مشاكل سن المراهقة للبنات

مشاكل سن المراهقة للبنات تقلق الأهل حول ما يمكن أن يحدث لابنتهم، فتلك تعد من أصعب الفترات التي يمر بها أي شخص، فبها تبدأ بعض المشكلات في الظهور للفرد خاصةً الفتيات، فالأهل ما زالوا يعتقدون أن طفلتهم كل ما تهتم به هو اللعب مع العرائس فقط، ولكن من خلال موقع جربها سنعرض لكم أشهر مشكلات هذه الفترة وكيفية حلها.

مشاكل سن المراهقة للبنات

الدخول في مرحلة المراهقة تعني الدخول في المشكلات المتعددة، والتي تكون ناجمة عن التغيرات النفسية والجسدية التي تحدث للمراهقين في هذه الفترة، وبها تكون الفتيات أكثر حساسية بلا شك، فيعانين من مشكلات تختلف كليًا عن الأولاد، وفي حالة الرغبة في معرفة أبرز المشكلات التي تواجهن يمكنك الاطلاع على الآتي:

1- مشكلة المظهر

خلال فترة المراهقة من أكثر المشكلات المؤرقة بالنسبة للفتاة هو مظهرها الخارجي، حيث تحب أن تظهر بشكل جذاب وأنيق من كافة النواحي، ولكن قد يصبح هذا الأمر مشكلة بسبب التغيرات الهرمونية الحادثة في جسدها.

فتزداد المشكلة سوءً عندما تطلع الفتاة على الأجساد المثالية والبشرة النقية التي لا مثيل لها المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، فمثل هذه المعايير المثالية تجعل بعض الفتيات يشعرن بالنقص ويبدأن في مقارنة أنفسهن بما يرونه، وأن هناك مشكلة جدية يجب حلها سريعًا.

اقرأ أيضًا: سن المراهقة والتغيرات النفسية للبنات

2- المعاناة من التنمر

نعلم جيدًا أن التنمر من المشكلات الخطيرة التي قد يتعرض لها الأبناء في أي وقت، ولكنها تزداد بصورة أكبر بين المراهقين، فيبدأ من حولها بالتنمر على جسد الفتاة أو شعرها أو أي شيء آخر.

فالتعرض للتنمر يمكن أن يتسبب في فقدان الفتاة ثقتها بنفسها ويؤثر على محصلها الدراسي، وهذا سيؤدي إلى تجنب الذهاب للمدرسة اعتقادًا أنها منبوذة أو غير جميلة ولا أحد يرغب في أن يكون برفقتها، وقد يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالاكتئاب إن لم يتم علاجه.

3- التقلبات المزاجية

من أبرز مشاكل سن المراهقة للبنات والناتج عن التغيرات الهرمونية التي ترتبط بالدخول إلى سن المراهقة، حيث تشعر الفتاة بتقلبات مزاجية وعدوانية أو انطوائية، وتكون راغبة في الانعزال عن الجميع.

فأكد المعهد الوطني للصحة العقلية أن هناك حوالي 3.2 مليون مراهقة في الولايات المتحدة تعرضن لنوبات اكتئاب كبرى في عام 2017، بالإضافة إلى أن البحث الذي أجراه مركز بيو بأن مستويات الاكتئاب ارتفعت بين المراهقين على وجه الخصوص الفتيات.

4- العلاقات الاجتماعية

خلال هذه المرحلة تعمل الفتيات على تطوير مهاراتها الاجتماعية، وهذا يجعلها دائمًا في حيرة فيما يتعلق بعلاقاتها فمن الممكن أن تختار فتاة أخرى لتكون صديقتها المفضلة ولكن بعد عدة أيام ستخرجها من دائرة أصدقائها، فهذه المشكلات والتقلبات ستجدين أنها طبيعية للغاية وشائعة بين المراهقات.

5- قدوم الحيض

يمكن اعتبار الحيض مشكلة منفردة للفتاة المراهقة، فعلى الرغم من كون التغييرات النفسية والجسدية مؤثرة بالسلب عليها، إلا أن بداية الحيض هي الأسوأ، فهناك عدة تساؤلات وأفكار تطرأ إلى ذهنها، ويكون من الواجب الانتباه إلى هذا الأمر وتوعيتها وتعليمها طرق التعامل مع الحيض وتصحيح الأفكار الخاطئة.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ سن المراهقة

6- الضغط من الأقران

يمكن أن تمثل المراهقات ضغطًا على بعضهم البعض، فيمكن إيجاد أن الفتاة تتصرف بطريقة معينة وغير معتادة ولكنها توفر لها الشعور بالانتماء إلى جماعة معينة وهن صديقاتها أو تشعرها بأنها ليست منبوذة وهناك من يقبلها.

7- المشاعر الجياشة

نتيجة التقلبات الهرمونية الحادثة فتكون المراهقات منجذبات نحو الجنس الآخر، وقد تتجه بعضهن إلى تجربة الحب، ولكن خلال هذه المرحلة تكون المشاعر غير مستقرة ومؤقتة، وواجب عليكِ كأم أن تنبهي طفلتكِ بين الحين والآخر من الانجراف تجاه أي نوع من علاقات الحب الغير آمنة أو مشروعة.

8- الرغبة في تجربة كل ما هو ممنوع

وُضعت جملة “الممنوع مرغوب” لمثل هذه المرحلة، فالمراهقات يملن إلى السلوكيات التي تحمل نسبة من المجازفة أو التي تعد خطر عليهن، وعلى الرغم من أن هذا يمكن أن يؤثر على صحتهم الجسدية أو النفسية إلا أنهن يرغبن في تجربته.

