الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية

الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية هو السؤال الأكثر انتشاراً بين الكثيرين، فالأطعمة التي تحدد لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية تتم على حسب عدة عوامل ومنها نوع السرطان والعلاج الذي يعتمد عليه الطبيب في علاج المريض والمكملات التي يقوم المريض بتناولها.

كما تحدد على حسب العمر والجنس ونمط الحياة وغير ذلك، ولهذا الأمر سوف نتناول معكم عبر موقع جربها في هذا المقال الإجابة على ما الذي يجب تناوله للأشخاص المصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان الغدد الليمفاوية في الرقبة

الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية

من الأمور الهامة التي يجب على كل مريض سرطان إتباعها هو تناول الطعام الصحيح لأنه يلعب دوراً مهما في تثبيط بعض من المسارات الكيميائية الحيوية.

ويوجد بعض من أنواع الأطعمة التي تحتوي على مكونات نشطة تكون ذو تأثير جزيئي على تلك المسارات البيوكيميائية، وفي حالة تناول هذا النوع من الأطعمة فستكون جزءاً مهماً للمساهمة في العلاج.

وفي الآتي سنذكر لكم الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية:

1_ البروكلي

البروكلي

البروكلي من أفضل الأطعمة التي ينصح بتناولها لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية، نظراً لأنه يحتوي على مواد تحارب السرطان وليس سرطان الغدد الليمفاوية فقط.

بل أن البروكلي يستخدم أيضاً في التقليل من خطر الإصابة بالكثير من أنواع السرطانات المختلفة والتي منها سرطان الثدي والبروستاتا بالإضافة إلى سرطان الرئة.

وينصح بتناول البروكلي 5 مرات في اليوم ويفضل أيضاً أن يتم تناوله مطبوخاً ففائدته في هذه الحالة تكون أكثر من تناوله نياً.

2_ الطماطم

الطماطم

تناول كوب واحد من عصير الطماطم  يومياً للأشخاص المصابة بمرض سرطان الغدد الليمفاوية يساعدهم في التحفيز من نمو الخلايا السليمة التي تواجه الخلايا المسرطنة.

بالإضافة إلى أن الطماطم يساعد في الحد من نمو الخلايا الخبيثة بالأخص للأشخاص المصابة بسرطان الرئة وبطانة الرحم.

3_ عصير الرمان

عصير الرمان

فهو من أفضل المشروبات التي تساهم في علاج مرض سرطان الليمفاوية، كما أنه يستخدم في علاج سرطان الثدي بالأخص لأنها يقوم بتدمير الخلايا السرطانية دون أن يسبب ضرر لأي خلايا أخرى بالجسم، بالإضافة إلى أنه يقوم بمنع نمو الخلايا السرطانية مرة أخرى.

4_ الفطر

الفطر

الفطر من الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية، فالفطر يحتوي على العديد من المواد الكيميائية النباتية التي تساعد في الحد من انتشار الخلايا السرطانية.

فيوجد بعض من أنواع الفطر التي يستخلص منها مادة تقوم بالقضاء على المواد التي تكون سبباً في الإصابة بمرض السرطان.

5_ الكركم

الكركم

أثبتت الدراسات أن الكركم يحتوي على مواد تساهم في الحد من نمو الخلايا السرطانية، كما أن الكركم له قدرة كبيرة في منع نمو الأورام بالأخص سرطان الثدي والرئة والجلد والجهاز الهضمي.

6_ السلمون

السلمون

يعتبر السلمون من الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية، فهو من الأطعمة الغنية بأحماض أوميجا 3 التي تساعد في تقوية وتعزيز مناعة الجسم وبالتالي منع نمو الخلايا السرطانية.

كما أن السلمون من الأطعمة الغنية بفيتامين A وفيتامين D وهذه الفيتامينات مفيدة جداً في التنظيم من نمو خلايا الجسم والحد من الإصابة بمرض السرطان.

وينص بتناول السلمون 3 مرات كل يوم مع التونة أو السردين أو سمك الماكريل فكلهما لهما نفس خواص السلمون.

7_ السيلينيوم

عنصر السيلينيوم يعتبر من أهم العقاقير التي ينتصح بتناولها للأشخاص المصابة بمرض السرطان، لأنه يعمل على تحفيز المناعة لدى الأشخاص المصابة بالأورام الخبيثة.

8_  الشاي الأخضر

الشاي الأخضر

جميعنا نعلم أن الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة وهي من أفضل الأطعمة التي ينصح بتناولها لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية.

كما أن الشاي الأخضر له دور في إبطاء نمو الأورام بنسبة 66% لدى الحالات المصابة بمرض سرطان الغدد الليمفاوية.

9_ الثوم

الثوم

يمكننا إن نقوم بإضافة الثوم إلى النظام الغذائي الخاص بمريض سرطان الغدد الليمفاوية، نظراً لأن الثوم من أفضل الأطهمة التي تساعد في التخلص من الأعراض المصاحبة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية.

