أنواع الشعر في العصر العباسي

أنواع الشعر في العصر العباسي تنوعت وازدهرت كثيرًا حتى أنها عكست صورة المجتمع بشكل كبير، فإن شعراء العصر العباسي كان لديهم القدرة على التصوير البديع، كما أن الشعر في ذلك العصر تميز بالعديد من السمات، وله الكثير من الأغراض، ففي موقع جربها سوف نتعرف إلى المزيد من المعلومات عن الشعر العباسي.

أنواع الشعر في العصر العباسي

إن الشعر في العصر العباسي له طابع خاص، ويتميز بالكثير من الخصائص، وتطور الشعر العباسي بشكل ملحوظ، وبدأ أن يعكس الطابع المجتمعي في ذلك الوقت.

يتنوع الشعر بين الشعر الملحمي، والشعر القصصي، والشعر الغنائي، والشعر المسرحي، ويمكن القول إنه في العصر العباسي كان يشيع الشعر الغنائي والشعر الملحمي.

1- الشعر الغنائي في العصر العباسي

الجدير بالذكر أن الشعر الغنائي هو النوع الأكثر شيوعًا في العصر العباسي، فقد كان الحكام يشجعون على كتابته، مما جعل الشعراء يقبلون على كتابة القصائد الغنائية، من أجل التماشي مع حاجة العصر.

مما جعل الشعراء يلجؤون إلى التغيير والتجديد في الإيقاع، الذي يتجسد في وزن البيت والقافية، فبدأت تظهر قصائد شعرية تسمى بالمسمطات، والمخمسات، التي تعمل على السماح للشاعر أن ينوع بين الوزن والقافية بشكل أكثر حرية.

يتميز بأنه يحتوي على الجانب المادي والجانب الوجداني أيضًا، كما أنه يركز على المواضيع الإنسانية، كذلك فهو يتحول من الغزل الصريح إلى الغزل العذري، الذي يحتوي على فكرة، ومعنى.

اقرأ أيضًا: مظاهر التجديد في العصر العباسي

2- الشعر الملحمي في العصر العباسي

في إطار التعرف إلى أنواع الشعر في العصر العباسي، فمن الجدير بالذكر أنه إلى جانب الشعر الغنائي، فقد انتشر الشعر الملحمي أيضًا في هذا العصر.

فإن المشاعر الدينية هي التي تغلب على هذا النوع من الشعر، فهي لا تتضمن الحديث عن الأساطير، لكن من الجدير بالذكر أنه في العصر العباسي كانت تمتزج روح الخيال بالواقع في الشعر الملحمي.

فيمكن القول إن الشعراء في العصر العباسي قاموا بكتابة العديد من القصائد الملحمية، فقد ألفوا قصة ألف ليلة وليلة، وهكذا يمكن القول إن الشعر الملحمي هو قصة طويلة تجمع بين الواقع والخيال.

ويتميز الشعر الملحمي بطابع البطولة الذي يطغى عليه، كما أنه يتميز بالملامح القصصية، وكذلك يحتوي على الكثير من الموضوعات المختلفة، ولا يمكن إنكار أن أسلوب الشعر الملحمي فخم للغاية.

أبرز شعراء العصر العباسي

انطلاقًا من ذكر أنواع الشعر في العصر العباسي، يمكن القول إن العصر العباسي تميز بوجود الكثير من الشعراء المميزين في كافة الأغراض والأنواع الشعرية، وقد أبدعوا هؤلاء الشعراء في ابتكار العديد من الصور الجمالية، والألفاظ الراقية، ومن أبرز الشعراء في العصر العباسي:

  • أبو تمام: وهو من أقوى الشعراء في العصر العباسي، وكان ينافس كبار الشعراء العرب.
  • ابن الرومي: كان من أشعر الشعراء في ذلك العصر، وتميزت قصائده بتنوعها بين الهجاء، والرثاء، والمدح.
  • المتنبي: لا يمكن الإغفال عن المتنبي وأشعاره التي ما زالت تردد حتى يومنا هذا، فإنه من أشهر وأقوى الشعراء العرب عبر الزمن.
  • البحتري: يعتبر أحد أبرز الشعراء عبر التاريخ، ويطلع على القصائد الشعرية التي كتبها، سلاسل الذهب.

أغراض الشعر في العصر العباسي

انطلاقًا من التعرف إلى أنواع الشعر في العصر العباسي، فيمكن القول إن أغراض الشعر في العصر العباسي تطورت كثيرًا من خلال الكثير من الزوايا، ويمكن أن تتمثل الأغراض الشعرية في العصر العباسي في الفقرات التالية:

1- المديح

يمكن القول إن الغرض الرئيسي للمديح هو تحقيق المكاسب من وراء الشعر، والجدير بالذكر أن المديح جاء تزامنًا مع الموقف السياسي، حيث كان يستخدم في العصر العباسي من أجل مدح الحكام.

فإنه في العصر العباسي كان لكل حاكم مجموعة من الشعراء، فيبدأ الشاعر أن يكتب القصائد التي تحمل طابع المدح، ويستخدمون الخيال العميق في تلك القصائد، من أجل أن يمثل الحاكم بأنه شخصية مثالية.

