الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي في اللغة العربية

الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي من أساسيات علم النحو في اللغة العربية لأنه يندرج تحت تصنيفات الفعل الأساسية ففي لغة الضاد ينقسم الفعل إلى عدة اقسام على حسب عدة عوامل فمثلاً ينقسم إلى ماضي، ومضارع، ومستقبل من حيث الزمن، وكذلك ينقسم إلى صحيح أو معتل، مجرد ومزيد، لازم أو متعدي من حيث صحة اللغة و الأخير هذا ما سيتكفل مقال اليوم بشرحه وتعريفه وتوضيحه بأمثلة سهلة ومبسطة يمكن لأي منا استيعابه، وهو ما سنتعرف عليه في مقالنا من خلال موقع جربها.

ومن هنا سنتعرف على: ما الفرق بين التعليم والتعلم … ما بين سقراط ومدّعي العلم !

تعريف الفعل وأقسامه

الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي

  • وقبل الشروع في معرفة الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي نتحدث عن تعريف الفعل وأقسامه، الفعل هو الكلمة التي تدل على الحدث المقترن بالزمن، أو هو الكلمة التي يكون الزمن جزءًا من تركيبها ومعناها، والفعل له أقسام باعتبارات متعددة على النحو التالي:

تقسيم الفعل باعتبار الزمن

والفعل ينقسم بهذا الاعتبار إلى ثلاثة أقسام:

  • الفعل الماضي: وهو الذي يكون دالًا على الزمن الماضي أو السابق، مثال: سافر، فمعناه حدوث السفر في زمن متعلق بالزمن الذي مضى.
  • الفعل المضارع، وهو الذي يدل على وقوع الحدث في الزمن الحاضر أو المستقبل بدون طلب، مثل ذلك أن تقول يكتب محمد الدرس، فمعناه حدوث الكتابة في الزمن الحاضر، أو متعلق بحدوثه في الزمن المستقبل.
  • الفعل الأمر: وهو الذي يدل على طلب حدوث الفعل في الزمن المستقبل، مثال ذلك: أن تقول: اكتب الدرس، فهو دل على طلب حدوث الكتابة في الزمن المستقبل.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: بحث عن التلوث البيئي مع مقدمة وخاتمة ومراجع وأنواعه وتأثيره على الحياة

تقسيم الفعل باعتبار الجمود والتصرف

وهو بهذا الفعل ينقسم إلى قسمين:

  • المتصرف، وهو الذي يتصرف منها عدة تصريفات، وهو نوعان:

الأول: المتصرف لا تصرفا تامًا، مثل: كتب، يكتب، اكتب، كاتب، مكتوب، كتابة.

الثاني: المتصرف تصرفً ناقصًا، وهو الذي لا يكتمل تصرفه، وإنما يتصرف إلى بعض التصريفات دون بعض، بالفعل يذر، يأتي منه المضارع والأمر ولا يأتي منه الماضي، والفعل انفك، يأتي منه الماضي والمضارع ولا يأتي منه الأمر ولا بقية التصريفات.

  • الجامد: وهو الذي لا يتصرف إلى أي من التصريفات الأخرى غير الماضي، مثال: ليس، عسى، ونعم، وبئس، مازال.

تقسيم الفعل باعتبار التجريد والزيادة

وهو بهذا الاعتبار ينقسم إلى قسمين:

  • المجرد: وهو الذي تكون جميع حروفه أصلية، مثال: كتب، قرأ، أكل، شرب.
  • المزيد: وهو الذي يكون مزيدً بحرف أو بحرفين أو ثلاثة.

تقسيم الفعل إلى معرب ومبني

وهو بهذا التقسيم ينقسم إلى قسمين:

  • مبني: ويشمل الماضي مطلقًا، فهو دائمًا مبني، وكذلك الأمر مبني دائماً، والمضارع إذا اتصلت بآخره نون التوكيد المباشرة، مثال، لأكتبن الدرس، أو نون النسوة، مثال: الطالبات يذاكرن.
  • معرب: ويشمل المضارع ما لم تتصل بآخره نون التوكيد المباشرة أو نون النسوة، مثال يكتب، يقرأ.

