علاج المدمن في البيت

ما هو علاج المدمن في البيت؟ وما هي مراحل تحول الشخص لمُدمن؟ يعمل الإدمان على تدمير الشخص المُدمن بشكل عام، وذلك لأنه يؤثر على جميع أعضاء الجسم بشكل عام، فمن الجدير بالذكر أن الكثير من الأشخاص يلجؤون إلى الذهاب للمصحة النفسية حتى يتمكنوا من التخلص من الإدمان، ولكن يوجد الكثير من الطرق العلاج المنزلية التي سنعرضها لكم الآن من خلال موقع جربها.

علاج المدمن في البيت

تعاطي المخدرات أو الإدمان يؤثر على الموصلات العصبية الكيميائية مثل الدوبامين والسيروتونين والنورادرينالين التي تتواجد في الدماغ، فهي تعمل على التقليل من إنتاجية الجسم لهذه الموصلات العصبية، ومن المخدرات التي تؤثر على هذا الأمر: الكوكايين والماريجوانا.

من الجدير بالذكر أنه ينتج عن هذه المخدرات تأثير سلبي على جسم الإنسان، حيث يجعل هذا التأثير الجسم يقوم بعمل ردة فعل قوية للغاية، فبالتالي سوف ينفر الجسم من علاج الإدمان، والآن سنعرض لكم طرق علاج المدمن في البيت من خلال الفقرات التالية:

1- علاج إدمان الترامادول بالأعشاب

يُعد الترامادول من أكثر المواد المُخدرة التي تؤثر على جسم الإنسان بالسلب بشكل عام، وذلك لأنه يُصاحب تناوله الكثير من الأعراض التي تظهر على جسم الإنسان، لذلك سنعرض لكم طريقة علاج المدمن في البيت من خلال السطور القادمة:

من الممكن علاج إدمان الترامادول عن طريق تناول بعض أنواع الأعشاب التي تعمل على تهدئة الأعصاب وجعل الحالة النفسية جيدة، وذلك لأن الإنسان بشكل عام يلجأ لتناول المخدرات حتى يعمل على تحسين حالته النفسية، والآن سنعرض لكم مكونات وصفة جيدة لعلاجه في النقاط التالية:

المكونات

  • 100 جم حبة سوداء.
  • 50 جم من عشبة المورينجا.
  • 100 جم من الحرمل.
  • 100 جم من الشمر.
  • 100 جم من الحلبة.
  • 100 جم من أوراق إكليل الجبل.
  • 50 جم من حصى اللبان.

طريقة التحضير

من خلال حديثنا حول علاج المدمن في البيت، فيجب في البداية الحصول على جميع المكونات السابق عرضها في النقاط السابقة، حتى نتمكن من الحصول على الوصفة كما ينبغي أن تكون، ومن ثم علينا أن نضع كل هذه المكونات في وعاء أو زجاجة، مع الحرص أن تكون مصنوعة من الزجاج.

نقوم بوضع عليها ماء مغلي بكمية تتعدي كمية المكونات أو الأعشاب، وبعد ذلك علينا أن نترك هذا المشروب قليلًا حتى ينقع، ويُمكننا شربه على هيئته، أو يُمكن تحليته بالسكر أو بالعسل، ومن الجدير بالذكر أنه يجب أن نقوم بنقع الكمية التي سنتناولها في اليوم فقط، لأن هذه المكونات لا يُمكنها أن تكون صالحة للاستخدام إلا ليوم واحدًا فقط.

اقرأ أيضًا: أضرار الحشيش على الرجل

2- علاج الإدمان بعشبة الجنسنج

استكمالًا لحديثنا حول علاج المدمن في البيت، فيعمل الجنسنج على الحد من الشعور بالاكتئاب والتقليل من الأعراض المُصاحبة له، وذلك لأنه يحتوي على الكثير من المواد الغذائية والفيتامينات اللازمة للجسم، مما تعمل على توازن جميع الأعمال الحيوية التي يقوم بها الجسم بشكل عام.

