علاج العصب السابع بزيت الزيتون

علاج العصب السابع بزيت الزيتون بسيط وله طرق عديدة للتخلص منه سواء عن طريق الدواء العلاجي أو العشبي أو بعض الزيوت، فالعصب السابع هو المسئول عن التحكم في التغيرات التي تحدث على الوجه كالغضب والضحك.
التهاب هذا العصب يؤثر على تعبيرات الوجه، لكونه المغذي لعضلات الوجه، وهنا يبين موقع جربها مداواة العصب السابع بزيت الزيتون وطرق الوقاية من الإصابة به.

علاج العصب السابع بزيت الزيتون

يعمل زيت الزيتون على التخلص من الكثير من الأعراض التي تصاحب الجلد والأعصاب فاستخدام زيت الزيتون لعلاج العصب السابع يعد من أفضل العلاجات المستخدمة للتخلص من التهاب العصب السابع لعدة فوائد موجودة بزيت الزيتون ومنها

  • يحد زيت الزيتون من تلف الخلايا الموجودة في الوجه.
  • يحفز عضلات الوجه على عودتها لعملها بصورة طبيعية.
  • يقلل من أعراض الالتهابات التي تصيب العصب السابع.
  • يعمل زيت الزيتون لما يحتويه من مضادات للأكسدة على تجديد خلايا البشرة.
  • يمد الجلد بالكولاجين الذي يؤدي إلى نضارة الجلد.

اقرأ أيضًا: التخلص من القولون العصبي في 3 دقائق

طريقة استخدام زيت الزيتون للعلاج

يعد استخدام علاج العصب السابع بزيت الزيتون عن طريق تدفئة ملعقة كبيرة منه، ثم وضعها على الوجه، ثم استخدام أطراف أصابع اليد وتدليك المنطقة الموجود بها العصب السابع في حركة دائرية من ربع لنصف ساعة.

يقوم الشخص بإعادة عملية التدليك للوجه مرتين في اليوم، مما يساعد على تحفيز الدورة الدموية في الوجه وتنشيطها، كما أن المكونات الموجودة فيه تعمل على التخلص من أي فطريات أو شوائب عالقة بالجلد.

يمكن استخدام زيت الزيتون في معالجة الالتهابات عن طريق استخدام ملعقة دافئة منه وعمل طبقة منه على المنطقة المصابة، وتركه عليها مدة نصف ساعة، مع مراعاة التكرار مرتين في اليوم، وهذا لمعرفة علاج العصب السابع بزيت الزيتون وتطبيقها.

علاج العصب السابع بزيوت أخرى

يوجد بالزيوت النباتية العديد من الفوائد والمركبات التي تساعد على التقليل من الالتهابات التي قد تصيب المرء، فمنها المحتوى على مضادات أكسدة ومضادات التهابات وكعلاج العصب السابع بزيت الزيتون نستطيع استخدام الزيوت الأخرى في العلاج مثل

1- زيت أزهار اللبيدة

ينصح العديد من المجربين أن زيت اللبيد يعد من أهم العلاجات الطبيعية لعلاج العصب السابع، نظرًا لقدرته العالية ومضادات الأكسدة القوية الموجودة به على التخلص من الالتهابات المسببة للقناة الموجود بداخلها العصب السابع.

2- نبات ذهبي الزهر

يستخدم زيت نبات ذهبي الزهر أو الأقحوان في علاج العصب السابع فهو يعمل على تهدئة الالتهابات الناتجة عن الإصابة وعند استخدام طريقة علاج العصب السابع بزيت الزيتون معه فإن هذا الخليط يعمل على علاج القناة الموجود فيها العصب.

3- زيت الحبة السوداء

يحتوي زيت الحبة السوداء على العديد من المركبات التي تساعد على التخلص من مسببات الالتهابات الموجودة بالعصب السابع وتنشيط الدورة الدموية بالوجه، فمضادات الأكسدة لها تأثير فعال على التخلص من التهابات القناة الموجود بها العصب.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع العصب الحائر

4- زيت الخروع

يعمل زيت الخروع على منع الانتفاخات والتقليل من الالتهابات، نظرًا لاحتوائه على العديد من المواد المضادة للالتهابات، لذا فهو يمنع تلف الخلايا وتعزيز الدورة الدموية في الوجه، فعند علاج العصب السابع بزيت الزيتون مع القليل من زيت الخروع، فإن ذلك يؤدي للتخلص من التهابات العصب السابع.

