الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة

الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة يمكن ملاحظته من قبل المرأة التي سبق لها الحمل والولادة، لكن بخصوص المرأة البكرية لا تتمكن من التعرف على الفرق بسهولة، فشعورها بأي عرض مشابه لأعراض الولادة يسبب لها الفزع ويشعرها أنها على وشك الولادة، لذا يمكن التعرف على كيفية التفرقة بين المغص العادي ومغص الولادة من خلال موقع جربها.

الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة

لا تتمكن المرأة من إيجاد الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة في الغالب، فإتمامها للشهر الثامن وبدأها للشهر التاسع تكون شديدة الحذر من الشعور بأي عرض جديد يمكن أن يكون إشارة للولادة الطبيعية، وذلك لأنه لا يمكن التنبؤ بموعد الولادة الطبيعية.

حيث يقوم الطبيب المتابع للحالة أن يعتمد على موعد أول يوم في آخر دورة شهرية للمرأة الحامل وحساب تسعة أشهر كاملة من ذلك اليوم، ويطلب من الأم أن تكون مستعدة للولادة الطبيعية في أسبوع معين لكنه لا يتمكن من التعرف على اليوم بشكل أكثر دقة.

لذا يقوم بتحديد فترة لا تُعد قصيرة ويتوقع أن تحدث علامات الولادة فيها، حيث يقوم الجسم بإصدار بعض الإشارات التي تدل على أن موعد خروج الجنين قد اقترب، لكن عند شعور الأم بالمغص العادي في هذه الفترة تظن أن ذلك هو الشعور بالطلق خصوصًا إن كان أول حمل لها فهي لا تعرف شعور الطلق، حيث يمكن توضيح كيفية التفرقة بين المغص العادي ومغص الولادة من خلال الآتي:

أولًا: المغص العادي

يعد مغص البطن من أكثر الأمراض شيوعًا بين الكبار والصغار هو ألأم في التجويف البطني بين الصدر والحوض يأخذ العديد من الأشكال، لكنه يتسبب في شعور الشخص بالألم وعدم الراحة فيمكن أن يكون المغص حاد أو متقطع أو مؤلم لكنه الأكيد ان كل حالاته تتسبب في الشعور بالضيق وعدم الراحة وعدم القدرة على القيام بالنشاطات اليومية.

1- أسباب مغص البطن

تشعر العديد من النساء بالمغص لمختلف الأسباب لكن بحلول الشهر التاسع من الحمل تشعر طول الوقت أن شعورها بالمغص يشير إلى الولادة وبذلك فهي لا تتمكن من التعرف على الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة، لذا يمكن توضيح أنه يوجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالمغص عند المرأة بخلاف الولادة.

حيث تعد المرأة هي الأكثر شعور بالمغص نظرًا لفترة الحمل الأولى التي يكون فيها المغص عرض أولى وفترات التبويض التي تعرف المرأة بها من خلال شعورها بالمغص قليلًا، بالإضافة إلى فترات الدورة الشهرية الأشهر فيهم وهي معاناة المرأة بعدة آلام على رأسها مغص شديد، ولأن المرأة حامل فيمكن استبعاد كل هذه الأسباب وتوضيح الأسباب الأخرى للشعور بذلك وهي كالتالي:

  • تمزق أكياس المبيض: إن كانت المرأة تعاني من تكيسات للمبايض وتعرض ذلك الكيس للتمزق ينتج عنه ألم شديد في التجويف البطني بالإضافة إلى تنقيط مهبلي والشعور بثقل في منطقة الحوض.
  • التعرض للإجهاض: إن كانت المرأة في الشهر التاسع من الحمل وتترقب أعراض الولادة يكون سبب ذلك المغص محتمل لكن إن كانت في شهورها الأولى خصوصًا الثلث الأول من الحمل يدل ذلك على أن ذلك يشير إلى تعرضها للإجهاض، وإن كان مصحوب بنزيف مهبلي.
  • التهاب الحوض: تنتشر هذه العدوى من خلال ممارسة العلاقة الجنسية وتؤثر على المرأة بشكل كبير فتصيبها بحرقة وألم أثناء التبول والإفرازات المهبلية الغريبة بالإضافة إلى ألم وتشنجات أسفل الظهر وأسفل البطن.
  • بطانة الرحم المهاجرة: ينتج عن هذه الإصابة العديد من الأعراض التي تشمل الألم عند الجماع وألم عن التبول وألم في الأجزاء السفلية من البطن والظهر وتنمو في هذه الحالة أنسجة مشابهة لبطانة الرحم الداخلية في الجزء الخارجي من الرحم.
  • التهاب المرارة: الحويصلة المرارية الصفراوية تصيب المرارة بالالتهاب بشكل دائم عند انسدادها بحصوة وتبدأ الإصابة بالشعور بألم شديد في التجويف البطني.
  • الفتق المنحصر: تعد هذه الإصابة تشير إلى حالة جراحية صعبة من الوارد أن تصاب بها الحامل، فهي تحدث عن بروز أعضاء البطن إلى الخارج مخترقة التجويف البطني.
  • التهاب الزائدة الدودية: ينتج عن التهاب الزائدة الدودية ألم شديد في الجانب الأيمن من التجويف البطني وتشعر المرأة بالغثيان وفقدان الرغبة في الأكل.
  • انسداد الأمعاء: تُصاب المرأة بانسداد معوي عند حدوث مشكلة تعيق حركة الطعام في الأمعاء الدقيقة أو الأمعاء الغليظة ويتسبب في الشعور بمغص شديد بسبب التصاقات في أنسجة الجهاز الهضمي.
  • المغص الكلوي: ينتج عن إصابة الكلية بحصوات الشعور بمغص شديد في جانب البطن.

