الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد

الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد، أصبحت ظاهرة الطلاق من الظواهر المنتشرة في الفترة الأخيرة بشكل مبالغ فيه، ودائمًا ما يكون قرار الطلاق له أثر نفسي سيئ لدى الزوجة والزوج، وهناك بعض الحالات تكون فيها الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد، وتلك الحالة سوف نناقشها تفصيلًا من خلال موقع جربها.

الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد

لقد أعطى القانون للمرأة الحق في طلب الطلاق والانفصال عن زوجها، حتى وإن كان ذلك الأمر لا يوافق رغبة الزوج.

فقانون الخلع؛ يعطي للمرأة الحق في تطليق زوجها، فتقوم الزوجة في تلك الحالة برفع دعوى الخلع، ويجب على الزوجة في تلك الحالة رد مقدم الصداق لزوجها، ولا يمكنها الحصول على مؤخر الصداق المقرر في وثيقة الزواج.

ولكن يحق لها الحصول على منقولاتها بالكامل، ويحق لها التمكين من مسكن الزوجية، إن كانت حاضنة أو الحصول على مبلغ مادي لاستئجار مسكن، ويحتفظ الرجل في تلك الحالة بحقه في رؤية الأطفال.

ويمكن للقاضي استعمال سلطته، في أن يطلب من الزوج تطليق الزوجة طلقة بائنة، ويكون ذلك بعد التأكد من الضرر الواقع على الزوجة؛ مثل أن يثبُت للقاضي تقصير الزوج في واجباته الزوجية؛ كالنفقة والمعاشرة أو الإضرار بالزوجة قولًا أو فعلًا كالسب والضرب.

وذلك وفق القانون رقم 25 لسنة 1929 المعدل بالقانون رقم 100 لسنة 1985 – والتي نصت على “إذا ادعت الزوجة إضرار الزوج بها بما لا يستطاع معه دوام العِشرة بين أمثالهما، يجوز لها أن تطلب من القاضي التفريق، وحينئذ يطلقها القاضي طلقة بائنة إذا ثبت الضرر وعجز عن الإصلاح بينهما، فإذا رفض الطلب وتكررت الشكوى ولم يثبت الضرر، بعث القاضي حكمين.

أما إذا كان الزوج يعامل زوجته بصورة حسنة، ولا يوجد سبب لاستحالة الحياة بينهما فلا يمكن للقاضي إجبار الزوج على الطلاق.

اقرأ أيضًا: ماذا يكتب في ورقة الطلاق

موقف الدين الإسلامي من طلب الزوجة للطلاق

جديرًا بالذكر أن الدين الإسلامي حريص على إقامة أسرة سليمة، والأصل في ديننا الحنيف أن المرأة لا تطلب الطلاق، إلا إذا كان هناك أسباب قوية ومقنعة لطلب الطلاق.

ذلك استنادًا لقول رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ “أيُّما امرأةٍ سألَت زوجَها الطَّلاقَ في غيرِ ما بأسٍ، فَحرامٌ عليها رائحةُ الجنَّة[صحيح الألباني].

لكن يمكن للزوجة طلب الطلاق إذا كان هناك ضرر واقع عليها من ذلك الزواج، ويمكن تلخيص أنواع الضرر الواقع على الزوجة في عدة نقاط:

  • إذا كان الزوج غير قادر على الإنفاق على الزوجة؛ فيمكن للزوجة التضرر من ذلك الأمر وطلب الطلاق.
  • إذا كان الزوج يتصف ببعض الصفات السيئة التي تعود على الزوجة بالضرر؛ مثل البخل أو أنه يُقدم على إهانتها والتفوه بألفاظ بذيئة مثل السب واللعن، وغير ذلك أو التعدي عليها بالضرب فمن حقها طلب الطلاق حتى وإن كان ذلك الأمر حدث مرة فقط.
  • إذا كان الزوج مسافر لمدة طويلة تتعدى الستة أشهر، أو أنه في الحبس؛ لقضاء عقوبة ما، وتخاف على نفسها من الفتنة فمن حقها طلب الطلاق لوقوع الضرر عليها.
  • إذا وجدت الزوجة عيبًا في الزوج، مثل أن يكون مصاب بالعقم أو مرضًا خطير يحق لها طلب الطلاق منه.
  • إذا كانت لا تُطيق معاشرة الزوج وتنفر منه وإن كان لا يوجد سببًا لذلك يمكنها طلب الطلاق منه.
  • إذا كان الزوج غير قادر على القيام بواجباته الزوجية (المعاشرة)، يحق للزوجة طلب الطلاق من زوجها.

اقرأ أيضًا: هل يندم الرجل بعد الزواج الثاني

حقوق الزوج في حالة طلب الزوجة للطلاق

من الجدير بالذكر أثناء عرض موضوعنا عن الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد، أن نشير إلى الحقوق التي تكون للزوج في تلك الحالة.

  • يحق للزوج طلب مقابل مادي لتطليق الزوجة، وتكون تلك الطلقة بائنة ولا يحق له رد زوجته إلا بموافقتها.
  • أما إذا طلقها بناءً على رغبتها، وهو لا يريد تطليقها فتكون تلك الطلقة، طلقة واحدة رجعية، أي يحق فيها للزوج أن تُقيم معه الزوجة في مسكن الزوجية مدة الثلاث أشهر (مدة العدة).
  • ويحق للزوج في تلك الحالة مراجعة زوجته، وإذا كانت حامل يتم انتهاء فترة العدة بإسقاط الحمل أو الولادة، وإن كان ذلك خلال الثلاث أشهر العدة.

اقرأ أيضًا: هل تعتبر الزوجة مطلقة إذا طالت مدة غياب الزوج‏؟‏

نصائح للزوجة في حال طلبت الطلاق

استرسالًا في عرض موضوعنا الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد، أن نقدم بعض النصائح لكلٍ من الطرفين لعل الله يصلح في ذلك أمرًا:

  • الدعاء لله سبحانه وتعالى على إدخال السكينة على بيتك واستعيِذ بالله من الشيطان الرجيم، مع الدعاء للزوج بالصلاح والهداية.
  • فكرى جيدًا في مصلحة أولادك، وخططي لكيفية الحياة بعد إتمام الطلاق.
  • حاولي الابتعاد عن الزوج لفترة؛ ليفكر كلًا منكما في أسباب تلك المشاكل ومحاولة إيجاد حلول لها.
  • يمكنك الحديث مع شخص مقرب لكما للتدخل في حال لم تستطيعا حل الخلافات والمشاكل بينكما.
  • من الممكن الحديث مع شخص أمين وقريب منكِ، وأخذ رأيه في أمر الطلاق، ويفضل أن يكون ذلك الشخص أكبر منكِ سنًا؛ ليساعدك بخبرته في الحياة من اتخاذ القرار السليم.
  • يمكن للزوج إذا طلبت الزوجة الطلاق وهو لا يريد، أن يتركها تهدأ ويحاول من إصلاح الأمور التي بسببها طلبت منه الزوجة الطلاق.
  • لا تتعجلي في طلب الطلاق وأعطِ نفسك فترة طويلة لاتخاذ ذلك القرار.

بعد التعرف إلى موضوع الزوجة تريد الطلاق والزوج لا يريد، يجب أن ننصحك بأنه يمكنك مناقشة الزوج قبل الطلاق في الأسباب التي تدفعك لذلك، فمن الممكن أن يعمل الزوج على إصلاح ذلك الأمر.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.