علاج العصب السابع بالأعشاب

عند السؤال عن علاج العصب السابع بزيت الزيتون فقط أم هناك أنواع أخرى من المركبات الطبيعية من الممكن أن تسبب في علاج العصب السابع، وهنا نجيب بأن هناك طلاق أخرى منها

1- نبات الكاموميل

يستخدم نبات البابونج أو الكاموميل في علاج العصب السابع عن طريق غليه في كوب ماء، ثم وضع ملعقة من العسل فيه، ثم تناوله، مما يزيد من سرعة علاج العصب السابع،

يمكن استخدام البابونج بعد طحنه واستخدام بودرته لعمل عجين مع زيت الزيتون ووضعها على المنطقة المصابة بشلل العصب السابع.

2- عشبة العطرة

تشتهر هذه العشبة في علاج العصب السابع كعلاج العصب السابع بزيت الزيتون، ويتم العلاج بها عن طريق غليها في الماء واستنشاق البخار الناتج، مما يساعد على التخلص من التهابات العصب السابع.

3- مركبات فيتامين ب 12

يعمل فيتامين ب 12 على تجديد خلايا الجسم خاصة الموجودة في الدم والمادة المغلفة للخلايا العصبية، مما يعمل على علاج التلف الموجود بها وزيادة تحفيزها على العمل، لذا ينصح بتناوله كمكملات لعلاج العصب السابع أو الوقاية منه.

4- الخميرة مع النخالة

يستخدم خليط الخميرة مع النخالة بكميات متساوية، لتقليل الألم الناتج عن التهاب العصب السابع بالوجه، نظرًا لما يحتويه الخليط من مضادات أكسدة وفيتامينات تعزز من عمل الخلايا المكونة للأعصاب.

5- الزنجبيل والكركم

من المعروف أن علاج العصب السابع بزيت الزيتون له تأثير في على التخلص من مسببات التهاب العصب السابع، كما في مادة الكركمين الموجودة داخل الكركم والتي تعزز من عمل الجهاز المناعي للجسم.

يحتوي الزنجبيل على العديد من مضادات الأكسدة والالتهابات التي تساعد على سرعة شفاء العصب السابع بعد القضاء على مسببات التهابه، يمكن استخدامه مع الكركم كخليط للدهان او وضعهما في الطعام.

6- نبات الكرفس

يحتوي نبات الكرفس على العديد من المركبات المتنوعة من معادن وفيتامينات ومضادات أكسدة، مما يساعد على تعزيز عمل الجهاز المناعي في الجسم، والعمل على منع تلف الأعصاب، لذا ينصح بتناول أوراقه يوميًا لتقليل الإصابة بالعصب السابع.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الانهيار العصبي

7- فصوص الثوم

عند علاج العصب السابع بزيت الزيتون مع ثلاث فصوص من الثوم المفرومة، فإن ذلك يعمل على مد الجسم بالعديد من مضادات الأكسدة التي تعمل على تنشيط الأعصاب الموجودة بالوجه والتخلص من التهابات العصب السابع.

علاج العصب السابع بالأدوية

توجد العديد من الطرق لعلاج العصب السابع إما عن طريق الأدوية أو الحجامة أو العلاج الطبيعي، مما يساعد على التخلص من التهاباته وتعزيز مراكز المخ على إعادة التحكم في عضلات الوجه ثانيةً ومن أهم هذه العلاجات

1- مضادات الفيروسات

توصلت بعض الدراسات إلى أن استخدام مضادات فيروس الهربس لعلاج العصب السابع كالأسكلوفيرا عند دمجها مع علاجه، قد يؤدي إلى سرعة الشفاء من التهابات العصب السابع، مع مراعاة استخدامها أكثر من أربعة أيام.

