طريقة عرق السوس لجرثومة المعدة

طريقة عرق السوس لجرثومة المعدة ستشفيك سريعًا، فالعرق سوس من النباتات العشبية المعمرة التي تعرف علميًا بالجلايسيريزا جلابرا، وتوجد في الارتفاع بين 1 إلى 2 متر بالإضافة إلى الأوراق البيضاوية اللزجة، المتميزة بالمذاق الحلو، لذا نعرض لكم كيفية تناول العرق سوس لجرثومة المعدة عبر موقع جربها.

 طريقة عرق السوس لجرثومة المعدة

عرق السوس يتم استخراجه من ثمار قرنية شوكية تتضمن البذور بداخلها، إلى جانب الجذور السميكة الطويلة المتفرعة، فمن الخارج تكون باللون البني أما من الداخل ففي اللون الأصفر بالرائحة المميزة.

تتميز تلك النبتة العشبية بالمذاق الحلو، لذا يتم استخدامه كثيرًا كمادة محلية ببعض أنواع الحلوى والأطعمة، كذلك اُستخدم كنبات طبي بالطب البديل قديمًا بسبب فوائده الطبية المتعددة التي من أبرزها علاج جرثومة المعدة.

فهو يعالج تلك الحالة لأنه من مضادات البكتيريا، ويمنع البكتيريا من أن تلتصق بجدار المعدة، وبالتالي الحماية من الإصابة بها، كذلك الوقاية من قرحات المعدة المترافق معها الجرثومة، وبناءً على ذلك نعرض طريقة عرق السوس لجرثومة المعدة في الفقرات التالية:

المكونات

  • عشر أكواب من المياه.
  • 200 غرام من عرق السوس المطحون.
  • ملعقة من بيكربونات الصوديوم بالحجم الصغير.

طريقة التحضير

  1. وضع عرق السوس بقطعة من القماش.
  2. فوقها يتم رش بيكربونات الصوديوم ثم لف القماش وربطه جيدًا.
  3. وضع القماش بوعاء كبير ووضع المياه فوقه.
  4. نقع القماش وتقليبه من حين لآخر إلى أن يذوب بالمياه بالكامل.
  5. نزع القماش ووضع المشروب بإبريق بالثلاجة.
  6. تقديم المشروب باردًا.

بالإضافة إلى تلك الطريقة، فيمكن تناول عرق السوس لمعالجة جرثومة المعدة بإحدى الطرق التالية:

  • غلي ملعقة صغيرة من مسحوقه بكوب من المياه لربع ساعة، ومن الأفضل تناول ذلك الخليط مرتين يوميًا.
  • أو يمكن خلط عرق السوس في ملعقة منه مع ملعقتين من الشمر وبذور الكتان، وتناولهم ثلاث مرات يوميًا.

أقرأ أيضًا: هل جرثومة المعدة تخرج مع البراز

القيمة الغذائية لعرق السوس

في صدد عرض طريقة عرق السوس لجرثومة المعدة، نعرض القيمة الغذائية له، حيث تضمنه نسبة كبيرة من الفلافونويدات التي تعتبر من مضادات الكسدة والالتهابات، بالإضافة إلى التعزيز من الجهاز المناعي.

كما تعتبر تلك النبتة من المصادر الغنية بفيتامين أ أو ما يُعرف بالثيامين، والريبوفلافين أي فيتامين ب2، والنياسين أي فيتامين ب3، إلى جانب فيتامين هـ، وذلك مع مجموعة من المعادن الهامة التي منها الحديد، الزنك، الفسفور، الزنك، نظرًا لذلك نعرض لكم القيمة الغذائية لكل 100 غرام من عرق السوس في النقاط التالية:

  • السعرات الحرارية: 365 سعر حراري.
  • كربوهيدرات:93.55 غرام.
  • مياه: 6.3 غرام.
  • صوديوم: 50 مللغرام.
  • دهون: 0.05 غرام.
  • ألياف: 0.2 غرام.
  • كالسيوم: 3 مللغرام.
  • صوديوم: 50 مللغرام.
  • بوتاسيوم: 37 مللغرام.

بالإضافة إلى ذلك فإن عرق السوس يتضمن مجموعة من المواد الفعالة المساهمة في منحه القيمة العلاجية، والتي نذكرها بالنقاط التالية:

  • غليكوزيدات فلافونية.
  • الجليسريزن.
  • الأيزوليكويريتوسيد.
  • الليكويريتوسيد.

فوائد عرق السوس

استكمالًا لعرض طريقة عرق السوس لجرثومة المعدة، نتطرق إلى فوائد تلك النبتة الأخرى على المعدة وبقية أجزاء الجسم، وذلك في الفقرات التالية:

1- معالجة التهاب القولون التقرحي

خلاصة تلك النبتة تساهم في معالجة مجموعة من أعراض التهاب القولون التقرحي بسبب تخفيفها لالتهاب جدار المعدة، والوقاية من سرطان القولون الذي يعد من مضاعفات الالتهاب.

2- التخفيف من متلازمة القولون العصبي

تم إيجاد بعض الدراسات التي أثبتت مساهمة عرق السوس في معالجة بعض أعراض تلك المشكلة، وذلك حال استخدامه مع أعشاب أخرى، فهو يقوم بالتالي:

  • التقليل من انتفاخ البطن.
  • التخفيف من ألم المعدة.
  • معالجة الإمساك المرافق للمتلازمة عبر الزيادة من حركة الأمعاء.

