أشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية

أشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية وتحسن من فترة الراحة الخاصة بالأم بعد الولادة الطبيعية مهمة جدًا، فالطبيعي أن يلتئم جرح الولادة الطبيعية بشكل نهائي بعد ساعة من الانتهاء من الولادة، بينما في حالات أخرى تتعرض الأم للنزيف ويضطر الطبيب إلى إجراء شق يسمى بشق العجان وذلك ما يحتاج إلى وقت أكبر للتعافي واشياء تساعد على التئام الجرح، والتي سنعرفها عبر موقع جربها.

أشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية

في حالة عدم وجود مشكلة لدى المرأة الحامل تستدعي التدخل الجراحي لا يوجد أفضل من الولادة بالطريقة الطبيعية، حيث تتم الولادة الطبيعية على ثلاثة مراحل وأولها انقباضات الرحم بشكل منتظم ليحث عنق الرحم على التوسع والترقق للسماح بنزول الطفل إلى قناة الولادة.

ثم تأتي المرحلة الثانية وهي مرحلة نزول الطفل بسبب دفع الرحم له من خلال الانقباضات والانبساطات ولا تستغرق هذه المرحلة عدة دقائق وتنتهي بنزول الطفل وقطع الحبل السري وذلك ما يحدث في الحالات الطبيعية، بينما يمكن أن يكون حجم الجنين أكبر من الطبيعي أو تكون الأم لديها مشكلة في ضيق عنق الرحم فيضطر الطبيب إلى شق العجان.

حيث تعد العجان هي المنطقة الواقعة بين فتحة المهبل وفتحة الشرج فيقوم الطبيب بشق صغير فيها لتوسيع فتحة المهبل وخياطتها مرة أخر وبذلك تكون المرأة الخاضعة للولادة الطبيعية لديها جرح يحتاج إلى عناية واهتمام، حيث توجد عدة أشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية، وبالتالي يمكن التعرف على هذه الأشياء التي يمكن توضيحها مفصلُا في النقاط الآتية:

  • كمادات الثلج: تمرير الثلج على منطقة العجان من شأنه أن يقلل من الدموع المهبلية فللثلج خصائص تساعد على تسكين ألم منطقة المهبل والتخلص التهابات الجرح وتعجيل الشفاء، حيث يتم استخدام كيس الثلج على منطقة المهبل لمدة 20 دقيقة.
  • علكة المر: تلك العلكة من المنتجات الطبيعية التي تكون عبارة عن مادة صمغية لها خصائص قوية تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية بسهولة لأنها تتسبب في التخلص من الاحمرار والتورم والحد من إفرازات الجرح، حيث يجب استخدام محلول المر مخفف بالماء وغسل منطقة المهبل.
  • زيت شجرة الشاي: يعد مستخلص شجرة الشاي أو زيت شجرة الشاي من ضمن عدة أشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية فهو له خصائص مطهرة تساعد على التخلص من التهابات الجرح مما يعمل على تعجيل الشفاء منه، بالإضافة إلى خصائصه المسكنة للآلام ويمكن استخدامه على منطقة المهبل لمدة 15 دقيقة ثم غسله بالماء البارد.
  • زيت الصبار: من إحدى الطرق التي اعتمدها القدماء في الطب البديل للشفاء من دموع المهبل هي استخدام زيت الصبار، فهو يعمل على التخلص من الالتهابات والحكة المرافقة للجرح بالإضافة إلى الخصائص العلاجية، لذا يمكن استخدامه على منطقة العجان كل 8 ساعات.
  • زيت القرفة: يمتلك زيت القرفة العديد من الخصائص التي تساعد على تقليل التورم والالتهابات الخاصة بجرح الولادة الطبيعية، بالإضافة إلى قدرته في تعجيل التئام الجروح وترميم الأنسجة، حيث يمكن استخدامه مضاف إلى شمع العسل على منطقة العجان وتركه لمدة 15 دقيقة ثم غسله ماء فاتر.
  • عشبة رجل الأرنب: يتم استخراج عدة مركبات كحولية من تلك العشبة واستخدامها في شفاء الجروح حيث تتميز هذه الأوراق باحتوائها على مركبات الفلافونيد الكيميائية التي تحد من انتشار العدوى.
  • الكركم: يحتوي الكركم على مادة الكركمين التي لها خصائص مضادة للالتهابات وتساعد في تعجيل الشفاء من الجروح وتجديد الأنسجة التالفة، بالإضافة إلى قدرته على الحد من انتشار البكتيريا.

اقرأ أيضًا: متى يلتئم جرح الخياطة بعد الولادة

روتين العناية بجرح الولادة الطبيعية

بالإضافة إلى الالتزام بأشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية يجب الاهتمام بروتين خاص بجرح الولادة الطبيعية من شأنه أن يعجل فترة التعافي وهو يتضمن الآتي:

1- الالتزام بالراحة

يحتاج الجسم إلى الراحة الشديد بعد الولادة الطبيعية حيث تعد الولادة من الأمور الصعبة التي تمر بها المرأة بالإضافة إلى الاهتمام بالرضيع الذي يعتبر ليس سهلًا، حيث يجب على الأم أن تحصل على قسط كافي من الراحة عندما يغفو الطفل ويمكنها طلب المساعدة من أفراد عائلتها المقربين حتى يتم الشفاء من جرح الولادة بشكل نهائي.

