الفرق بين الميزانية والموازنة

الفرق بين الميزانية والموازنة له العديد من الجوانب، حيث يعتقد الكثير من الأشخاص أن الميزانية والموازنة نفس الشيء، ولكن هذا غير صحيح فهناك العديد من الاختلافات بينهم، والتي يجب التعرف عليها حتى لا تحدث أي أخطاء، وهذا ما سوف نعمل عليه من خلال موقع جربها.

الفرق بين الميزانية والموازنة

هناك الكثير من الفروق بين الميزانية والموازنة حيث يختلف مفهوم كل منهما عن الأخر كما يختلفان من حيث القطاع والأدوات المستخدمة والأهداف وآلية الأعداد وفيما يلي شرح لأوجه الاختلاف بالتفصيل:

1- تعريف الميزانية والموازنة

تختلف الميزانية عن الموازنة من حيث التعريف وفيما يلي توضيح لتعريف كل منهما:

  • الموازنة: هي عبارة عن بيان يوضح التوقعات الحكومية لكل من الإيرادات والمصروفات الخاصة بالعام التالي، ويبدأ العمل بها بعد تصديق الحكومة عليها، وتتكون الموازنة من شقين أساسيين وهما الإيرادات والنفقات، والإيرادات وهي الأموال المكتسبة والنفقات وهي الأموال المدفوعة وعند زيادة الإيرادات يبقى معدل الإنفاق كما هو أو يزيد قليلا ولكن عند انخفاض الإيرادات تنخفض النفقات أيضًا.
  • الميزانية: هي تقرير مالي لجهة ما خلال فترة زمنية معينة قد تكون سنوية أو نصف سنوية أو ربع سنوية وتحتوي الميزانية على 3 عناصر أساسية وهي الممتلكات والالتزامات ورأس المال، والممتلكات هي أملاك الشركة وتنقسم الى ممتلكات متداولة وممتلكات غير متداولة وممتلكات طويلة الأمد، أما الالتزامات فهي الديون المتبقية على الشركة وتنقسم الى التزامات متداولة والتزامات طويلة الأمد، كما يمكن التعبير عن الممتلكات بمعادلة بسيطة وهي:
    الممتلكات= الالتزامات + رأس المال المملوك

اقرأ أيضًا: نموذج خطة مالية جاهزة

 2- اختصاصات قطاعات الميزانية والموازنة

تختص كل من الميزانية والموازنة بقطاع مختلف عن الأخر وسنوضح دور الموازنة في القطاع العام والميزانية في القطاع الخاص.

  • الموازنة العامة: تختص بالقطاع العام حيث يٌلزم القانون الحكومات الديمقراطية بإعداد الموازنة العامة، ويتم الالتزام بما تم إقراره في الموازنة على مدار السنة المقبلة فلا يمكن تجاوز الحد المسموح به من النفقات، كما أن الموازنة تمثل خطة مالية حكومية شاملة توضح الفائض والعجز والديون وتعبر عن خطط الحكومة لاستخدام الموارد العامة، تقوم السلطة التنفيذية بإعداد الموازنة وتقدمها للسلطة التشريعية وذلك قبل بداية السنة المالية ببضعة شهور.
  • الميزانية العمومية: تختص بالقطاع الخاص حيث يقوم المحاسبين بإعدادها لتوضيح المعاملات المالية للشركة كما يطلق عليها ايضًا بيان المركز المالي.

3- أهداف الميزانية والموازنة

تختلف أهداف كل من الميزانية والموازنة حيث تهتم الموازنة بأهداف الدولة من مشروعات وخطط تنمية على مدار العام المقبل بينما تهتم الميزانية بالوضع المالي للشركة فقط، بالإضافة إلى التالي:

  • الموازنة تهدف إلى ترجمة الخطط طويلة المدى إلى برامج عمل سنوية تدخل حيز التنفيذ.
  • تهدف الميزانية إلى تقديم معلومات واضحة عما تملكه الشركة وما تدين به للغير.

