الفرق بين التوأم المتطابق والغير متطابق

الفرق بين التوأم المتطابق والغير متطابق من المواضيع التي يجب أن نكون مُلمين بها، إذ يمكن أن يتعرض الزوجان إلى إنجاب توأم متطابق أو غير متطابق وهذا بالأمر المنتشر بين حالات الإنجاب، فيجب أن نكون على دراية بالفروق بين التوأم المتطابق والغير متطابق بغرض الوعي والإدراك وذلك ما سوف نتعرف عليه من خلال موقع جربها.

الفرق بين التوأم المتطابق والغير متطابق

يشكل أسلوب التخصيب للبويضة داخل رحم السيدة في تشكيل عدد الأجنة وشكلهم إن كان جنينًا واحدًا أو توأم، وإذا كان التوأم متطابق أم غير متطابق وفي التالي سنتعرف على الفرق بين التوأم المتطابق والغير متطابق:

1- طريقة التكوين

أثناء عملية التخصيب يتم التقاء حيوان منوي واحد ببويضة واحدة، فإذا انقسمت البويضة إلى خليتين بعد التخصيب ينتج توأم متماثل، ولكن إذا تم التخصيب عن طريق اتحاد بويضتين منفصلتين بحيوانات منوية واحدة فإن ذلك ينتج عنه توأم غير متماثل.

اقرأ أيضًا: خطورة ولادة التوأم في الشهر الثامن

2-المشيمة

في حالة التوأم الغير المتماثل يكون لكل جنين مشيمة خاصة به، كما يكون لكل جنين على حدا غلاف خارجي وآخر داخلي يحيط به، ولكن في حالة التوأم المتماثل يكون هناك مشيمة واحدة لكلا الجنينين وأيضًا غلاف خارجي لكلا الجنينين، ولكن يكون لكل جنين غلاف داخلي خاص به.

3- الحمض النووي DNA

يتشارك التوأم المتماثل نفس الحمض النووي، وفي الغالب يتطور الحمض النووي بمعدل ثابت أثناء شهور الحمل، وفي حالة التوأم الغير متماثل فكل جنين لديه حمض نووي له وحده ويتطور كل فرد منهم بشكل غير الآخر.

4-الجنس

يمتلك التوأم المتماثل نفس الجينات مما يترتب عليه التماثل في الجنس، أما التوأم الغير متماثل فيمتلك كل فرد منهم نصف الجينات ويترتب على ذلك أن يكون كلا الجنينين من نفس الجنس أو مختلفان في الجنس.

5- فصيلة الدم

في غالبية الأحوال يحمل التوأم المتماثل نفس فصيلة الدم مع وجود بعض الحالات الاستثنائية النادرة، أما التوأم الغير متماثل قد يحمل كلا الجنينين نفس فصيلة الدم وقد يختلفا فيها، ولكن التوائم ذوي فصائل الدم المختلفة غالبًا ما يكونون توأم غير متماثل.

6-بصمات الأصابع

يتفق التوأم المتماثل مع التوأم الغير متماثل في أنهم مختلفين في بصمات الإصبع، فبصمات الأصابع مختلفة عند نوعي التوأم، حتى لو كانوا يحملون نفس الحمض النووي أو المادة الوراثية DNA.

7-الشكل الخارجي

في التوأم الغير متماثل يكون التشابه بين الطفلين كالتشابه بين الاخوة الغير توائم، فعند النظر إليهم مستحيل أن يخطر ببالك أنهم إخوة توأم، على النقيض تمامًا بالنسبة للتوأم المتماثل يكون الشبه كبيرًا جدا مع وجود بعض الاختلافات الصغيرة التي لا تنتبه لوجودها عند النظر إليهم أول مرة.

عوامل إنجاب التوأم المختلف

يعرف أيضا بالتوأم الغير متطابق أو ثنائي الزيجوت ويعرف أيضًا في الوسط العلمي بتوأم البيضتين، وهو النوع الأكثر انتشارًا من التوائم، إذ يتراوح معدل انتشاره في اليابان بستة توائم لكل ألف عملية إنجاب، ويصل إلى أربعة عشر توأم لكل ألف عملية ولادة في البلاد الافريقية، وفي التالي نتعرف على العوامل التي تزيد من فرص إنجاب التوأم المختلف:

  • أسباب وراثية.
  • استخدام أدوية زيادة الخصوبة.
  • التلقيح الصناعي.
  • تقدم النساء في العمر وعلى وجه الخصوص بعد عمر الخمسة وثلاثين.
  • أن تكون الأم من إفريقيا خاصة غرب إفريقيا.
  • الطول والوزن لدى الأم أكبر من المتوسط.
  • أن تكون مرت بفترات حمل سابقة.

