أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية

أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية من أجمل القصائد التي تم كتابتها للتغزل في الحبيبة، حيث برع الشاعر في هذا النوع، حيث يمتلك أسلوبًا خاصًا به، وهو شعراء رواد الحداثة الشعرية في الجزيرة العربية بأكملها، وهذا نتيجة لنشأته في بيتٍ به الكثير من العلم والأدب، وسوف نتعرف من خلال موقع جربها على أجمل أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية.

أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية

يعد الأمير بدر بن عبد المحسن هو أفضل وأشهر الشعراء في الجزيرة العربية بشكل عام وفي المملكة السعودية بشكل خاص، وهو الابن الثاني للأمير عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود للأمير عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود، وأمه هي الأميرة “وضحى الحمود”، ولقد عُرف منذ صغر عمره بشعره الرائع وقصائده الخلابة التي تأسر القلب.

هو من الشعراء الذين عرفوا نصوصهم الأدبية المميزة جدًا، وكل ما كتب حقق شهرة كبيرة، وذلك لأن مستواه راقي جدًا، ولقد اتسم أسلوب الشاعر هنا أنه يجمع بين أكثر من شيء الغزل والفخر والمدح والاجتماع والسياسة بالمملكة، وذلك لأن الأمير تربى في مدرسة الملكة فيكتوريا بالإسكندرية في جمهورية مصر العربية.

بالإضافة إلى أنه قام باستكمال دراسته في مدينة الرياض بالمملكة، كما أنه تولى منصب رئيس الجمعية السعودية الثقافية والفنون ورئيس تنظيم الشعر بالسعودية في عام 1973م، الأمر الذي إلى تعامله المباشر مع الكثير من الشعراء النابغين، والذي من بينهم الشاعر محمد بن أحمد السديري عبد الرحمن والشاعر محمد العبد الله الفيصل، وغيرهم الكثيرين.

من الجدير بالذكر أن الأمير بدر بن عبد المحسن تربى على الأدب والشعر على يد والده، وذلك لامتلاكه أكبر مكتبة شاعرية، بالإضافة إلى أنه كان يجلس بكثرة مع الأدباء والعلماء، الأمر الذي غرس في داخله حب الشعر والأدب في قلبه منذ صغر عمره، ولقد برع في شعر الغزل ومدح الحبيبة، وسوف نتعرف على أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية من خلال السطور التالية:

1- قصيدة العمر أحبك

تعد قصيدة العمر أحبك من أجمل أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية التي كتبها للتغزل في محبوبته، فهو يقول في مطلع القصيدة التي أوضح فيها أنه يشعر بحب عظيم تجاه حبيبته، وأنه يخاف عليها كثيرًا، ويخاف أن تتركه، وذلك لأنها تبقى صامتة، وأنه يموت من لوعته من شدة الحب والشوق، وسوف نسرد لكم أبيات هذه القصيدة من خلال الآتي:

“العمر أحبك لليل أحبك.. ما بقىّ في السما نور

والى ضواني الليل.. للصبح أحبك

واللحظة اللي كلها صد وغرور

اشوف قبري بين عينك وقلبك

 في صدري اسراجٍ حزين ومكسور

 رغم المطر والريح … شلته افدربك

والله ما به غير لوعاتي قصور

وخوفي عليك الله ربي.. وربك

إلى متى ببني على صمتك جسور

 لا حيرتني اسباب سلمك وحربك

العمر أحبك… ما بقي فينى شعور

 ومتى جفاني العمر … وشلون أحبك”.

2- قصيدة إلا لهوى – ابعتذر

تعتبر هذه القصيدة من أجمل القصائد التي ألفها الشاعر بدر بن عبد المحسن، فهي قصيدة يصف فيها ألم فراقه عن حبيبته، وأنه لا يوجد أي عذر يمكنه أن يداوي جراحها، ولو اعتذر بالتأكيد لن يشفي هذا الألم، كما أنه يجب أن يصبر على ألم بعدها عنه، وأنه لن يحيد عن الطريق الذي سيوصله إليها، وأن قلبه سيظل يتذكرها دائمًا.

