أعراض تركيب اللولب خطأ

ما هي أعراض تركيب اللولب خطأ؟ وما هي أفضل أنواع اللولب؟ تسعى أغلب السيدات اللاتي لا يرغبن في الحمل مرة أخرى إلى استخدام وسيلة منع حمل تكون قوية وآمنة في نفس الوقت، ومن المعروف أن اللولب هو الحل الأمثل لذلك، ولكنه كأي وسيلة طبية موضعية وارد جدًا أن يحدث خطأ ما أثناء وضعه، وفيما يلي عبر موقع جربها سنوضح الأعراض التي تشير إلى وقوع ذلك الخطأ لكي يتم التدخل وإنقاذ الوضع بسرعة.

أعراض تركيب اللولب خطأ

يعد اللولب من وسائل الحمل الموضعية التي يتم تركيبها داخل جسم المرأة لكي يمنع حدوث الحمل، وبما أنه إجراء طبي جراحي تقريبًا، فمن الوارد جدًا أن يحدث خطأ ما إما من الطبيب الذي يقوم بتركيبه أو لخلل آخر في جسم المرأة أو لتغير ما قد طرأ عليها، ومن الأخطاء التي تحدث في مثل هذه الحالات هو أن يتحرك اللولب من مكانه أو يكون قد تم تركيبه بطريقة خاطئة.

حينما يتم تركيب اللولب بطريقة خاطئة فإن المرأة تبدأ في الشعور بمجموعة من الأعراض المؤرقة التي تستدعي التدخل الطبي بسرعة، ومن بين أشهر أعراض تركيب اللولب خطأ ما يلي:

  • قشعرة الجسم بصفة مستمرة مصحوبًا بارتفاع درجة الحرارة أو الإصابة بالحمى.
  • الإصابة بنزيف ضعيف أو قوي عقب تركيبه مباشرة.
  • الشعور بألم في منطقة أسفل البطن أو في المهبل.
  • الشعور بأن اللولب قد تحرك من مكانه.
  • قصر أو طول سلسلة اللولب.
  • فقدان خيط اللولب وعدم القدرة على تحديد مكانه.
  • عدم الشعور بوجود اللولب.
  • الشعور بأن اللولب أصبح في قناة المهبل نفسها وليس في عنق الرحم.
  • إحساس الزوج بأنه يوجد جسم غريب خلال وقت ممارسة العلاقة الزوجية.
  • المعاناة من الألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمية.
  • الإحساس بألم قوي في منطقة أسفل الظهر.
  • الشعور بالتوعك الصحي والضيق المفاجئ.
  • زيادة خروج الإفرازات الغير طبيعية.
  • تغير في طبيعة الإفرازات المهبلية مثل تغير لونها وانبعاث رائحة نفاذة منها.
  • ملاحظة نزول الدم بغزارة غير طبيعية خلال وقت الدورة الشهرية.
  • الإحساس بتقلصات شديدة في البطن.

اقرأ أيضًا: هل يمكن تركيب اللولب بدون دورة

ما هو اللولب؟

لا يمكننا أن نتعرف إلى أعراض تركيب اللولب خطأ من دون أن نتطرق إلى معرفة جهاز اللولب بوجه عام، ويمكن وصف اللولب بأنه قطعة مصنوعة من البلاستيك النحاسي يأخذ هيكلها شكل حرف T، وهو وسيلة موضعية هدفها هو منع حدوث الحمل الغير مرغوب فيه لدى السيدات، ويتم في الغالب تركيب هذه الوسيلة من قبل طبيب مختص أو ممرضة محترفة في التعامل مع اللولب.

إن تركيب هذا اللولب يهدف إلى التأثير سلبًا على قدرة وقوة الحيوانات المنوية وأيضًا على البويضة التي تطلقها المبايض لدى المرأة، وهذا يعمل على الحد من جودة البويضة فلا تكون صالحة للتخصيب وكذلك الحيوانات المنوية التي يتسبب في إضعافها والحد من قدرتها على الحركة، فلا تتمكن من الوصول إلى البويضة لكي تقوم بتخصيبها.

كما يحول دون وصول البويضة في حال تخصيبها إلى جدار عنق الرحم لكي تلتصق به وتثبت ويستمر الحمل بشكل طبيعي، ويعتبر اللولب واحدًا من أفضل وسائل منع الحمل على الإطلاق، وهو آمن على المدى البعيد وله مفعول ممتد إلى فترة قد تتجاوز العشر سنوات.

أنواع اللولب

حديثنا عن أعراض تركيب اللولب خطأ وعن جهاز اللولب كوسيلة لمنع الحمل بوجه عام، يدفعنا إلى توضيح أن اللولب له أكثر من نوع يمكن للمرأة أن تختار فيما بينهم ما هو أنسب وأفضل بالنسبة إليها، وينقسم اللولب إلى نوعين وهما:

1- اللولب الهرموني

اللولب الهرموني يكون عبارة عن قطعة مصنوعة من البلاستيك، لها حجم صغير جدًا ويوجد في نهاية طرفها خيط رفيع تم صنعه من مادة النيلون، وهو نوع جيد إلى حد كبير بالنسبة للعديد من النساء.

