بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل

ماذا يُعني كون بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل؟ وما أعراض سُمك بطانة الرحم؟ يتكون الرحم من ثلاث طبقات والبطانة هي الطبقة الثالثة والأخيرة والتي تحيط بالرحم من الداخل، وتتمثل وظيفتها في منع حدوث التصاقات في الجدار الداخلي للرحم حتى يبقى مجوفًا بالشكل الطبيعي له، لكن ما طبيعة العلاقة التي تربط بين بطانة الرحم السميكة وعدم وجود كيس الحمل؟! هذا ما سنتعرف عليه من خلال موقع جربها فيما يلي.

بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل

في طبيعة الأمر تزداد سماكة بطانة الرحم في فترة الدورة الشهرية، وذلك من أجل الاستعداد لزرع الجنين في حالة حدوث تخصيب البويضات، لكن هناك بعض الحالات التي تعاني من فرط سماكة بطانة الرحم، والذي يُعد أحد أبرز المشكلات الشائعة لدى عدد كبير من النساء.

جدير بالمعرفة أن بطانة الرحم هي أكثر طبقة من طبقات الرحم تأثرًا بالتغيرات التي تطرأ على هرمونات الجسم داخل الرحم خاصةً في فترة الدورة الشهرية، وفي بعض الحالات تكتشف المرأة أن بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل، في حين أنها حامل بالفعل، ولذلك عدة أسباب متنوعة تختلف من حالة لأخرى، ومن خلال السطور التالية سنتعرف على تلك الحالات المسببة لسماكة بطانة الرحم دون ظهور كيس الحمل:

  • يُعد الحمل خارج الرحم أحد أبرز الأسباب وراء كون بطانة الرحم سميكة لكن كيس الحمل غير ظاهر، وهي الحالة التي يُمكن الاستدلال عليها من خلال تراوح مستوى هرمون الحمل بين 1500-2000، وهو ما يزيد من سماكة بطانة الرحم بشكل مفرط، مما يُشير إلى ضرورة إنهاء الحمل الخارج عن الرحم فورًا.
  • يُمكن أن يكون السبب وراء سماكة الرحم وعدم ظهور كيس الحمل على جهاز السونار هو حدوث الإباضة والحمل في وقت متأخر، نتيجة عدم انتظام الدورة الشهرية، مما أدى إلى القيام بحسابات غير دقيقة، وبالتالي فإن وقت فحص الحمل باستخدام الموجات فوق الصوتية غير مناسب حيث لم يصبح الكيس كبير بالحجم الذي يُمكن رؤيته به.
  • قد يُشير عدم وجود كيس الحمل في بعض الحالات إلى أنه قد حدث الإجهاض، أو أن الجنين مُعرض للإصابة بالإجهاض المبكر.
  • في بعض الأحيان يكون السبب وراء عدم ظهور كيس الحمل مع سماكة بطانة الرحم هو الفحص المبكر للكشف عن الحمل باستخدام الموجات فوق الصوتية، أي إجراء الفحص قبل مرور شهر ونصف على حدوث الحمل، حيث يكون الكيس قبل حلول تلك الفترة ذو حجم صغير جدًا، مما يُصعب عملية رؤيته، لذا في هذه الحالة يُنصح بالانتظار حتى مرور مدة تتراوح بين 7-14 يوم ومن ثم إعادة الفحص مرة أخرى.
  • الإصابة بجلطة دموية داخل الرحم، حيث يُمكن لذلك أن يتسبب في حدوث سماكة الرحم، وبالتالي عدم ظهور كيس الحمل، وذلك نظرًا لعدم قدرة بطانة الرحم على التجانس مع الدم المتجلط.
  • الحمل من النوع العنقودي الذي يتسم بسماكة بطانة الرحم مع وجود العديد من أكياس الحمل الصغيرة التي قد لا تظهر عند عمل فحص الحمل.
  • يوجد الكثير من الأطباء الذين يُشخصون حالة سماكة بطانة الرحم على أنها مجرد ردود أفعال تلقائية لا تشكل أي خطر على الحامل، بل إنها تُشير إلى حدوث الحمل وتنتج عن التغيرات الهرمونية الحادثة بسبب ذلك من أجل تهيئة الجسم للحمل.

اقرأ أيضًا: البردقوش لعلاج بطانة الرحم المهاجرة

أعراض سمك بطانة الرحم

يُمكن الاستدلال على كون بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل من خلال ظهور بعض الأعراض سهلة الملاحظة، وهي المذكورة في السطور التالية:

  • إتيان الدورة الشهرية قبل مرور 21 يوم من الموعد السابق لها.
  • الإصابة بالنزيف بعد انقطاع الدورة الشهرية.
  • حدوث نزيف حاد أثناء فترة الحيض أو في الأيام التي تليها، مما يجعل المرأة في فترة دورة شهرية لوقت طويل.

