سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك

يوجد سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك ولا يعود إليه مرة أخرى ذكره المولى عز وجل في القرآن، فخلق الله الجن مُكلفون يأمرهم باتباع أمور وينهاهم عن أخرى لكن عالمهم يعد من الغيبيات حيث أخبرنا رسول الله عن التفاصيل الهامة التي نحتاج إلى معرفتها لتجنبهم، وذلك ما يمكن معرفته بالكامل من خلال موقع جربها.

سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك

ذكر المولى عز وجل طبيعة الجن في عدة مواضع في القرآن الكريم كما أكد صلى الله عليه وسلم على شرهم وأذيتهم للبشر وأن على البشر التحصين من شرهم، حيث يعد عالم الجن من العوالم الغيبية التي لا يعرفها إلا المولى عز وجل، فبرغم ما أخبرنا الله عنها في عدة مواضع في القرآن الكريم.

يمكن الإشارة إلى أنهم يتصفون بالعقل والقدرة على الإدراك والاختيار بين الخطأ والصواب، لذا توجد منهم فئة تأذى البشر وتحاول تخريب حياتهم ويمكن الإلمام ببعض الأمور التي تحصن من الجن وتجنب الإنسان من أذيتهم، بالإضافة إلى علاج الحالات التي تم تلبسها من الجن بالفعل وتتمثل الأمور في الآتي:

1- التحصين بالقرآن الكريم

القرآن الكريم هو شفاء من الأمراض ومن كافة أنواع الأذى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ)، كما قال (اقْرَؤُوا سُورَةَ البَقَرَةِ، فإنَّ أخْذَها بَرَكَةٌ، وتَرْكَها حَسْرَةٌ، ولا تَسْتَطِيعُها البَطَلَةُ).

لذا يعد القرآن أول ما يوجد في قائمة أكثر سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك وذلك أفضل ما يقوم به الإنسان هو قراءة بعض الآيات التي تحرق الجن، فإنه يعتبر الدواء في الدنيا والخير في الآخرة لأنه يشفي الجسم من أمراضه كما ينقي القلب مما يصيبه من أمراض الدنيا، حيث يمكن قراءة الآيات التالية للتخلص من الجن نهائيًا:

  • (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ* إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ).
  • (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).
  • (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ* لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ* وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ* وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ* وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ* لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ).
  • (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ* اللَّهُ الصَّمَدُ* لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ* وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ).
  • (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ* مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ).
  • (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ* مَلِكِ النَّاسِ* إِلَٰهِ النَّاسِ* مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ).
  • (الم* ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ* الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ* أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).
  • (وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ* فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَىٰ أَلْقُوا مَا أَنتُم مُّلْقُونَ* فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَىٰ مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ ۖ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ* وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ).
  • (إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ)
  • (وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ).
  • (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّـهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ).
  • (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا).
  • (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَى مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَـكِنَّ اللَّـهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ سَمِيعٌ عَلِيم).
  • (إِنَّ عِبادي لَيسَ لَكَ عَلَيهِم سُلطانٌ إِلّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الغاوينَ).
  • (وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ).
  • (وَإِذا قَرَأتَ القُرآنَ جَعَلنا بَينَكَ وَبَينَ الَّذينَ لا يُؤمِنونَ بِالآخِرَةِ حِجابًا مَستورًا* وَجَعَلنا عَلى قُلوبِهِم أَكِنَّةً أَن يَفقَهوهُ وَفي آذانِهِم وَقرًا وَإِذا ذَكَرتَ رَبَّكَ فِي القُرآنِ وَحدَهُ وَلَّوا عَلى أَدبارِهِم نُفورًا).
  • (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).

اقرأ أيضًا: كيف يخاف الجن من الإنسان

2- ذكر الله

مع الاستمرار في قراءة القرآن وسورة البقرة التي تبطل السحر وتبجي الممسوس من الأذى يمكن المداومة على ذكر المولى عز وجل حيث ذلك ثاني ما يمكن إدراجه في قائمة سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك، حيث يكره الجن ذكر الله وكثرة الوضوء والصلاة وقراءة أذكار الصباح وأذكار المساء، ويتمثل ذكر الله في القيام بالآتي:

  • المداومة على الصلاة: يعد العبد الذي يقوم بالصلاة على أوقاتها يمتلك سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك، فالوضوء استعدادًا للصلاة يجعل الجن ينفر من الجسم لأن الجن لا يحب المتطهرين ويسكن الإنسان الذي يكون على معصية ودنس دائمًا.
  • قراءة القرآن الكريم: أهم ما يمكن قراءته لطرد الجن من الجسم هو سورة البقرة وسورة آل عمران بالإضافة إلى الآيات المفسرة أعلاه، فيجب أن يعلم المسلم لنفسه ورد يومي يقرأه قبل النوم حتى لا يصاب بأي أذى ويصبح في معية الله وحفظه.
  • الالتزام بأذكار الصباح وأذكار المساء: الذكر غذاء الروح ومن يلتزم بقراءة أذكار الصباح والمساء يوميًا يكون في حفظ الله عز وجل ومعيته إلى اليوم التالي، وذلك يعد أفضل سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك وتحصن نفسك منه.
  • التأمل والتدبر في نعم الله: في حالة إن كان المسلم يفكر في أن كل ما حوله ملك لله ويسبح الله ويذكره إثر ذلك يمكن أن يحصن نفسه من أذى الجن ومن أي شرور أخرى.
  • التسبيح: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم»، كما قال صلى الله عليه وسلم «لأن أقول سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، أحب إليّ مما طلعت عليه الشمس».

