آيات وأحاديث عن التسامح

آيات وأحاديث عن التسامح قد جمعناها لكم عبر موقع جربها ، حيث أن التسامح هو من الأخلاق الحميدة التي يجب أن يتسم بها كل مسلم، ويمكن القول أن التسامح هو سمة من سمات المجتمعات المتقدمة والتي ينتشر فيها ثقافة تقبل الآخرين والانفتاح.

والتسامح يجب تطبيقه من كل النواحي سواء العرقية أو المهنية أو الجنسية، وأيضاً التسامح الديني، ولقد حثنا ديننا الحنيف على ضرورة التسامح لذا في مقالة اليوم سوف نقدم لكم آيات وأحاديث عن التسامح.

اقرأ أيضًا: أحاديث عن فضل العلم

ما هو التسامح؟

ما هو التسامح؟

يمكن القول أن التسامح هو مهارة إنسانية قد تكون فطرية أو مكتسبة، وهي تتضمن بعض الصفات المميزة مثل تقبل الآخرين ونبذ التعصب والعنصرية.

أو قد يعرف البعض التسامح على أنه رد فعل الإنسان على أي شئ يتعارض مع أفكاره أو أخلاقه، ويمكن القول أن مفهوم التسامح يختلف من منظور الدين عن المنظور السياسي وما إلى ذلك.

آيات وأحاديث عن التسامح

لقد حثنا ديننا الإسلامي على ضرورة التسامح والعفو، وذكر أهمية العفو عند المقدرة، واتضح ذلك في الكثير من آيات وأحاديث عن التسامح ومن أهمها ما يلي:

سورة البقرة: قال الله تعالى: {وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ ۖ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حتى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ على كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.

قال تعالى: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} (199) سورة الأعراف. قوله تعالى: {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} (34).

من سورة آل عمران: قال الله تعالى: {وَسَارِعُوا إلى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [٣].

قال الله تعالى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} [٤].

من سورة المائدة: قال الله تعالى: {فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً ۖ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ ۙ وَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ ۚ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ على خَائِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [٥].

آيات قرآنية عن التسامح والعفو

آيات قرآنية عن التسامح والعفو

التسامح هو من السمات التي وجدت منذ قديم الأزل عبر التاريخ، وما زالت مستمرة حتى الآن، ولا يمكن أن نتخيل مجتمع قائم بدون وجود سمة التسامح منتشرة به، لقد ذكر أهمية التسامح في القرآن فيما يلي:

من سورة يوسف: قال الله تعالى: {قَالَ لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ ۖ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [٦].

قال الله تعالى: {قَالُوا يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ * قَالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّي ۖ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [٧].

(وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ۗ وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ على عَقِبَيْهِ ۚ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ ۗ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ) (143).

  • من سورة الحجر: قال الله تعالى: {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ} [٨].

اقرأ أيضًا: حوار بين شخصين عن الأخلاق الحميدة والاحترام

آيات عن العفو والتسامح في القرآن الكريم

تكثر الآيات القرآنية التي تشير إلى ضرورة وأهمية التسامح بين البشر، حيث أمرنا الإسلام بالوسطية والتي لا تتحقق إلا بضرورة نشر التسامح، ومن أهم آيات التسامح هو ما يلي:

  • قال تعالى:{وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ }(43) سورة الشورى.
  • في سورة التغابن: قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ۚ وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [١٣).
  • من سورة النور: قال الله تعالى: {وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۖ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [٩].
  • من سورة الشورى: قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ} [١٠].
  • قال الله تعالى: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا ۖ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ* وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَٰئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ* إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۚ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ* وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَٰلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [١١].
  • من سورة الزخرف: قال الله تعالى: {فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلَامٌ ۚ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ} [١٢].

