نفسية الزوجة بعد الخيانة

كيف تكون نفسية الزوجة بعد الخيانة؟ وكيف تتعامل مع الزوج بعد التعرض للخيانة؟ حيث تتأثر نفس الزوجة بمدى كبير من الخيانة الأمر الذي يؤدي إلى انتهاء الزواج بالانفصال نهائيًا، ومن خلال موقع جربها سوف نتطرق لذكر المشاعر المُضطربة لدى الزوجة بعد التعرض إلى الخيانة.

نفسية الزوجة بعد الخيانة

تعرض الزوجة للخيانة من شأنه أن يهز كيانها ويصيبها بالاضطراب لأن الزواج مبني على أسس وقواعد، ويختلف الأشخاص حول مفهوم الزواج لكن الاتفاق في أن الزوج هو شريك الحياة الذي بفضله تترك الزوجة دور الابنة المدللة في بيت والدها والأخت المرفهة وتنتقل معه إلى مسكنه لتقوم بأدوار جديدة.

فتحاول أن تكون الزوجة المدبرة المسؤولة عن زوجها ومنزلها وكل تفاصيل حياتها الزوجية، لكن هدم كل ذلك يكون في لحظات يؤثر في نفسية الزوجة بعد الخيانة الزوجية، حتى إن لم تكن خيانة جنسية.

فالخيانة الزوجية لها عِدة صور، فهي فعل موقف فردي يتخذه الزوج تجاه حياته الزوجية، ويقرر البحث عن شريك آخر للتسلية أو للشعور بأنه مرغوب ومازالت الفتيات ترغب في التعرف عليه.

فيدفعه الشعور بالنقص إلى البحث عن شريك آخر يُلبي له احتياجات معينة، حينها يبدأ بالشعور بتفاصيل مختلفة مع الشريك الآخر والانخراط في العلاقة الجديدة المليئة بالحماس والإثارة والبعيدة كل البُعد عن الرتابة أو الشعور بالملل.

يظل الزوج مُنفصل عن العالم الواقعي حتى تأتي صدمة اكتشاف الخيانة، ونفسية الزوجة بعد الخيانة من الصعب ترميمها لأنها تنهي الحياة الزوجية بشكل نهائي، ويكون ذلك وراء الشعور بعدم اكتفاء الزوج بزوجته ونقض العهد بينهم ومحاولة الركض وراء أخرى من الأمور القاسية.

بالتالي تحدُث لها مضاعفات نفسية خطيرة إن لم تقدر السيطرة عليها يمكنها أن تدخُل في حالة من الاكتئاب الشديد وتحتاج إلى العلاج النفسي وتشعُر ببعض الأمور وهي كالتالي:

1- الشعور بالصدمة

أول ما يحدث في نفسية الزوجة بعد الخيانة أن تشعر بالصدمة حتى إن كانت تُشكك في سلوكيات زوجها وتشعُر أن الأمر مُريب، لكنها أيضًا تشعُر بالصدمة وتعاني من الذهول من تصرُف الزوج.

كما تشعُر بالاستنكار وعدم الرغبة في الاعتراف بالأمر والشعور الداخلي بالخلل وعدم القُدرة على تصديق ما يحدث والرغبة في انتهاء ذلك الحدث والعودة إلى الحياة الطبيعية وتجاهل وجوده.

اقرأ أيضًا: هل الخيانة دليل على عدم الحب

2- انعدام الثقة في النفس

بالطبع سيكون ذلك الشعور السائد لنفسية الزوجة بعد الخيانة وذلك بسبب قيام زوجها باختيار امرأة غيرها لأنه لا يراها جميلة أو كافية أو مثيرة، وهذا ما يشعرها بالحزن الشديد، بالإضافة إلى مشاعر الكراهية التي تشعر بها تجاه نفسها.

فتبدأ بإلقاء الذنب على شكلها القبيح أو جسمها الثمين أو عملها الذي كان يشغلها طوال الوقت، فإن كان الطلاق بسبب خلافات أخرى يمكن أن تشعر المرأة بالحزن لكنها تفكر أنها قد تقابل شريك جديد يمنحها حياة مستقرة وذلك شعور طبيعي.

3- الإصابة بالاكتئاب

نفسية الزوجة بعد الخيانة تكون سيئة جدًا فما تُعاني منهُ اكتئاب بسبب تغير حياتها بأكملها، فالانفصال بعد الخيانة الزوجية يُزعزع المرأة ولا يمكن السيطرة على شعورها لأن انتقال زوجها إلى العيش بمفرده أو انتقالها إلى سكن آخر ليس بالأمر السهل بعد سنوات عديدة من الزواج.

كما تبدأ بالتفكير أنه هو المتسبب في إفساد حياتهم الزوجية حتى إن كانت الحياة ليست مثالية لكنها كانت راضية، لكن الزوج هو من خان وتسبب في هدم الحياة، وكل تلك الأفكار تجعلها ترفض الخروج من المنزل وتبقى وحيدة طوال الوقت.