3- فوائده على البشرة

جذر عرق السوس يتضمن ما يتجاوز عن 300 مركب مالك لمجموعة من الخصائص القوية المضادة للالتهابات والبكتيريا والفيروسات، لذا يستخدم بمعالجة بعض الأمراض الجلدية، مثل: الاكزيما وحب الشباب.

بالإضافة إلى ذلك فإن مستخلصه حال استخدامه موضعيًا فإنه يخفف من الحكة والتورم المرافقان للإكزيما والتهاب الجلد، الصدفية، أو الأكزيما، إلى جانب تفتيح البشرة والمحافظة عليها من أضرار الأشعة فوق البنفسجية.

4- معالجة قصور الغدة الكظرية

في عرق السوس مساهمة في تنظيم العمل بالغدة الكظرية؛ بسبب خصائصه لامشابهة لخصائص الكورتيزول أي هرمون التوتر المفرز من قشرة الغدة الكظرية، وبالتالي الحد من التوتر.

أقرأ أيضًا: متى تموت جرثومة المعدة

5- معالجة السرطان

مادة البوليفينول الموجودة فيه تحفز موت الخلايا المبرمج مما ينتج عنه مقاومة بعض أنواع السرطان، مثل: سرطان الثدي، كذلك فإن به مجموعة من المركبات النباتية ذات التأثير المشابه لمضادات الالتهابات والأكسدة في الإبطاء والحد من نمو الخلايا السرطانية، خاصة بسرطان القولون، الجلد، البروستاتا، المستقيم.

كذلك فإنه يعالج التهاب الأغشية المخاطية بالفم المعاني منه الكثير من مرضى السرطان الخاضعين للعلاج الإشعاعي والكيميائي.

 6- معالجة اضطرابات الجهاز التنفسي

يساهم عرق السوس في علاج الكثير من اضطرابات الجهاز التنفسي، حيث إنه يقوم بما يلي:

  • معالجة السعال والتهاب القصبات الهوائية، نزلات البرد، أمراض الرئة كالسل.
  • طرد البلغم والمخاط بالرئتين والقصبات الهوائية.
  • الحماية من التهاب الحلق بعد العمليات الجراحية فيه؛ لأنه يمنع أو يقي م شدة الالتهاب لمستخدمي أنابيب التنفس.
  • معالجة الربو عبر التقليل من انقباضات الشعب الهوائية، وبالتخفيف من أعراضه.

7- علاج النقرس والتهاب المفاصل الروماتويدي

ذلك لأنه مضاد للالتهابات، بالإضافة إلى تقليله من مستويات السيتوكينات المتعلقة بالتورم والالتهابات، مما يؤدي إلى تخفيف وعلاج التهاب المفاصل.

8- الحماية من أمراض الكبد

يرجع ذلك إلى تضمنه مادة الجليسيريزين المعيدة لتوازن إنزيمات الكبد، بالإضافة إلى معالجة التهاب الكبد الوبائي سي المزمن الغير مستجيب لأي علاجات أخرى.

9- معالجة متلازمة ما قبل الحيض

يرجع ذلك إلى تضمنه الايسوفلافون المساهم في توازن البروجسترون والاستروجين بالجسم، مما يؤدي إلى التخفيف من الهبات الساخنة وتشنجات البطن، بالإضافة إلى إفادته بمعالجة مشكلات الخصوبة نتيجة الاضطرابات الهرمونية كتكيس المبايض.

الآثار الجانبية لعرض السوس

استكمالًا للحديث عن طريقة عرق السوس لجرثومة المعدة، فإن على الرغم من فوائده المتعددة، إلا أن الافراط فيه أو تناوله لفترات طويلة قد ينتج بعض الآثار الجانبية، التي نذكرها في النقاط التالية:

  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • الصداع.
  • ضعف الانتصاب.
  • ارتفاع ضغط الدم بسبب تضمنه كميات كبيرة من الصوديوم.
  • تفاقم الحالات المتأثرة بالهرمونات الأنثوية، مثل: سرطان الثدي والمبايض، والأورام الليفية الرحمية.
  • احتباس السوائل بالجسم.
  • قلة الرغبة الجنسية عند الرجال بسبب تأثيره على مستويات هرمون التستوستيرون.
  • التوتر الزائد.
  • الخلل بالهرمونات المفرزة من قشرة الغدة الكظرية.
  • الاعتلال الدماغي.
  • الفشل القلبي المزمن.
  • نقص البوتاسيوم بالدم.
  • الاعتلال الدماغي.

أقرأ أيضًا: هل جرثومة المعدة تسبب تضخم الطحال

الحالات الممنوعة من عرق السوس

على الرغم من فوائده، إلا أن هناك بعض الحالات التي يمنع عنها تناول عرق السوس بأي شكل كي لا تتعرض للخطر، ونذكرها في النقاط التالية:

  • المعانين من ارتفاع ضغط الدم.
  • المصابون بأمراض الكلى والقلب.
  • المصابون بإحدى الأمراض العضلية بسبب مشكلة بالأعصاب، مثل: فرط التوتر العضلي.
  • الأمراض الحساسة تجاه الهرمونات الأنثوية، كسرطان الثدي والمبايض، وتليفات الرحم والتهاب بطانته.
  • حالات اضطراب الهرمونات.
  • نقص البوتاسيوم بالدم.
  • الحساسية من إحدى مكوناته.
  • ارتفاع الضغط في العين.

إن عرق السوس يمكنه علاج جرثومة المعدة حال تناوله في شكل المنقوع أو المغلي أو كمسحوق مع أعشاب أخرى، الأهم استشارة الطبيب قبل تناوله لتجنب أيًا من أعراضه الجانبية.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.