أحاديث عن أهمية التسامح

لقد تم ذكر أهمية التسامح في الكثير من المواضع في القرآن الكريم والسنة النبوية، وكان الهدف من ذلك هو التوعية الإسلامية بضرورة هذا الخلق الحميد، ومن أهم أحاديث التسامح هو ما يلي:

  • عن عائشة رضي الله عنها أنَّها قالَتْ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ:

(هلْ أتَى عَلَيْكَ يَوْمٌ كانَ أشَدَّ مِن يَومِ أُحُدٍ، قالَ: لقَدْ لَقِيتُ مِن قَوْمِكِ ما لَقِيتُ، وكانَ أشَدَّ ما لَقِيتُ منهمْ يَومَ العَقَبَةِ، إذْ عَرَضْتُ نَفْسِي علَى ابْنِ عبدِ يالِيلَ بنِ عبدِ كُلالٍ، فَلَمْ يُجِبْنِي إلى ما أرَدْتُ، فانْطَلَقْتُ وأنا مَهْمُومٌ علَى وجْهِي، فَلَمْ أسْتَفِقْ إلَّا وأنا بقَرْنِ الثَّعالِبِ فَرَفَعْتُ رَأْسِي.

فإذا أنا بسَحابَةٍ قدْ أظَلَّتْنِي، فَنَظَرْتُ فإذا فيها جِبْرِيلُ فَنادانِي فقالَ: إنَّ اللَّهَ قدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ، وما رَدُّوا عَلَيْكَ، وقدْ بَعَثَ إلَيْكَ مَلَكَ الجِبالِ لِتَأْمُرَهُ بما شِئْتَ فيهم، فَنادانِي مَلَكُ الجِبالِ فَسَلَّمَ عَلَيَّ، ثُمَّ قالَ: يا مُحَمَّدُ، فقالَ، ذلكَ فِيما شِئْتَ، إنْ شِئْتَ أنْ أُطْبِقَ عليهمُ الأخْشَبَيْنِ؟.

فقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: بَلْ أرْجُو أنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِن أصْلابِهِمْ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ وحْدَهُ، لا يُشْرِكُ به شيئًا) [١].

  • عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال:

(كَأَنِّي أنْظُرُ إلى النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، يَحْكِي نَبِيًّا مِنَ الأنْبِيَاءِ، ضَرَبَهُ قَوْمُهُ فأدْمَوْهُ، وهو يَمْسَحُ الدَّمَ عن وجْهِهِ ويقولُ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِقَوْمِي فإنَّهُمْ لا يَعْلَمُونَ).

  • عن عائشة -رضي الله عنها- قالت:

(ما خُيِّرَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بيْنَ أمْرَيْنِ إلَّا أخَذَ أيْسَرَهُمَا، ما لَمْ يَكُنْ إثْمًا، فإنْ كانَ إثْمًا كانَ أبْعَدَ النَّاسِ منه، وما انْتَقَمَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لِنَفْسِهِ إلَّا أنْ تُنْتَهَكَ حُرْمَةُ اللَّهِ، فَيَنْتَقِمَ لِلَّهِ بهَا).[٧.

  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال:

(كنْتُ أَمْشِي مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، وَعليه رِدَاءٌ نَجْرَانِيٌّ غَلِيظُ الحَاشِيَةِ، فأدْرَكَهُ أَعْرَابِيٌّ، فَجَبَذَهُ برِدَائِهِ جَبْذَةً شَدِيدَةً، نَظَرْتُ إلى صَفْحَةِ عُنُقِ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ.

وَقَدْ أَثَّرَتْ بهَا حَاشِيَةُ الرِّدَاءِ، مِن شِدَّةِ جَبْذَتِهِ، ثُمَّ قالَ: يا مُحَمَّدُ مُرْ لي مِن مَالِ اللهِ الذي عِنْدَكَ، فَالْتَفَتَ إلَيْهِ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ فَضَحِكَ، ثُمَّ أَمَرَ له بعَطَاءٍ) [٩].

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الاستغفار والرزق

أحاديث متنوعة عن التسامح

كان التسامح هو من خلق رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، حيث قد صبر على أذى الكفار وأهل قريش وتسامح معهم، لذا من المهم أن نقتدي بصفات رسولنا الكريم، ومن أهم الأحاديث عن التسامح هو ما يلي:

  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(لا تَحاسَدُوا، ولا تَناجَشُوا، ولا تَباغَضُوا، ولا تَدابَرُوا، ولا يَبِعْ بَعْضُكُمْ علَى بَيْعِ بَعْضٍ، وكُونُوا عِبادَ اللهِ إخْوانًا المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ ولا يَخْذُلُهُ.

