الفرق بين علم النفس والطب النفسي

الفرق بين علم النفس والطب النفسي يعد فارق بسيط نوعيًا، حيث إن المعنى الجوهري لكلاهما واحد، ولكن نحن بحاجة للتعرف على الفرق من عدة أوجه وما هو تخصص كل منهما وما طبيعة الدراسة التي يتناولها، وكيفية التعريف والعمل ومدى التخصص والقدرة على المعالجة، والتي يوضحها لكم موقع جربها فيما يلي.

الفرق بين علم النفس والطب النفسي

إن النفس الإنسانية موضوع خطير، حيث إنها المحرك للبشر، وبقدر أهميتها عنت الدراسات المختلفة بها، وقد أقيمت عدد من الفروع والعلوم بهدف مناقشتها، ونجد أول مصطلحين فيها هما علم النفس والطب النفسي، والذي يجعلنا بحاجة لفهم الميزة التي يختص بها كل منهم، وهو ما نوضحه فيما يلي:

1- علم النفس

هو المادة التي تهتم بدراسة النفس وجوانبها بشكل عام، والتي تهدف لذلك عن طريق ملاحظة السلوك الإنساني، والدوافع النفسية، ومكونات ردود الأفعال، والانفعالات المختلفة للنفس وفق المواقف، واختلافها من شخص لآخر، والعوامل المؤثرة على النفس البشرية والتي تتسبب في إحداث تغيرات طارئة عليها بالسلب أو الإيجاب، كما تهدف لمعرفة محركات وظائف وعمليات الفرد المختلفة من تفكير وشعور، وأحاسيس وسلوكيات.

بمعنى خاص: موضوع علم النفس هو الدراسة والملاحظة والمعرفة فقط.

اقرأ أيضًا: ما هو علم النفس وما هي أهدافه واختصاصاته

2- الطب النفسي

هو واحد من فروع الطب، والذي يتخصص بدراسة النفس، وخاصة أمراضها، وتوابعها من الأمراض العقلية والذهنية، كما تسعى لمعرفة أعراضها وأسبابها، وتعني بالعمل على علاجها والقضاء على مشكلات النفس كافة، كما تدرس الانعكاسات الحادثة على الجسم والأداء للفرد المصاب بمرض نفسي، وتهتم بمعرفة تطور تلك الأمراض ومضاعفاتها، معتمدة على أصول علمية تشريحية فسيولوجية عضوية.

بمعنى خاص: موضوع الطب النفسي هو دراسة الأمراض والقدرة على العلاج.

من هنا وفيما يلي سيتم تناول الفرق بين علم النفس والطب النفسي تفصيليًا من خلال عرضها في فقرات منفصلة على النحو الآتي:

1- الفرق بين علم النفس والطب النفسي على مستوى الدراسة

أول وجه للمقارنة والحصول على الفرق بين علم النفس والطب النفسي، هو طبيعة الدراسة، ونوضح ما تتناوله كل دراسة منهم بالتفصيل فيما يلي:

1- تعلم علم النفس

يحصل الطالب في علم النفس على عدد من المستويات التعليمية، والتي تجعله يرتقي تدريجيًا من مرتبة طالب إلى أخصائي نفسي، ثم عالم نفسي، ثم الحصول على الدراسات العليا فيها، والتي تصل إلى 6 سنوات تقريبًا، ويدرس خلالها أطوار الشخصية المختلفة للإنسان والنفس البشرية، وتاريخها ومشكلاتها التي تم التوصل لها، والأمراض التي تواجهها.

كما يقوم بدراسة العلوم المختلفة المختصة بها والأساسيات القائمة عليها، والتي تجعله متخرجًا وهو حاصل على العديد من الإمكانيات التحليلية والتوصيفية، كما له من قدرة على فهم الاضطرابات المختلفة النفسية والعقلية والعاطفية، ولديه الأساسيات للتعامل معها بشكل أولي والحد من تطوراتها.

2- تعلم الطب النفسي

يعنى الطالب في البداية كفرد في عالم الطب، بدراسة الطب العام في السنة الأولى، ومن ثم يقوم بالمزيد من التخصص عبر السنوات والارتقاء في الدرجات الدراسية سنة تلو الأخرى، والتي يتمكن من خلالها من الحصول على المادة العلمية التي تمكنه من فهم الأمراض التي تصيب النفس البشرية وأعراضها والتعرف على أسبابها.

كما أنه يتعلم التطبيق العملي لذلك، للتأهيل في تشخيص الحالات الواقعية، وبالتالي القدرة على اتباع المنهج الصحيح في العلاج والذي تم تلقي سبله ووسائله من خلال سنين الدراسة، والذي يجعل المتخرج منه مؤهل لعلاج الحالات بشكل حقيقي وعميق.

