عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات

عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات عديدة ومتنوعة، وذلك لأنه من أهم الأذكار التي حثنا عليها الرسول صلى الله عليه وسلم بقولها وملازمتها بشكل مستمر، بالإضافة إلى أن الله سبحانه وتعالى قد ذكر الاستغفار في الآيات القرآنية الكريمة في أكثر من موضع مختلف، لذا سوف نتعرف من خلال موقع جربها على عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات، وذلك عبر السطور القادمة.

عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات

يتعرض الكثير من الأشخاص إلى ارتكاب الذنوب والأخطاء والمعاصي، ولكن الله سبحانه وتعالى دائمًا ما يفتح باب التوبة إلى عباده المخلصين، لذا يجب على كل مسلم ألا يفرط في فرصة الاستغفار من الذنوب والمعاصي وبشكل خاص في أوقات استجابة الدعاء، ووقت مناجاة الله عز وجل.

من عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات أنه من قام بالالتزام عليه لفترة من الوقت جعل الله له مخرج من كل ضيق في الحياة، ورزقه الفرج من حيث لا يحتسب، فهو من أهم الأسباب التي تساعد في الحصول على الرزق والبركة، والشفاء من الأمراض بالإضافة إلى تيسير الأمور وقضاء الحوائج، فهو سبب من أسباب التخلص من كروب الحياة، لذا من خلال عرضنا اليوم إلى عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات، نقدم لكم العديد من الصيغ المختلفة التي يمكن الاستعانة لها في الاستغفار وذلك كما يلي:

  • «اللهمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إلا أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي، فَاغْفِرْ لِي؛ فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلا أَنْتَ»، وهذه الصيغة من الاستغفار اسمها سَيِّدُ الِاسْتِغْفَارِ.
  • ووردت صيغة سيد الاستغفار ففي صحيح البخاري، عن شَدَّادُ بْنُ أَوْسٍ رَضِيَ الله عَنْهُ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «سَيِّدُ الِاسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ: اللهمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إلا أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي، فَاغْفِرْ لِي؛ فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلا أَنْتَ. مَنْ قَالَهَا مِنْ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ، وَمَنْ قَالَهَا مِنْ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ».
  • «رب اغفر لي»، صيغة الاستغفار الرابعة «اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت» صيغة الاستغفار الخامسة: «رب اغفر لي وتب عليّ إنك أنت التواب الغفور، أو التواب الرحيم».
  • «اللهم إني ظلمت نفسي ظلمًا كثيرًا ولا يغفر الذنوب إلا الله، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم»، صيغة الاستغفار السابعة: «أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه».
  • الصيغة الثامنة: عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو بهذا الدعاء “رب اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري كله وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي خطاياي وعمدي وجهلي وهزلي وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير”.
  • « استغفر الله » .
  • « رب اغفر لي ».
  • « رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم » .
  • « استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه » .
  • « اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم».

اقرأ أيضًا: دعاء التوبة والاستغفار من الذنوب والمعاصي

أحاديث نبوية شريفة عن الاستغفار

مازلنا نتحدث في عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات حيث إنه من أهم الأذكار التي حث عليها الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أنه من الكنوز التي تساعدك في الحصول على ما تريد في الحياة من أحلام وأماني وأهداف، فضلَا عن أنه يزرق العبد الراحة التامة والسرور والطمأنينة في الحياة النابعة من القلب، لذا من خلال تعرفنا اليوم على عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات، نقدم لكم الأحاديث النبوية الشريفة التي اهتمت بالاستغفار وذلك كما يلي:

عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- إنّه قال: “كنَّا لنعدُّ لرسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ في المَجلِسِ الواحدِ مائةَ مرَّةٍ: ربِّ اغفر لي، وتُب عليَّ، إنَّكَ أنتَ التَّوَّابُ الرَّحيمُ”.[١]

يشير الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان دائم الاستغفار، ومن كثرة استغفاره في مجالسه مع أصحابه، كان يعدون له الاستغفار فكان يستغفر مئة مرة، مما يدل على أن فضل الاستغفار عظيم للمؤمنين والمؤمنات، وقد يعملنا هذا الحديث الشريف أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستغفر الله من الذنوب والمعاصي مع أنه كان معصوم من الخطأ ومغفور له الذنب.

عن زيد بن الحارثة -رضي الله عنه- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- إنّه قال: “من قال أستغفر اللهَ الذي لا إله إلا هو الحيَّ القيومَ وأتوب إليه غُفِرَ له وإن كان فرَّ من الزَّحفِ”.