ولا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هاهُنا ويُشِيرُ إلى صَدْرِهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ بحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحْقِرَ أخاهُ المُسْلِمَ، كُلُّ المُسْلِمِ علَى المُسْلِمِ حَرامٌ، دَمُهُ، ومالُهُ، وعِرْضُهُ).

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال الرسول صلى الله عليه وسلم:

(مَنْ كَفَّ غضبَهُ كَفَّ اللهُ عنهُ عذابَهُ، ومَنْ خزنَ لسانَهُ سترَ اللهُ عَوْرَتَهُ، ومَنِ اعْتَذَرَ إلى اللهِ قَبِلَ اللهُ عُذْرَهُ) [١٣].

عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: (كانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَمَرِضَ، فأتَاهُ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَقالَ له: أسْلِمْ، فَنَظَرَ إلى أبِيهِ وهو عِنْدَهُ فَقالَ له: أطِعْ أبَا القَاسِمِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأسْلَمَ، فَخَرَجَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو يقولُ: الحَمْدُ لِلَّهِ الذي أنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ) [١٥].

عن عبد الله بن -عمر رضي الله- عنهما قال: (جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسولَ اللهِ، كم نعفو عن الخادمِ؟ فصمَتَ، ثم أعادَ عليه الكلامَ، فصَمَتَ، فلما كان في الثالثةِ قال: اعفُوا عنه في كل يومٍ سبعين مرةً) ( 17).

عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا سَمْحًا إذا باعَ، وإذا اشْتَرَى، وإذا اقْتَضَى) (١٩).

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِن مالٍ، وما زادَ اللَّهُ عَبْدًا بعَفْوٍ، إلَّا عِزًّا، وما تَواضَعَ أحَدٌ لِلَّهِ إلَّا رَفَعَهُ اللَّهُ) (٢١).

عن عُقبةَ بنِ عامرٍ -رضي اللهُ عنه- قال: لقيتُ رسولَ الله -صلى الله عليه وسلم- فقال لي: (يا عُقبةُ! صِلْ مَن قطعَك، وأعطِ مَن حرمَك، واعفُ عمَّنْ ظلمَكَ) (٢٣).

أهم أحاديث العفو والتسامح

أهم أحاديث العفو والتسامح

لقد أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بضرورة التسامح والعفو عند المقدرة، لما له من أثر كبير على تقدم المجتمعات وأن تصفو النفس الإنسانية من أي غل وحقد، ومن أهم الأحاديث عن العفو هو ما يلي:

  • عن عائشة رضي الله عنها قالت:

(ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى).

  • عن أبي هريرة رضي أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال:

(ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب). متفق عليه.

اقرأ أيضًا: معلومات عن سورة الفاتحة

أهم مبادئ التسامح

يعتمد التسامح على مجموعة هامة من المبادئ التي لا يمكن الاستغناء عنها ومنها ضرورة الحكم بموضوعية والعقلانية والتسامح بقناعة، حيث يجب قبل إطلاق الحكم على الآخرين أن تفكر بصورة عقلانية.

وإذا كان الفرد في موقف غير قادر على تقبله، فيمكن معارضة الأمر ولكن بدون إبداء أي نوع من الكراهية أو العصبية، حتى يكون انتقادك مبنى على الحرية والتسامح.

اقرأ أيضًا: بر الوالدين بعد موتهما

أهمية التسامح

التسامح هو من أهم السمات التي يجب أن يتسم بها الفرد في المجتمع، وهو من الأمور التي تغير في شخصية الفرد إلى الأفضل وأيضاً تنقل المجتمع إلى المزيد من التقدم والنمو.

والتسامح له أثر كبير على تقدم الدولة سياسياً وحضارياً واجتماعياً وثقافياً وسياسياً واقتصادياً أيضاً، كما أن التسامح يساعد على الحفاظ على حقوق الإنسان ويساعد في نشر السلام، وفي الأجزاء التالية سوف نتعرف على آيات وأحاديث عن التسامح.

وفي نهاية مقالة آيات وأحاديث عن التسامح، نشير إلى ضرورة نشر التسامح من حولنا، وأن نعلمه لأطفالنا بحيث ينشأ الجيل الجديد على سمات العفو والتسامح مع الغير، ونتمنى أن تكونوا قد استفدتم من مقالة آيات وأحاديث عن التسامح ويمكن قراءة المزيد من المقالات المشابهة في موقعنا.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.