الشهور القبطية وما يقابلها بالميلادية

الشهور القبطية وما يقابلها بالميلادية من المُعتقد وجود ترادف بينهما لكن في الحقيقة كِلا التقويمين له دلالة خاصة به في عصر مختلف تمامًا عن الأخر، الأمر الذي جعلنا نعرض باستفاضة كل شهر قبطي وما يقابله بالميلادي عبر موقع جربها ليتضح الفرق بينهما، بالإضافة إلى عرض معلومات مبسطة عن كل شهر منهم.

الشهور القبطية وما يقابلها بالميلادية

هناك خلط بين الشهور الميلادية والقبطية حيثُ يعتقد البعض إن كلاهما مرادفًا للآخر، ولكن في الحقيقة هناك فروق بينهم فالشهور القبطية أقدم من الشهور الميلادية كما إنه تم استخدامها في العصور الفرعونية وامتدت حتى جاء أحد القساوسة وغير من التقويم القبطي وجعله تقويم ميلادي يبدأ منذ ميلاد المسيح، ولكي نعزز الفرق بينهما سوف نوضح الشهر القبطي وما يقابله بالميلادي:

  • الشهر القبطي “توت” هو أول الشهور القبطية وسٌمي بذلك الاسم نسبة إلى الإله المصري توت والذي يعرف باسم تحوت وهو إله الحكمة والعلم والكتابة، ويبدأ هذا الشهر ميلاديًا من يوم 11 أو 12 سبتمبر
  • يلي الشهر الأول من الشهور القبطية شهر “بابة” ويقصد به “آبة” وهو الاسم الأصلي للأقصر والتي عرفت بطيبة ايضًا، ويتوافق هذا الشهر ميلاديًا مع الفترة من 11/12 سبتمبر إلى 11/12 اكتوبر.
  • هاتور هذا هو اسم الشهر الثالث من الشهور القبطية ويقصد به الآلهة “حتحور” وقد كان هو إله الحب والموسيقى والعطاء، ويمتد ميلاديًا يوم 11 أكتوبر إلى 10 نوفمبر.
  • الشهر الرابع من الشهور القبطية يُطلق عليه “كيهك / كياك” وهي كلمة فرعونية تُقسم إلى كا-حر-كا وتعني القرين ويقصد به عيد اجتماع الأرواح عند المصريين القدماء، ويقابل هذا الشهر الفترة الميلادية من 10/11 نوفمبر حتى 10/11 ديسمبر.
  • يعتبر هذا الشهر من أشهر الشهور القبطية لأنه يتردد على مسامع الكثيرين حيث يُذكر في عديد من الأمثال الشعبية وأشهرهم مثل ” طوبة تخلي الشابة كركوبة” وهذا دلالة على شدة البرد خلال هذا الوقت من العام حيث يُقابل هذا الشهر ميلاديًا شهر يناير بداية من 10/11 ديسمبر حتى يوم 9\10 يناير، ويشتق اسمه من كلمة تا-عبت وتًشير إلى أحد الأعياد المصرية القديمة.
  • يتوسط السنة القبطية شهرين هما أمشير وبرمهات، ويعتبر أمشير هو الشهر السادس من شهور السنة القبطية ويقابله في الشهور الميلادية شهر فبراير، ويرتبط اسم الشهر بعيد الإله مخير وهو إله الزوابع، وإن لاحظت الأجواء خلال تلك الفترة سوف تلاحظ نشاط الرياح.
  • برمهات هذا هو الشهر السابع من الشهور القبطية وكما ذكرنا سابقًا يتوسط السنة القبطية ويًنسب إلى عيد متعلق بالملك أمنحتب الرابع في العصر الفرعوني، ويقابل هذا الشهر ميلاديًا الفترة ما بين 9/8 فبراير و10/11 مارس.
  • يًنسب هذا الشهر إلى عيد الحصاد عند المصريين القدماء الذي كان يُعرف بـ رنودة ويُقابل شهري مارس وأبريل بدءًا من 10 مارس حتى 9 إبريل ويُعرف هذا الشهر باسم برمودة.
  • الشهر التاسع من الشهور القبطية هو شهر بشنس الذي يقابل ميلاديًا شهر إبريل بداية من اليوم الـ 9 حتى شهر مايو في اليوم الـ 9، وهذا الشهر منسوب إلى إلهه القمر لدى المصريين القدماء الذي كان يُعرف بـ خونسو، ويمثل هذا الاله دور الابن في ثالوث الآلهة بطيبة.
  • كان الشهر العاشر في السنة القبطية معروف بـ شهر بؤونة ويقابل الفترة من يوم 9 مايو حتى 8 يونيو وكان يُقام في هذا الشهر احتفالًا بعيد “أنت” أي الوادي وكان يتم الاحتفال بهذا العيد بسبب انتقال الالهة آمون من شرق نهر النيل حتى الغرب، وحينها كان يتم تقديم القرابين للآلهة في ذلك الوقت.
  • هذا الشهر كان يتم الاحتفال فيه بالآلهة أبيبي عند الفراعنة لذلك أُطلق عليه شهر أبيب ويوافق حاليًا الفترة ما بين 8 يونيو لـ 8 يوليو.
  • سُمي هذا الشهر بـ مسرة/ مسرى اختصارًا لـ مسو-رع أي ولادة الإلهة رع وكان في الفترة بين الثامن من يوليو حتى السابع من أغسطس.
  • تمثل الشهر الثالث عشر من الشهور القبطية في خمسة أيام عُرفت بـ أيام النسئ ” الشهر الصغير” وكانت عبارة عن أيام أعياد يُحتفل بها بالآلهة أوزوريس.

