الكلام أثناء النوم في علم النفس

الكلام أثناء النوم في علم النفس هو عرض منتشر بين كثير من الأشخاص بمختلف الأعمار، وهو عادة ما يعبر عن أشياء كثيرة بداخل الإنسان مرتبطة بأحداث خاصة به أو مواقف يتعرض لها خلال يومه، أو العديد من الأشياء التي تدور بداخله وتشغل حيز كبير من تفكيره، من هنا سوف نتعرف على تفسير تلك الظاهرة المنتشرة وأسبابها من خلال موقعنا جربها.

الكلام أثناء النوم في علم النفس

الكلام اثناء النوم لا يعتبر مرض على الإطلاق بل يكون ناتج عن ضغوطات نفسية أو مواقف صعبة يمر بها الإنسان ربما يكون مرض أو تعب أو إرهاق زائد أو ربما عدم استقرار في حياته الشخصية، ويتمثل الكلام أثناء النوم في الحديث بصوت منخفض بكلمات غير مفهومة أو نطق بعض الجمل الصريحة وممكن أيضا أن يظهر في صورة بكاء أو ضحك، وفى كل الأحيان لا يشعر الشخص النائم أنه يتكلم إلا من خلال الأشخاص المحيطة به.

قد يتخيل البعض إنه ناتج عن أحلام يشاهدها، ولكن أثبتت الدراسات أنه من الممكن حدوثه في أي مرحلة من مراحل النوم، ويعتبر من الأشياء الوراثية فإذا كان الأب والأم بهما أحد يتحدث أثناء النوم فمن المحتمل بنسبة كبيرة يصاب أحد الأبناء بنفس العادة، كما أشارت الدراسات إلى أنه من بين كل ثلاث أشخاص يوجد اثنين يتحدثون أثناء نومهم.

اهم العوامل التي تؤثر على زيادة الكلام أثناء النوم

بلا شك أن هناك العديد الأسباب التي تؤثر على الإنسان أثناء نومه ومدى استغراقه في النوم ومن أهمها:

  • عدم الحصول على ساعات نوم كافية والسهر لأوقات طويلة من الليل.
  • استخدام بعض الأدوية وخاصة الأدوية المسكنة للآلام ومضادات الاكتئاب.
  • بعض الحالات المرضية متل مرض الزهايمر أو الحمى.
  • الإقبال على شرب الكحول والمواد الضارة والتي تذهب العقل بشكل كبير.
  • القلق والتوتر والضغط النفسي.
  • العمل لساعات طويلة دون أخذ قسط من الراحة يذهب بالإنسان إلى الهلوسة والكلام أثناء النوم.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغنية بالكافيين تؤثر على حصول الإنسان على نوم صحي.

اقرأ أيضًا: كلام جميل قبل النوم للاصدقاء

العلاج من الكلام أثناء النوم في علم النفس

كما ذكرنا أن الكلام اثناء النوم لا يعتبر مرض خطير يهدد باستقرار الإنسان ولكن من الممكن أن يؤثر فقط بشكل سلبي على الأشخاص المحيطين أثناء نومهم، ففي هذه الحالة يمكن للشخص التوجه للطبيب النفسي لبدء رحلة العلاج.

أهم النصائح للحصول على نوم صحي خالي من الكلام

حتى يحصل الإنسان على ساعات نوم هادئة وصحية وخالية من أي توتر علية أن يوفر لنفسه بيئة مناسبة واتباع هذه النصائح:

  • ممارسة اليوجا وتمارين التأمل والحفاظ عليها يوميْا
  • اختيار مكان مناسب وهادئ للنوم بعيد عن أي ضوضاء وخفض الإضاءة.
  • تناول الحليب الدافئ قبل النوم لتهدئة الاعصاب
  • تقليل شرب الكافيين
  • الابتعاد عن الضغط النفسي والاضطراب والقلق.
  • الحرص على ممارسة الرياضة المناسبة وعمل تمارين للتنفس والاسترخاء.
  • اتباع نظام أكل صحي والبعد عن الوجبات الدسمة قبل النوم.

الكلام أثناء النوم في علم النفس عند الأطفال

كما ذكرنا أن الكلام أثناء النوم هو عرض منتشر بين مختلف الأعمار ويمثل فئة كبيرة منه عند الأطفال وممكن رجوع ذلك إلى كثرة الخيال عند الأطفال وتعمقهم في التفكير في بعض الأمور الخيالية ونطرح عليكم الآن بعض النصائح الهامة للأطفال:

  • تنظيم عدد ساعات النوم للطفل وتجنب السهر لساعات متأخرة من الليل والحفاظ على ضرورة الاستيقاظ مبكراْ.
  • الحرص على تناول الطفل الطعام الصحي المناسب له والبعد عن الوجبات السريعة والوجبات الغنية بالسكر.
  • تناول وجبة العشاء قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.
  • إدخال الطفل في نشاط رياضي مناسب له ولسنه.
  • عدم الإفراط في مشاهدة التلفاز وتحديد نوعية البرامج التي يطلع عليها.
  • عدم الإفراط في استخدام الإنترنت ويجب أن يكون تحت إشراف دائم من الأهل.

