فوائد سورة المزمل للمشاكل الزوجية

فوائد سورة المزمل للمشاكل الزوجية مذكورة في كثير من المأثورات وتجارب الصالحين، وحتى يتحقق الصلح بالفعل يلزم القيام بعدد من الأمور ومن أهمها تحقق تقوى الله والإخلاص له، وغيرها من الأمور والأفضال التي تعكسها السورة وهو ما نتناوله من خلال موقع جربها.

فوائد سورة المزمل للمشاكل الزوجية

تحتوي سورة المزمل على الكثير من الفوائد بوجه عام والتي لا بد وأن تنعكس على الحياة الاجتماعية للمسلم وبخاصة العلاقة الزوجية، حيث إنها تتناول الكثير من القضايا التي تهدي إلى الطيب من الفعل والعمل والذي يصب في حياة المسلم بالكثير من النفع، لذا نناقش بعض من تلك الفوائد من خلال النقاط التالية:

  • القرآن الكريم شفاء لما في الصدور، والمزمل هي واحدة من السور العظيمة التي تحمل المعاني الطيبة والوسائل المعينة على نقاء السريرة وزوال ما يبقى في النفس من الضيق وآثار الخلافات.
  • يوجد العديد من الأحكام والعبادات التي تناقشها السورة والتي عند القيام بها يصبح حال المسلم وبيته وكل من حوله.
  • تتحدث السورة الكريمة عن الفوز في الدارين، وذلك من خلال تقوى الله والذي يترتب عليه صلاح الحياة الزوجية.
  • هناك جانب من السورة يتناول إخراج الصدقات وإعطاء حق الله في الأموال والمكاسب التي يجنيها المسلم، والتي في حال القيام بها ينعم الله على هذا الشخص بالبركة في بيته وأهله وكذلك الزوجة.
  • العمل على تجنب المحاذير التي وردت يعين على الوقاية من الوقوع في البلاء ونشوب الخلافات وغيرها.
  • تلاوة المزمل كونها سورة من سور القرآن الكريم تنعم على صاحبها بما هو من خصائص القرآن أصلًا من حيث الراحة النفسية وصلاح البال، وهو ما يخلص النفس مما يسبب المشاحنات وغيرها.

لذا هناك الكثير من الفوائد التي يمكن أن تتحقق بفضل سورة المزمل ويزيد ذلك بإذن الله عند تخصيص النية وطلب قضاء الحاجة والدعاء للنفس والزوج بما تشتهي، حيث أجاز بعض العلماء أن يقرأ القرآن بنية قضاء الحوائج وطلب شيء معين والله أعلى وأعلم.

سورة المزمل للإصلاح بين الزوجين

بصدد تناولنا فوائد سورة المزمل للمشاكل الزوجية نجد أنه يلجأ الكثير من المسلمين إلى علاج مشكلاتهم بالقرآن الكريم من حيث ما فيه من بركات ونعم وفوائد لا نهاية لها، وهناك بعض التخصيصات والمزايا التي تتحلى بها سور دون أخرى مع التحفظ على بركة كل آية من آيات هذا الكتاب العظيم.

لكن هناك بعض السور التي تتناول قضايا معينة من شأنها إصلاح خلل معين، ومن بينها سورة المزمل، والتي يتبرك بها البعض بنية التخلص من المشكلات الزوجية، ونتناول فيما يلي الطريقة الصحيحة لتحقق ذلك:

  • أولًا استحضار النية.
  • الوضوء.
  • التيقن من أن الله يستجيب للعبد ويحقق له ما يتمنى.
  • الإخلاص لله وحده.
  • عدم القيام بالمعاصي التي تتسبب في حجب قبول الحاجة.
  • القراءة على ماء طهور للشرب.
  • القراءة بخشوع وتأني واستحضار الحالة الإيمانية واستشعار معاني الآيات.
  • يتناول من الماء المقروء عليه كلا الزوجين.
  • يتم تكرار ذلك من 3 إلى 7 مرات حتى يتحقق المراد بإذن الله.
  • مما يزيد من فضل الله ببركة تلك السورة هو القيام على تطبيق ما جاء فيها من قيام الليل وذكر الله ومشاركة الزوج ذلك.