إن الفرق الأوحد بينه وبين اللولب النحاسي هو أنه يحتوي على مجموعة من الهرمونات المصنعة يطلق عليها الأطباء اسم البروجيستوجين، وهذا الهرمون المركب أو تلك الهرمونات المصنعة تمتلك تأثيرًا مقاربًا للتأثير الخاص بهرمون البروجسترون لدى المرأة.

إن الهدف من وضع اللولب الهرموني هو العمل على زيادة الإفرازات التي ينتجها عنق الرحم فتصبح أكثر سمكًا، وهذا بالطبع يجعل من حركة الحيوانات المنوية وقدرتها على الوصول إلى البويضة عملية بالغة الصعوبة.

هذا بالإضافة إلى أن اللولب الهرموني يعمل على إحداث مجموعة من التغيرات والتأثيرات الدخيلة على طبيعة بطانة الرحم، والهدف من ذلك هو منع التصاق البويضة المخصبة في جدار الرحم.

من الممكن أن يتسبب تركيب اللولب الهرموني في ظهور بعض الأعراض الجانبية على المرأة، ومن بين هذه الأعراض:

  • اضطراب أو انقطاع في الدورة الشهرية.
  • ملاحظة نقص في معدل غزارة دم الدورة الشهرية الذي يتدفق كل شهر عن معدله الطبيعي.
  • الإحساس بألم في منطقة الصدر.
  • التعرض إلى نزيف متقطع الوتيرة خلال فترة الثلاثة أشهر الأولى التي تعقب تركيبه.
  • ملاحظة بعض التغيرات التي تطرأ على البشرة.
  • الشعور بآلام أو تقلصات قريبة الشبه إلى تلك التي ترافق الدورة الشهرية المعتادة.
  • التقلبات والتغيرات المزاجية المتتابعة.
  • الشعور بألم في الرأس وصداع متكرر.

اقرأ أيضًا: هل يعلق اللولب بالعضو الذكري

2- اللولب النحاسي

أما بالنسبة إلى اللولب من النوع النحاسي فهو يكون قطعة بحجم صغير جدًا، تم تصنيعها من أجود أنواع البلاستيك الطبي وتكون مغلفة بطبقة من سلك النحاس، وفي طرفها يكون هناك خيطًا تم تصنيعه من مادة النايلون، واللولب النحاسي يكون ممتدًا بطريقة رأسية حتى يصل إلى بداية منطقة عنق الرحم، فيكون ثابتًا وغير قابل للتحرك أو الانزلاق.

وظيفة اللولب النحاسي هي وقاية المرأة من حدوث الحمل الغير مرغوب به لمدة زمنية قد تصل وربما تتخطى اثنتي عشرة سنة، وبالنسبة إلى الخيط النحاسي الذي يلتف حول هيكل اللولب البلاستيكي، فهو يعمل على زيادة قوام وسُمك الإفرازات التي ينتجها عنق الرحم، وهذا ينتج عنه بالطبع خلق صعوبة كبيرة في وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة لكي تقوم بتخصيبها.

هذا بالإضافة إلى أن اللولب النحاسي يعمل على منع التصاق البويضة الناضجة في حال تخصيبها بجدار عنق الرحم، ولكن جدير بالذكر أنه لا يعد خيارًا مناسبًا لفئة النساء اللاتي يعانين من حساسية في أجسادهن ضد مادة النحاس، أو تلك النساء اللاتي يعانين من مرض ويلسون.

من الوارد جدًا أن تنتج آثارًا أو أعراضًا جانبية عن تركيب اللولب النحاسي في الجسم لمنع الحمل، ومن بين الأعراض محتملة الحدوث:

  • الإحساس بآلام وتقلصات مشابهة جدًا إلى تلك التي تصاحب الدورة الشهرية، وهذا بعد مرور عدة أيام من تركيبه في الجسم.
  • حدوث نزيف مهبلي خفيف يستمر لمدة ثلاثة أشهر من تركيبه.
  • غزارة دم الدورة الشهرية الذي يتدفق في كل شهر أكثر من المعدل الطبيعي والمعتاد.

فوائد وإيجابيات اللولب

في إطار معرفة أعراض تركيب اللولب خطأ، لا بد أن نوضح أنه لاختيار النساء اللولب كوسيلة منع للحمل العديد من الإيجابيات والفوائد والمميزات، ويمكن تلخيص تلك الإيجابيات في النقاط التالية:

  • اللولب سهل التركيب والإزالة من الجسم.
  • يعد اللولب آمنًا على السيدات اللاتي يستخدمنه بالتزامن مع فترة الرضاعة الطبيعية.
  • يمكن البدء في استخدامه بأي وقت حتى خلال وقت الدورة الشهرية.
  • إذا أرادت المرأة أن تحمل مرة أخرى فيمكنها هذا بشكل طبيعي بمجرد إزالته.
  • يعد من وسائل الحمل الآمنة جدًا وله مفعول طويل وممتد.
  • يمكن وضعه في الجسم بطريقة آمنة عقب عملية الولادة القيصرية أو حتى الولادة الطبيعية بيومين فقط أو بعدها بستة أسابيع.
  • لا يتفاعل اللولب مع أي دواء أو عقار طبي تستخدمه المرأة.