مما يعمل على التقليل من حاجة الشخص في اليوم إلى شرب المخدرات، التي كان يستخدمها حتى يتمكن من التقليل من حدة الاكتئاب وتحسين الحالة النفسية الخاصة به، ومن الممكن تناول هذه العشبة بشكل مُنفرد، أو يُمكننا إدخاله في مشروبنا المُفضل حتى يكون من المُستحب تناولها بشكل يومي.

3- علاج الإدمان بالنعناع

تتميز عشبة النعناع بوجود الكثير من المواد الغذائية اللازمة لجسم الإنسان، مما يعمل على إمداد الجسم بالطاقة اليومية التي يحتاجها في اليوم، فبالتالي هو يُقلل من الحاجة الماسة للمخدرات حتى تمده بالطاقة، مما يؤدي إلى علاج الإدمان بشكل جيد ولكنه بطيء.

من الممكن أن نقوم بتناول النعناع في بعض الوجبات اليومية كالمحشي على سبيل المثال، أو يُمكننا تناولها على هيئة مشروب، كما يُمكن تناوله أما بمفرده من خلال وضع الماء المغلي عليه وتنقيته ومن ثم شربه، ويُمكن وضعه على أي نوع من أنواع المشروبات الساخنة الأخرى كالشاي الأخضر أو الأسود على سبيل المثال.

4- العلاج بالثوم

من المتعارف عليه أن الثوم يتميز بكونه مادة تمتلك خواص التضاد مع الالتهاب والأكسدة، فبالتالي هو يعمل بالطبع على التخلص من الاكتئاب، ومن الممكن أن نتناول الثوم بشكل مُنفرد على حسب القدرة، لأن الثوم ذو مذاق سيئ ورائحة نفاذة كثيرًا، مما يجعل بعض الأشخاص ينفرون منه.

لكن يُمكننا إدخال الثوم في بعض المشروبات أو المأكولات كالكشري، أو الفاصوليا على سبيل المثال، فبهذه الحالة سنتمكن من الحصول على الفائدة الخاصة بالثوم دون الحاجة إلى تذوق مذاقه السيئ.

اقرأ أيضًا: هل الحشيش يذهب العقل

5- العلاج بنبتة سانت جون

هي إحدى النباتات التي تعمل على التقليل من معدلات القلق والتوتر التي يشعر بها الإنسان في أغلب مواقف حياته بشكل عام، والقلق هو أكثر الأشياء التي تجعله يلجأ إلى تناول المخدرات، لذلك يُمكننا القول إنها من العلاجات الجيدة للغاية بالنسبة لمُدمن المخدرات الذي يرغب في العلاج في البيت.

مراحل التحول إلى مدمن

من خلال حديثنا حول علاج المدمن في البيت، فمن الجدير بالذكر أن الكثير من الأشخاص لا يتمكنون من معرفة ما إذا كانت حالاتهم الحالية هي إدمان أم لا، لذلك وجب علينا أن نعرض لكم مراحل تطور حالة الإنسان حتى يكون مُدمن في النهاية من خلال الفقرات التالية:

1- مرحلة تجربة المخدرات

تُعد هذه المرحلة هي أولى المراحل في رحلة المُدمن، بالإضافة إلى أنها الأهم بشكل عام، وذلك لأن الإنسان عندما يعرف بوجود شيء جديد يكون كثير الرغبة في تجربتها، ومن الجدير بالذكر أنه توجد الكثير من العوامل التي تتسبب في جعله يُجرب المخدرات.

من أهم هذه العوامل، هم أصحاب السوء الذين يكونون مُدمنون بالفعل، ويجعلونه ينخرط في تجربة المخدرات حتى يكون مثلهم، ومن الممكن أن يقوموا بالتنمر عليه حتى يرغب في تجربة المخدرات، إلى جانب أنه يُمكنه البدء في تناول المخدرات من خلال شيء نابع من داخله.

بسبب شعوره ببعض التوتر والضغوطات النفسية والاجتماعية والعملية بشكل عام، فهناك الكثير من الأشخاص الذين تكون نفوسهم ضعيفة، أي لا يتمكنون من السيطرة على غضبهم، أو مواجهة الظروف الصعبة التي يمرون بها إلا من خلال تناول المخدرات.