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: بحث عن التجارة الداخلية والخارجية وما هي عيوب وخصائص كلا منهما

تعريف الفعل اللازم

  • لكي ندرك الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي لابد أن نتعرف على كل منهما.
  • الفعل اللازم هو الذي لا يجوز له أن يتخطى إلى المفعول به متجاوزًا أثر فاعله إلى بواسطة حرف الجر.
  •  فأحيانًا لا يتخطى الفعل إلى مفعوله لعدم حاجة للمفعول أصلاً، مثال ذلك أن تقول: سافر عليُّ.
  • وأحيانًا يحتاج إلى مفعول به، ولكنه يعجز عن الوصول به بنفسه إلى المفعول به، وإنما يصل بواسطة حرف الجر، مثال ذلك: خرج محمد من المنزل.
  • وسمي لازمًا للزومه فاعله وعدم تعديه لمفعوله، ويسمى أيضًا بالفعل غير الواقع؛ لأنه لا يقع على المفعول به مطلقًا.
  • ويطلق عليه أيضًا بالفعل القاصر ؛ وذلك لقصوره عن عن المجاوزة إلى المفعول به بنفسه.
  • والفعل اللازم نوعان:
  • الأول: اللازم لزومًا تامًا، وهو الذي لا يصل إلى المفعول أصلًا بأي حال من الأحوال، وتحت أي ظرف من الظروف.
  • الثاني: اللازم لزومًا ناقصًا، وهو الذي يصل إلى مفعوله ولكن بواسطة حرف الجر .

تعريف الفعل المتعدي

  • الفعل المتعدي هو : الفعل الذي يصل أثره على المفعول به بنفسه ولا يلزم عند فاعله.
  • فمثلاً لو قلنا: كتب محمد الدرس، فهذا يعني أن حدث الكتابة قد تجاوز الفاعل الذي قام به، ووصل ووقع على المفعول به بنفسه، دون حاجة إلى واسطة.
  • ومن ثم فهو إعرابيًا  ينصب مفعوله.
  • قد سمى الفعل المتعدي بذلك؛ لأنه لا يكتفي بالفاعل وإنما يتعدى إلى المفعول به وينصبه.
  • ويسمى بالفعل المجاوز لأنه تجاوز الفاعل إلى المفعول به.

الفعل المتعدي ثلاثة أنواع

  • النوع الأول: ما يتعدى إلى مفعول واحد فقط: مثال ذلك: قرأ خالد الكتاب، في الفعل قرأ هنا قد رفع فاعلًا ونصب مفعولاً به واحدًا فقط هو الكتاب.
  • النوع الثاني ما ينصب مفعولين، مثال ذلك: أعطيت فاطمة قصة، فهذا الفعل أعطى، قد رفع فاعلاً هو تاء الفاعل، ونصب مفعولين هما فاطمة (مفعول به أول منصوب)، وقصة، (مفعول به ثان منصوب).
  • النوع الثالث: ما ينصب ثلاثة مفاعيل: مثل ذلك: أعلمت محمدًا خالدًا مسافرًا، بالفعل أعلم قد رفع فاعلًا هو تاء الفاعل في محل رفع، ونصب مفعولاً به أول وهو (محمدًا) ، ونصب مفعولاً به ثانيًا هو (خالدًا)، ونصب مفعولاً به ثالثًا هو (مسافرًا).

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: بحث مختصر عن العصر العباسي وكيف نشأت ومراحل تطورها

الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي

يكمن الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي في أن:

  • الفعل اللازم يكون لازما على فاعله أي مكتفيًا به، فهو عاجز بنفسه عن الوصول والتخطي إلى المفعول به، فهو بالضبط – إذا أردنا أن نضرب له مثالاً توضيحيًا – الشخص الذي لا يجيد العوم والوصول إلى الشط الثاني بنفسه وإنما هو محتاج إلى وسيلة توصله للشط الثاني.
  • أما الفعل المتعدي فهو الأكثر حرية وغير القاصر على فاعله وإنما بإمكانه أن يتعدى إلى مفعوله ويؤثر فيه بنفسه أي ينصبه، فهو الشخص الذي الذي يريد الوصول إلى الشط الثاني ويستطيع ذلك بنفسه.