4- طريقة الإعداد

تختلف الميزانية والموازنة من حيث طريقة الإعداد والجهة التي تقوم بإعدادها وفيما يلي توضيح طريقة إعداد كل منهما:

  • الموازنة تقوم الحكومة بإعدادها بشكل سنوي لتوضيح الأهداف التي ترغب في تحقيقها خلال العام كما توضح ايضًا الإيرادات والنفقات وتمر الموازنة اثناء اعدادها بأربع مراحل هم مرحلة الإعداد ومرحلة الإقرار ومرحلة التنفيذ ومرحلة إعداد التقارير.
  • الميزانية يتضمن إعدادها أن يكتب المحاسبين ممتلكات الشركة ويقومون بتقسيمها إلى ممتلكات حالية وممتلكات ثابتة وممتلكات أخرى، كما تشمل ايضًا الالتزامات وتوضيح الديون المترتبة على الشركة وموعد استحقاق كل منها.

5- نوع الأداة

تعتبر كل من الميزانية والموازنة أداة مختلفة عن الأخرى كما تستخدم كل أداة منهما من قبل جهة مختلفة.

  • الموازنة تعتبر أداة تخطيط استراتيجي حيث يتم بعد إقرارها توزيع الموارد وبدء العمل بها من قبل الحكومة.
  • الميزانية هي أداة إدارة مالية حيث توضح المقارنة بين مدخلات هذا العام ومقارنته بالأعوام السابقة لتحديد مستوى نجاح أو فشل الادارة المالية للشركة.

اقرأ أيضًا: الشركات المالية المرخصة في السعودية

 اختلافات إضافية بين الميزانية والموازنة

هناك نقاط أخرى تمثل اختلافًا جوهريًا بين الميزانية والموازنة فيما يلي بعض منها:

  • تستخدم الموازنة كأداة رقابية على أداء العمل ويتم وضعها في بداية العام أما الميزانية فهي أداة تقييم ويتم حسابها في نهاية العام.
  • تعتبر الميزانية هي السجل التفصيلي لما تم إنفاقه في الماضي أما الموازنة فتحدد جهات الصرف في العام المقبل وتهدف الى توفير موارد الدولة.
  • يمكن للميزانية كشف أخطاء الموازنة لأن الميزانية تحسب في نهاية العام والموازنة في بدايته فالميزانية ما هي الا تقييم لخطة الموازنة.
  • تلعب الموازنة دور البوصلة التي تحدد المسار الذي ستسلكه الدولة في العام القادم وتحدد الميزانية في نهاية العام ما إذا سلكت الدولة هذا المسا أم لا.
  • تعتبر الموازنة مصطلح تخطيطي لأنها تقتصر على وضع خطة تقديرية مبنية على توقعات أما الميزانية فهي مصطلح محاسبي يوضح النتيجة الفعلية للخطة التي تم وضعها.

 أنواع الموازنات من حيث الفترة الزمنية

تنقسم الموازنات الى نوعين رئيسيين تبعا للفترة التي تغطيها وهي:

  • موازنات قصيرة الأجل: تقوم بتغطية فترة زمنية محددة غالبا ما تكون سنة وأحيانا يتم تقسيمها إلى نصف سنوية وربع سنوية.
  • موازنات طويلة الأجل: تقوم بتغطية أكثر من فترة محاسبية واحدة وتكون ممتدة لعدة أعوام.

 أهمية الموازنة

إعداد الموازنة من قبل الحكومة أمر ضروري ويحقق الكثير من المنافع وهي:

  • تنظيم السياسية المالية لجميع وزارات ومؤسسات الدولة.
  • تقييم الوضع الاقتصادي لتحديد ما إذا كانت الخطة الحالية مناسبة للموارد المتاحة أم لا.
  • الاهتمام بأولويات الدولة عن طريق وضعها في مقدمة الموازنة.
  • تشمل المشروعات باختلاف أنواعها تجارية وزراعية وصناعية.