2- تنظيف جرح الولادة الطبيعية

يجب استخدام الماء الفاتر عند الرغبة في تنظيف الجرح وعلى المرأة الخاضعة للولادة حديثًا بالقيام بتنظيف الجرح يوم بعد يوم، بينما يجب مراعاة عدم فرك المهبل أثناء الغسل، وتجنب بقاء الفوطة الصحية لفترة طويلة فيجب مراعاة تغييرها كل أربعة ساعات لتجنب الإصابة بالالتهابات أو بأي عدوى بكتيرية.

بالإضافة إلى الملح أو المطهر إلى ماء التنظيف الذي يعد من أشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية بسرعة حيث يمكن استشارة الطبيب المختص باستخدام نوع معين من المطهر لتجنب حدوث الآثار الجانبية.

اقرأ أيضًا: متى يلتئم جرح العملية القيصرية الداخلي

3- الاهتمام بالذات

تشكل الولادة ضغط على مشاعر الأم فهي معتادة على النوم والاستيقاظ في الأوقات التي تناسبها ولا تتقبل قلة ساعات النوم والتعب والسهر بسهولة، لذا على المرأة أن تشارك كل ما تشعر به مع أحد المقربين وأن تطلب من زوجها أن يرافقها في هذه المرحلة وأن يشاركها في كل هذه اللحظات.

4- النظام الغذائي الصحي

في حين التعرف على أشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية يمكن للأم الالتزام بها لا يمكن إهمال دور النظام الغذائي الصحي الذي من شأنه أن يعجل من التئام الجرح والحد من الإصابة بالإمساك.. لذا يجب إدراج كمية معتدلة من السوائل والأطعمة الغنية بالألياف الغذائية مثل الفواكه والخضروات.

5- ممارسة المشي

ممارسة المشي لمدة نصف ساعة يوميًا ليس فقط  من الأشياء التي تعزز التئام جرح الولادة الطبيعية لكنه يكون مفيد للأم في العديد من الجوانب مثل تعديل الحالة النفسية والحد من الشعور بالتقلبات المزاجية، بالإضافة إلى تحسين تدفق الدورة الدموية والشفاء السريع من الجروح.

6- تجنب تعرق المهبل

في حال تعرق المهبل يزيد ذلك من الشعور بالحكة بسبب زيادة الالتهابات لذا على المرأة أن تحاول ألا تقوم بمجهود كبير أو التواجد في أماكن ذو درجة حرارة مرتفعة، لذلك يجب التواجد في مناطق معتدلة الحرارة والحرص على ارتداء ملابس قطنية فضفاضة لا تضغط على منطقة المهبل لكي لا تتسبب في تعرقها.

7- تنظيف المنطقة الحساسة

تنزف المرأة بعد الولادة من دم النفاس لعدة أسابيع لذا على المرأة أن تعتني بمنطقة المهبل حتى وإن كان ذلك يسبب لها الألم لكنه يحميها من الإصابة بالعدوى البكتيرية أو تلوث منطق الجرح، بالإضافة إلى استخدام مطهر مناسب وتغيير الفوط الصحية باستمرار.

اقرأ أيضًا: متى أنام على جنبي بعد العملية القيصرية

نصائح لتعجيل التئام جرح الولادة الطبيعية

توجد عدة إرشادات من خلال الالتزام بها يمكن تعجيل الشفاء من جرح الولادة الطبيعية، لذا على المرأة التي تخضع للولادة الطبيعية أن تراعي هذه الأمور لكي لا تتعرض للعديد من الآثار الجانبية وهي كالتالي:

  • يمكن استخدام بعض الأدوية المسكنة التي تعمل على تخفيف آلام جرح الولادة.
  • تناول المشروبات التي تساعد على تنظيف الرحم والتخلص من بقايا الحمل وآثار الدم.
  • عدم تعرض الجرح للتنظيف المباشر بالماء.
  • الالتزام بالراحة قدر الإمكان.
  • محاولة القيام بكمادات ثلج على منطقة المهبل.
  • الالتزام بأشياء تساعد على التئام جرح الولادة الطبيعية.
  • غسل منطقة المهبل بماء فاتر وتجفيفها بمنشفة قطنية.
  • الجلوس على مقعد مطاطي أو الجلوس على وسادة قطنية لمدة أسبوعين.
  • القيام بعمل تمرين كيجل والمواظبة عليه لأنه يعمل على تعجيل شفاء الجرح.
  • الامتناع عن ممارسة الجنس لأنه يبطئ من عملية الشفاء.

عدم اهتمام المرأة بجرح الولادة من شأنه أن يتسبب في العديد من الأعراض الجانبية لها والتأثير على أنسجة المنطقة المهبلية، لذا على المرأة الاهتمام جيدًا بهذا الجرح لعدم التعرض للخطر.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.