أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية

أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية لك ولطفلك يُمكنك الاعتماد عليها في تلك الفترة، يشاع عن الرضاعة الطبيعية أنها شيء غريزي تتعلمه الأم بالفترة ولكن الأمهات في حقيقة الأمر تحتاج إلى التعليم والتدريب على الوضع الصحيح في عملية الرضاعة الطبيعية التي قد تكون صعبة في بعض الأحيان، حيث إن اتخاذ الأوضاع المناسبة من أجل رضاعة صحيحة سيساعدك على التقليل من العناء الذي قد تواجهيه، هذا ما يتسنى لك من خلال موقع جربها.

أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية هي مصدر الغذاء الصحي والآمن الوحيد الذي يمكنك أن تقدميه لطفلك من الساعات الأولى لولادته وحتى عمر الست شهور، ويمكنك بعدها تقديم بعض العناصر الأخرى تزامنًا معها، فإذا كنتي أمًا للمرة الأولى فإن هذا الموضوع لمساعدتك على أن تتعرفي إلى أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية وهي كالتالي:

  • حافظي على اتخاذ الوضعية المناسبة لك ولطفلك واحذري من الأوضاع الخاطئة لتجنب حدوث مشاكل جسدية لطفلك في الرقبة أو الظهر.
  • محاولة عدم تثبيت الطفل على جانب واحد تساعدك في ألا يصاب بالارتخاء في عضلات فكه.
  • قومي بزيارة طبيبك عندما تواجهك أي مشكلة أو حدوث ألم في ثدييك واطلبي منه النصح والاستشارة.
  • حافظي على راحة جسدك أثناء عملية الرضاعة ويمكنك استخدام الوسائد في اتخاذ الوضعية المريحة لك، حتى لا تتعرضي للألم في ظهرك.
  • جهزي كل ما سوف تحتاجينه أثناء عملية الرضاعة فقد تعوق العملية حركتك، فكوني مستعدة بكل ما تحتاجينه بجانبك.
  • تأكدي من راحة طفلك في الوضعية التي تتخذينها أثناء الرضاعة، عند ملاحظتك أن الطفل لا يقوم بعملية الرضاعة وهو على أحد جوانبه استشيري طبيبك لمعرفة المشكلة.
  • يُنصح بأن تحملي طفلك على ذراعك وبشكل خاص في بداية مولده لأنه يكون غير قادر على الاستلقاء من تلقاء نفسه.
  • تأكدي من أن الطفل يرضع بالطريقة الصحيحة من حلمة ثدييك بحيث يكون لسانه تحت ثدييك ويقوم بتحريك فكه.
  • اختاري مكان مناسب في المنزل يكون مريح للرضاعة الطبيعية حتى تقدمي الدعم المناسب لظهرك.

اقرأ أيضًا: طريقة تخفيف ألم الثدي عند الرضاعة

الوضع المناسب للرضاعة

تتعدد الأوضاع التي يمكنك الاختيار من بينها ما يلائم راحتك أنت وطفلك وفي هذه السطور سنقوم بتوضيح الأوضاع الطبيعية التي يمكنك الاختيار من بينها:

1- القيام بوضعية الاستلقاء جانبًا

هي المستخدمة من قبل الأمهات خصيصًا لفترة ما قبل النوم، حينما يرغب الطفل في الرضاعة قبل أن ينام فتقوم الأم بالاستلقاء على أحد جانبيها وطفلها مستلقي وتقوم بتوجيهه ناحية ثدييها باستخدام اليد، وتسند ظهره باليد الأخرى وعندما يقوم الطفل بالتقاط الثدي يمكنها ترك اليد التي تمسك ثديها.

2- القيام بوضعية عكس وضع المهد

هي الطريقة المناسبة للرضاعة إذا كنتي تجربين الرضاعة للمرة الأولى، وهي من خلال عكس وضعية المهد عن طريق حمل الطفل بالذراع الأيسر وإرضاعه من الثدي الأيمن، وحمله بالذراع الأيمن إذا كنتي سترضعينه من الثدي الأيسر، ثم قومي بتثبيت رأس طفلك بيدك التي تحمله وتثبيت وجهه بيدك الأخرى، وعند توجيهه لثدييك الأفضل أن تقومي برفع الطفل ليصل ولا تقومي بالانحناء له.

3- اتخاذ وضعية الاتكاء

هذه من الطرق الملائمة أيضًا للأم التي قامت بعملية الولادة القيصرية، بحيث تكون مستلقية على سريرها فتقوم بوضع الوسائد خلفها بشكل مريح ووضع الطفل بشكل مقابل لها ويمكنها ذلك عن طريق مساعدة شخص آخر بحيث يكون أنف الطفل في مقابل حلمة الثدي بشكل يسمح له بوضع الحلمة في فمه.

4- القيام بوضعية الكرة

هي الطريقة المناسبة للأم التي قامت بعملية الولادة القيصرية أو من تعاني من كبر حجم الثدي وتقوم بعملية الرضاعة عن طريق حمل الطرف بأحد الذراعين إلى الجانب الأيمن مع الثدي الأيمن، ويكون ثديها الأيسر مع الجانب الأيسر وتثني كوعها وتقوم بوضع رأس الطفل على الثدي الآخر، وفي هذه الحالة يمكنك وضع وسادة للمساعدة على حمل رأس رضيعك.