2- أدوية الكورتيكوستيرويدات

تعمل مضادات الالتهابات الموجودة في هذا المركب على التخلص من التهابات الوجه الناتجة عن غصاب العصب السابع بالشلل، وعزيز عمل العضلات الموجودة حول هذا العصب، ما يزيد من معدلات الشفاء ومن هذه الأدوية بريدنيزون.

3- أدوية جفاف العين

عندما يصاب المرء بشلل العصب السابع فمن الممكن أن تتعرض عينه لعدم غلقها، نتيجة عدم قدرة المريض التحكم في عضلات الوجه، وهنا ينصح باستخدام أنواع من القطرات المرطبة للعين لمنع جفافها، مما يزيد من معدل الشفاء من العصب السابع.

تحتوي القطرات والمراهم الموصوفة لترطيب العين على مواد زيتية تساعد على إرخاء عضلات العين والوجه ومضادة للالتهابات، مما يساعد على التخلص من التهابات العصب السابع.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع العصب الخامس

علاج العصب السابع بالتمارين

توجد العديد من الطرق المستخدمة لإعادة تدريب العصب السابع على القيام بعمله مرة أخرى والتخلص من التهاباته عن طريق استخدام بعض التمارين لمناطق الوجه المختلفة مثل:

1- تمارين منطقة الخد والأنف

تكون منطقة الخد والأنف من المناطق المتأثرة بالتهابات العصب السابع، لذا يجب القيام ببعض التمارين التي تساعد على استرجاع عملهما مرة أخرى عن طريق

  • رفع الأنف لأعلى باستخدام التحكم في عضلات الوجه، مع دفع خفيف لمنطقة الخد المصاب تجاه منطقة العصب السابع.
  • ملئ الخدين بالهواء مع إخراجه كزفير للخارج كالبالون نفخ وتفريغ.
  • سد فتحة الأنف السليمة ومحاولة التنفس من الأخرى مع مراعاة أن يكون التنفس عميقًا لضمان تحريك عضلات الشق المصاب من الوجه.
  • محاولة التكشير بالوجه مع مراعاة تحريك الجانب المصاب عن طريق ضم عضلات الوجه بهذه الحركة.

2- تمارين منطقة الوجه

تكثر تمارين الوجه التي ينصح بها المعالجون، مما يساعد على تنشيط الدورة الدموية في المنطقة المصابة بالعصب السابع كالاتي

  • استخدام أطراف الأصابع لتدليك مناطق كثيرة بالوجه كتدليك الوجنتين والخد والأنف والمنطقة المصابة.
  • رفع الحاجبين باستخدام اليد لأعلى مما سيرفع معه الجزء المصاب، مع مراعاة الرفق عند التعامل مع الخد المصاب.
  • محاولة تحريك كل مناطق الوجه بلين ورفق، للمساعدة على تنشيط الدورة الدموية بالجسم.

3- تمارين منطقة الفم

ينصح الكثير من المعالجين عمل تمارين للفم من (3 – 4) مرات باليوم لتنشيط المنطقة المحيطة بالعين، ومساعدة المنطقة المصابة على لين عضلاتها، مما يساعد على سرعة الشفاء

  • محاولة ضم الشفتين وعمل ارتخاء لهما.
  • رسم الابتسامة على الوجه من فتح الفم ثم إغلاقه، وعمل حركة التكشير السابق ذكرها.
  • محاولة إيصال اللسان لأسفل الذقن عند طريق إخراجه ومده للأسفل.
  • محاولة تحريك الفم في زوايا متعددة، أو باستخدام اليد.

4- تمارين منطقة العين

توجد العديد من التمارين التي من الممكن عملها لتدريب العين على عمل حركات معينة تساعد في عملية الشفاء من العصب السابع وهي

  • فتح العين لأقصى قدرة ثم إغلاقها لأقصى قدرة، والتبديل مع العين الأخرى، مما يساعد على تحريك عضلات المنطقة المصابة معها.
  • رفع الحاجبين لأعلى ولأسفل عن طريق استخدام عضلات الوجه أو باستخدام اليد خاصة في الجانب المصاب.
  • توجيه النظر من العين لأسفل مع إغلاقها مع التدليك المستمر خاصة في الجانب الموجود به العصب السابع.