عند ذكر شرح هذا الحديث الشريف فنجد أنه يتناول دعاء عظيم إلا وهو “من قال أستغفر اللهَ الذي لا إله إلا هو الحيَّ القيومَ وأتوب إليه غُفِرَ له وإن كان فرَّ من الزَّحفِ” ويقال أن الفر من الزحف يأتي بمعنى الهروب من القتال في المعارك، وأتي الرسول صلى الله عليه وسلم بمصطلح الزحف على وجه الخصوص، ليعبر عن أن الاستغفار من شأنه أن يغفر الكبائر والذنوب والمعاصي الكبير والعظيمة، مما يدل على قيمة الاستغفار في حياة المسلم بشكل عام.

في شرح آخر يقال أن الزحف يأتي بمعنى إحدى الموبقات السبع، والتي يكون عاقبتها العذاب الشديد، بمعنى أنه إذا قام المسلم بالعديد من الكبائر، ومن ثم شرع في الاستغفار من أجل أن يغفر الله له ذنوبه في الحياة، سوف يرزقه الله التوبة، ولكن يجب العلم أنه لا يجوز الاستغفار مع الإصرار على ارتكاب الذنوب والمعاصي.

فلا يصح أن يكون الاستغفار باللسان فقط دون القلب، فيجب أن تكون التوبة نابعة من قلب الإنسان للتخلص من الذنوب والمعاصي، وأن يستغفر الله بقلب سليم.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- إنّه قال: “واللهِ إنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللهَ وأَتُوبُ إلَيْهِ في اليَومِ أكْثَرَ مِن سَبْعِينَ مَرَّةً”.

يوضح لنا الحديث السابق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان كثير الاستغفار والتوبة إلى الله بشكل مستمر، مع أن الله سبحانه وتعالى كان عصمه من الخطأ في الأقوال والأفعال، وفي السر والعلانية، وباعد بينه وبين الذنوب كما باعد بين المشرق والمغرب.

إلا أنه كان دائم الاستغفار حتى يعلم أمته أن هذا النهج يحبه الله ورسوله، فالاستعانة بالله لغفر الذنوب والتخلص من المعاصي والكبائر من أحب العبادات إلى الله ورسوله، لذا ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الاستغفار لمدة سبعين مرة يغفر الذنوب، ويعود رقم سبعين إلى أنه أكبر رقم كان ينتشر بين العرب خلال هذه الفترة.

رويَ عن أبي بكرٍ الصديق رضي الله عنه: “أنَّهُ قالَ لِرَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: عَلِّمْنِي دُعَاءً أدْعُو به في صَلَاتِي، قالَ: قُلْ: اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ”.

يشرح لنا الحديث الشريف أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم سيدنا أبي بكر صيغة دعاء الافتقار إلى الله والاعتراف بالذنوب والمعاصي والحاجة إلى الله ليغفر ذنوبه وكان يردد أثناء الصلاة، ويبدأ الحديث بإن الإنسان كثير الظلم لنفسه من كثرة الذنوب التي يرتكبها والتي قد تعرضه إلى الكثير من المعاصي، وأنه تاب عن ذلك وقدم نفسه بين يدي الله من أجل طلب المغفرة والتوبة النصوحة.

حيث ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن طلب العفو والعافية من الله سبحانه وتعالى أهم من أي طلب آخر في الحياة، لذا ذكر لما فضل الاستغفار في إزالة الحواجز بين العبد وربه، وأنه يساعد على التخلص من الذنوب التي من شأنها أن تسبب في دخول العبد النار في حالة استمراره وإصراره عليها.

لذا نجد أن العبرة المستفادة من هذا الحديث هو طلب المغفرة بشكل مستمر من الله سبحانه وتعالى، لأنه سبب من أسباب استجابة الدعاء.

عن شداد بن أوس -رضي الله عنه- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- إنه قال: “سَيِّدُ الِاسْتِغْفارِ أنْ تَقُولَ: اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ قالَ: ومَن قالَها مِنَ النَّهارِ مُوقِنًا بها، فَماتَ مِن يَومِهِ قَبْلَ أنْ يُمْسِيَ، فَهو مِن أهْلِ الجَنَّةِ، ومَن قالَها مِنَ اللَّيْلِ وهو مُوقِنٌ بها، فَماتَ قَبْلَ أنْ يُصْبِحَ، فَهو مِن أهْلِ الجَنَّةِ”.