بالإضافة إلى أنه يتغزل فيها الجزء الثاني من القصيدة، ويصفها بأنها من أجمل العيون التي رآها في حياته، وذلك كي يحن قلبها له، وبعدها يصفها أنها تسعد بقوتها عليه، وأنه يشعر أنها تتعمد الغياب؛ حتى تعذب قلبه وتؤلمه، وسوف نسرد لكم هذه الأبيات من خلال السطور القادمة:

“ابعتذر عن كل شيء، إلا الهوى

ما للهوى عندي عذر

ابعتذر عن كل شيء، إلا الجراح

ما للجراح إلا الصبر

إن ضايقك أني على بابك أمرّ في ليلة ألم

وأني على دربك مشيت عمري وأنا قلبي القدم

ابعتذر، كلي ندم

عن كل شيء، إلا الهوى

ما للهوى عندي عذر

الله كريم، حبك يكون همي القديم وجرحي القديم

والله عليم، يا أحلي العيون

أن الفراق، جزا الفراق

أبوعدك، كان الطريق بيبعدك، بأمشي بطريق

وكان الحجود بيسعدك، مالي رفيق

بجمع أوراق السنين وأودعك

كان الفراق اللي تبين، الله معك”.

اقرأ أيضًا: أشعار عن الحب من طرف واحد

3- أجمل زمانه

أما عن هذه القصيدة فهي من أجمل أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية، حيث يصف محبوبته، ويقول إنها مرت من جانبه وخطف قلبه، ولم يرى أجمل منها، وأن خطوتها لامست الجروح التي بقلبه، ولما نظر إليها وأطال النظر، جرح النظر قلبه، ولما تحدثت معه لتسأله عن سببه نظره لها، أضاع فرصته بسبب خجله الزائد.

كما أنها يتغزل بها ويصف أنه جرح منها، ومن خجله، يقول إنها من شدة جمالها يظن أنها قادمة إلى هذا العالم من وادي العطر أو من شمس النور، ولما رآها ووقفت أمامه فقد أضاع فرصته بسبب الخجل، وسوف نستعرض أبيات هذه القصيدة الرائعة من خلال الفقرة التالية:

“ما سألته.. اسمه.. عنوانه.. مكانه..

ومرني.. أَجمل زمانه..

مر في قلبي وراح.. خطوته مست جراح..

آه.. مديت النظر.. وآه.. جرحني النظر..

وما سألته كيف.. ضيعته خجل..

يا أنت.. خبرني من أنت..

جرحتني وين الدوا.. وين أنت..

أنا مين أنادي.. وليه أنادي..

من أي وادي العطر..

من أي شمس النور..

ولا الشجن من أي شارع..

وما سألته كيف.. ضيعته خجل..

ما سألته ما مداني.. كلها كانت ثواني

حرف من خوفي قتلته.

وحرف عانقني وعصاني.

بس وقفت فـ مكاني..

آه.. مديت النظر.. وآه.. جرحني النظر..

وما سألته كيف.. ضيعته خجل”..

4- قصيدة سافري

إن هذه القصيدة أيضًا من أجمل أبيات بدر بن عبد المحسن غزلية التي تعبر عن فقدانه لحبيبته من خلال سفرها، فكتب لها إن كان السفر سيرضيكِ سافري، ولكن يتطلب منها أن تبدل الرمل بالأمواج وأن تتبع الغيوم حتى تحملها الرياح، وقوم بالتغزل في هذه القصيدة في ابتسامتها، ويقول لها أنها هي العين والقلب، وهي فعلًا من أروع القصائد التي ألفها الشاعر، وسوف نتعرف على أبيات هذه القصيدة من خلال الآتي:

“سافري إن كان يرضيك السفر، جربي لو ورى ليلي صباح

بدلي الرمل بأمواج البحر واتبعي الغيم تحملك الرياح

سافري لين تبكين المطر واضحكي لين ما يضيق البراح

ولا تعبتي وحسيتي بضجر خلي الشوق لديارك جناح

أرجعي في ابتساماتك عذر مثل ما الدمع في عيني سماح

أنتِ العين من طول النظر وأنتِ القلب من كثر الجراح”.

5- قصيدة كل قصة حب

لا زلنا بصدد عرض أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية، ونجد أن هذه القصيدة من ضمن أجمل القصائد التي برع فيها الشاعر، فهي يصب أن لكل قصة حب يتم بناؤها على الأحلام والمدن والليل والنخيل، وأنها حتى لو كانت حزينة فهي تكون من ألوان الغروب جميلة ومميزة، وأنه عندما ينظر إلى البيوت القديمة يجد أنها مليئة بالشعر والمقابلات القديمة.

كما أنه يخاطب محبوبته في الأبيات ويطلب منها أن تقرب موعد؛ كي يراها ويطلب منها ألا يفرقها أي شيء، ويحب أن ترسم وجهه بكفوفها، وسوف نتعرف على أبيات هذه القصيدة من خلال الآتي:

“في كل قصة حب أحلام ومدينة..

ليل ونخيل وهبوب..

لكل قصة حب لو كانت حزينة..

أجمل ألوان الغروب..

