مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية

مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية يحدد مدى أهمية النفط فيها، فبالرغم من أن النفط من أكثر السلع المربحة في السعودية، إلا أن الكثير من الناس لجأوا إلى استخدام السيارات الكهربائية بدًلا من السيارات التي تستخدم النفط والزيت.

لذلك سوف أقدم لكم ما هو مصير السيارات الكهربائية في السعودية من خلال موقع جربها.

مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية

انتشرت السيارات الكهربائية في دولة السعودية بشكل كبير في الفترة الأخيرة، وذلك بالرغم من أن السعودية من أكثر الدول إنتاجًا للنفط وللاستثمار به، لكن بسبب انتشار السيارات الكهربائية يعتقد البعض أن نسبة الاستثمار في النفط سوف تقل.

كما أن صندوق الاستثمارات العامة والمكان المستثمر في شركة لوسيد الأمريكية التي تقوم بتصنيع السيارات الكهربائية.. يبحثون عن فرصة عمل جيدة يحققان منها الربح المطلوب، لذلك تم إنشاء هذا الصندوق.

المملكة العربية السعودية تسعى في أن تبدأ الاستثمار في الطاقة النظيفة ومشتقاتها، كما أنها تسعى في المستقبل لصنع هذه السيارات، فهل سوف تنتشر السيارات الكهربائية داخل السعودية في المستقبل؟ وهل سيؤثر ذلك على استثمار النفط بها؟

قامت الهيئة السعودية في عام 2020 بذكر مواصفات السيارات الكهربائية التي يستطيع الأشخاص شراءها واستخدامها في شوارع السعودية، فكانت من مواصفاتها الشحن الذاتي بدون الحاجة إلى البنزين أو النفط.

فتقوم السيارات الكهربائية بالشحن عن طريق منافذ للشحن، وتمتلك السيارة بطاريتان للشحن.. الأولى تعمل لتشغيل السيارة والأخرى تقوم بتخزين الشحن.

اقرأ أيضًا: أسعار السيارات الكهربائية في السعودية 

إلزامية السيارات الكهربائية في السعودية

استكمالًا لموضوع مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية سوف أقدم لكم إلزامية السيارات الكهربائية في السعودية من خلال الفقرات التالية:

هناك دول كثيرة قررت أن توقف شراء أو استخدام السيارات التي تعمل على النفط أو البنزين في عام 2040، كما أن هناك الكثير من مصانع السيارات بدأت بتصنيع السيارات الكهربائية أكثر من السيارات التي تعمل على البنزين مثل بي إم دبليو.

الدول الأوروبية هي أكثر الدول التزامًا بهذه الإجراءات، فهي أكثر الدول استخدامًا للسيارات الكهربائية.. ولكن في ذات الوقت هي من الدول المتدهورة في النمو العالمي مقارنةً بآسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا.

تصل السيارات الكهربائية الموجودة حاليًا إلى حوالي 10 مليون سيارة، وذلك على عكس السيارات التقليدية التي تصل إلى 1.2 مليار سيارة، فتكون السيارات الكهربائية نسبتها أقل بـ 1%.

تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن أعداد السيارات الكهربائية في المستقبل سوف تزداد لتصل إلى 145 مليون سيارة في عام 2030، حيث إن السيارات الأخرى سوف تمثل أقل من 1.5 مليار سيارة، فتكون السيارات الكهربائية في هذا الوقت نسبتها أقل من 10% من إجمالي عدد السيارات.

بالرغم من انتشار السيارات الكهربائية في المستقبل ولكن مع ذلك سوف يزيد استهلاك النفط بنسبة تصل إلى 30%، حيث إنه من المتوقع زيادة نسبة استهلاكه من 55 مليون برميل إلى 70 مليون برميل في اليوم.

لذلك إمكانية أن تنتهي السيارات التي تعمل بالنفط قليلة جدًا، وذلك نظرًا لتصنيع السيارات الكهربائية بشكل قليل ومحدود في هذه الفترة.

كما أن هناك الكثير من مصانع السيارات التي قامت بطرح سيارات 2022 التي تعمل بالوقود، مما سوف يؤدي إلى زيادة نسبة استهلاك النفط في الفترة القادمة.

استثمارات السعودية في السيارات الكهربائية

في إطار عرضنا لموضوع مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية، سوف أقدم لكم استثمارات السعودية في السيارات الكهربائية من خلال الفقرات التالية:

قام صندوق الاستثمارات العامة في دولة السعودية بشراء أسهم عديدة في شركة تسلا الأمريكية قد تصل إلى 8.3 مليون سهم في عام 2018 بمبلغ يصل إلى 2.8 مليون دولار، أي يعني 4.9% من إجمالي أسهم الشركة.