اقرأ أيضًا: تجارب فطام الأطفال من الرضاعة الطبيعية

5- وضعية الرضاعة المخصصة للتوأم

يمكن ذلك عن طريق اتخاذ وضعية الكرة فتقوم الأم بحمل كلا من الرضيعين كل طفل في ذراع وتقوم بتوجيه الفم للثدي المعاكس للذراع الذي يحمل الطفل، ويمكنها وضع وسادة للمساعدة على حمل الطفلين وتجلس الأم على أحد الكراسي المريحة، والجدير بالذكر أن الطريقة تصلح للتوءمين عند صغر حجمهما فقط.

6- اتخاذ وضعية المهد

يعد هذه الوضع هو الأكثر ملائمة للعديد من الأمهات والأشهر فيما بينهن، فيُمكن تصنيفه كأسهل طريقة للرضاعة الطبيعية، فتقوم الأم بالجلوس بشكل مريح على كرسي أو متكئ وتقوم بالاستناد وحمل طفلها بذراعها الأيمن تجاه الثدي الأيمن الذي ستقوم بالإرضاع منه، أو بالذراع الأيسر تجاه الثدي الأيسر.

يمكنك وضع وسادة لحمل الطفل ولكن لا يفضل ذلك في الأسابيع الأولى من الولادة، وبعدها قومي بعملية الرضاعة عن طريق الضغط على الثدي بإصبعك حول الحلمة وضعي الحلمة في فم رضيعك.

الأضرار الناتجة عن الأوضاع الخاطئة للرضاعة

كما ذكرنا أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية نذكر أن هناك بعض الأضرار الناجمة عن عملية الرضاعة بوضع خاطئ، ومن هذه الأضرار ما يلي:

  • تؤدي الأوضاع الخاطئة لخروج سائل من الأذن.
  • من الأضرار التي قد تؤدي إليها الأوضاع الخاطئة أيضًا ارتفاع في درجة حرارة الرضيع.
  • يواجه الطفل عدة صعوبات في النوم لا يستطيع وحده التغلب عليها.
  • إصابة الرضيع والأم بآلام في الظهر.
  • يمكن أن تؤدي إلى أن يفقد الطفل توازنه خلال عند قيامه بالمشي أو بالزحف.
  • يقوم الطفل بإمساك أذنيه بشكل متكرر.

فوائد الرضاعة الطبيعية

إلى جانب أن الرضاعة الطبيعية تمد الطفل بجميع العناصر الغذائية اللازمة والتي يحتاجها حتى ينمو، فللرضاعة الطبيعية عدة فوائد أخرى نذكر منها:

  • الحد من مشاكل الجهاز التنفسي لدى الطفل.
  • زيادة مناعة طفلك الرضيع.
  • القرب بين جلدك وجلد الطفل يساعدك في تهدئة آلامك، وتقليل اكتئاب ما بعد الولادة.
  • تساعد الطفل في عدم التعرض للبكتيريا الضارة.
  • تساعد رضيعك على وقايته من الأمراض المتعددة وبشكل خاص البرد وأمراض القلب.

اقرأ أيضًا: أضرار الرضاعة بعد السنتين على الأم

نصائح لرضاعة ناجحة

بالإضافة لتوضيح أسهل طريقة للرضاعة الطبيعية نقدم لك سيدتي عدة نصائح لنجاح عملية الرضاعة الطبيعية:

  • كوني مستعدة بجميع أغراضك التي تحتاجينها بجانبك حتى لا تضطري إلى القيام لجلب شيء ما أثناء عملية الرضاعة.
  • قومي بغسل يديك قبل بداية عملية الرضاعة، وقومي بتهيئة طفلك عن طريق الإمساك بثديك بالطريقة الصحيحة من خلال وضعك إبهامك على الجزء العلوي من صدرك وباقي الأصابع في الأسفل، وقربي طفلك من ثديك حتى يقوم بفتح فمه والتقاطه.
  • تأكدي من أن طفلك يرضع بالطريقة الصحيحة من خلال ملاحظة أنه يقوم بتحريك فكه، ويجب الانتباه إلى أن أنف الطفل غير ملتصقة بثديك أثناء عملية الرضاعة مما قد يسبب له الاختناق، وقومي بالضغط على ثدييك لإعطاء الرضيع حريته للتنفس.
  • يمكنك الاستعانة بالوسائد المريحة لتتم عملية الرضاعة بشكل صحي ومريح.
  • حافظي على شرب الكثير من السوائل والمياه بشكل أساسي.
  • اعطي لطفلك الحرية في اختيار وقت الرضاعة وبشكل خاص في أسابيعه الأولى.
  • الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة تكون غالبًا كل ساعتين.
  • إذا كنتي تحتاجين إبعاد طفلك عن ثديك، قومي بوقف المص عن طريق إدخال إصبعك إلى جنب فم الرضيع.

لا غنى عن القراءة عن الرضاعة الطبيعية، لاسيما في المرة الأولى التي ترضعين فيها طفلك الرضيع من ثدييك، ويُفضل أن يكون ذلك في أول ساعة بعد ولادته، احملي طفلك واحتضنيه لأن ملامسة جلد رضيعك تساعد على الشعور بالأمان.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.