ناظري ضي الحوانيت القديمة..

ونقش أبواب البيوت..

كلها شعر ومواعيد قديمة..

وصوت قلبي اللي يموت وما يموت..

لكل قصة حب عذال وحسود..

ليه تخدعنا الأماني والليالي السود سود

أشعلي جمر العناد قربي معاد أشوفك..

لا يفرقنا السواد..

ارسمي وجهي بكفوفك..

ولا تجرحنا عيون الليل وحروف النميمة

ولا يعذبنا السكوت..

إن عطشنا أو شربنا الدمع ديمه..

للهوى بنحيا ونموت..

لكل قصة حب أشواك وورود..

وليه نصرخ من ألمها وكلها تنبت في عود..

ناظري هذا قمرنا لو تغطيه الغيوم..

وناظري هذا شجرنا مهما تحرقه السموم..

ولو تجرحنا عيون الليل وحروف النميمة..

ولو يعذبنا السكوت..

إن عطشنا أو شربنا الدمع ديمة..

للهوى بنحيا ونموت”.

كما يقول في القسم الثاني من القصيدة أن لكل قصة حب ورود وأشواك في آنٍ واحد، وأنه لا يجب على المحبين أن يشتكوا من ألمها، وذلك لأن الحب مثل القمر، حتى إذا دارته الغيوم، وأنه مثل الشجر حتى إذا حرقته السموم، وأنه من الممكن أن يضحي بحياته في سبيل الحب، وهكذا يشعر أنه حي لم يموت أبدًا.

اقرأ أيضًا: أشعار المتنبي في العتاب

6- قصيدة أوقات

تعتبر قصيدة أوقات من أهم القصائد التي كتبها الملك بدر بن عبد المحسن الغزلية، وذلك لأنه أبدع بها، حيث يروي فيها أنه في بعد الأوقات يأخذه الكلام مع من يحب، وفي البعض الآخر قد ينسى الكلمات وتتحول إلى صمت، ويخاطب محبوبته ويقول لها انه عندما يسهر يتحدث معها ويصفها بالقمر، حتى تنام هي، وتخمد جروحه معها عندما تغفو.

كما أنه عندما يتحدث معها يغيب عنه الكلمات والحروف، ويبعد عنه كل الألم والأوجاع، وبعدها يبحر في سفينتها التي تبعده عن كل الأحزان والظلمات التي رآها في حياته من قبلها، ويقول أيضًا أنه يمكنه أن يتغزل في عينيها في أوقات الحزن والفرح، وسوف نسرد لكم أبيات هذه القصيدة الرائعة فيما يلي:

أوقات يأخذنا الحكي..

وننسى بالحكي أوقات..

وأوقات.. يا ليت الكلام سكات..

يجرحنا الحكي..

أسهر.. مع حبيبي.. يا قمر الكلام..

لين يغفى حبيبي.. وجروحي تنام..

ابعد عن حروفي.. وعن ألمي وخوفي..

وأبحر في سفينة.. عن بحر الظلام..

وصلنا مدينة.. من عطر وغمام

أنا وين القى كلام.. ما مر فــ كلام أوقات..

يا ليت الكلام سكات.. يجرحنا الحكي..

بغني لعيونك.. في حزني وفرحي

وبكتب عيونك.. قصيدة لجرحي

وأخلي ابتسامك.. دموعك كلامك

قمر هالسوالف في ليل السكوت..

ولو ألف نجمه في عيني تموت..

في حزني أحبك.. ويأسي أحبك”.

7- قصيدة كافي عتاب

إن هذه القصيدة تعتبر من أجمل القصائد التي ألفها الشاعر الملك بدر بن عبد المحسن، وأن هذه القصيدة تتحدث عن اللوم والعتاب والغزل أيضًا، وهي من أبيات الشعر القوية، وسوف نسردها لكم من خلال السطور التالية:

البارحة والقلوب أصحاب كنت القمر وأنـت تمدحنـي

واليوم.. لي مخلبين ونـاب ومشـاهـد الـدم يفرحنـي

كــذاب هــذا الـمـدح كــذاب وكــذّاب ذنــمٍ يجرحـنـي

إنسان.. ماني نجـم وشهـاب وليتـك مـلاكٍ وتصلحنـي

لي صرت عاري.. عليّ ثياب بالله وشلـون تفضحنـي

اخطيت واخطيت كافي عتاب أنطق بحكمي وريحني

يا صاحبي ما قطعت أرقاب عـدلٍ قصاصـي وتذبحنـي

ولأني بعد أجمـل الأصحـاب الأجمـل إنـك تسامحنـي”.