4- الشعور بالكراهية

بالتأكيد تشعر المرأة بالكره والحقد تجاه زوجها فلا يمكنها أن تتذكر أيًا من المواقف التي كانت بينهم ولا كافة تفاصيل حياتهم الزوجية ولا أي ذكرى بينهم، هي لا ترى إلا خيانتهُ لها أو المحادثة التى رأتها أو المشهد الذي تأكدت من خيانته به، بالتالي تكره أن تراه وأن تتعامل معه حتى في حدود.

5- الشعور بالانكسار

نفسية الزوجة بعد الخيانة تعاني من الانكسار والخذلان بسبب ما فعله زوجها لها، فلا تتمكن من تصديق أنه يرغب في امرأة أخرى ويتحدث معها ويدخلها في تفاصيل حياته ويقضي العديد من الأوقات معها ويكنّ لها بعض المشاعر من الأمر الأصعب.

فكل تلك الظواهر تشير إلى اتخاذ هذه المرأة دورها الأساسي فهي زوجته وحبيبته فلا يمكن أن يمارس العلاقة الجنسية أو يشكوا ما يشعُر به أو يقضي بعض الوقت مع امرأة سواها وذلك ما يشعرها بالانكسار.

6- الرغبة في الانتقام

تشعر المرأة في بداية الواقعة بمشاعر خطيرة تميل إلى العُنف وذلك ما يُسيطر على نفسية الزوجة بعد الخيانة، ويكون لديها رغبة في الانتقام وإصابة الزوج بألم شديد يُشبه ما تُشعر به.

فهي تسعى إلى تطبيق المشاعر العدوانية التي تشعر بها، لكن مع مرور الوقت يصبح الأمر أهدأ وتتحول مشاعر الغضب الشديد إلى حقد وكره عميق وعدم القدرة على التعامل معه مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: علامات الخيانة الزوجية تظهر من خلال الجسد

كيفية تصرُف الزوجة بعد الخيانة

ما تعاني الزوجة من حالة نفسية الزوجة بعد الخيانة تجعلها لا تتمكن من التفكير في أي خطوات أو حلول فهي لا ترغب في رؤية ذلك الشخص الخائن الأناني، لكن لا يُمكن هدم عش الزوجية بتلك السرعة، ويجب اِتباع استراتيجيات للنجاح في المرور من التجربة بسلام، وهي كالتالي:

  • الحصول على فترة كافية للتفكير: يمكن أن تبعد المرأة وتذهب إلى مكان آخر مع أهلها أو أولادها وتحاول أن تفكر بشكل صحيح في الأمور وللتأقلم والخروج من مرحلة الصدمة يمكنها العودة لحل الأمر والمناقشة، لأن الشروع في الحل واتخاذ القرارات السريعة في وقت الانفعال يؤدي إلى عواقب وخيمة.
  • التعرف على أسباب الخيانة: أهم ما يمكن أن تقوم به الزوجة هو التأكد أنها ليست السبب وراء ركضُه خلف امرأة أخرى لكن يوجد سبب لا يتعلق بها عليها أن تعرفه، ذلك من خلال مواجهته وتوجيه السؤال له.
  • اللجوء إلى طرف آخر: يمكن أن تلجأ الزوجة والزوج إلى طرف آخر للتدخل في حل المشكلة لكنه يجب أن يكون شخص موثوق فيه، لكن لا يفضل التحدث عن الأمر أمام عدد كبير من الناس فذلك قد يؤدي إلى الانفصال فيساعد على تفاقم المشكلة وتصاعدها.
  • قضاء الوقت معًا: منح الزوجة فرصة للزوج الخائن خطوة مهمة لابد منها ليرتاح ضميرها تجاهه، لأنها قد تشعر أنها ترغب فيه ولا ترغب في الطلاق وقضاء الوقت معًا قد يؤدي لترميم العلاقة وقيامه ببذل الجهود لتصحيح الخطأ يمكن أن يجعل الزواج لا ينتهي بذلك الشكل.
  • اللجوء إلى الانفصال: هو آخر حل يمكن الوصول إليه إن كان الزوج لا يرغب في الاعتراف بالخطأ ولا يعمل على إصلاح الأمور ولا يظهر للزوجة أنه يرغب في بقائها وأن لديه مشاعر تجاهها لم يتمكن من التخلص منها.
  • إبقاء الأطفال خارج المشاكل: لا يمكن محاولة التهديد بالأولاد أو التهديد بترك الأولاد لكيلا تتمكن من قضاء حياتك براحة، لا يمكن إدخال الأطفال داخل المشكلة لأنها مشكلة خاصة بكم ولا يجب أن يدفعون هم الثمن لذلك.
  • اهتمام الزوجة بنفسها: توجه الزوجة إلى صالة الألعاب الرياضية قد يُفيدها كثيرًا ويساعدها على التخلص من الأفكار السلبية واهتمامها بنفسها يجعلها لا تفكر في الأمر من نفس الزاوية ولا تعمل على إلقاء اللوم على نفسها بالعكس، فذلك يساعد على تعزيز ثقتها بنفسها مرة أخرى والبدء في السير قدمًا.

