الفرق بين الرأسمالية والاشتراكية

الفرق بين الرأسمالية والاشتراكية لا يمكن من دونه فهم الفارق بين مختلف السياسات الاقتصادية، بشكل عام يمكننا القول إنه لا يمكن دراسة السلوك الاقتصادي لأي دولة أو مؤسسة دون معرفة أوجه الاختلاف الرئيسية بين الرأسمالية والاشتراكية، وفيما يلي ومن خلال موقع جربها نتناول هذا الفارق بشيء من التفصيل.

 الفرق بين الرأسمالية والاشتراكية

إن الفرق بين الرأسمالية والاشتراكية يكمن في نطاق تدخل الحكومة في النظام الاقتصادي، أما عن النظام الرأسمالي فهو يقوم بإتاحة الفرصة لظروف السوق الحرة لدفع الابتكار والتطوير وعمل الثروة، وهذا التحرير لقوى السوق يعطي حرية الاختيار، مما يؤدي إما إلى النجاح أو إلى الفشل.

أما عن النظام القائم على الاشتراكية فهو يتضمن عناصر التخطيط المركزي، والتي يتم استخدامها لضمان وجود التطابق وأيضا تشجيع تكافؤ الفرص والخروج الاقتصادي.

اقرأ أيضًا: بحث عن الرأسمالية مع المراجع

الفرق بين الرأسمالية والاشتراكية من حيث التعريف

بالنسبة للرأسمالية فهي بالإنجليزية (Capitalism) كما أنه من المعروف عنها أنها نوع من الأنظمة الاقتصادية، والذي فيه معظم وسائل الإنتاج هي ملك للقطاع الخاص، بحيث يتم تحديد رأس المال بجانب أسعار السلع في السوق الحر.

أما عن الاشتراكية فهي بالإنجليزية (Socialism) وهي في تعريفها العام أن تكون وسائل الإنتاج أو الملكية العامة تابعة للدولة، وبذلك يكون الحق للدولة في تشغيلها فقط، كما أنه حري بنا أن نذكر أن أغلبية الدول التي تقوم بتطبيق النظام الرأسمالي من الممكن أن تجمع بين الاشتراكية والرأسمالية في نفس الوقت.

الفرق بين الرأسمالية والاشتراكية من حيث النشأة

بالنسبة للنظام الرأسمالي فقد بدأ بالظهور أوائل القرنين ال 15 وال 16 الميلادي وهو عصر النهضة، أما عن النظام الشيوعي فقد شرع في الظهور في عام 1848م على يد الفيلسوف الألماني كارل ماركس، في حين أن النظام الاشتراكي خرج إلى النور في أواخر القرن ال 18 الميلادي بعد عام 1848م.

تعد الولايات المتحدة الأمريكية أهم مناطق الرأسمالية، في الوقت الذي تعد الدول الاسكندنافية وغرب أوروبا مناطق اشتراكية، وبالرغم من ذلك في الواقع فإن معظم الدول المتقدمة لديها بعض البرامج الاشتراكية.

الفرق بين الرأسمالية والاشتراكية من حيث الأيدولوجية

تقوم أيدولوجيا النظام الرأسمالي على وضع كل الأهمية للربح المادي بكل الوسائل الممكنة، حيث إن فلسفتهم ترتكز على ترك الأمور تجري بشكل طبيعي دون أي تدخل خارجي، بينما أيدولوجيا النظام الاشتراكي تقوم على المساهمة والاستطاعة.

اقرأ أيضًا: بحث عن البطالة أسبابها وعلاجها

كيفية التخطيط الاقتصادي لكلا من الرأسمالية والاشتراكية

في الدول المطبقة للرأسمالية يتم وضع الخطط الاقتصادية القائمة على الأسواق الحرة، بينما في الدول المطبقة للنظام الاشتراكي يتم وضع الخطط وتطبيقها من قبل الحكومة المركزية.

خصائص الرأسمالية

تعرف بالتموّل وهي نظام اقتصادي تقوم ركيزته الأساسية على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج وذلك لعمل السلع والخدمات من أجل الربح.