العلاج العصب السابع بالحجامة

ذكرنا أن علاج العصب السابع بزيت الزيتون هو أحد الطرق المفيدة ولها تأثير جيد، ولكن توجد العديد من الحالات التي يصعب التعامل معها ولا تتماثل للشفاء لذا تستخدم طرق أخرى منها

من الممكن أن تساعد الحجامة عن طريق تخليص الجسم من الدم الفاسد الموجود به، والتخلص من الضغط الناتج على القناة الموجود بها العصب السابع، مما يساعد على سرعة الشفاء.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التهاب العصب الثامن

العلاج الطبيعي

تتم هذه الطريقة عن طريق حضور المريض لجلسات علاج طبيعي عند متخصص يقوم بتدليك الوجه باستخدام العلاج الفيزيائي لمنع تقلصات العضلات الموجودة في الوجه والمحيطة بالعصب السابع، مما يساعد بعد عدة جلسات على شفاء حالة الشلل الموجودة.

العلاج الجراحي

يمكن للطبيب عند عدم التأثر بأي من العلاجات سواء علاج العصب السابع بزيت الزيتون أو غير أن يلجأ للتدخل الجراحي لتخفيف الضغط على القناة الموجود بها العصب السابع، مما يعمل على علاجه خلال أسابيع قليلة.

يكون قرار التدخل الجراحي بالعصب السابع في الحالات التي تعاني من تنكس الأعصاب عالي الدرجة وقد تتسبب في فقدان السمع.

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب العصب الخامس و معرفة الفئات الأكثر عرضة

أسباب الإصابة بالعصب السابع

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالعصب السابع بعضها يكون من عوامل نفسية وبعضها يحدث من عوامل مرضية ولمعرفة طرق التخلص من العصب السابع بزيت الزيتون يجب التعرف على أسباب الإصابة التي منها

1- الإصابة بالجلطات

توجد العديد من الجلطات التي يتعرض لها المرء قد تتسبب في الإصابة بالعصب السابع خاصة جلطات المخ التي تؤثر على الخلايا المركزية في المخ والموصلة للعصب السابع.

2- نزلات البرد

تعمل الإصابة بنزلة البرد نتيجة التعرض لتيار هواء بارد التأثير على العصب الموجود داخل ممر ضيق بالوجه المسمى بالعصب السابع، ما يؤدي إلى التورم، نتيجة للضغط على هذه القناة محدثًا خللًا في وظيفته.

3- الإصابة ببعض الكسور

قد يتعرض المرء للإصابة ببعض الكسور في منطقة الوجه ما يؤثر على عضلاته ويتسبب في ارتخائها، مسببًا التهاب العصب السابع.

4- تأثر نفسي

التعرض لعوامل ضغط أو اضطرابات نفسية قد يؤدي إلى التهاب العصب السابع، نتيجة عدم قدرة المريض على التحكم في عضلات الوجه كتأثير دوائي أو كعلامة على فقدان المخ القدرة على التحكم في الجسم.

5- الإصابة بالفيروسات

التعرض للعدوى الفيروسية مثل الهربس الفموي، الحصبة الألمانية، جدري الماء، الغدة النكافية، قد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب العصب السابع نتيجة تأثير هذه الفيروسات على القناة الموجود بها العصب السابع بالوجه.

6- تناول الكحوليات

تعمل المكونات الموجودة داخل الكحوليات على إضعاف الإشارات المرسلة من المخ إلى باقي أجزاء الجسم، مما يؤثر على عضلات الوجه المتمثلة إحداهم في العصب السابع والتهابه.

اقرأ أيضًا: أعراض التشنج العصبي عند الأطفال وحديثي الولادة وأنواعها

7- عمليات الرقبة

قد تؤدى النتائج السلبية عن عمليات غضروف أو إصابات الرقبة بالتأثير على القناة التي يمر بداخلها العصب السابع، مما يساعد على التهابه نتيجة لذلك.

8- الإصابة بالسكري

تؤدي الإصابة بمرض السكري إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم وصعوبة التحكم فيها، مما يؤثر على العصب السابع.