أسباب الإصابة بسمك بطانة الرحم

يُعد السبب الرئيسي لحدوث سماكة شديدة في بطانة الرحم هو زيادة نسبة هرمون الأستروجين في الجسم، حيث تحدث تلك الزيادة استعدادًا للحمل، بينما تقل نسبة هرمون البروجسترون الذي يساعد على تخصيب البويضة، مما يؤدي إلى فرط سماكة بطانة الرحم بشكل كبير، لكن جدير بالمعرفة أن هناك بعض العوامل تجعل المرأة أكثر عُرضة للإصابة بسمك بطانة الرحم، وهي المذكورة فيما يلي:

  • حدوث التصاقات داخلية في المبايض.
  • التغيرات التي تطرأ على بطانة الرحم.
  • الإصابة بأورام بطانة الرحم الخبيثة.
  • إصابة المبيض بالسرطان.
  • تناول بدائل الهرمونات بعد انقطاع الدورة الشهرية والدخول في سن اليأس، أي ما بعد عمر 35 عام.
  • الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي.
  • التعرض لبعض من الأمراض المزمنة، مثل داء السكري.
  • التدخين.
  • قد يؤثر كون المرأة لم يسبق لها الحمل من قبل على أن تكون بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل.
  • كون المرأة قد دخلت في فترة الحيض في عمر مبكر.
  • يُمكن لزيادة الوزن أن يكون عامل مؤثر على حدوث هذا الأمر.
  • الإصابة ببعض المشكلات مثل مشكلات الغدة الدرقية.
  • تصبح المرأة أكثر عُرضة للإصابة بسماكة بطانة الرحم إذا كان هناك أحد من نساء عائلتها قد أُصيب بسرطان المبيض أو سرطان الرحم من قبل.
  • المعاناة من مشكلة السليلة الرحمية.
  • الإصابة بالالتهابات في بطانة الرحم.

سمك بطانة الرحم المناسب لحدوث الحمل

يتراوح سُمك بطانة الرحم الطبيعي بين 2-4 ملليمتر، وفي هذا الوقت يكون مستعد لاستقبال بويضة جديدة مرة أخرى، أما عن السمك المناسب لحدوث الحمل فعليًا فهو 8 ملليمتر تقريبًا، حيث يزداد بشكل تدريجي حتى يصل إلى 15 ملليمتر، وهو السُمك المناسب للحفاظ على البويضة المخصبة وجعلها ثابتة في مكانها.

اقرأ أيضًا: كيف عرفتي عندك بطانة الرحم المهاجرة

كيفية تشخيص بطانة الرحم السميكة

بعد التعرف على السبب الرئيسي لكون بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل جدير بالذكر أن هناك عدة فحوصات طبية ضرورية يلجأ إلى أحدها الطبيب للتعرف على سبب المشكلة وتشخيص مشكلة سماكة بطانة الرحم، حيث يُمكن لذلك أن يتم بأكثر من طريقة، وهي الطرق الموضحة فيما يلي:

  • إجراء فحص المهبل من الداخل باستخدام الموجات فوق الصوتية، وهي الطريقة الأفضل بين طرق الكشف عن سبب سماكة بطانة الرحم.
  • اللجوء إلى عملية الكشط، وهي العملية التي تتطلب أخذ عينة من أنسجة بطانة الرحم وفحصها في العيادة الخاصة بتحليل العينات.
  • في حال استمرار نزيف الرحم دون وجود مبرر واضح مع عدم الاستجابة لأي من الطرق العلاجية لسماكة بطانة الرحم يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية منظار الرحم للتعرف على السبب الجذري لحدوث ذلك.

علاج مشكلة بطانة الرحم السميكة

تُعرف سماكة بطانة الرحم بشكل مفرط عن الحد الطبيعي باسم “فرط تنسج بطانة الرحم” والتي تحدث بسبب زيادة هرمون الأستروجين في الدم بشكل أساسي، لكن هناك أكثر من طريقة يُمكن الاستعانة بها من أجل التخلص من تلك المشكلة، والتي تتمثل فيما يلي:

  • استخدام هرمون الأستروجين من أجل تخفيف الآلام الناتجة عن سماكة بطانة الرحم والحد من نموها، وذلك من خلال تناول الحبوب التي تحتوي على الهرمون، أو إدخال جهاز داخل الرحم، أو دهن المهبل بكريم يحتوي على نسبة كافية من الهرمون.
  • تناول المنشطات التي تحفز عملية خروج البويضة من الرحم.
  • قد تتسبب بعض الحبوب في منع حدوث الحمل، لذلك لا تُفضل النساء تلك الطريقة، ويتجهون إلى الجراحة التحفظية التي تُزيد من فرصة حدوث الحمل.
  • إجراء عملية جراحية للحد من سماكة بطانة الرحم.
  • في حالة عدم الاستجابة لأي طريقة من طرق العلاج السابقة لا يبقى سوى حل وحيد، وهو استئصال الرحم والمبايض منعًا لحدوث أي مضاعفات، لكنه الحل الذي يؤدي إلى فقدان فرصة الحمل نهائيًا، لذا في حال عدم الرغبة في الإنجاب يكون هذا هو الخيار الأمثل.

اقرأ أيضًا: حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت

طرق الوقاية من زيادة سُمك بطانة الرحم

هناك بعض النصائح التي يُمكنها جعلك لا تتساءلين “بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل ما سبب حدوث ذلك؟” حيث إنها تقلل من فُرصة حدوث سماكة بطانة الرحم كثيرًا، حيث تأتي تلك النصائح على النحو التالي:

  • تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على هرموني البروجسترون والأستروجين، ويُنصح بذلك في حال عدم انتظام الدورة الشهرية، نظرًا لأنها تساعد على تنظيم نسبتي الهرمونين.
  • اتباع نظام غذائي صحي للتخلص من الوزن الزائد، حيث يُمكن لذلك أن يتسبب في زيادة سماكة بطانة الرحم.
  • معالجة الأمراض التي تُزيد من فرصة حدوث سماكة لبطانة الرحم أو السيطرة عليها، مثل الغدة الدرقية وداء السكري.

بطانة الرحم هي غشاء داخلي له يحيط به منعًا لجعله يلتصق ببعضه، والذي يجب أن يكون بهيئته الطبيعية لحدوث الحمل، أي لا يكون رقيقًا جدًا ولا سميك جدًا، وفي حال ظهور أي أعراض تُشير إلى غير ذلك يجب استشارة الطبيب المختص فورًا.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.