  • تشتمل الخصائص الأساسية للنظام الرأسمالي على الملكية الخاصة وتراكم رأس المال وكذلك أيضًا العمل المأجور والأسواق التنافسية.
  • أما عن الاقتصاد الرأسمالي ففيه تختص الممتلكات وكذا ايضا الأعمال التجارية في يد الأفراد، كما أنه يتم تحديد كمية الإنتاج والخدمات والأسعار حسب القدرة على توليد الطلب وتكلفة إنتاجه.
  • تحفز الأفراد والشركات ذوي الأعمال التجارية بشكل عام على إيجاد طرق أكفأ لإنتاج سلع عالية الجودة، وبذلك فإن هذا النظام يساعد على تمتع المستهلك بحرية اختيار منتجات بجودة أفضل وسعر اقل.
  • في هذا النظام تكون الركيزة الأولى على الكفاءة وليست المساواة، فإنه لا يوجد أهمية للتوزيع بالتساوي للسلع وكذا الخدمات على أفراد المجتمع.
  • الدولة التي تقوم بتطبيق النظام الرأسمالي في الاقتصاد لا تتدخل بشكل مباشر في عملية توظيف القوى العاملة، مما ينتج عنه ارتفاع نسب البطالة في فترات الضعف الاقتصادي.

أنواع الرأسمالية

تبنّي علماء الاقتصاد والاقتصاد السياسي والاجتماع وكذا ايضا المؤرخون العديد من وجهات النظر المختلفة في تحليلهم لذلك النظام، وقد فرقوا بين أنواع عديدة من التطبيقات للرأسمالية نذكر منها:

  1. رأسمالية ذات مبدأ عدم التدخل.
  2. رأسمالية السوق الحر.
  3. رأسمالية الرفاهية.
  4. رأسمالية الدولة.

المجتمعات الرأسمالية المعاصرة

تتصف بإضافة طابع العالمية على العلاقات المجتمعية التي تقوم على أساس النقود وهو عبارة عن نظام متناسق وعريض أيضًا يتكون من الطبقة العاملة وهم من يعملوا لكسب المال، كما أنه يحتوي على طبقة رأسمالية تمتلك وسائل الإنتاج.

إن هذا النظام قد ازدهر وقوي في غرب أوروبا في عملية شروع نتج عنها بداية الثورة الصناعية، منذ هذا الوقت وقد أصبحت الأنظمة الرأسمالية سائدة في العالم الغربي، وهذا بغض النظر عن مدى تدخل الدولة بها.

اقرأ أيضًا: المؤسسة تحكم في الحاجة وتحويل لها

خصائص الاشتراكية  

وفي ضوء الفرق بين الرأسمالية والاشتراكية لقد عرفنا فيما سبق بعض المعلومات عن الرأسمالية، كذا الان نلقي بعض الضوء على الاشتراكية من خلال ما يلي من نقاط.

  • هي نظام اقتصادي يقوم على الملكية الجماعية لوسائل الإنتاج والإدارة التعاونية، أو هي فلسفة سياسية تدافع عن هذا النظام الاقتصادي
  • الملكية الاجتماعية ترجع لشخص ما أو مجموعة وتكون مما يلي شركات تعاونية أو ملكية شائعة أو حتى ملكية عامة مباشرة أو دولة المؤسسات المستقلة.
  • ترتكز الاقتصاديات الاشتراكية على الإنتاج من أجل الاستخدام كما أنه أيضًا من أجل التخصيص المباشر لمدخلات الاقتصاد وذلك لكي تستطيع إشباع الاحتياجات البشرية والمتطلبات الاقتصادية وهذا ما يعرف بقيمة الاستخدام.
  • تحتوي الاشتراكية على مجموعة مختلفة من الفلسفات السياسية، والتي تتراوح بين الاشتراكية الاصلاحية والاشتراكية الثورية
  • كما أن أنصار الاشتراكية يقومون بالدفاع عن قومية وسائل الإنتاج، أيضًا توزيع وتبادل الخطط لتنفيذ الاشتراكية.
  • كما أنهم يدافعون عن إعادة توزيع الضرائب وتنظيم رأس المال وهذا يحدث منى خلال القيام بهيكلة اقتصاد السوق.
  • أما عن الاشتراكية الحديثة شرعت في الظهور بين مفكري القرن الثامن عشر وكذلك الحركة السياسية لطبقة العمال والتي تقوم بانتقاد آثار الصناعة والملكية الفردية أو الخاصة على المجتمع.
  • في نهاية القرن التاسع عشر خلاف ظاهر بين الاشتراكية والرأسمالية، نتج عنه أن أصبحت الاشتراكية نظامًا بديلًا يقوم على الملكية الجماعية.

بالرغم من الاختلافات التي لاحظناها بين الاشتراكية والرأسمالية إلا أننا لا نستطيع أن نجزم أي منهما أفضل للتطبيق على أرض الواقع فلكل أمة ثقافة وطريقة في الحكم تختلف عن غيرها.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.