ولا تقتصر مميزات الثوم على ذلك فقط بل أنه يمنع من تكاثر الخلايا السرطانية الضارة سواء في حالة الإصابة بسرطان الثدي أو البروستاتا أو القولون أو غير ذلك.

اقرأ أيضًا: هل تحليل cbc يكشف سرطان الغدد اللمفاوية

أعراض الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية

بعد أن تعرفنا عن الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية فالآن سوف نتعرف عن أعراض الإصابة بهذا المرض، حيث أن أعراض الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية قد تختلف على حسب نوم الورم السرطاني.

وفي السطور القادمة سنذكر لكم أعراض الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية المختلفة، وهي كالتالي:

  • الإصابة بالحكة الغير عادية.
  • ضيق في الجهاز التنفسي.
  • ألم وتورم في منطقة البطن.
  • الحمي.
  • فقدان الوزن بشكل غير طبيعي وفي وقت قصير.
  • فقدان الشهية.
  • نقص الطاقة.
  • ضيق في التنفس.
  • الإصابة بالسعال المستمر.
  • القشعريرة.
  • التعرق في فترة الليل.
  • ألم في منطقة الغدد الليمفاوية بعد شرب الكحول بالأخص.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سرطان الغدد اللمفاوية

علاج مرض سرطان الغدد الليمفاوية

علاج مرض سرطان الغدد الليمفاوية قد يعتمد على مدى انتشار المرض، ففي بعض الأحيان يكون نمو السرطان بطيء وفي هذه الحالة لا يكون العلاج السريع أمر ضروري لعلاج المرض.

ولكن الأشخاص التي تزداد أعمارهم عن سن الـ70 عام يكونوا أكثر فئة احتياجاً للعلاج السريع بالأخص إذا كانت الخلايا السرطانية الخطيرة مجمعة في مكان واحد فقط، وإليكم في السطور القادمة الطرق المعتمد عليها لعلاج مرض سرطان الغدد الليمفاوية:

  • العلاج المناعي، وهو من العلاجات الأكثر استخداماً فمن خلال هذه الطريقة يتم استخدام الجهاز المناعي من أجل مكافحة الخلايا السرطانية وتدميرها بشكل نهائي.
  • العلاج الإشعاعي، وهو من أفضل الطرق التي يلجأ إليها الأطباء لعلاج مرض سرطان الغدد الليمفاوية، نظراً لأنه يقوم بقتل معظم الخلايا السرطانية من خلال التعرف على المنطقة المصاب بها الجسم.
  • العلاج بالهرمونات، يوجد بعض من أنواع السرطانات نلجأ في حالة علاجها إلى الهرمونات مثل سرطان البروستاتا أو الثدي لأن السرطان ينمو بشكل سريع، وهذه الهرمونات تقوم بدورها في تبطأ نمو الخلايا السرطانية.
  • العلاج الموجه، هذا العلاج قد يعتمد على استخدام دواء علاج كيميائي من خلاله يتم قتل الخلايا السرطانية.

اقرأ أيضًا: أفضل مضاد حيوي لالتهاب الغدد الليمفاوية

نظام غذائي لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية

نظام غذائي لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية

التغذية الجيدة من الأمور التي تساعد في الإسراع من علاج سرطان الغدد الليمفاوية، ولهذا الأمر سنتعرف سوياً عن أفضل نظام غذائي للحالات المصابة بسرطان الغدد:

  • الدهون، فهو من المصادر الغنية بالطاقة حيث يقوم بنقل بعض من أنواع الفيتامينات عن طريق الدم كما يفضل للأشخاص المصابة بمرض السرطان اختيار الدهون “الأحادية الغير مشبعة”.
  • السوائل، ينصح بشرب كمية كبيرة من الماء أي 8 أكواب بالإضافة إلى تناول السوائل الأخرى من أجل تجنب الإصابة بالجفاف.
  • البروتينات، فالأشخاص المصابة بمرض السرطان يحتاجون دائماً إلى البروتين من أجل مكافحة العدوى التي تنتج من العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، ويمكننا الحصول على البروتينات من خلال تناول زبدة الجوز أو الدواجن أو البيض أو البندق أو الفاصولياء.
  • المعادن والفيتامينات، جسم الشخص المريض بالسرطان يحتاج دائماً إلى كميات من الفيتامينات والمعادن لكي يتمكن الجسم من العمل بشكل صحيح.

اقرأ أيضًا: هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟

وفي نهاية المقال نكون قدمنا لكم الأطعمة المفيدة لمرضى سرطان الغدد الليمفاوية، كما يمكنكم الاستفادة من التعرف عن طرق علاج مرض سرطان الغدد الليمفاوية ونتمنى أن يكون قد نال المقال إعجابكم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.