اقرأ أيضًا:كلام للحبيب قبل النوم بالدارجة

مراحل النوم في علم النفس

يفسر علم النفس أن الإنسان يمر بخمس مراحل في النوم حتى يصل الى مرحلة النوم العميق، فلنتعرف عليها وماذا تعنى كل مرحلة:

1- مرحلة أحلام اليقظة:

في تلك المرة يبدأ الإنسان بالشعور بالنعاس لكنه يكون مدرك بما يدور حوله ويمكنه التحدث مع الآخرين وإدراك جميع الأصوات حوله وهذه المرحلة ممكن أن يمر الإنسان بها على مدار اليوم بعد شعوره بالإرهاق مثلا.

2- مرحلة النوم الخفيف:

تعتبر هذه المرحلة انتقالية تنقل الإنسان من مرحلة أحلام اليقظة إلى المرحلة الثالثة، حيث إنها مرحلة نوم خفيف ومتقطع وغير مريح وممكن لأي مؤثر خارجي على إيقاظك، يمكن أن تستمر هذه المرحلة لمدة 20 دقيقة تقريبا.

3- مرحلة النوم البطيء:

هذه المرحلة تستغرق نصف وقت النوم للإنسان وتعتبر من أهم مراحل النوم حيث يقوم الجسم بضبط وظائفه المختلفة وضبط عمليات الأيض، ويجمع المخ كافة المشاعر والذكريات لدى الإنسان، كما يقوم المخ بخفض مستوى ضغط الدم ويقل شعور الإنسان بمن حوله بصورة كبيرة.

4- مرحلة النوم العميق

في هذه المرحلة ينخفض مستوى التنفس لدى الإنسان وتسترخي جميع العضلات وينعدم شعوره بالعالم الخارجي وإحساسه بحرارة الغرفة، وتستغرق النصف الأول من الليل وبفضل هذه المرحلة يشعر الإنسان بالنشاط خلال الصباح.

ففي هذه المرحلة يتم إفراز هرمون النوم والذي يعمل بشكل كبير في تجديد الخلايا بجسم الإنسان وتقوية الجهاز المناعي لديه، والاستيقاظ من تلك المرحلة يعتبر صعبًا وإذا حدث سوف تشعر ببعض الارتباك لدقائق معدودة.

5- مرحلة حركة العين السريعة

بعد مرور 90 دقيقة من النوم يصل الإنسان إلى تلك المرحلة حيث تتحرك الحين بسرعة شديدة أثناء النوم، وفى هذه المرحلة يزداد مستوى تنفس الإنسان وتزداد سرعة ضربات القلب ويعلو مستوى ضغط الدم.

هذه هي المرحلة التي يرى فيها الإنسان الأحلام وفى هذا الوقت يكون الدماغ أكثر نشاطا لكل العضلات اللاإرادية للجسم تكون في أضعف حالتها حتى لا يقوم الإنسان بتمثيل ما يراه في الأحلام.

اقرأ أيضًا:دعاء الاستيقاظ من النوم منتصف الليل

مقدار النوم المناسب إلينا

لا يوجد مقياس واحد لكل الناس للحصول على قدر النوم المثالي فذلك المقدار يختلف من شخص لآخر حسب العمر وطبيعة الحياة وطبيعة العمل أيضاْ، فلنتعرف على مقدار النوم المناسب لبعض الأعمار:

  • الأطفال الرضع ينامون من 16 الى 18 ساعة باليوم وذلك للاكتمال نموهم وتعزيز المناعة لديهم.
  • الأطفال الأكبر سناْ والمراهقين ينامون عدد ساعات أقل حوالي من 10 الى 9 ساعات باليوم
  • الأشخاص البالغين يحتاجون عدد ساعات أقل من 6 الى 8 ساعات نوم تكون كافية لهم
  • الكبار في السن مع التقدم بالعمر تقل عدد ساعات النوم بشكل تدريجي ويكون غير منتظم ومتقطع نظرًا للحالة الصحية وتناول الادوية.

النوم من أهم الأشياء التي يحتاج إليها الإنسان على مدى عمرة ويمكنه أن يؤثر بالسلب أو بالإيجاب على صحتنا العامة لذا الحفاظ على تنظيم أوقاتنا وأخذ ما نحتاج إليه من ساعات نوم هو أمر ضروري لا نتهاون فيه أبداْ

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.