علامات الفعل المتعدي

  • الفعل المتعدي هو الذي يمكن أن يتصل به ضمير المفعول المتقدم عليه، فمثلاً عندما تقول: الكتاب قرأته تجد أن الفعل كتب قد اتصل بالضمير الذي يعود على المفعول به المتقدم.
  • غير أن هذا لا يكون بالنسبة للفعل اللازم الذي لا يتصل بضمير مفعوله المتقدم،  فمثلاً عندما تقول: المنزل خرجت منه، فأنت تلاحظ أن الفعل خرج لم يتصل بضمير الاسم المتقدم فلا يصح أن تقول: المنزل خرجته! وإنما لابد أن يتصل الفعل اللازم أولاً بحرف الجر الذي بدوره سيكون وصلة بين الفعل وتاء المفعول به.

ومن هنا سنتعرف على: طريقة البحث عن الذهب بدون جهاز وأنواع الصخور التي يوجد بها الذهب

كيف يصير اللازم متعديًا

رغم الفرق بين الفعل اللازم والمتعدي إلى أن الفعل اللازم قد يكون متعديًا ببعض التغييرات البسيطة منها:

  • أن تسبقه همزة تسمى همزة التعدية، وهي إذا دخلت على فعل لازم جعلته متعديًا، مثال: الفعل خرج فعل لازم، ولكن إذا دخلت عليه الهمزة فقلت أخرجت الكتاب صار متعديًا.
  • كذلك يصير اللازم متعديًا بتضعيف الحرف الثاني، مثال ذلك: الفعل قدم الثلاثي فعل لازم تقوم قدم محمد من السفر، فإذا شددت وسطه وقلت: قدّمت الهدية صارات الفعل متعديًا ونصب مفعولاً به بعد أن كان لازمًا.
  • أيضًا يصير اللازم متعديًا بأن تزيد ألف مد بعد الحرف الثاني للفعل فيصير على وزن فاعل مثال ذلك الفعل: جلس فهو فعل لازم، فإذا حولته إلى صيغة فاعل، صار متعديًا فتقول جالست رجلاً صالحًا.
  •  أيضًا زيادة الألف والسين والتاء في أول الفعل الثلاثي اللازم تجعله فعلاً متعديًا مثال ذلك، الفعل خرج فعل ثلاث لازم، فإذا أدخلت عليه الألف والسين والتاء فتقول استخرجت البطاقة من السجل المدني، صار متعلقًا.

خلاصة الموضوع في 7 نقاط

  1. الفعل هو الكلمة التي تدل على الحدث المقترن بالزمن
  2. أقسام الفعل: الفعل له أقسام كثيرة باعتبارات متعددة منها باعتبار الزمن إلى ماضٍ ومضارع وأمر، باعتبار الجمود والتصرف إلى جامد ومتصرف، باعتبار التجريد والزيادة إلى مجرد  ومزيد، باعتبار الإعراب والبناء إلى معرب ومبني.
  3. الفعل اللازم هو الذي يلزم الفاعل ولا يجوز تعديه إلى المفعول به.
  4. الفعل المتعدي هو الذي يتعدى من الفاعل إلى المفعول به بنفسه.
  5. الفرق بين المتعدي واللازم أن المتعدي ما يلزم فاعله ولا يتعدى إلى المفعول به.
  6. علامات الفعل المتعدي هو ما يتصل به ضمير المفعول به مثل: محمدًا أكرمته.
  7. يصير اللازم متعديًا ببعض الأمور منها: بزيادة همزة في أوله مثل: أخرجت القلم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.