يشير الحديث إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعلم أمته الاستغفار بشكل دائم  وكيفية الدعاء من أجل الحصول على الأمنيات والتخلص من الذنوب والدخول في باب التوبة إلى الله عز وجل، فيوجد في الدعاء السابق افتقار إلى الله عز وجل في اللسان والقلب، بالإضافة إلى تذلل العبد الضعيف إلى خالقه من أجل الحصول على الرضا.

كما يقر العبد بالميثاق الذي يربط بينه وبين الله عز وجل، بالإضافة إلى كونه يوجد به استعاذة ولجوء إلى الله والاعتراف بالنعم التي يرزقها الله للعبد، ومن ثم يبدأ في طلب المغفرة من الله فإن الله غفور رحيم.

قد أخبرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أنه من قام بالالتزام على صيغة هذا الدعاء يوميًا صباحًا ومساءً، وهو متيقن من الإجابة ومات في نفس اليوم فقد دخل الجنة، مما يدل على فضل الاستغفار في الحصول على الأمنيات والدخول إلى الجنة وطلب المغفرة والتوبة من الله عز وجل.

قد نجد أن العبرة المستفادة من الحديث السابق بشكل عام هو الاستمرار على قول هذا الدعاء بنية صادقة وبقلب مؤمن، للحصول على المغفرة والجنة، وذلك وعد الله سبحانه وتعالى إلى عباده المؤمنين، والله لا يخلف الميعاد.

عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنَّهُ كانَ يَدْعُو بهذا الدُّعَاءِ: “اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وَجَهْلِي، وإسْرَافِي في أَمْرِي، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي جِدِّي وَهَزْلِي، وَخَطَئِي وَعَمْدِي، وَكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وَما أَخَّرْتُ، وَما أَسْرَرْتُ وَما أَعْلَنْتُ، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وَأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ”.

يوضح لنا الحديث الشريف أن هناك العديد من الأدعية التي كان يلزمها النبي صلى الله عليه وسلم في استغفاره، فكان يدعوا الله أن يغفر له الأمر، والذنوب المقصود بها هي المعاصي والكبائر التي يقوم بها الإنسان سواء بقصد أو بدون قصد أو في إصرار منه على ذلك، فإن الإنسان يجهل إلى العديد من الأمور والحكم والمعاني في أمره، ومن ثم دعا الرسول أن يغفر الله كل ذنب هو أعلم به، وذلك لأنه أعلم بالعباد من أنفسهم فهو علام الغيوب.

اتبع النبي في الدعاء غفر الذنوب إذا كانت جد أو هزلية، بمعنى أنها كانت مقصودة أو على سبيل السخرية، وإذا كان العبد قاصد أو غير قاصد وإذا كانت في العلانية أو في السر فوحده الله سبحانه وتعالى من يعلم هذا وأخذ النبي أن يتوسل إلى الله عز وجل، بأسمائه الحسنى من أجل أن يستجيب إلى دعائه.

اقرأ أيضًا: فضل قراءة سورة البقرة يوميًا والاستغفار

آيات قرآنية عن الاستغفار

ذكر الله سبحانه وتعالى الاستغفار في أكثر من موضع في الآيات القرآنية العظيمة من أجل أن يوضح لنا أن هذا الذكر له الكثير من الفضائل العظيمة التي جعلت أفضل البشر وهم الأنبياء يقومون به  لغفر الذنوب والمعاصي والكبائر، مما يدل على مكانة وفضل الاستغفار العظيم في الدين الإسلامي، ويجب على كل مسلم ومسلمة الالتزام به في كل وقت وحين.

حيث في حين أخذ الاستغفار منهج في الحياة، يستطيع الإنسان أن يصل ما يريد في الحياة، وأن يحقق السعادة والأهداف والأمنيات، بالإضافة إلى حصوله على الأجر العظيم في الدنيا والآخرة، لذا ممن ضمن عرضنا إلى عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات نقدم لكم أهم الآيات القرآنية التي ذكر بها الاستغفار وذلك كما يلي:

  • قال تعالى ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا
  • إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الزمر: 53].
  • قال تعالى: ﴿ إِلَّا مَنْ تَابَ وَآَمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا ﴾
  • [الفرقان: 70]
  • قال تعالى: وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيم (المزمل:20)
  • قال تعالى: وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ (هود:90).
  • قال تعلى: فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّاباً (النصر:3)
  • قال تعالى: : وَاسْتَغْفِرِ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَحِيماً (النساء:106)
  • وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْأِبْكَارِ(غافر:55)
  • قال تعالى: رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ(الأعراف:23).
  • قال تعالى: وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ(هود: 47).
  • قال تعالى: لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (الأنبياء: 87).
  • قال تعالى: وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ (هود:90).
  • قال تعالى: ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿١٩٩ البقرة﴾
  • قال تعالى: الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ ﴿١٧ آل عمران﴾
  • قال تعالى: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَٰلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴿٨٩ آل عمران﴾
  • قال تعالى: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ
  • ﴿135 آل عمران﴾
  • قال تعالى: فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ﴿159 آل عمران﴾
  • قال تعالى: فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا ﴿64 النساء﴾
  • قال تعالى: وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا ﴿64 النساء﴾
  • قال تعالى: وَاسْتَغْفِرِ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا ﴿106 النساء﴾
  • قال تعالى: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًارَحِيمًا ﴿110 النساء﴾