لكن في عام 2019 قام صندوق الاستثمارات بالخروج من شركة تسلا بعد أن انخفضت قيمة الأسهم ولكن ترك أسهم قليلة.

كما قام صندوق الاستثمارات العامة في السعودية بشراء 67% من شركة لوسيد موتورز التي تعمل على صناعة السيارات الكهربائية في عام 2019 بمبلغ يصل إلى 1.3 مليار دولار.

شركة لوسيد موتورز تعد من أشهر وأفضل الشركات في تصنيع السيارات، لذلك تتوقع دولة السعودية وجود مصنع للسيارات الكهربائية بها ولكن بعد فترة زمنية.

كما تتوقع صحيفة (وول ستريت جورنال) أن دولة السعودية سوف تحصل على مبلغ يصل إلى 20 مليار دولار بسبب استثمارها في شركة لوسيد موتورز.

اقرأ أيضًا: أفضل وأرخص السيارات الصينية في السعودية

مصير السيارات الكهربائية في السعودية

في إطار عرض موضوع مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية نرى أن السيارة الكهربائية المصنعة في شركة لوسيد موتورز مبلغها يصل إلى 80 ألف دولار من نوع لوسيد أير.

كما أن السيارة الكهربائية المصنعة من شركة لوسيد موترز من نوع دريم تصل مبلغها إلى 170 ألف دولار، وهذا يعني ارتفاع سعر السيارات الكهربائية عالميًا مما يؤدي إلى صعوبة بيعها أو الاستثمار بها.

نرى أن السيارات الكهربائية مرتفعة الأسعار مما يعني أنها ليست مصنوعة للطبقة المتوسطة مما يؤدي إلى انخفاض نسبة بيعها.

كما أن السيارات الكهربائية في المملكة السعودية ليست منتشرة بشكل كبير، فعلى العكس هي موجودة بنسبة قليلة ومحدودة جدًا، وحتى تنتشر هذه السيارات في السعودية سوف تحتاج إلى بنية تحتية لشحنها.

كما أن الاستثمار بها سوف يكون قليلًا مقارنة بحجم الاستثمار المطلوب لتشغليها من عاملين وتقنيين ومهندسين، فيصعب على الكثير اتخاذ قرار استخدام هذا النوع من السيارات.

لكن على الرغم من ذلك تم افتتاح محطة شحن لهذا النوع من السيارات في جدة يتواجد في مركز تسوق شهير بها، ولكن أيضًا يصعب على السيارات الكهربائية أن تؤثر على استثمار السيارات التقليدية الأخرى في المستقبل.

استثمار السعودية في شركة لوسيد موتورز سوف يكون مربحًا بشكل كبير لها حتى تقوم بإنشاء مصانع لهذا النوع من السيارات في المستقبل، ولكن على الرغم من ذلك فلن تستطع أن تؤثر على مستقبل النفط في السعودية أو تؤثر على الاستثمار به.

اقرأ أيضًا: سيارات أقل من 10000 ريال .. أفضل الأنواع وأحدثها في السعودية

مواصفات السيارات الكهربائية

كما قدمت لكم مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية، سوف أقدم لكم مواصفات السيارات الكهربائية من الفقرات التالية:

يصل وزن السيارات الكهربائية إلى 3500 كيلو جرام، وتصل سرعتها إلى أكثر من 25 كيلو متر في الساعة الواحدة، ويتم عرض    هذه السيارات في السعودية على حسب إذا كانت مستوردة أم مصنعة.

قبل شراء هذه السيارة يتم عرضها على اختبار المركبات لمعرفة هل يتحقق بها المواصفات التي تسمح بها دولة السعودية مثل اختبار تحملها للصدمات الميكانيكية والصعقات الكهربائية.

يتم صنع السيارات الكهربائية بشكل محترف لحماية الأشخاص من الإصابات الخطيرة في الحوادث وهذا بسبب وزنها الخفيف.

ينصح قبل استخدام هذا النوع من السيارات تجربته لمدة أسبوع، حيث إنه يجب أن تتحرك السيارة مسافة تصل إلى 300 كيلو متر لتجنب حدوث أي مشكلة من مشاكل التصنيع أو مشاكل البطارية.

يتم شحن السيارات الكهربائية لمدة تصل إلى 8 ساعات في اليوم، ويمكن أيضًا أن تشحن في نصف ساعة من خلال الشاحن السريع.

مستقبل السيارات الكهربائية في السعودية يساعد الكثير من الأشخاص في اتخاذ قرار شرائها أم لا.. كما يساعد في التعرف على ما هي مخاطرها.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.