أسباب خيانة الرجل لزوجته

تكون الأسباب التي شجعت الرجل لخيانة زوجته من العوامل التي تؤثر في نفسية الزوجة بعد الخيانة بشكل قد يكون أكبر من الخيانة نفسها لأن الزوجة مهما ألقت على عاتق زوجها كل العبأ فهي لا تتخلص من الشعور بالذنب داخلها وأنها غير كافية لدرجة تمكنها من الاحتفاظ بزوجها، وتتمثل الأسباب التي تدفع الزوج إلى الخيانة فيما يلي:

1- أسباب وراثية

قد يكون الزوج يمتلك طبع فضولي يجعله يرغب في التعرف على أي امرأة جديدة زميلة له في العمل أو تسكن بجواره أو حتى على مواقع التواصل الإجتماعي، فيبحث دائمًا عن اكتشاف النساء والتعرف عليهم ولا يتمكن من تثبيط ذلك الشعور داخله فهو بطبعه خائن لا يقدر على الاكتفاء بامرأة واحدة.

2- إهمال الزوج

تهتم الزوجة بزوجها كثيرًا في أولى مراحل الزوج وذلك من شأنه أن يزيد من حبها ومدى تعلقه بها عن مرحلة ما قبل الزواج، لكن بعد الحصول على طفل وطفل آخر لا تتمكن المرأة من منح زوجها القدر الكافي من الاهتمام فهي تحاول جاهدة ألا تقصر في حقوق أطفالها.

قد يكون ذلك فوق قدر استطاعة المرأة لكن ما في استطاعتها أن تهتم بمظهرها الخارجي على قدر الإمكان ورائحتها الطيبة وتصفيفها لشعرها، فلا تسمح للزوج رؤيتها في حالة يرثى لها أبدًا بحجة الانشغال مع الأطفال، فذلك من شأنه أن يجعل الزوج يبحث عن غيرها تظهر له كل جديد.

3- الملل من الحياة الزوجية

هناك نوع من الزوجات لا تتمكن من التفكير بإيجابية فكل ما تقوم به من تصرفات يعتمد على تقليد الأمهات التي كانت قريبة منهم، فتقوم بالاهتمام بالأطفال والمنزل وملابس الزوج وطعامه وطلب المصروف لتلبية الاحتياجات لها وللأطفال فقط.

لا تضع في اعتبارها ما يحتاجه الزوج فهو يحتاج إلى أن يُشعر أنه مهم وأنه مؤثر في الأسرة بدوره الذي لا يقتصر على أنه ممول، وذلك يُشعره أنه يعيش حياة روتينية يقوم فيها بإعادة نفس اليوم الذي ينتهي أمس بكل تفاصيله وأحداثه، ويحاول الزوج في مثل ذلك الوضع البحث عن حياة تناسبه يشعر فيها بالسعادة من خلال التعرف على أخرى.

4- طبيعة الزوجة المُزعجة

ينتشر نوع من الزوجات يمكننا التعرف عليه بسهولة فنراه في المحيطين بنا وأصدقائنا وأحيانًا أخوتنا يعمل ذلك النوع على إزعاج السيدات، حيث تقوم الزوجة بالتذمر على زوجها وتوجيه الإساءات إليه لأتفه الأسباب هذا يولد شعور داخل الزوج بالنفور من زوجته مهما كانت على قدر عالي من الجمال والإثارة.

5- لتعزيز الثقة بالنفس

أكدت الدراسات أن أكثر من نصف حالات الخيانة الزوجية يكون الزوج غير واثق من نفسه ولا يشعر أنه كافي في علاقته مع زوجته، يمكن أن يكون ذلك الشعور فقط في العلاقة الجنسية وقد يكون في كل نواحي الحياة الزوجية، فتكون الزوجة لها منصب قيادي ونفوذ أقوى من نفوذ زوجها بكثير.

لا تشعر الزوجة بذلك الفارق الذي يزعزع ثقة الرجل بنفسه لكن الرجل لا يمكنه تجاهل ذلك الشعور، فهذا يفقده الشعور بالسيطرة والتأثير لذا يبدأ في البحث عن علاقة يتمكن فيها من التحكم والتأثير، وليس على الزوجة حرج هُنا.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الزوج الخاين الكذاب

6- لممارسة الجنس فقط

إن أكثر حالات الخيانة الزوجية تكون بدافع ممارسة الجنس لأن الرجل يبحث عن كل ما هو جديد ومثير بشكل مستمر، لذا فيقوم بالتعرف على عدة نساء لممارسة الجنس في سرية للحفاظ على علاقته الأولى، فهو لا يرغب في استمرار تلك العلاقات ولا تحويلهُم إلى مسار العلاقة الرسمية الشرعية، فلا يحتاج منهم إلا إشباع رغباته فقط.

إن الخيانة الزوجية واحدة من المشاكل المُنتشرة في وقتنا الحالي، نظرًا للتطور التكنولوجي وانتشار وسائل التواصل، لكن على الزوجة عدم الاكتراث لذلك والاهتمام بالزوج.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.