق الوريد وتساعد على شعور المرأة بالاسترخاء ولها أعراض جانبية فهي تؤثر على الجنين فور ولادته ويكون في حالة غير طبيعية من السكون ويصحبها ارتباك ونوم غير منتظم وأيضًا تصاب المرأة بالأرق وعدم القدرة على الاسترخاء وضيق في التنفس.
  • تخدير العصب الفرجي: هو عبارة عن حقنة تمنع الألم بين المهبل والشرج.

أطعمة تسهل الولادة بدون ألم

توجد العديد من الأطعمة التي تسهل الولادة وتحفز الرحم وتهيئته للولادة بشكل طبيعي وتحفز الطلق الطبيعي وتساعد في توسيع عنق الرحم ومنها:

  • الحلبة المحلاة بالعسل الأبيض أو الأسود.
  • التمر.
  • القرفة.
  • أوراق البابونج المغلية.
  • أوراق التوت البري المغلية.
  • الزعتر المنقوع.
  • المرمرية.
  • الزيتون.
  • الأناناس.
  • التوت.
  • البقدونس.
  • الأطعمة الحارة.
  • الباذنجان.

اقرأ أيضًا: لماذا جعل الله الولادة مؤلمة

الفرق بين الولادة الطبيعية والولادة القيصرية

يتناقش العديد من النساء على الفروق بين الولادة الطبيعية والولادة القيصرية فالبعض يفضل الولادة بشكل طبيعي أو الولادة بالعملية الجراحية التي تسمى قيصرية، لكن توجد بعض النساء ليس لديهم الاختيار في طريقة الولادة بسبب ظروف صحية لهم أو للجنين.

  • الولادة الطبيعية: ويخرج فيها الجنين من فتحة المهبل عن طريق الحوض بسبب انقباضات الرحم وتسبب تلك الانقباضات في توسيع عنق الرحم لتسهيل عملية الولادة.
  • الولادة القيصرية: لا يخرج فيها الجنين من مكانه الطبيعي وهو فتحة المهبل لكنه يخرج من شق في أسفل البطن ويتخذ الطبيب المتابع للحالة القرار لإجراء تلك العملية وفتح البطن لإخراج الجنين وانقاذه هو والأم.

يوجد العديد من الطرق السهلة التي تساعد في عملية الولادة بشكل كبير جدًا، وتنهي العملية دون وجود أي خسائر، وهذه الطرق بسيطة لا تحتاج إلى أشياء كثيرة، فقط تحتاج إلى قدرة المرأة على فعلها.