اقرأ أيضًا: هل المغص والغازات من علامات الحمل

2- علاج مغص البطن

عند التأكد من الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة يمكن محاولة علاج مغص البطن بعدة طرق منها الآتي:

  • تجنب استخدام الأدوية المسكنة والملينة في حالة المعاناة من الإمساك.
  • استخدام الأدوية الخاصة بالإسهال التي في حالة المعاناة من الإسهال.
  • تناول أدوية تساعد على التخلص من الغازات المتراكمة.
  • شرب الكثير من الماء.
  • تناول مغلي النعناع أو مغلي اليانسون الذي يعمل على التخلص من مغص البطن ويساعد في الاسترخاء.
  • محاول أخذ حمام دافئ.
  • عمل كمادات ساخنة على البطن.
  • الامتناع عن التدخين أو تناول المواد الكحولية.
  • تجنب شرب الشاي والقهوة.
  • الحصول على قسط من الراحة.
  • استنشاق زيت اللافندر أو زيت البابونج للحصول على قدر مرتفع من الاسترخاء.
  • شرب السوائل التي تساعد على الحد من الجفاف.
  • تجنب تناول الطعام.

اقرأ أيضًا: متى يكون المغص خطر على الحامل وما هي أسبابه

ثانيًا مغص الولادة

كما قد تناولنا سابقًا أنه لا يمكن التنبؤ بموعد الولادة الطبيعية لكن يمكن ملاحظة الأعراض جيدًا والتأكد بسهولة من الفرق بين المغص العادي ومغص الولادة، فوصول المرأة للأسبوع السادس والثلاثين يؤكد أنه باقي على ولادتها فقط ساعات أو دقائق فهي تنتظر الإشارات الفسيولوجية التي تخبرها بالموعد الدقيق.

1- أعراض الولادة الطبيعية

تخاف النساء من أن يأتي موعد ولادتها وهي على غير استعداد لذا فهي يجب أن تكون مستعدة بالشكل الكافي، لذا عليها التعرف على أبرز الأعراض التي منها تعرف أن ولادة قادمة وهي تتضمن الآتي:

  • نزول رأس الجنين في الحوض: أهم ما تشعر به المرأة الحامل في الشهر التاسع هو نزول رأس الطفل في الحوض وذلك يكون قبل بداية الولادة الطبيعية بفترة تصل إلى عشرة أيام أو أسبوعين، فتشعر المرأة بفضل ذلك أنها تحتاج إلى الدخول إلى المرحاض بشكل أكبر لأن الطفل يضغط على المثانة.
  • خروج كتلة مخاطية: يسمى هذا العرض بملاحظة السدادة المخاطية حيث تلاحظ المرأة خروج كتلة مخاطية من عنق الرحم، حيث يكون الرحم العديد من الإفرازات المخاطية التي تعمل على انسداد عنق الرحم لعدم وصول الأمراض المعدية إلى الجنين، وبسبب ضغط الجنين على الرحم بسبب حجمه تخرج هذه الكتلة المخاطية.
  • نزول ماء الجنين: يحدث ذلك العرض قبل الدخول إلى الولادة بساعات فتلاحظ المرأة نزول ماء منها يختلف عن ماء البول وليس له رائحة أو لون مميز، وهو الماء الخاص بالسائل الأمنيوسي المحيط بالجنين.
  • الانقباضات الرحمية: يبدأ المخاض بحلول عرض نزول ماء الرحم وبالتالي تشعر المرأة بالعديد من الانقباضات الرحمية التي تدل على طرد الرحم للجنين استعدادًا للنزول، وعند تقارب الانقباضات من بعضهما البعض يدل ذلك على وقت الولادة قد حان.

اقرأ أيضًا: اعراض تؤكد وجود حمل

2- استعدادات المرأة للولادة الطبيعية

على المرأة الحامل أن تكون مستعدة بعدة أمور خلال الشهر الثامن وذلك تحسبًا لأي أمر طارئ يمكن أن تتعرض له ومن ضمن هذه الأمور الآتي:

  • تحديد المستشفى التي تلد فيها.
  • أن تكون هادئة ولا تتعرض للهلع فيمكن أن يكون ذلك علامات مختلفة.
  • التواصل المستمر مع الطبيب نظرًا لتوقع حدوث أعراض الحمل على المرأة الاتصال به على الفور.
  • ممارسة العلاقة الجنسية قبل الولادة.
  • ممارسة التمرينات الرياضية التي يسمح بها الطبيب المتابع.
  • تحضير الملابس الخاصة بالمرأة الحامل.
  • الحصول على فوط صحية من نوع جيد لا تتسبب في الإصابة بالالتهابات.
  • تحضير كافة مستلزمات الحمام وفرشاة للشعر وأدوات الاستحمام الخاصة بالجنين.
  • شراء كافة المستلزمات الخاصة بالطفل من ملابس داخلية إلى أطقم خارجية ومفروشات خاصة به.
  • أن اووإزالة شعر الجسم وخصوصًا شعر العانة بشكل مستمر.
  • محمجامحاولة تدليل نفسك والحصول على مزيد من الاسترخاء.

على المرأة الحامل أن تلاحظ أي عرض مستجد خصوصًا إن كانت في الشهر التاسع وذلك تحسبًا لأي تعرض لولادة مبكرة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.