2- مرحلة التعاطي عن عمد

على الرغم من أنه يوجد بعض الأشخاص الذين قاموا بتجربة المخدرات ولكنها لم تعجبهم، إلا أن هناك شباب وشابات قاموا بتجربتها وحظيت على إعجابهم للكثير من الأسباب، ومن أهم هذه الأسباب: الإعجاب بالمذاق، أو بالتأثير الذي يقوم به على الإنسان.

كما يُمكن أن يكون السبب وراء الانخراط في شرب المخدرات بتعمد، حتى يُعاند مع شخص ما قد طلب منه الابتعاد عن تناول المخدرات، كوالدة على سبيل المثال.

3- مرحلة الإدمان

استمرارًا لحديثنا حول علاج المدمن في البيت، فتُعد هذه المرحلة هي المرحلة الفاصلة بين المرحلة السابقة لها وهي التعاطي عن عمد، ومرحلة اللاعودة التي تليها، ففي هذه المرحلة يُمكن أن يقوم الشخص بالرجوع عن هذا الطريق بشكل أو بآخر، وذلك لأنه يكون أمامه فرصة للعلاج من هذا المرض.

4- مرحلة اللاعودة

من اسمها نعي مضمونها، فعند وصول الشخص إلى هذه المرحلة، لن يتمكن من الرجوع عنها أبدًا، ففي تلك المرحلة يقوم المدمن بزيادة نسبة ومعدل الجرعات كثيرًا، ومن الممكن أن يتعرض للموت بسبب ذلك.

لكن من الضروري ألا نفقد الأمل حتى الوصول إلى الحل الأفضل الذي يساهم في القضاء على الإدمان، فبالرغم من صعوبة معالجة المدمن الذي وصل إلى تلك المرحلة مقارنة مع المراحل الأخرى، إلا أن الأمل لا ينقطع في علاجه، ولكن الأمر سيكون أشد صعوبة.

اقرأ أيضًا: عقوبة حيازة المخدرات بقصد التعاطي في السعودية

مراحل علاج الإدمان

في إطار حديثنا حول علاج المدمن في البيت، فمن الجدير بالذكر أن علاج الإدمان يتم على عدة مراحل مُتعددة، حيث لا بد من أخذ هذا العلاج بالتدرج، ليس مرة واحدة، لأن من المتعارف عليه أن كل شيء يأتي بالسرعة يذهب أيضًا بسرعة، لذا يُمكن أن ينتكس الشخص مرة أخرى، والآن سنعرض لكم هذه المراحل من خلال الفقرات التالية:

1- مرحلة نزع السموم من الجسم

هي الخطوة الأولى في رحلة علاج الإدمان، حيث يتم محاولة التخلص في هذه المرحلة من السموم المتواجدة في الجسم، وذلك من خلال التقليل من كمية المخدرات المُتناولة في اليوم بشكل عام، مما يؤدي إلى نقص نسبتها في الجسم.

لكن لا بد من العلم أنه بالرغم من أن هذه المرحلة تعد أولى مراحل علاج الإدمان إلا أنها تعد أصعبهم، وذلك لأنها مرحلة انتقالية بين الإدمان والعلاج، ومن الجدير أنه يجب ألا يقوم المدمن بالامتناع عن المخدرات مرة واحدة، حيث إن هذا الأمر سيؤدي إلى حدوث الكثير من التأثيرات السلبية عليه وعلى صحته.

2- علاج الأعراض الانسحابية

من المتعارف عليه أن مريض الإدمان يكون لديه إرادة قليلة للغاية، حتى يتمكن من علاج هذا الأمر، لذا نرى أنه في بداية الإدمان يكون هناك الكثير من الأعراض التي تُصاحب العلاج، سنعرضها لكم في النقاط التالية:

  • آلام الجسم.
  • العصبية.
  • قلق.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • رشح الأنف.
  • التعرق.
  • تكرار التثاؤب على غير العادة.
  • زيادة النشاط الجنسي.
  • غثيان وقيء.
  • ألم بالمعدة وإسهال.
  • اتساع حدقتي العين.
  • صداع.
  • دوار شديد.
  • الشعور بأن عضلات الجسم بأكملها مشدودة.
  • اكتئاب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بالأرق.