اقرأ أيضًا: أشهر السنة بالإنجليزي والعربي بالترتيب ومعنى اسم كل شهر

أمثال على الشهور القبطية

في الغالب عند قراءتك لـ الشهور القبطية وما يقابلها بالميلادية سوف تشعر بأن أسماء تلك الشهور قد جاءت على سمعك قبل ذلك ويرجع ذلك إلى وجود تلك الشهور في كثير من الأمثال المصرية مثل:

  • شهر توت تجده في المثل توت ري ولا تموت”.
  • بسبب البرد الشديد في شهر بابة قال المصريين عليه بابه خش واقفل البوابة”
  • هناك عدة أمثال على شهر هاتور مثل:” يقول للبرد طور طور (قم)“.
  • نتيجة لقصر وقت النهار في فصل الشتاء ظهر ذلك المثل صبحك مساك شيل يدك من غداك، وحطها في عشاك” ونتيجة لشدة برودة الجو طوال فترة شهر كيهك ظهر ذلك المثل ” كهك برد فوق وبرد تحت”.
  • لعلك سمعت هذا المثل يومًا ما “طوبة تخلي الشابة كركوبة” ويرجع هذا إلى شدة البرد خلال فترة هذا الشهر الذي يقابله ميلاديًا شهري يناير وفبراير.
  • عند معرفتك لـ الشهور القبطية وما يقابلها بالميلادية سوف تعرف إن شهر فبراير الميلادي يقابله شهر أمشير القبطي كما تلاحظ إنه خلال تلك الفترة يشتد الهواء لذلك وجِد هذا المثل “أمشير يقصص الجسم نسير نسير” كما يوجد مثل آخر وهو “أمشير أبو الزعابير الكتير ياخد العجوزة ويطير”.
  • كان شهر برمهات يقابل فترة حصاد المحصول عند المصريين القدماء لذلك كان يُقال “برمهات روح الغيط وهات”.
  • “برمودة دق العامودة” عُرِف هذا المثل منذ قديم الزمن ويرجع السبب وراء انتشاره إلى كون شهر برمودة القبطي هو وقت طحن سنابل القمح بعد نضجها.
  • شهر بشنس هو أحد الشهور الصيف حيث يقابل شهر مايو ميلاديًا ومن المعروف إن وقت النهار صيفًا أطول لذلك قيل “بشنس يكنس الغيط كنس” حيث يُنسب هذا الشهر إلى الإلهة خونسو إله الظلام لدى المصريين القدماء.
  • واحدًا من الأمثلة المشهورة ايضًا مثل “بؤونة تنشف المياه من المعونة” وكما ذكرنا سابقًا في فقرة الشهور القبطية وما يقابلها بالميلادية إن شهر بؤونة يقابله شهر يونيو الذي يشتد فيه الحر أي إن شدة الحر تعمل على تجفيف المياه، كما يوجد مثل آخر وهو “بؤونة نقل وتخزين الحمولة” ويرجع ظهور ذلك المثل إلى كون المصريين القدماء خزنوا المؤن خلال ذاك الوقت.
  • وهناك المثلين “أبيب أبو اللهاليب” “أبيب فيه العنب يطيب” خلال هذا الشهر يشتد الحر لذلك أُطلق عليه أبو اللهاليب، وفي وقت الحر كان المصريين القدماء يخمرون العنب لصنع الزبيب لذلك ظهر المثل الثاني، بالإضافة لمثل “أبيب هات لبطنك طبيب” بسبب شدة الحر التي تؤثر على الطعام ويجعله يفسد سريعًا.
  • يقابل شهر أغسطس فترة الفيضان وزيادة منسوب المياه وكان شهر أغسطس معروفًا بشهر مسرة/مسرى لذلك تداول على لسان المصريين القدماء هذا المثل“مسرى تجري في كل ترعة عسرة”.

اقرأ أيضًا: شباط أي شهر ميلادي

التقويم الميلادي يختلف عن التقويم القبطي، وقد ظهر ذلك الاختلاف في أسماء الشهور القبطية الراجعة لآلهة المصريين وأسماء الشهور الميلادية تُنسب لآلهة الرومان.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.