9- الأمراض المناعية

توجد العديد من الأمراض المناعية التي تؤثر على العصب السابع كالسركويد الذي يصيب أجهزة متنوعة بالجسم، ويرفع من معدل الإصابة بالتهاب العصب السابع في الوجه.

10- وجود أورام

يؤدي حدوث أورام بالمخ أو تكون أكياس دهنية في المنطقة الخلفية من حجرات المخ إلى ظهور أعراض انحناء بالفم ونصف الوجه ومن المحتمل أن تكون هذه الإصابة بالعصب السابع.

11- وقت الحمل

تتعرض الكثير من الحوامل للإصابة بالعصب السابع نتيجة لتعرض القناة التي يمر بها العصب لضغط ناتج عن تجمع سوائل الجسم الذي يصاحب المرأة طول فترة الحمل، وتزيد معدلات الإصابة بالعصب السابع في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

12- نقص الفيتامينات

توجد العديد من الفيتامينات تكون مسئولة عن الحفاظ على الجهاز العصبي منها فيتامين ب 12 و3 و6 و1 وأوميجا 3، يؤدي نقص هذه الفيتامينات في الجسم على حدوث خلل في عمل الكثير من الأعصاب ومنها العصب الوجهي المسمى العصب السابع.

اقرأ أيضًا: حالات شفيت من ضمور المخ

أعراض الإصابة بالعصب السابع

بعد أن علمنا طرق شفاء العصب السابع بزيت الزيتون وغيره، نأتي هنا لتوضيح الأعراض التي تظهر على المريض للدلالة على إصابته بالعصب السابع وهي

  • زيادة عدم احتمال سماع الصوت في الجانب المصاب.
  • الشعور بصداع شديد.
  • حدوث جفاف للعين نتيجة حدوث شلل في حركة الجفن.
  • تغير يحدث في حاسة التذوق مع وجود صعوبة في الكل على الجانب المصاب.
  • وجود عدم تناسق في عضلات الوجه عند التعبير بالوجه كالضحك.
  • عدم القدرة على غلق العين أو تحريك الجفن إلا باستخدام اليد.
  • حدوث ألم خلف الأذن وحول منطقة الفك في الجانب المتضرر.

طرق الوقاية من التهاب العصب السابع

توجد العديد من النصائح لتجنب الإصابة بالعصب السابع والوقاية منه فكما ذكرنا أن دواء العصب السابع بزيت الزيتون إحدى طرق العلاج وعددنا باقي الطرق، هنا نتكلم عن الوقاية عن طريق

1- نظافة الأسنان

الحفاظ على نظافة الفم حيث تعد العناية بالفم من أهم طرق الوقاية من التهاب العصب السابع، عن طريق المحافظة على غسيل الأسنان، واستخدام المضمضة، واستخدام خيط التسليك، مما يساعد على منع الإصابة بأي مرض.

2- تغيير أسلوب الحياة

يجب تغيير أسلوب الحياة من وقت لآخر فالتجديد في التمرينات وتناول أطعمة صحية واتباع حميات غذائية بطريقة سليمة، يعمل على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، ومنع حدوث أي التهابات كالموجودة بالعصب السابع.

3- العناية بالعين

ينصح العديد من المعالجين المداومة على ترطيب العين بالعديد من القطرات الموصوفة، نظرًا لأن جفاف العين يعمل على حدوث التهابات قد تصل إلى أعصاب الوجه أو عضلاته مثل الإصابة بالعصب السابع.

اقرأ أيضًا: هل القولون العصبي يسبب الخوف من الموت أم أنه مجرد وهم؟

4- حفظ درجة حرارة الجسم

يجب عدم تعريض أي من أجزاء الجسم لدرجات حرارة مختلفة خاصة التيارات الهوائية الباردة التي نتعرض لها في الصباح، مما يؤدى إلى حدوث التهابات في العضلات ومؤثرة على الأعصاب كإصابة العصب السابع.

العصب السابع من الإصابات التي تحدث للكثير من الأسباب، لذا يجب اتباع النصائح المتاحة للوقاية من الإصابة بهذا الالتهاب، الذي قد يترك أثرًا دائمًا إذا لم يتم علاجه.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.