اقرأ أيضًا: اضرار اللهاية لحديثي الولادة

عوامل إنجاب التوأم المتماثل

يعرف أيضًا باسم التوأم المتطابق أو التوأم أحادي الزيجوت، وهو النوع الأقل انتشارًا مقارنة بمعدل انتشار التوأم الغير متطابق، إذ أن انتشاره ثلاثة توائم لكل ألف عملية ولادة في العالم ككل، لا توجد عوامل واضحة معروفة تؤثر في إنجاب هذا النوع من التوائم ولكن التلقيح الصناعي يلعب دورًا كبيرًا في زيادة فرص الإصابة بهذا النوع من التوائم.

الجسم القطبي

سنة 1981 تم إجراء دراسة على توأم XXX أي أنه متعدد الصبغيات، وكان أحد الأفراد متوفى، وكان بالرغم من أن تطور الجنين يوضح تطابق التوائم بسبب تشارك الاثنان في المشيمة الصحيح والمتوفى، إلا أنه وجدت الدراسة أنه يمكن أن يكون الجسم القطبي، ولم يستطع العلماء تأكيد إن كان الجنين الصحيح لديه القدرة على إنتاج الجسم القطبي.

توأم آخر غير معروف

سنة 2007، قامت دراسة على زوج من التوائم الحية، أحد الأفراد ثنائي الجنس والآخر يبدو في الظاهر ذكر، اكتشفت الدراسة أن التوأم يتشاركان كل DNA للأم ونصف DNA الأب، ذكرت الدراسة أن آلية الإخصاب التي تمت لا يمكن تحديدها.

الفاصل الزمني للولادة

قامت دراسة المانية استمرت لمدة خمس عشر عامًا بدراسة 4110 حالة حمل الأم في توأم ووجدوا متوسط الوقت بين ولادة أول جنين وولادة الجنين الآخر بلغ 13.5 دقيقة وفي التالي نتعرف على بعض الحالات:

  • معدل 75.8% أثناء 15 دقيقة.
  • معدل 16.4% خلال 16 دقيقة إلى ثلاثين دقيقة.
  • معدل 4.3% خلال 31 دقيقة إلى 45 دقيقة.
  • معدل 1.7% خلال 46 دقيقة إلى 60 دقيقة.

مضاعفات الحمل في توأم

يمكن أن تحدث مضاعفات أثناء الحمل في توأم داخل رحم الأم ويمكن أن تحدث مضاعفات أثناء الولادة ترجع إلى طول فترة الولادة أو إلى طول مدة العملية الجراحية وفي التالي نتعرف على بعض هذه المضاعفات:

1- التوائم الملتصقة

وتعرف أيضًا بالسيامي وتصيب التوائم أحادية الزيجوت، حيث تلتصق أجسام كلا الجنينين بسبب عدم قدرة الزيجوت على الانفصال بعد حدوث الانقسام في اليوم الثالث عشر، وتحدث هذه الحالة بمعدل توأم لكل خمسمائة حالة حمل بتوأم، تزداد صعوبة الأمر إذا تشارك الجنينين بعض الأعضاء الحيوية.

2- التوأم الطفيلي

تحدث هذه المشكلة عندما لا يقدر أحد الأجنة على التطور تمامًا، ويسبب مشاكل للجنين الآخر، أحيانًا يصبح التوأم الطفيلي صعب تمييزه عن التوأم الصحيح وتحتاج هذه المشكلة إلى تدخل طبي.

3- التوأم المولي الجزئي

يكون في هذا النوع أحد التوائم في خطر، عندما يصبح التوأم الآخر حامل للسرطان، ويتسبب ذلك في نمو سرطاني يقضي على الجنين الصحيح، كما يصيب المشيمة بالسرطان ويجعلها متضخمة، تحدث هذه المشكلة نتيجة وجود أحد التوائم من النوع XXX والذي يكون مصدرها هو الأب.

اقرأ أيضًا: كيفية غسل الطفل حديث الولادة

4- انخفاض وزن المواليد

من المنتشر أن يولد التوائم بوزن منخفض حيث يتجاوز عددهم النصف بوزن أقل من 2.5 كيلوغرام، وفي الطبيعي يكون وزن المولود السليم 3 أو 4 كيلوغرام، وعادة ما تصيب هذه المشكلة التوائم بسبب الولادة المبكرة، ويترتب عليها تدهور في الصحة كفقدان البصر أو فقدان السمع، والشلل الدماغي.

الفرق بين التوأم المتطابق والغير متطابق لا يعطي نوع أفضلية عن نوع آخر، فجميع الأنواع مخلوقات الله تعالى، ويجب الحرص على متابعة حالة التوأم باستمرار مع الطبيب المختص وذلك لتفادي حدوث مضاعفات أو أي مشاكل صحية للأم أو للجنين.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.