علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم

علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم يتعدد ويختلف من طفل إلى آخر، وذلك لأن أسباب حدوث هذه الشرقة كثيرة، وغير موحدة لكل الأطفال، بالإضافة إلى أن هذه الشرقة لا تحدث لكل الأطفال، فهي ليست عرض طبيعي يظهر لديهم، لذلك سنعرض لكم الآن علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم من خلال موقع جربها.

علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم

من الجدير بالذكر أن الأطفال حديثي الولادة وخلال السنة الأولى من الولادة يتعرضون كثيرًا للشرقة أثناء الرضاعة، ولذلك العديد من الأسباب التي يُمكن أن تكون الأم أو الطفل عامل أساسي فيها، وبطبيعة الحال كما يوجد العديد من الأسباب فيوجد العديد من طرق العلاج أيضًا، وهذا ما سنعرضه لكم في النقاط التالية:

  • لا بد من حمل الطفل بوضعية صحيحة أثناء الرضاعة بحيث يكون رأسه مرفوع قليلًا، حتى لا يتعرض للاختناق والشرقة.
  • يجب عليكِ الاهتمام بتنظيم مواعيد رضاعة الطفل، حتى لا تزيد فترة الرضاعة في المرة الواحدة عن ربع ساعة.
  • حاولي إخراج حلمة الثدي كل فترة أثناء عملية الرضاعة حتى لا يختنق ويشعر بالشرقة.
  • لا بد من تكريع الطفل بعد الرضاعة، والذي يُمكن عمل ذلك من خلال حمل الطفل ونقوم بطبطبة الخفيفة على ظهره، وذلك حتى نُساعده في إخراج الهواء من معدته.
  • محاولة وضع الطفل على إحدى جانبيه بعد الرضاعة حتى لا يختنق أثناء النوم، فقد يحدث تجمع اللعاب في فم الطفل ويجعله يشعر بالشرقة، لذلك يجب وضعه على أحد جانبيه.
  • يجب عدم وضع الطفل على السرير مباشرة بعد الرضاعة، فعليكِ حمله نصف ساعة في وضع الجلوس أو مرفوع القامة، حتى لا يتقيأ.
  • تأكدي من أن فتحتي أنف الطفل مكشوفة أثناء الرضاعة حتى لا يختنق، وبالتالي تحدث الشرقة.
  • لا تنتظري أن يصل الطفل إلى مرحلة الجوع الشديد، وذلك لأن الطفل إذا وصل إلى هذه المرحلة فسوف يرضع بسرعة شديدة ستجعله يتعرض للشرقة.
  • في حالة إذا كانت الأم تُعاني من اندفاع الحليب بسرعة كبيرة من الثدي، فلا بد من وضع الأصابع على الثدي برفق حتى يندفع الحليب بسرعة أقل، كما يُمكن أن تقوم المرأة بشفط جزء من هذا الحليب حتى لا يجعل الطفل يشعر بالاختناق التي تُسبب بدورها الشرقة.
  • إذا كان الطفل يُعاني من عيوب خلقية، ففي هذه الحالة يجب إجراء عملية جراحية له، لأن هذه الشرقة لن يتم التخلص منها إلا بهذه الطريقة، أو في حالة إذا كان الطفل يُعاني من مشاكل في الجهاز العصبي، فلا بد من مراجعة الطبيب في هذا الأمر.

اقرأ أيضًا: علاج الغازات عند الأطفال حديثي الولادة بالطرق الطبية والمنزلية

أسباب شرقة الطفل أثناء الرضاعة

في إطار حديثنا حول علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم، فلا بد من ذكر أن للشرقة العديد من العوامل التي تتسبب في حدوثها، لذلك سنعرض لكم الآن هذه العوامل حتى يتم الحذر منها حتى لا يتعرض الطفل إلى الشرقة، وهذا ما سنعرضه لكم في النقاط التالية:

  • وضعية الطفل الغير صحيحة أثناء عملية الرضاعة، مثل وضع رأس الطفل بوضعية غير مستقيمة أو بوضعية مائلة، أو يكون مستوى رأسه منخفضًا عن مستوى ثدي الأم، أو في حالة رضاعة الطفل وهو في وضعية النوم.
  • لكمية الحليب المتدفق من ثدي الأم، لها دور أساسي في شعور الطفل بالشرقة، حيث إنه في حالة إذا كان الحليب يتدفق بشكل سريع جدًا، يتعرض الطفل إلى الاختناق الذي يتسبب بدوره في تعرض الطفل للشرقة.
  • العيوب الخلقية التي يُمكن أن يعاني منها الطفل، ومن أهمها انسداد الفتحة الخارجية للمعدة، والتي تتسبب في تراكم الطعام أو الحليب عامةً في المعدة، مما يؤدي إلى ارتجاع الطفل وإصابته بالشرقة.
  • تعرض الطفل إلى عدم انتظام حركة المريء، والتي تؤدي أيضًا إلى تراكم الطعام أو الحليب في المعدة، فيؤدي إلى حدوث ارتجاع للطفل.
  • تراكم الغازات وزيادة كميتها في جسم الطفل، والتي تؤدي إلى شعور الطفل بضغط متزايد على المعدة والذي يؤدي إلى أما حدوث ارتجاع أو شرقة للطفل.
  • انخفاض وزن الطفل، حيث تؤدي الولادة المبكرة بشكل عام إلى حدوث بعض المشاكل الصحية للطفل ومن أهم هذه المشاكل تعرضه لمشاكل في الجهاز التنفسي، مما يؤدي إلى اختناق الطفل أثناء الرضاعة، وبالتالي تحدث الشرقة.
  • وضع الطفل الخاطئ في النوم سواء على المعدة أو الظهر بشكل عام، فهذا يؤدي إلى زيادة الضغط على معدة الطفل الصغيرة، مما يؤدي إلى أما حدوث ارتجاع أو شرقة للطفل.
  • درجة حرارة الغرفة المتزايدة التي ينام فيها الطفل، فالطفل يُولد في طبيعة معينة يجب على الأهل الحرص على إبقاء الطفل لفترة قصيرة في نفس الطبيعة الذي وُلد فيها حتى لا يحدث له مضاعفات، ومن الجدير بالذكر أن درجة الحرارة المرتفعة قد تتسبب في وفاة الطفل.
  • من الطبيعي أن يتعرض الطفل إلى الشرقة في الشهر الأول أو الثاني منذ الولادة، وذلك بسبب أن الطفل لا يكون معتاد على الاعتماد على التناول حتى يتغذى، حيث كان الطفل في رحم أمه يتغذى بشكل تلقائي.