اقرأ أيضًا: ما يستفاد من سورة المزمل

رقية لزوال الخلافات الزوجية من السنة

غير فوائد سورة المزمل للمشاكل الزوجية هناك واحدة من الوسائل المحمودة التي يلجأ لها البعض في علاج المشكلات الزوجية من خلال الاستعانة بالله وهي استخدام الرقية الشرعية، وفيما يلي رقية مأخوذة من الأحاديث التي وردت في السنة النبوية تعين على تحقق ذلك:

  • “أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه”.
  • “أعوذ بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة” (3 مرات).
  • “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق” (3 مرات).
  • “بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم” (3 مرات).
  • “بسم الله” (ثلاث مرات)، “أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر” (سبع مرات).
  • “لا إله الا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش الكريم، لا إله إلا الله”.
  • “أعوذ بكلمات الله التامات، التي لا يجاوزهن بـر ولا فاجر، من شر ما خلق من شر ما ينزل من السماء، ومن شر ما يعرج فيها، ومن شر ما ذرأ في الأرض وبرأ، ومن شر ما يخرج منها، ومن شر فتن الليل والنهار، ومن شر كل طارق يطرق، إلا طارقًا يطرق بالخير يا رحمن”.

أدعية لاستقرار الحياة الزوجية

نتناول بعض الأدعية التي وردت عن الأنبياء من خلال القرآن الكريم أو وصلت لنا عن الصحابة والصالحين والتي فيها أحسن الكلم لسؤال الله الصلاح للزوجين، وهي كما يلي:

  • “اللهم انى عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك عدل في قضائك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور بصري، وجلاء حزني، وذهاب همي” (قول المسألة أو الخلاف).
  • “اللهم وفق بيني وبين زوجي واجمع بيننا على خير اللهم اجعلني قرة عين لزوجي واجعله قرة عين لي وأسعدنا مع بعضنا واجمع بيننا على خير اللهم اجعلني لزوجي كما يحب واجعله لي كما أحب واجعلنا لك كما تحب وارزقنا الذرية الصالحة كما نحب وكما تحب اللهم اهدني واهدِ زوجي واجعلنا من اهل بيت صالحين”.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة المزمل

آيات لتأليف قلوب الأزواج

بالإضافة إلى فوائد سورة المزمل للمشاكل الزوجية هناك بعض الآيات التي تبعث بركتها في النفس معاني طيبة للإصلاح بين الأزواج، وعند تلاوتها وتكرارها وتحري معانيها وأسبابها ينعم الزوجين بحالة من التفاهم والألفة، ومنها ما يلي:

  • {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا (1)} [ٌسورة النساء].

تتناول الآية الكريمة تذكير الناس بتقوى الله وعلاقة ذلك بفضله عليهم حيث خلقهم من نفس واحدة وهو رمز التآلف والمحبة حيث كان الزوج منها وتختتم بتوصية الله العباد بالأرحام.

  • {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا} [سورة لاعراف: 189].

تؤكد الآية الكريمة على أصل الأزواج، كما تشير إلى سمة تلك العلاقة من حيث السكن والراحة، مما يبعث في النفس معانٍ هامة تزيل أثر الخلاف بإذن الله.

  • {وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا ۖ وَمِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ۖ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)} [سورة الرعد].

تتناول الآية الكريمة كذلك فضل الله على العباد بأن رزقهم الكثير من النعم ومن بينها أن خلقهم لبعض أزواج مما يدفع المسلم في التفكر في فضل الله عليه، وتقدير تلك النعم.

اقرأ أيضًا: سورة لتيسير الأمور وحل المشاكل

صلاح الزوج في القرآن الكريم

أخيرًا بعد تناولنا فوائد سورة المزمل للمشاكل الزوجية وحتى ينعم المرء بحياة زوجية صالحة لا بد وأن يقتضي بحال الصالحين وغيرهم من النماذج الناجحة في العلاقات الزوجية، وقد ورد خير مثال على ذلك في القرآن الكريم في سورة الأنبياء من قصة سيدنا زكريا، حيث يقول الله عز وجل:

{وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ (89) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَىٰ وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ۖ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ (90)}. [سورة الأنبياء].

ارتبط هنا إصلاح الله لزوج سيدنا زكريا عليه السلام بالمسارعة في عمل الخير والدعاء لله حبًا وخشية، وكذلك الخشوع لله، وجميعها تعد من الوسائل الأولى المعينة على صلاح الحال وخاصة فيما يتعلق بالحياة الزوجية.

فوائد سورة المزمل للمشاكل الزوجية ترتبط بفضل السورة نفسها ومن حيث تطبيق ما فيها من أحكام وطاعات والتي تنعكس على الزوجين بالبركة والسعادة وزيادة الألفة بينهم وبالتالي زوال المشكلات والخلافات بإذن الله.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.