8- قصيدة مجنونها

بالنسبة لهذه القصيدة أيضًا فهي ضمن أروع أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية التي أثارت إعجاب الكثيرين، ونجد أن معظم مستخدمين مواقع التواصل الاجتماعي يقومون بأخذ اقتباسات منها، ويتشاركونها مع محبوبتهم، وذلك لروعة الوصف والغزل الذي يوجد بها، حيث يتغزل الشاعر في عيون محبوبته، وهي السبب الذي جعله يكتب هذه القصيدة، وسوف نتعرف الآن على أبيات هذه القصيدة من خلال التالي:

“لعيونها … بس لعيونها

قلبي سراب بدونها..

قلبي سراب … وعيني سراب

ما اقول أعشقها بعقل

مجنونها

البارحة مريت في أحلى الفصول

صيف وشتاء..

وناظرتها..

وقلبي يقول هذي العيون إلى متى

حبيبتي يا كثرها عيونك على ها الليل

وين ما التفت اشوفها”.

9- قصيدة صوتك يناديني

بالنسبة لهذه القصيدة فهي تعتبر ضمن أجمل القصائد التي كتبها الشاعر بدر بن عبد المحسن، حيث يقول في مطلع القصيدة أن صوت محبوبته يناديه، ويذكره بها، وأنه لم ينساها أبدًأ حتى إذا نسيته هي، وأنه على الرغم من مضي زمن على فراقها إلا أنه لا يزال يتذكر صوتها ويناديه حتى الآن، ولم يشعر بمرور السنين، وسوف نسرد لكم أبيات القصيدة فيما يلي:

“تذكٌر.. صوتك يناديني

تذكر… تذكر

تذكر الحلم الصَغير

وجدار من طين وحصير

وقمَرا ورا الليل الضرير

على الغَدير

لا هَبٌت النسمَة تكسر

جيتي من النسيان

ومن كل الزمان

اللي مَضَى … واللي تغٌير

صوتك يناديني تذكٌر

ناديتي … خانتني السنين … اللي مَضت راحت

ناديت … ماكن السنين … اللي مضت راحت

كنا افترقنا البارحة

البارحة…. صارت عمر

ليله… أَبَدْ عيٌت تمرٌ

يا جمرة الشوق الخَفي

نسيت أنا وجرحك وفي

يتذَكر الحلم الصغير

ريانَة العُود … نادي

نادي الليَالي تعُود..

بشوق الهَوى … بوعُود

بوجهي اللي ضيعته زَمَان

في عُيُونك السٌود

يا الضحكة العَذبة

عَنك الصٌبر… كِذبة

وفيك العُمر موعود

اشتقت للحلم الصغير

واشتقت لجدار وحصير

وقمَرا ورا الليل الضرير

على الغدير

إن هبت النسمَة تكسر“.

أما باقي القصيدة فهو يتغزل بحبيبته التي فارقته، حيث يخاطبها قائلًا إنه ضيع عمره في هائم في عيونها السود، وأنه لا يزال يتذكر ضحكتها العذبة الجميلة، وأنها يشتاق إلى كل أيامه معها، عندما تهب النسمة تكسر قلبه، ويتذكرها، وهي من أجمل أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية.

اقرأ أيضًا: اجمل ما قيل عن الصبر

10- قصيدة جمرة غضى

سوف نتعرف أيضًا على قصيدة جميلة ضمن أشعار بدر بن عبد المحسن غزلية، والتي جاءت أبياتها على النحو الآتي:

“جمرة غضى.. أضمها بكفي

أضمها حيل..

أبي الدفا.. لو تحترق كفي

وأبي سفر لليل

بردان أنا تكفي.. أبي احترق بدفا

لعيونك التحنان.. فعيونك المنفى

جيتك من الإعصار.. جفني المطر.. والنار

جمرة غضى

والله الجفا برد.. وقل الوفا برد

والموعد المهجور ما ينبت الورد

يا حبي المغرور.. يا للي دفاك الشعور

رد القمر للنور.. وأحلى العمر.. في وعد

بردان.. بردان أنا تكفي.. أبي احترق بدفا

يا أول الحب.. شفتك أنا مره

واهديت لك قلب

ورديت لي جمرة

ومن يومها كان الرحيل

وليل الشتا.. القاسي الطويل

وآه يا الحنين

لليل باب له حارسين

برد وسحاب“.

لقد تميز الشاعر بدر بن عبد المحسن بأسلوبه الراقي في قصائد الغزل والحب، ولقد أعجب بها الكثيرون من الشعراء والأدباء، وهو يعتبر من أهم الشعراء المتواجدين في المملكة العربية السعودية.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.