عوامل تُساعد على إصابة الطفل بالشرقة

استكمالًا لحديثنا حول علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم، وبعد أن تعرفنا إلى الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الطفل بالشرقة، فمن الجدير بالذكر أنه توجد بعض العوامل التي تُساعد على زيادة حدوث هذه الشرقة للطفل، وهذا ما سنعرضه لكم في النقاط التالية:

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالشرقة، وذلك لأن الطفل يأخذ صفاته من الجينات الخاصة بالأم والأب والأهل بشكل عام.
  • وجود شخص في المنزل يُدخن، فالتدخين يؤثر بالسلب بشكل عام على صحة الطفل، وخاصةً يؤثر على إصابته بالشرقة.
  • ولادة الطفل في وقت مبكر عن الوقت الذي كان مُحدد لولادته.
  • من الجدير بالذكر أن أغلب الأطفال أو الرضع الذكور يُصابون بالشرقة أكثر من الإناث.

اقرأ أيضًا: علاج الكحة عند الرضع 3 شهور

علاقة الشرقة والموت المفاجئ للأطفال

من خلال حديثنا حول علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم، فلا يُقدر أغلب الأهالي أن للشرقة عواقب وخيمة قد تحدث للطفل بسبب تكرارها بشكل كبير، وذلك لأن الشرقة تتسبب في انسداد مجرى التنفس للطفل في أغلب الأوقات، كما أكدت الدراسات الحديثة أنه يوجد علاقة وثيقة بين الشرقة وموت الطفل، حيث:

“انطلقت الدراسة الحديثة من حيث انتهت دراسات سابقة وهو أن جذوع أدمغة الأطفال الذين توفوا بتلك الطريقة كانت تفتقر لكل من السيروتونين ومستقبلات السيروتونين، ومن هنا بدأ الباحثون في كشف العلاقة ما بين وجود السيروتونين وقصر فترة ظاهرة انقطاع التنفس أثناء النوم، وما بين نقص السيروتونين وطول فترة تلك الظاهرة؛ ويعتبر السيروتونين عاملاً مهماً في إيقاظ الطفل ليستعيد تنظيم عملية التنفس”.

“يتعرض الطفل تماماً كالبالغين إلى حالة «الشرقة» وهي تجمع السوائل بالحنجرة مما يعيق جريان الهواء إلى داخل الرئتين، ويعرف الشخص البالغ كيفية التعامل معها واستعادة التنفس، أما الرضيع فيتعرض لها بدرجة أكبر مع محدودية في التعامل معها، لذلك يرى الباحثون أن تلك الحالة هي بداية لموت المهد الذي يهدد الرضع، فالشرقة تؤدي إلى الاختناق (نقص كمية الأكسجين بالجسم) ومنها إلى توقف الأعضاء الحيوية كالقلب والدماغ”.

اقرأ أيضًا: سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة وأسبابه ونصائح لتجنب حدوثه

طرق الوقاية من الشرقة لدى الأطفال

كما سبق القول إنه لا يوجد طرق علاج بالعقارات الدوائية، بل يوجد بعض الأمور التي يجب فعلها مع الطفل، حتى نعمل على تقليل حدوث هذه الشرقة لدى الأطفال، ففي إطار حديثنا حول علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم، سنعرض لكم الآن بعض من طرق الوقاية في النقاط التالية:

  • في حالة ملاحظة شرقة الطفل التي تستمر لبضع ثوانِ، فلا بد من حمل الطفل من قدميه ورفعه لأعلى، بحيث يكون رأسه لأسفل وقدماه لأعلى، بحيث يكون في نفس الوضعية التي يحمله بها الطبيب عند إخراجه من بطن أمه.
  • أما في حالة إذا كانت هذه الشرقة أثناء الرضاعة، فيجب في هذه الحالة إدخال الإصبع داخل فمه ومحاولة جذب الطعام أو الحليب للخارج، حتى نقوم بتوسعه مجرى التنفس حتى يتمكن الطفل من التنفس بشكل طبيعي.
  • يُمكن ضرب الطفل على ظهره برفق، لطرد بقايا الطعام المسببة للشرقة للخارج.
  • من أهم طرق الوقاية هي الذهاب إلى الطبيب المختص على الفور في حالة ملاحظة تكرار الشرقة أكثر من مرة أثناء الرضاعة، حتى لا يتعرض الطفل إلى المضاعفات التي تتسبب الشرقة في حدوثها للطفل.

عند الحديث عن علاج الشرقة عند الأطفال حديثي الولادة أثناء النوم، فلا بد من الحذر كثيرًا عند ملاحظة تكرار حدوث الشرقة عند الطفل، حتى نُحافظ على صحة وحياة الطفل.