2- الهجاء

يمكن القول عن هذا الغرض هو مقابل للمديح، وتتميز قصائد هذا الغرض، الأبيات القصيرة، مما يدل على تطور القصائد الشعرية في العصر العباسي، حيث إن تلك الأبيات التي تعبر عن الهجاء، تعمل على إيصال الفكرة بشكل موجز.

يمكن القول إن الهجاء في هذا العصر كان الهجاء الساخر، ويهدف هذا الغرض الشعري إلى إظهار العيوب والمساوئ في الشخص، وغالبًا ما كان يستخدم الشعراء هذا الغرض من أجل ذم بعضهم البعض.

3- الرثاء

في سياق الحديث عن أنواع الشعر في العصر العباسي، فإن الرثاء هو أحد الأغراض الشعرية التي تهدف إلى إظهار مشاعر الحزن، ومن أبرز الشعراء الذين ألفوا قصائد بغرض الرثاء في العصر العباسي هو أبو تمام.

4- الغزل

إن هذا الغرض هو الذي شاع في العصر العباسي، حيث إنه ارتبط ارتباطًا وثيقًا بالحب والمشاعر، والجدير بالذكر أن الغزل الصريح هو الذي شاع أكثر من العفيف، ويمكن القول إن أبرز شعراء الغزل في العصر العباسي هو على بن الجهم.

5- الزهد والتصوف

يمكن القول إن التصوف هو من الأغراض الشعرية التي انتشرت في الشعر العربي من قديم الزمن، والقصائد التي تكتب في غرض التصوف، تحتوي على مظاهر الزهد في الحياة والعبادة والدين.

6- الزندقة

في سياق الحديث عن أنواع الشعر في العصر العباسي، فمن الجدير بالذكر أن هذا الغرض من الأغراض الشعرية قديم في الشعر العربي، وتطرف كثيرًا في العصر العباسي.

حيث إن الطابع الإسلامي الذي تطبع به المجتمع في العصر العباسي تميز بالتعقيد، وهذا يرجع إلى التغيرات التي شهدتها الحياة الاجتماعية والدينية والفكرية.

اقرأ أيضًا: شعر عن التجاهل وعدم الاهتمام

خصائص الشعر العباسي

في سياق التعرف إلى أنواع الشعر في العصر العباسي، فإن الشعر في العصر العباسي ظل يحتذى به حتى العصر الحديث، وكان يتميز بالكثير من الخصائص، وتتمثل تلك الخصائص فيما يلي:

1- تجنب القصائد المطولة

يمكن القول إن الشعر في العصر العباسي كان يتميز بأنه قصير، والجدير بالذكر أن الشعراء العباسيون ابتعدوا تمامًا عن كتابة الشعر الطويل، وهذا الأمر يعكس التطور الحضاري الذي يشهده العصر العباسي.

فيمكن القول إن الناس في تلك الفترة لم يكن الهدف الأول لهم أن يستمعوا إلى الشعر كما كان الحال في الجاهلية، كما أن الشعر أصبح وقتها يتحدث عن موضوع واحد، مما أدى إلى عدم الحاجة لكتابة قصائد مطولة.

2- التجديد في الأفكار

تميز الشعراء في العصر العباسي بأنهم يجددون في الألفاظ والمعاني، وكذلك أفكار القصيدة، فكانت الأشعار تحتوي على الكثير من المعاني والأخيلة والأفكار.

كما اعتمدوا بشكل كبير على التجسيد، وخصوصًا في حالة الشعر الغزلي أو المدح، بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك العديد من الشعراء الذين استخدموا المحسنات اللغوية واللفظية.

3- التجديد في الأسلوب

يمكن القول إن التطور الثقافي والتجديد العمراني الذي حدث في العصر العباسي، كان له دور كبير في تجديد أسلوب الشعر، حيث إن أسلوب الشعراء في هذا العصر كان سلسًا وسهلًا.

كما أنهم كانوا يستطيعون توصيل الفكرة من القصيدة، دون الحاجة إلى استخدام الألفاظ التي تحتاج إلى الشرح.

4- الوزن والقافية

في إطار التعرف إلى أنواع الشعر في العصر العباسي، فإن الشعراء في هذا العصر بعضهم كان يفضل السير على خطى الأوزان والقافية المعتادة، والبعض الآخر بدأ في استحداث الأوزان الجديدة التي تواكب العصر.

5- الموسيقى الداخلية

يمكن القول إن الشعر في العصر العباسي كان متأثرًا بطابع الشعر في العصر الجاهلي، في جانب الموسيقى الداخلية للقصائد، والتي كانت تحمل العديد من الأشكال، مثل: تكرار الألفاظ، والترصيع، والتصريع.

اقرأ أيضًا: التجديد في الشعر العربي في القرن الثاني للهجرة

6- الطابع الشعبي

لعل أهم ما يميز الشعر في العصر العباسي ويجعله حيًا حتى الآن، أنه لا يقتصر على الطبقة الأرستقراطية فقط، بل إن الشعراء في العصر العباسي حرصوا على أن تكون القصائد موجهة لكل فئات المجتمع وطبقاته.

إن الشعر في العصر العباسي كان يتميز بالسلاسة وسهولة الألفاظ، كما أنه كان يحتوي على الكثير من الصور الجمالية، ويحمل في طياته العديد من المشاعر، هذا الأمر الذي جعله موجودًا إلى الآن، ويضرب به المثل في الشعر العربي عبر العصور.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.