قصة عن عجائب الاستغفار لتحقيق الأمنيات

في صدد حديثنا اليوم عن عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات نقدم لكم قصة تتحدث عن هذا الشأن وذلك كما يلي:

تبدأ القصة عندما ذهب رجل إلى المسجد في غير موعد الصلاة، فرآه الشيخ الكبير، فقال له ماذا بك يا ولدي، أنني أراك كل يوم تأتي إلى المسجد في أوقات غير الصلاة ويظهر على وجهك الكثير من مشاعر الحزن والأسى والهم.

فقال له يا شيخي أنني متزوج منذ سنوات طويلة، ولم يرزقني الله بالأطفال، وذهبت إلى الكثير من الأطباء وتناولت أنواع مختلفة من العلاج، ولكن كل ذلك لما يأتي بفائدة، فقال له الشيخ أجلس لأعطيك العلاج المناسب لك وهذا الدواء فعال وصعب والله والله إذا التزمت عليه لرزقت ما تتمني في الحياة.

فقال له ما هو هذا الدواء؟ قال الشيخ هو أن تصلى الفجر أنت وزوجتك، مع مراعاة أن تقسم هذه الساعة إلى نصفين، النصف الأول هو صلاة قيام الليل، والنصف الثاني هو قول الاستغفار، فالله عزا وجل يقول (فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا* يرسل السّماء عليكم مدارا* ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا ) سوره نوح.

عاد الرجل إلى زوجته، وحكى لها ما دار بينه وبين الشيخ، وقال لها منحني الدواء وقال لي أنه صعب ولكنه قادر على تحقيق ما نتمنى في الحياة، فقالت له زوجته إذا ما هو الدواء؟ وقال لها أن نقوم قبل الفجر بساعة ونقسمها إلى نصفين ما بين قيام الليل والاستغفار، فهل لديك الاستعداد أن نفعل ذلك، فقالت له نعم بالطبع فهذا كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

بالفعل بدأ الزوجان في الصلاة والاستغفار لمدة استمرت إلى 15 يوم متواصلة، ومن ثم رزقت المرأة بأعراض الحمل، وعندما ذهبا إلى الطبيب من أجل إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد، أخبرهم الطبيب بأن الزوجة حامل بإذن الله تعالى، ومن خلال ما قد ذكرته هذه القصة، قد نجد أن عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات تتمثل في:

  • الاستمرارية على الاستغفار حتى وإن تأخر الاستجابة فهو فضله مستمر معك.
  • الاستغفار من الأذكار التي تؤثر في نفس المؤمن، وتساعده في الحصول على المال والأولاد والنجاح والتوفيق والتوبة.
  • يحتاج الاستغفار إلى استشعاره بالقلب والنية الصادقة، وأن يدرك الإنسان النية من ورائه.
  • الله لا يخلف ميعاده، لذا في حالة الاستمرار على الاستغفار ولم يرزقك الله ما تريد فيجب عليك أن تعلم أن الله له حكمة في ذلك.
  • الاستغفار مثل الدعاء أما أن يأتي ما طلب العبد وأما أن يأتي غير طلبه، وأما أن يصرف الله عنه سوء بسبب استغفاره، أو أن يدخر الله له ما استغفر ليوم القيامة فيجازيه جزاء الضعف عنده سبحانه وتعالى.