فتذهب بعض الفتيات إلى تعاطي السجائر والكحوليات والمخدرات، خاصةً إذا كان هناك فرد في العائلة يتعاطى إحداهم، بالإضافة إلى أن هذا مستقبلًا سيؤثر على الدراسة والحياة الشخصية لارتكاب جرائم العنف للحصول على المال.

9- مشكلة التمرد

يملن المراهقات للخروج عن أوامر أهلهن والرغبة في البعد عن تبعيتهم، وهذا لأنها ترى أنها شخص ذو دور فعال في المجتمع وأن لها قدرة على التفكير وتوقع الأحداث.

فتبغض توجيه والديها أي أوامر لها بل ترغب في التمرد على وجهات نظرهم حتى إذا كانت مقتنعة بالحديث بالكامل ولكنها ترغب في إثبات أنها أصبحت مستقلة، ويجب على الأهل في تلك الحالة احتواء الفتاة حتى تصبح متوازنة الشخصية.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع سن المراهقة

طرق التخلص من مشكلات سن المراهقة للفتيات

عقب الاطلاع على مشاكل سن المراهقة للبنات نطلع على كيفية حلها، فيرى بعض الأمهات والآباء صعوبة في التعامل مع بناتهن خلال هذه الفترة، وهذا بسبب الشعور بعدم الراحة أو عدم تقبلهن للحديث معه، ولكن الأمر ليس مستحيل حله، فيمكن الاستعانة ببعض الحلول فيما يلي:

  • الحوار: استخدام أسلوب الحوار البنّاء مع الفتيات المراهقات يعد المفتاح لكافة مشكلاتهن، فالحوار له تأثير إيجابي فعال خاصةً في الأمور المحرجة والتي يكون من الواجب على الأم أن تتحدث مع ابنتها المراهقة عنها.
  • الحكمة: عند الاستماع إلى مشكلات الفتاة المراهقة فيجب على الوالدين الاتسام بالحكمة والاستماع جيدًا لها وتجنب الانفعال الزائد، وفي الوقت ذاته يجب أن تعي الفتاة أن الأب والأم لا يهملا بعض الأفعال وأن هناك بعض قواعد السلوك التي قد يؤدي تخطيها إلى مشكلات عديدة.
  • طلب المساعدة: في حالة العجز عن فهم ما تمر به الابنة المراهقة من مشكلات أو تغيرات فليس من السيئ طلب المساعدة من خبير شؤون مراهقين أو معالج نفسي، بالإضافة إلى إمكانية الاستعانة بخبرات المرشد المدرسي لمعرفة الطريقة المثالية للتعامل معها.
  • الانتباه للإشارات: يجب تسليط الضوء على الإشارات والأعراض التي تظهر على الابنة المراهقة، فمثلًا قلة النوم أو الأكل أو الشرود أو فقدان الشغف جميعها سلوكيات يمكن السيطرة عليها قبل أن تتحول إلى عادة للابنة.
  • تعزيز عملية المراقبة: من الهام مراقبة أفعال الفتيات خلال فترة المراهقة، ولكن يكون هذا دون التضييق عليهن حتى لا تتزعزع ثقتهن بأنفسهن ويشعرن بأن هناك أمر خاطئ ويبدأن في التمرد، ويمكن أن تكون المراقبة بصورة غير مباشرة عن طريق التعرف إلى إحدى صديقاتهن أو علاقتهن في المدرسة أو خارجها.

اقرأ أيضًا: علامات الحب عند الفتاة المراهقة

نصائح لحل مشكلات المراهقة للفتيات

استكمالًا لموضوعنا مشاكل سن المراهقة للبنات نتناول بعض من الحلول التي يمكن إضافة بعض الحلول الأخرى عليها والتي تنحصر في الآتي:

1- تعليمها العناية بالنفس

عقب التغيرات الكبيرة الحادثة في أجساد المراهقات فيرون أنهن في قوقعة غريبة ولا يقدرن على فهم ما يحدث، ويكون دور الأم هنا أن تعلم ابنتها النظر لجسدها بصورة إيجابية وما هي الطرق المثالية للعناية بالنفس، وهذا حتى تصبح جميلة ونظيفة ومتألقة بكل أوقاتها.

2- تقديم الاهتمام والرعاية

الدعم والاهتمام الدائم من أكثر ما يساهم في حل مشكلات المراهقة لدى الفتيات، فالشعور بأن هناك من يهتم بهن ويرغب في تقديم الدعم إليهن يمنحهن شعور بالراحة والاطمئنان وسيؤثر بالإيجاب عليهن بعد ذلك، وسيمرون من هذه المرحلة بأمان.

3- احترام الذات

في حالة ملاحظة أن تدني احترام الذات لدى الفتاة ينبع عن عدم الاقتناع بالشكل أو الجمال فيجب إخبارها أنه لا يوجد معيار محدد للجمال وأن كل شخص منا يمتلك بعض الأشياء الجميلة وأخرى أقل جمالًا منها، وأننا نمتلك إيجابيات وسلبيات في الأشكال والشخصية وغيرها، مع تشجيعها على تنمية مهاراتها وممارسة الأنشطة التي تجد بها المتعة.

اقرأ أيضًا: مشاكل سن المراهقة للأولاد

4- حل المشكلات الأكاديمية

للتخلص من مشكلات الهرب من المدرسة أو إهمال الدراسة فيجب الحرص على إحداث دور في تعليم الفتاة ومساعدتها عند مواجهة مشكلات.

مشاكل سن المراهقة للبنات ليست بالصعوبة التي يتخيلها الوالدين، فكل ما تحتاج إليه في هذه المرحلة هو الدعم النفسي والإرشاد حتى تتمكن من تخطي الفترة بسلام.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.