توبيكات عن السفر الاهل

توبيكات عن السفر الاهل تلامس القلوب، حيث إن أصعب اللحظات هي توديع العائلة خاصةً إذا كانت فترة الغياب طويلة وغير معلومة؛ لهذا توجد مجموعة من العبارات التي يمكنها أن توضح مدى المشاعر المضطربة التي يحملها الإنسان بداخله بسبب السفر والابتعاد عن أهله، ومن هنا سنعرض بعض كلمات الوداع المعبرة من خلال موقع جربها.

توبيكات عن السفر الاهل

من أكثر الأوقات التي لا يُجيد فيها الإنسان التعبير عما يجول في خاطره هي أوقات توديع الأهل وفراقهم والسفر بعيد عنهم لمدة من الزمن غير معلومة بعد، فهناك بعض الأشخاص يسافرون لإكمال دراستهم خارج البلاد، وآخرين للبحث عن فرص عمل مناسبة لهم؛ لذلك سنوضح توبيكات عن السفر الاهل عبر النقاط التالية:

  • إن الغربة ليست مغادرة الوطن فقط.. بل إنها أيضًا مغادرة بعض الأوطان الصغيرة من حياتنا مثل قلوب من نحب.
  • إنني أودعكم بدمعات العيون الحارة.. أودعكم وأنتم عيوني في هذه الدنيا.. يمتلئ قلبي بلهيب عالٍ يحرقني لأني ابتعد عنكم.
  • إن الابتعاد عن الأهل من أصعب الأمور التي يمكن أن يمر بها أي إنسان في حياته.. فإنه بهذا الشكل يبتعد عن وطنه الذي عاش معه منذ أن فتح عينه.. لأن هذا مثل انقطاع الأكسجين عن القلب والروح.
  • إن محبتنا مثل نسيم الربيع والعطر الذي يفوح من الأزهار.. فلا يمكن للسفر مهما طالت المسافة من محوها من قلوبنا لبعضنا البعض.
  • كنتم وما زالتم الأمل الذي يهدهد لحظات حياتي.. ويطرد من قلبي الحزن والألم.. فأنتم الحلم والغاية الوحيدة التي لن تتمكن أي بلاد أو مسافات بعيدة أن تفصل ترابطنا ببعضنا البعض.
  • أنتم في حياتي كشذى الياسمين وزين القوافي.. فأنتم نور دربي ولا أتمكن من العيش بدون وجودكم مهما صار في حياتي.. فلا أعلم كيف أستطيع تحمل هذا السفر وابتعد عنكم كل هذه المدة.
  • في تلك اللحظة بالتحديد مر في مخيلتي جميع ذكرياتنا معًا التي مضت.. فكل ما أتمكن فعله هو تذكر سهرتنا ولحظاتنا السعيدة والأوقات الصعبة التي مررنا بها سويًا وما زلنا بجانب بعضنا البعض.

اقرأ أيضًا: ‏عبارات للقادمين من السفر

كلمات عن الوداع

من منا لم يتعرض إلى فراق أحبابه وعائلته بسبب السفر أو أي سبب كان، فهذا الأمر شعور صعب للغاية مثل انتزاع القلب من الجسد وتركه يتخبط في دروب الحياة؛ لهذا سنعرض مجموعة توبيكات عن السفر الاهل لتوديعهم خلال النقاط الآتية:

  • إن الحياة سريعة للغاية ولا يتمكن أي فرد من اللحاق بها.. وكل ما يمكن أن يحمله معه هو مجرد بعض الذكريات الخاصة مع عائلته.. فهذا الأمر ما يجعلهم يستمرون في السعي في غربتهم حتى يتمكنوا من العودة إليهم في أقرب وقت.
  • فراق الأهل من أصعب الأمور التي يعيشها الإنسان عندما يسافر ويبتعد عنهم لمدة طويلة.. لذلك يظل يبكي وباله مشغول دائمًا بما يفعلونه ويحدث معهم في غيابه.. فيعمل على إتمام أموره بسرعة للعودة إليهم مرة أخرى.
  • عندما يسافر الشخص بعيدًا عن أهله فيبدأ بالشعور ببعض المشاعر المضطربة والمشوشة، ولا يعلم هل يفرح لأنه وجد فرصة عمل مناسبة له.. أم يحزن لأنه سيبتعد عن أحبته وعائلته لمدة غير معلومة.
  • عند الرحيل عن الأهل يعلم الإنسان النعمة التي كان بها وهو موجود وسط عائلته وأحبابه.. فالغربة شيء صعب تحمله.. ويشعر بالحنين إليهم دائمًا.. ويشتاق إلى دعوة من والدته.. وضمة من والده.. ونصيحة من أخيه وأخته.
  • لا يجد الشخص أي فرد يدعمه في غربته ويهتم به مثلما كان يفعل أفراد عائلته.. فلا يمكن لأي أحد أن يأخذ مكان أي فرد منهم مهما فعل.. لأنهم كنز لا يعوض أبدًا.
  • إنني أشعر بحرارة دموعي تسير على وجهي.. رغم أنني أحتبسها داخل عيني ولا أسمح لها بالهبوط.. فما أحر دموع فراق الأهل.
  • أظل أقول يا عيني لما تبكي.. يا نفس احتسبي فراق بعده لقاء قريب.. فمهما بعدت عن أهلي سيأتي يوم ونجتمع جميعًا دون نقص أي فرد منا.