اقرأ أيضًا: أسرع دعاء مستجاب على الظالم

أدعية لتحقيق الأمنيات

من ضمن تعرفنا على عجائب الاستغفار لتحقيق الأمنيات، نجد أن الدعاء من أفضل الوسائل الربانية التي تساعد في تحقيق ما يتمنى الإنسان في حياته من حيث المال والزواج والأولاد أو الحصول على الوظيفة المرموقة في الحياة، فكل ما يسعى إليه الإنسان يمكن أن يتحقق بالدعاء والاستغفار، لذا من خلال عرضنا اليوم إلى عجائب الاستغفار في تحقيق الدعاء نقدم لكم أهم الأدعية التي وردت في هذا الشأن، وذلك كما يلي:

  • اللهم إني ضيفك وأنت أكرم الأكرمين فبلغني كل ما أريد فليس ذلك عليك بعزيز.
  • اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد ويامنجز الوعيد ويامن هو كل يوم في امر جديد اخرجني من حلق المضيق.. الى سعة الطريق بك ادفع مالا اطيق ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
  • يا رب نتوسل إليك أن تقول لأمنياتنا وأحلامنا ودعائنا كوني اللهم استجب دعائنا وحقق آمالنا ورجائنا وأمنياتنا وانصرنا على من ظلمنا وعادانا اللهم آمين يارب العالمين.
  • يا ذخر من لا ذخـر لـه ويآ سنـد من لا سـند لـه ويا حرز من لا حرز لـه ويا غياث من لا غياث له ، ويا كنـز من لا كنـز له ويآ عز من لا عز له يا كريم العفو يا حسن آل تجاوز يا عون الضعفاء يا كنز الفقراء يا عظـيم الرجـاء ، يا منقـذ الغرقـى يا منجـى الهلكـى، يا محسن يا مجمل يا منعـم يا مفضـل، انت انت الذي سجد لك سواد الليل ونور النهار، وضوء القمر وشعاع الشمس وحفيف الشجر ودوي الماء يالله يالله يالله يالله لا اله الا انت وحدك لاشريك لك ، يارباه، صلي على محمد وعلى ال محمد وافعل بنآ مآ أنت اهلة (ثم اسأل حاجتك ) اللهم يا مسهل الشديد ويا ملين الحديد ويا منجز الوعيد ويامن هو كل يوم في امر جديد اخرجني من حلق المضيق.. الى سعة الطريق بك ادفع مالا اطيق ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..اللهم يا سميع يا بصير يا من هو على كل شيء قدير يا من كان نعم المجيب لنوح لما دعاه يا ذا الجلال اللهم حقق امنياتى وبارك اللهم فيها، يا مسبب الأسباب يا مفتح الأبواب يا مجيب الدعوات يا قابل الحاجات يا سامع الأصوات.
  • اللهم بحقك يا كريم وبحمدك يا محمد حقق يارب حلمي وظني فيك يا رب جميل فحقق يا الهي حسن ظني يا رب حقق لنا كل ما تتمناه قلوبنا عاجلا غير أجل برحمتك وقدرتك على كل شيء يا أرحم الراحمين يا أكرم الأكرمين يا رب العالمين إنك على كل شيء قدير يا رب إنك تقول للشيء كن فيكون.
  • اللهم يا سميع يا بصير يا من هو على كل شيء قدير يا من كان نعم المجيب لنوح لما دعاه يا ذا الجلال اللهم حقق امنياتى وبارك اللهم فيها، يا مسبب الأسباب يا مفتح الأبواب يا مجيب الدعوات يا قابل الحاجات يا سامع الأصوات.
  • اللهم انى اسالك باسمك الأعظم الذى اذا دعيت به اجبت، اللهم انى اسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى.. اللهم ياحى ياقيوم يا واحد يا احد يا فرد يا صمد يا من لم تلم ولم تولد ولم يكن لك كفؤا احد، يا حليم ياكريم يا من يجيب المضطر إذا دعاه، ويكشف السوء يارب يا من احن على العبد من امه وابيه.
  • اللهم بحق العرش ومن علاه ,وبحق الوحي ومن أوحاه ,وبحق النبي ومن نبأه، وبحق البيــت ومن بنـاه، وي اسآمـع كل صـوت, يآجآمع كل فـوت, و يابارئ النفوس بعد الموت’ آتــني فرجـا من عندك بشهادة ان لا اله الا الله وان محمد عبدك ورسولك.
  • اللهم بحقك يا كريم وبحمدك يا محمد حقق يا رب حلمي وظني فيك يا رب جميل فحقق يا الهي حسن ظني يا رب حقق لنا كل ما تتمناه قلوبنا عاجلا غير أجل برحمتك وقدرتك على كل شيء يا أرحم الراحمين يا أكرم الأكرمين يا رب العالمين إنك على كل شيء قدير يا رب إنك تقول للشيء كن فيكون.

عجائب الاستغفار في تحقيق الأمنيات كثيرة، فالاستغفار والدعاء هما سلاح المؤمن للحصول على ما يريد في الحياة ناهيك على أنها أهم الوسائل التي تساعدك على التقرب من الله عز وجل.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.