من الجدير بالذكر أنه من المُستحب أن تكون هذه المرحلة في المستشفى أو في عزل تام للمريض في المنزل، وذلك لأن الإنسان في هذه الفترة لا يرغب في أن يراه أي شخص من المحيطين به، بسبب الحالة النفسية والجسدية التي يكون فيها.

اقرأ أيضًا: المشروبات التي تزيل المخدرات من الجسم

3- مرحلة التأهيل

تعد من أهم المراحل التي يمر بها المُدمن في رحلة علاجه، ففيها يبدأ الشخص بالتركيز على العلاج، ولا بد أن تكون رغبة العلاج نابعة من داخل المدمن، ليتمكن من الاستمرار حتى التعافي، وقد تستغرق هذه المرحلة سنوات أو شهور على حسب حالة المدمن.

من الممكن في هذه المرحلة أن يمنح الطبيب المدمن بعض الأنواع من الأدوية التي تساهم في علاج الإدمان بصورة سريعة، حتى تُساعد مع علاج المدمن في البيت، ومن أهم هذه الأدوية ما يلي:

  • بوبروبيون.
  • تربتزول.
  • نالتركسون.
  • سيركويل.
  • مودافينيل.
  • ريفوتريل.
  • ديسلفرام.

4- مرحلة الاستشارات النفسية

يبدأ المُدمن في الابتعاد عن تناول المخدرات بهذه المرحلة، حيث يكون بحاجة إلى العديد من الأشياء التي تجذب انتباهه حتى لا ينتكس مرة أخرى، ومن أفضل نصائح الأطباء للمُدمنين أن يقوموا بعمل استشارة علاج نفسي بهدف إخراج غضبه والتحدث براحة.

لا بد على الأهل والأصدقاء في هذه المرحلة بالأخص أن يقوموا بإعانته على التخلص من الإدمان بأكبر صورة ممكنة، حيث إنه في هذه الفترة يكون في أمس الحاجة لدعمهم.

5- العلاج المجتمعي

إن مرحلة العلاج المجتمعي تتشابه كثيرًا مع سابقتها، حيث إن لعائلة المُدمن دورًا هامًا فيها، لذا فيجب إقامة جلسة عائلية بين الحين والآخر، مع محاولة إيجاد حلول والمشكلات والاضطرابات التي تساهم في إجبار المُدمن على تعاطي المخدرات.

فإذا كانت علاقته بعائلته سيئة، فهنا يلجأ الطبيب إلى جعله يذهب إلى التجمعات التي تحدث في المستشفيات ودور التأهيل الخاصة بعلاج الإدمان حتى يتمكن من الشعور بأنه ليس بمفرده.

اقرأ أيضًا: أعراض المخدرات بعد تركها

6- منع الانتكاس

من خلال حديثنا حول علاج المدمن في البيت، فمن الصعب للغاية أن يحدث انتكاس مرة أخرى بعد الوصول لهذه المرحلة التي يكون المدمن فيه قد تعالج بشكل كبير، ولا يتبقى على الشفاء إلا خطوة واحدة، لذا يجب أن يعمل الشخص جاهدًا ليمنع الانتكاس مرة أخرى.

فهنا يُمكن أن يأخذ المُصاب بعض الأدوية التي تعمل على تقليل الرغبة في التعاطي، مع منح الجسم الطاقة اللازمة له، حتى لا يلجأ إلى التعاطي مرة أخرى، ومنها الأدوية التي تحتوي على مواد غذائية جيدة، وفيتامينات لازمة للجسم، مع الأدوية التي تُقلل من الحالة النفسية السيئة كذلك على سبيل المثال.