سلبيات وأضرار اللولب

في ضوء ذكر أعراض تركيب اللولب خطأ وكما نجد العديد من المميزات والإيجابيات لاستخدام اللولب كإحدى وسائل منع الحمل الثابتة، نجد أنه في المقابل قد ينتج عن استخدامه بعض الأضرار والسلبيات الأخرى، ومن بين هذه السلبيات:

  • التعرض لاضطرابات في انتظام الدورة الشهرية.
  • الشعور ببعض الألم وعدم الارتياح.
  • الإصابة بالتهابات في منطقة الحوض.
  • التعرض إلى الحمل فوق اللولب ولكن هذا العَرَض نادرًا ما يحدث.
  • حدوث ثقب في الرحم.
  • ازدياد وزن المرأة.
  • الإصابة بنوع من العدوى.

اقرأ أيضًا: أفضل حبوب لوقف نزيف اللولب

متى تجب إزالة اللولب

في إطار التعرف إلى أعراض تركيب اللولب الخطأ يجب أن نوضح لكل امرأة، أن هناك حالات أو أعراض أو حتى مشاكل صحية في حال ظهورها أو حدوثها بشكل طارئ، يجب على الفور أن تتوجه المرأة إلى الطبيب المختص في أمراض النساء والتوليد، لكي يقوم بإزالة اللولب وإخراجه من الجسم، ومن بين هذه الحالات:

  • الإصابة بمشكلة ما في بطانة الرحم.
  • الشعور بمغص قوي وحاد في البطن.
  • سوء رائحة الإفرازات المهبلية.
  • الإصابة بالحمى دون وجود سبب محدد.
  • الإصابة بمرض سرطان الرحم.
  • الإصابة بالتهاب قوي في منطقة الحوض.
  • بلوغ المرأة سن اليأس.
  • ارتفاع معدلات ضغط الدم.

حالات تمنع استخدام اللولب

من المهم أن تكون كل امرأة على علم أنه ليست كل الحالات ينفع معها استخدام جهاز اللولب بنوعيه كوسيلة لمنع الحمل، حيث توجد بعض الحالات لدى النساء منعهن من استخدام اللولب وتحول دون وضعه في الجسم بسبب ما سينتج عنه من مضاعفات سلبية للغاية، ومن بين الحالات التي يحظر عليها استخدام اللولب ما يلي:

  • إصابة المرأة بالتهاب في منطقة الحوض.
  • ترقب المرأة حدوث الحمل الجديد.
  • إصابة المرأة بأحد الأمراض المنقولة عن طريق ممارسة الجنس.
  • السيدات اللاتي يعانين من نزيف مهبلي غير طبيعي.
  • النساء الحوامل.
  • معاناة السيدة نوعًا من الخلل في البنية الطبيعية الداخلية للرحم في جسمها، مثل إصابتها بأي واحد من أمراض الرحم المختلفة أو وجود تشوهات رحمية.

اقرأ أيضًا: هل إزالة اللولب مؤلمة

انتهاء صلاحية اللولب

من الضروري أن تهتم أي سيدة تستخدم جهاز اللولب كوسيلة لمنع الحمل بسؤال الطبيب حول تاريخ انتهاء صلاحية اللولب ومناقشته في هذا الأمر، حيث إن اللولب من الممكن أن تنتهي صلاحيته في داخل جسم المرأة، وتوجد بعض الأعراض أو العلامات التي تظهر على المرأة وتشير بوضوح إلى أن جهاز اللولب قد انتهت صلاحيته ويجب إزالته على الفور، ومن بين الأعراض التي تدل على انتهاء صلاحية اللولب ما يلي:

  • تعرض المرأة إلى نزيف قوي بشكل مفاجئ.
  • الإصابة بنزيف مهبلي بالتزامن مع وقت الدورة الشهرية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ أو الإصابة بالحمى.
  • مواجهة بعض الصعوبات خلال التنفس تعيق دخول وخروج النفس بشكل طبيعي.
  • ملاحظة زيادة واضحة في كمية الإفرازات التي تخرج من المهبل، وهي على الأغلب تكون ذات رائحة قوية ونفاذة.
  • ظهور تشنجات قوية في الرحم من الداخل.

إن أعراض تركيب اللولب خطأ من الأمور الغير شائعة بل هي نادرة الحدوث، فمن الشحيح جدًا أن نسمع سيدة تشكو من أن الطبيب قد وضع لها اللولب في جسمها بطريقة خاطئة أدت لظهور أعراض ومضاعفات سيئة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.