اقرأ أيضًا: أين يذهب الجن في رمضان

3- استخدام الأعشاب

توجد قائمة بأنواع متعددة من الأعشاب التي تعد بمثابة سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك، فيكرهها الجن ويخرج من الشخص المداوم على تناولها وتتضمن القائمة الآتي:

  • الريحان: يعتبر الريحان من الأعشاب التي يمكن الاعتماد عليها في طرد الجن من الجسم، فيمكن استخدام الريحان المتوسط في النضج والحصول على مسحوقه ثم إضافة ملعقتان كبيرتان منه إلى لتر من الماء وقراءة عليه الرقية الشرعية وتناول كوب منه يوميًا.
  • الزعفران الأصلي: قد أشار العديد من الشيوخ إلى أن الزعفران يمكن استخدامه لطرد الجن من الجسم فيمكن إضافته إلى دم الاخوين ودهان الجسم به يوميًا للتحصين والتخلص من الأذى.
  • البابونج: أيضًا يأتي البابونج في قائمة الأعشاب التي تحرق الجن حيث يعمل على تثبيط تأثير الجن على الأعصاب لأنه من الأعشاب التي تدعم الجهاز العصبي، ويمكن تناول المغلي الخاص به قبل النوم للتحصين من الأذى.
  • الحبة السوداء: أوصى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالالتزام بتناول الحبة السوداء لما فيها من فوائد متعددة، بالإضافة إلى أنها من الأعشاب التي يخاف منها الجن ويكرهها ولا يتمكن من البقاء في وجودها لذا على المصاب الالتزام بتناوله يوميًا.
  • ورق السدر: قال الله تعالى في سورة النجم (عِندَ سِدْرَةِ الْمنتَهَىَ* عِندَهَا جَنّة الْمَأْوَىَ * إِذْ يَغْشَىَ السّدْرَةَ مَا يَغْشَىَ)، لذا يمكن استخدام هذه العشبة للتخلص من أذى الجن الذي يسكن الجسم.
  • السنا: عشبة السنا أو السنامكي هي من أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث شريف (لَوْ أَنَّ شَيْئًا كَانَ فِيهِ شِفَاءٌ مِنَ الْمَوْتِ لَكَانَ فِي السَّنَا)، فيمكن استخدامه في التحصين ضد الجن.

اقرأ أيضًا: ايات تحصين النفس والبيت

4- تجربة أشياء يكرهها الجن

في ظل ذكر عدة أمور تعد بمثابة سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك يمكن الإشارة إلى أن هناك بعض الأشياء التي يخاف الجن أن تقترب من الشخص الذي يلبسه، لذا على الشخص الاستمرار في استخدامها لتحصين نفسه من وجود الجن بداخله وذلك مع الالتزام بقراءة الآيات السابقة التي لها تأثير في حرقه والتخلص منه، حيث تتضمن الأشياء التي يكرهها الآتي:

  • المسك الأحمر: للمسك الأحمر رائحة نفاذة يكرهها الجن وعند استخدامه من قبل الشخص الذي يلبسه الجن يمكن التأكد من هروب الجن من جسمه وعدم محاولته لمسه أو أذيته مرة أخرى، حيث يمكن استخدامه يوميًا والتركيز على استخدامه في المناطق الحساسة.
  • دم الأخوين: يعد دم الأخوين نوع من الزيوت التي يتم دهن الجسم بها قبل النوم أو الاغتسال بها مرة كل فترة محددة، لأن ذلك يعتبر سر خطير إذا طبقته يهرب الجن من جسمك فيكره الجن ذلك الدهان وينفر من الشخص ويجعله لا يقترب منه مرة أخرى.
  • الروائح الطيبة: التعطر والتطيب لا يناسب الجن فالجن يحب الأماكن المهجورة التي يسكنها العفن والفطر والقذارة والأوساخ، لذا على الشخص الالتزام بالتطيب والاستحمام باستمرار كي يحافظ على عدم وجود الجن في جسمه.
  • المحلول الطبي: زاد استخدام المحلول الطبي في الآونة الأخيرة كعلاج لطرد الجن من الجسم فيمكن قراءة الرقية الشرعية عليه أو الآيات التي تحرق الجن وحقنه في الوريد ليملأ الجسم كله وذلك يطرد الجن ويجعله يفر من الجسم.
  • المداومة على تناول التمر: حيث ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم “مَن تَصَبَّحَ كُلَّ يَومٍ سَبْعَة تَمَراتٍ عَجْوَةً، لَمْ يَضُرَّهُ في ذلكَ اليَومِ سُمٌّ ولا سِحْرٌ“، وذلك ما يؤكد على أهمية التناول تمرة واحدة كل يوم صباحًا للحفظ من أذى الجن.

أفضل ما يقوم به المسلم لتحصين نفسه هو ذكر المولى عز وجل في كل وقت بالإضافة إلى المداومة على قراءة سورة البقرة يوميًا لتحصين النفس من أذى الدنيا.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.