أهم الإجراءات التي يجب على المُدمن القيام بها

من خلال حديثنا حول علاج المدمن في البيت، فمن الجدير بالذكر أن هناك الكثير من الخطوات والإجراءات التي يجب على الشخص الراغب في علاج الإدمان في البيت عملها حتى يتمكن من الحصول على نتيجة جيدة للغاية، وهذا ما سنعرضه لكم من خلال النقاط التالية:

  • في البداية يجب عليه أن يقوم بعمل تحليل بول عشوائي، بحيث يكون مرتين في الأسبوع، حيث يُساعد هذا الأمر كثيرًا في العلاج.
  • كما يجب أن يُحافظ على عدم الانجراف وراء مشاعره خلال الفترة الأولى من العلاج تحديدًا.
  • لا بد من الحرص على عدم وجود أموال في يد المُدمن في الفترة الأولى من العلاج، حتى لا يتمكن من الحصول على مخدرات مرة أخرى إذا أنتكس، وكما سبق القول إنه من المُفضل أن يتم عزله سواء في المصحة، أو في البيت، حتى لا يتمكن من التأثير على عائلته.
  • يجب اللجوء إلى الحديث مع متخصصين في الاستشارات النفسية، وذلك لأن الإلهاء لا يُمكنه علاج الإدمان، بل هو يعمل على تأجيل التفكير في المخدرات والتعاطي.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي، وذلك لأن المُدمن سوف يُعاني في البداية من إرهاق بدني شديد بسبب الابتعاد عن المخدرات التي كانت تعمل على إمداده بالطاقة اللازمة له في اليوم.
  • لا بد من الحصول على الكثير من الأشياء المُسلية التي تعمل على جعله لا يُفكر في التعاطي مرة أخرى.
  • من الجدير بالذكر أن على أسرة المُدمن دورًا كبيرًا للغاية، حيث يجب أن تقوم الأسرة بتهيئة جو مناسب له حتى يبتعد عن المخدرات.
  • ذلك من خلال الانتظام بالقواعد والعادات الأسرية في الوقت الذي يكون فيه المُدمن معهم في البيت، كتناول الوجبات مع بعضهم البعض في الأوقات المُحددة لذلك، عدم التحدث عن حالته أمامه مع دوام التشجيع له، وقول إنه سيكون أفضل بإذن الله وهكذا.

اقرأ أيضًا: ما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف الكبد

عيوب علاج الإدمان في البيت

بعد أن تعرفنا إلى طرق علاج المدمن في البيت، فعلى الرغم من أن للعلاج المنزلي الكثير من المميزات، إلا أنه له بعض الأضرار كذلك، وذلك بسبب بعض العوامل التي تؤثر على حالة المريض وصحته، والآن سنعرض لكم هذه العوامل في النقاط التالية:

  • خطورة أعراض الانسحاب، حيث يُمكن أن ينتكس المُدمن في الفترة التي يكون تحت العزل فيها، فهنا من الممكن أن يقوم بإيذاء نفسه.
  • عدم توافر البيئة الداعمة، وهي من أكثر الأشياء التي يُمكنها التأثير على حالة المُدمن، حيث يتواجد وسط ملائم في المصحة أكثر من الذي يتواجد في البيت، وبالطبع يكون العامل الأساسي في ذلك هو العائلة.
  • ارتفاع معدلات الانتكاسة في البيت، حيث في المصحة إذا انتكس المُدمن سوف يكون هناك من يوقفه عن الحد الذي لا يجب عليه أن يتعداه للحصول على العلاج الدائم.

من الجدير بالذكر أن أغلب الأشخاص الذين يختارون العلاج المنزلي للإدمان، إما يكونون خائفين من الفضيحة، أو يكونون لا يمتلكون القدر الكافي من الأموال التي تطلبها المصحة، بالإضافة إلى أنه توجد عائلات لا ترغب في ابتعاد أبنائهم عنهم في هذه الحالة.

الإدمان هو وسيلة تدمير الشخص لحياته بيده، حيث يمتلك الإنسان حرية الاختيار، ما إذا كان يرغب في الاستمرار في الإدمان أو يرغب في الابتعاد عنه، لذلك فأنت من تقوم بتدمير نفسك ومن حولك بنفسك.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.