اقرأ أيضًا: أفضل كتب علم النفس وتطوير الذات

2- الفرق في تدريب الطبيب النفسي والعالم النفسي

نجد الفرق بين علم النفس والطب النفسي، كذلك في طبيعة التدريب التي يحصل عليها كل من الطبيب النفسي والعالم النفسي، نتناوله فيما يلي:

1- متدرب علم النفس

يتم تدريب عالم النفس من خلال عدد من البرامج والنظريات التي تستهدف العلاقات التي تربط بين الدماغ والسلوك، كما أنه يتم تدريبه على كيفية البحث العلمي، والقدرة على وضع خطط علاجية بناءً على تلك البحوث، من خلال الملاحظة والتجربة كذلك.

2- متدرب الطب النفسي

يتم تدريبه بشكل أكثر تخصصي من عالم النفس، حيث إنه هو من يتعامل بشكل تطبيقي على الأفراد أكثر، وذلك من خلال تأهيله بالتدريبات الكافية التي تمكنه من الربط بين الدماغ والانعكاسات النفسية، وطبيعة التفاعلات والتأثرات النفسية وانعكاسها على الوظائف الطبيعية في جسم الإنسان، وتجعله قادرًا على وصف الأدوية ووضع الخطة العلاجية.

3- الفارق في طريقة العلاج

 على الرغم من أن الفرع الذي يتخصص بوصف الدواء هو الطب النفسي، إلا أن كذلك بإمكان عالم النفس المساهمة في العلاج، خاصة في الحالات الأولية والسطحية، التي يمكن تداركها، ونتعرف على الفرق بين علم النفس والطب النفسي في أسلوب العلاج، فيما يلي:

1- معالجة عالم النفس

لا يتجاوز عالم النفس المعالجة إلا عن طريق الجانب النفسي فقط، حيث إنه لا يتمتع بالأهلية الكافية لوصف أنواع دوائية من العلاج، لكونها ليست من تخصصه، بقدر ما يتناول الدلائل النفسية ويعمل على تقويمها بشكل تدريبي نفسي من خلال خطة ممنهجة، فقط لا غير.

2- معالجة الطبيب النفسي

بإمكان الطبيب النفسي وصف بعض أنواع العقاقير التي تستهدف معالجة بعض المشكلات النفسية من خلال الجانب المادي للجسد، بجانب المنهج الذي يحدده للعلاج النفسي، كما يمكنه وصف بعض العقاقير التي تساعد على تهدئة المريض.

4- الحالات المرضية التي يتناولها كل منهما

الفرق بين علم النفس والطب النفسي من حيث الحالة المرضية للشخص والتي تعد عامل مؤثر في اختيار الفرع الذي يجب التوجه له، وذلك حيث أن كل من عالم النفس والطبيب النفسي يتناول حد معين من الدرجات التي يمكن التعامل معها كما يلي:

1-عالم النفس

يتناول عالم النفس الحالات المرضية البسيطة، والتي تتمثل في مساعدة الأشخاص في التخلص من المشكلات النفسية في المراحل الأولى والتغلب على الاضطرابات النفسية المختلفة مثل القلق والاضطراب والتوتر، ومحاربة المخاوف التي من شأنها تعميق الأمراض النفسية.

2- الطبيب النفسي

يتخصص الطبيب النفسي في التعامل مع الحالات الحادة والحرجة من الأمراض النفسية المختلفة، والتي خرجت عن كونها بوادر مرض، وتعمقت في نفس المريض والذي يهدف لتفكيكها تدريجيًا وعلاجها.

اقرأ أيضًا: هل المرض النفسي يسبب آلام في الجسم

عوامل تساعدك على الاختيار بين علم النفس والطب النفسي

مما يدفع البعض للبحث عن الفرق بين علم النفس والطب النفسي، أن يقع الشخص المهتم بمجالات النفس في حيرة بين أفضلية علم النفس والطب النفسي، والذي يجعله غير قادر على تحديد المجال الذي يتلاءم معه للتخصص فيه، لذا نعرفك على العوامل التي من شأنها مساعدة في تحديد التخصص الأنسب لك:

  • يجب عليك معرفة طبيعة كل دراسة وعدد السنوات والخطة الزمنية للحصول على الشهادة في كل منهما.
  • تحتاج الاطلاع على المواد التي يناقشها كل مجال ومقارنتها بمجالات اهتمامك بالمجال.
  • تحديد الهدف الذي تريده من وراء الدراسة، سواء كان معالجة المرضى والذي يجعلك بحاجة للدراسة كطبيب، أو الفهم الواسع والشامل للنفس، والذي يمكنك منه دراسة علم النفس.
  • محاولة استشارة المتخصصون بكل مجال منهم، والسؤال عن مقومات الشخص المناسبة لكل مجال، وتحديد الفرع الذي تتمتع بـأكبر نسبة من مقوماته.
  • كما أنه يلزم معرفتك أن مجال علم النفس متخصص أكثر لخريجي القسم الأدبي، بينما الطب النفسي هو مجال خريجي القسم العلمي.

إن الفرق بين علم النفس والطب النفسي يكمن في طبيعة النظرة الواقعة عليه، حيث أن علم النفس هو معنى أشمل وأوسع لدراسة النفس، بينما الطب النفسي هو دراسة تخصصية، تهدف للمعالجة أكثر منها للاطلاع والثقافة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.