أحاديث عن فضل العلم

أحاديث عن فضل العلم يمكن من خلالها توضيح أهميته في حياتنا وضرورة تلقيه، حيث وجهه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى العديد من الأحاديث التي تبين فضله في حياتنا وسوف نتعرف في هذا المقال على هذه الأحاديث من خلال موقع جربها 

أحاديث عن فضل العلم

أحاديث عن فضل العلم

جاءت في السنة النبوية مجموعة من  الأحاديث الدالة على فضل العلم ومن بين هذه الأحاديث ما يلي:

  • (إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له).
  • قال صلّى الله عليه وسلّم: (سيأتيكُم أقوامٌ يطلبونَ العِلمَ فإذا رأيتُموهم فقولوا لَهُم مَرحبًا مَرحبًا بوصيَّةِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ واقْنوهُم).
  • (مَن جاءَ مَسجِدي هذا لم يَأتِهِ إلَّا لِخيرٍ يتعلَّمُهُ أو يعلِّمُهُ فَهوَ بمنزلةِ المجاهِدِ في سبيلِ اللَّهِ ومن جاءَ لغيرِ ذلِكَ فَهوَ بمنزلةِ الرَّجُلِ ينظرُ إلى متاعِ غيرِهِ).
  • عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (لا حسَدَ إلَّا في اثنتيْنِ: رجلٌ آتاهُ اللهُ مالًا، فسلَّطَهُ على هلَكتِه في الحقِّ، ورجلٌ آتاهُ اللهُ الحِكمةَ، فهوَ يقضِي بِها، ويُعلِّمُها).
  • (فضلُ العلْمِ أحبُّ إِلَيَّ مِنْ فضلِ العبادَةِ، وخيرُ دينِكُمُ الورَعُ).
  • عن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: (سلُوا اللهَ علمًا نافعًا، وتَعَوَّذُوا باللهِ منْ علمٍ لا ينفعُ).
  • (إنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ، ولَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بقَبْضِ العُلَمَاءِ، حتَّى إذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُؤُوسًا جُهَّالًا، فَسُئِلُوا فأفْتَوْا بغيرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وأَضَلُّوا).
  • (نضَّرَ اللَّهُ امرأً سمِعَ منَّا حديثًا فحفِظَهُ حتَّى يبلِّغَهُ غيرَهُ فرُبَّ حاملِ فقهٍ ليسَ بفَقيهٍ ورُبَّ حاملِ فقهٍ إلى من هوَ أفقَهُ منهُ).
  • قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ).
  • عن أنس بن مالكٍ رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (طلبُ العلم فريضةٌ على كل مسلمٍ)
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ألا إن الدنيا ملعونةٌ، ملعونٌ ما فيها، إلا ذكرُ الله، وما والاه، وعالمٌ أو متعلمٌ).
  • عن ابن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(لا حسَدَ إلا في اثنتين: رجلٌ آتاه الله مالًا فسلَّطه على هلَكته في الحق، ورجلٌ آتاه الله الحكمةَ فهو يقضي بها ويعلِّمها)

شاهد أيضا: عورة الرجل في الصلاة وشروط الصلاة الصحيحة

آيات قرآنية تبين فضل العلم

مثلما يوجد أحاديث عن فضل العلم يوجد أيضاً مجموعة من الآيات القرآنية التي تبين فضل العلم وضرورة نشره ومن بين هذه الآيات ما يلي:

  • قال تعالى: (وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ).
  • قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ).
  • قال تعالى: (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَىٰ فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ ۚ).
  • قال تعالى: (قُلْ هَٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي ۖ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ).
  • قال تعالى: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ).
  • قال تعالى: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ).

فضل العلم

بعد حديثنا عن تعريف العلم سوف نتحدث الآن عن فضله الذي يتعدد ويزداد ومنه ما يلي:

  • العلم لا يزول فهو يبقى دائماً بناءً على ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال “إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له”
  • العلم لا يحتاج إلى المراقبة ولا يسبب الإرهاق لصاحبه لأنه يوجد في القلب والعقل وبالتالي لا يمكن حفظه في خزانه معينة أو صندوق.
  • صاحب العلم دائما يكون على حق بناءً على ما قاله الله عز وجل في كتابه الكريم حيث قال “شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط”
  • أهل العلم يخافون دائماً من الله عز وجل نتيجة ما ورثوه من الأنبياء وهذا الأمر يستند إلى الآية الكريمة التي حدثنا الله عز وجل عنها وهي “إنما يخشى الله من عباده العلماء”.
  • يرتقي المسلم من خلال علمه في الدنيا وكذلك الآخرة بناءً على ما جاء في قوله تعالى “يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات”.
  • الله عز وجل أمر ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بزيادة العلم وجاء ذلك في قوله تعالى “وقل ربي زدني علماً “.
  • أصحاب العلم يعتبرون من ضمن ولاة الأمر لأن الله عز وجل أمر بطاعة هؤلاء نظراً لدورهم الكبير في التعرف على كل ما هو صحيح.
  • الله عز وجل ميز العلماء بأنهم الأشخاص الذين يقومون على أمره إلى أن يأمر بقيام الساعة.
  • العلم يصل صاحبه إلى جنة الفردوس لأن الإنسان الذي يسعى من أجل التعلم يسهل الله طريقه ويكتب له جنة الفردوس إذا كان على حق.
  • جعل الله عز وجل مرتبة عالية لعلماء وفقهاء الدين وهم الذين يسعون إلى تفسير علم التوحيد وأصول الدين وجميع الأشياء المتعلقة بشريعة الإسلام.
  • العلم نوراً دائماً ينير الطريق ويستطيع الإنسان من خلاله معرفة الطريقة الصحيحة لعبادة الله عز وجل والتعرف على أحكام الدين الصحيحة.
  • العلم يرشد الناس إلى الصلاح ويبعدهم عن الفساد وينير حياتهم.
  • الله عز وجل يرفع أصحاب العلم درجات سواء في الدنيا أو في دار الآخرة.

شاهد أيضا: إذاعة مدرسية عن العلم كاملة 2021: مقدمة وفقرة القرآن الكريم والحديث وخاتمة

أهمية العلم

العلم له أهمية كبيرة وبالتالي ينبغي التمسك به والسعي من أجل الحصول عليه والوصول إلى الدرجات العليا، ومن بين أهميته ما يلي:

الفهم

صاحب العلم يتعرف على مجموعة من الحقائق والظواهر المرتبطة ببعضها البعض والتي لا يمكن التعرف عليها إلا من خلال فهمها جيداً والتعرف على العوامل المرتبطة بالظاهرة، منها على سبيل المثال ظاهرة كسوف الشمس حيث يقوم العالم بدراسة الظاهرة جيداً ثم يربطها مع ظواهر أخرى من أجل الوصول إلى سبب حدوثها.

التنبؤ

وهذا الأمر يعتمد على مبدأ الفن واستنتاج مجموعة من النتائج وتنظيفها جيداً والتنبؤ بها، وعندما يكون التنبؤ صحيح فإنه بذلك يؤدي إلى نتائج صحيحة أما خلاف ذلك فإنه يؤدي إلى نتائج خاطئة.

التحكم

يستطيع الإنسان أن يتحكم بالظاهرة جيداً عن طريق الفهم والتنبؤ ويعتبر من ضمن الأهداف النهائية التي يمكن من خلالها التحكم في الظاهرة.

حكم طلب العلم

بعد أن ذكرنا عدد من أحاديث عن فضل العلم سوف نتحدث الآن عن الحكم في طلب هذا العلم ولمعرفة ذلك تابع ما يلي:

  • طلب العلم من أهم الأعمال التي يستطيع المسلم التقرب إلى الله من خلالها.
  • طلب العلم من ضمن الأعمال التي توجه الإنسان إلى جنة الفردوس وهذا الأمر بناءً على ما جاء في حديث أبي هريرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال “من سلك طريقاً يلتمس فيه علما سهل الله له طريقاً إلى الجنة”
  • هناك إجماع من قبل أهل العلم على ضرورة طلبه باعتباره من ضمن فروض الكفاية فعندما يقوم به بعض الأشخاص فإنه بذلك يسقط عن البعض الآخر وهذا الأمر يضم العلم الشرعي والدنيوي الذي يقدم المنفعة في جميع الأحوال.
  • يكون طلب العلم واجب إذا كان ضرورياً للقيام بعبادة معينة أو القيام بمعاملة منها مثلا تعلم القراءة بحيث يسهل على الإنسان قراءة كتاب الله.
  • العلم قد يكون محرم وهذا ما أجمع عليه جمهور العلماء ويكون كذلك عندما يتعلق بالسحر والشعوذة أو أي شيء بإمكانه تدمير الإنسان.

شاهد أيضا: ما هي أفضل سورة يستجاب بها الدعاء

استطاع الإنسان من خلال العقل الذي وهبه الله عز وجل له اكتشاف عدد كبير من الأشياء التي سهلت عليه حياته، بالإضافة إلى أن الدين حث المسلمين على العلم نتيجة أهميته في حياتنا وبفضل هذه الأهمية فقد جاءت أحاديث عنفضل العلم حدثنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.