اقرأ أيضًا: ‏كلمات عن الشوق والحنين

عبارات رائعة عن الأهل

إن العائلة موجودة دائمًا بجانب الإنسان، ولا يوجد أي شيء في هذه الحياة يمكنه أن يعوض مكانها مهما حدث، وهذا يظهر عندما يعلم الفرد معادن البشر الذين يتعامل معهم، فلا يجد سوى الأهل هم من يتربعون عرش الأصالة، وسنذكر توبيكات عن السفر الاهل خلال النقاط التالية:

  • عندما يقع المرء ويمد يده للنجدة.. يجد أن الناس يقومون بإفلات ولا يمسكون بها.. وهذا على عكس ما تقوم به العائلة فهي الوحيدة التي ستُمسك بيده وتساعده على النهوض مرة أخرى.
  • إن العائلة هي الأمان والملاذ الوحيد للإنسان.. ويجده طوال الوقت لامعًا ومتألقًا في وجهه.. فمهما مر عليها من متاعب وتعرضت إلى الصدمات في حياتها فلا تزداد إلا تماسكًا ببعضها البعض ويزداد لمعانها.
  • وقت الشدائد تظهر معادن البشر المُحيطين بك.. ويبدأ أغلب الناس بالانسحاب من حياتك بالتدريج عندما يملون منك.. ولكن تظل العائلة هي جيشك الوحيد الذي سيبقى معك ويُعينك على الإكمال في هذه الحياة والتقدم إلى الأمام.
  • قد يكون سفرك فرصة مناسبة لك.. ولكن من المهم عدم نسيان الأهل خلال رحلة عملك.. فهم ينتظرون منك سؤال عنهم من حين إلى آخر.. ورؤيتك أيضًا فهم وحدهم من يقفون بجانب يدعمونك في غربتك عنهم.
  • إن الأهل وحدهم من يبقون معك ولا يملون منك.. بل يدعمونك حتى تصير أفضل إنسان في العالم.. فأنت في نظرهم شيء عظيم وكبير.. فكن حريص على عدم الابتعاد عنهم لمدة طويلة.. فما أشد من فراق الأهل والغربة عن الموطن الأصلي.
  • عندما يبدأ جميع من حولك بالتخلي عنك.. ستجد عائلتك وحدها التي لم ولن تتخلى عن الإمساك بيدك طوال حياتك.. فلا تغيب عنهم عندما تسافر بعيد عنهم.. وتذكرهم دائمًا.. فهم السبب الأول لوصولك لما أنت عليه الآن.
  • كل البشر يعوضون بأشخاص آخرين بمرور الوقت.. ولكن الأهل والأحبة لا يمكن تعويضهم مهما مر من أفراد طيبين ولا يحملون نية سيئة.. ومهما مر الوقت على فراقهم فلا يوجد لهم بديل أبدًا.

اقرأ أيضًا: ‏كلام عن الغربة والبعد عن الاهل

العائلة تفرح لفرحك وتحزن لحزنك

إن الأهل هم الوحيدون الذين يقفون بجانبك مهما كانت الظروف التي تمر بها في الوقت الحالي، فلا بد من عدم نسيانهم عند السفر والانشغال عنهم بسبب العمل، بل احرص على تخصيص وقت كافِ خاص بهم، وسنعرض توبيكات عن السفر الاهل عبر النقاط الآتية:

  • أنت قطعة لا يمكن تجزئتها من قلب العائلة.. فجسم الأهل يتألف من أفرادها ولا يمكن السير في طريق أو النهوض دون وجود عضو منه.. لذلك فلا تقطع أخبارك عن عائلتك بعد السفر والابتعاد عنهم.. فأنت تنتمي إليهم وهم ينتمون إليك.
  • ستشعر بالحنين إلى عائلتك دائمًا.. وتشعر بأنك في مكان ليس بمكانك مهما حاولت على التأقلم.. فهذا ليس مكان انتماء بل إنه وضع مؤقت وضُعت فيه.. فأحسن التصرف وكن بالقرب من أهلك وفي ذات الوقت حقق ذاتك وأحلامك.
  • عندما تمر بظروف سيئة سواء كانت نفسية أو مادية فان الأهل هم أول الأشخاص الذين ستجدهم يقفون معك ويحزنون لحزنك ولا يستهزؤون به.. بينما على النقيض الآخر ستجد أغلب الأفراد الذين في حياتك يشمتون فيك ولا يشعرون بما تشعر به.
  • إن العائلة هي مصدر الدعم الوحيد الذي يحظى به الإنسان في حياته.. فلا يمكن الاعتماد على أي شخص غيرهم مهما حدث.. فهم مصدر الأمان والراحة والاطمئنان للمرء.. ولا يمكن إيجاد هذا الشعور بعيد عنهم.
  • عندما يحين موعد الوداع بينك وبين أهلك حاول أن تتماسك أمامهم ولا تنهار في البكاء أو التحدث حول فكرة الخوف من البقاء بعيدًا عنهم والاغتراب عن الوطن.. فالابتعاد عنهم مثل ترك موطن الإنسان والرحيل بعيدًا.
  • لا يوجد أي قلم يتمكن من كتابة توبيكات عن السفر الاهل.. فشعور الابتعاد عنهم يتملك من قلب الإنسان ويعجز عن إيجاد الكلمات المناسبة في مثل هذه المواقف.

إن الابتعاد عن العائلة أمر صعب وليس هينًا أبدًا، ولا يجيد بعض الأشخاص استعمال التعبيرات والعبارات المناسبة؛ لذلك يمكن الاستعانة ببعض الكلمات الخاصة بتوديع الأهل والملائمة للموقف.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.