خطوات إعداد الميزانية

ليتم اعداد الميزانية يجب تطبيق مجموعة من الخطوات مع مراعاة التسلسل الصحيح لهذه الخطوات وهذه الخطوات هي:

  • رسم مخطط الميزانية وذلك عن طريق رسم جدول على شكل حرف ” T” ويكون ذلك باستخدام الورق أو الحاسوب ويحتوي الطرق الأيسر على الأصول ويحتوي الطرف الأيمن على الالتزامات وحقوق الملكية.
  • التحديد الكامل لقيمة الأصول بالإضافة إلى تقسيمها لأصول ثابتة وأصول متداولة وتوضيح التفاصيل الخاصة بأقسام الأصول والتي تشمل كافة العمليات المالية التي حدثت خلال الفترة المالية ومن ثم حساب القيمة النهائية لجميع الأصول وتعتبر هذه نهاية الطرف الأيسر من القائمة.
  • معرفة قيمة الالتزامات مع تقسيمها الى التزامات قصيرة الأجل ومتوسطة الأجل وطويلة الأجل ثم حساب القيمة النهائية لمجموع الالتزامات.
  • تحديد قيمة حقوق الملكية مع توضيح التفاصيل الخاصة بها مثل رأس المال والأسهم.
  • التأكد من مساواة طرفي الميزانية بمعنى أن تتساوى قيمة الأصول مع قيمة الالتزامات وحقوق الملكية.

اقرأ أيضًا: المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية

خطوات إعداد الموازنة للشركات

لا يقتصر إعداد الموازنة على الدول والحكومات فقط حيث تقوم كل شركة بإعداد الموازنة الخاصة بها عن طريق الخطوات التالية:

1- تكوين لجنة الموازنات

يتم تكوين هذه اللجنة برئاسة مدير الموازنات بالشركة وبمشاركة مديري الأقسام مثل قسم المبيعات والإنتاج والموارد البشرية وتقوم اللجنة بوضع الخطوط الرئيسية للموازنة ودور اللجنة الرئيسي هو اعتماد الموازنة الرئيسية للشركة والموازنات الفرعية للأقسام.

2- استلام الموازنات الفرعية من الأقسام

يعمل مدير الموازنات على جمع كل الموازنات الفرعية المقترحة من الأقسام ثم يقوم بعرضها على اللجنة ليتم مناقشتها في ضوء استراتيجية الشركة وأهدافها مع أخذ الموارد المتاحة والعائد المتوقع في عين الاعتبار.

3- إقرار الموازنة

بعد أن تقوم اللجنة بمناقشة المقترحات الخاصة بجميع الأقسام ويتم التوصل إلى شكل نهائي للموازنة يتم إقرار الموازنة وتكون مُلزِمة لجميع الإدارات بالشركة.

4- مرحلة التنفيذ

عقب إقرار الموازنة من قبل اللجنة واعتمادها من قبل مجلس الإدارة ترسل خطة الى المسئولين عن التنفيذ ويجب التأكد من فهم العاملين بالإدارة التنفيذية العليا والصغرى للمسئوليات التي تقع عليهم والأهداف الواجب عليهم تحقيقها.

5- مرحلة المتابعة

تقع مسئولية متابعة تنفيذ الموازنات الفرعية بجميع الأقسام على لجنة الموازنة، فيجب أن تتأكد اللجنة من تنفيذ الموازنات الفرعية في كل فترة مالية سواء كانت شهرية أو ربع سنوية أو نصف سنوية وتقوم بتحديد الانحرافات لتتم عملية التصحيح بالشكل المطلوب.

إعداد كل من الميزانية والموازنة بشكل سليم يضمن النجاح الاقتصادي لأي مؤسسة مهما كان حجمها ولإعداد كل منهما يجب فهم الاختلافات بينهما والإلمام بالأسس المحاسبية لكل منهما.  

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.