أعراض توسع الرحم في الشهر الرابع

أعراض توسع الرحم في الشهر الرابع تختلف عن تلك الأعراض المصاحبة لتوسع الرحم قبيل الولادة، حيث يؤثر نمو الجنين وحجمه والتغيرات التي تطرأ عليه وعلى الأم في الأعراض التي تعتريها في تلك الفترة، والشهر الرابع من أهم الشهور التي يجب على الحامل متابعة تغيراتها، حفاظًا على سلامتها والجنين، ومن خلال موقع جربها سنفيض عليكم ببعض المعلومات حول هذا الشهر من الحمل.

أعراض توسع الرحم في الشهر الرابع

إن اتساع الرحم يكون أمرًا طبيعيًا في الشهر التاسع من الحمل وقبيل الولادة، لأنه ينم عن استعداد الجنين للخروج، فتتغير وضعيته في الرحم، وقد يُعتد به علامة على الولادة المبكرة، الأمر يختلف عند النساء، فبعضهنّ يشعر بتلك الأعراض قبل ثلاثة أسابيع من الولادة، إلا أنه من المستحيل الشعور بتوسع الرحم في الشهر الرابع من الحمل، فالأمر هنا مجرد تقلصات رحمية بالقول الأرجح لا توسع في الرحم.

حيث إن تقلصات الرحم تبدأ في الشهر الرابع من الحمل، أو أي فترة في الثلث الثاني منه، وتحدث نتاجًا لأسباب أشهرها: توسع الرحم قليلًا نتيجة كبر حجم الجنين، أو ألم الرباط المستدير.. مما يسبب ظهور بعض الأعراض على المرأة.

ربما تعاني الحامل في الشهر الرابع من الحمل من بعض التقلصات الرحمية التي تختلف بالضرورة في شدتها من حالة لأخرى، على أن أشهر الأعراض التي تشعر بها فيما يخص الرحم في تلك الفترة من الحمل ما يلي:

  • انعدام الراحة في الجانب الأيسر من البطن، والشعور ببعض الآلام المتفرقة في هذا الجانب.
  • عند السعال أو العطس يتضاعف الألم في تلك المنطقة.
  • الشعور بآلام في بعض الأحيان عند تغيير وضعية الجلوس.
  • الإحساس بالشد في منطقة الفخذ والجانبين.
  • كما تشعر المرأة بألم مستمر في منطقة البطن، والذي من الممكن أن يصل إلى الحوض.

إلا أنه من الجدير بالذكر على الرغم من أعراض توسع الرحم في الشهر الرابع الذي يتمثل في التقلصات الرحمية، فالأمر لا يستدعي القلق، حيث إن أي ألم تشعر به المرأة في الرباط الدائري يعتبر طبيعيًا لا خطورة فيه، فهو غير مستمر وليس شديدًا إلى الحد الذي لا يحتمل، وعند بعض النساء يتوقف الألم بمجرد تغيير النشاط أو وضعية الجلوس.

اقرأ أيضًا: كبر البطن في الشهر الرابع ونوع الجنين

أعراض التقلصات الرحمية التي تستدعي زيارة الطبيب

علاوةً على ما ذكرناه آنفًا من أعراض توسع الرحم في الشهر الرابع، نجد أن هناك بعض الأعراض التي ما إن شعرت بها المرأة في تلك الفترة عليها أن تتوجه إلى الطبيب، لكونها لا يعتد بها أعراضًا طبيعية، ومنها:

  • وجود صعوبة في المشي.
  • الإحساس بآلام شديدة في منطقة الحوض.
  • الشعور بحرقة عند التبول.
  • الإصابة بالقشعريرة في بعض الأحيان.
  • وجود آلام مستمرة بعض الشيء.
  • الإصابة بالحمى.

أسباب التقلصات الرحمية في الشهر الرابع

علمنا أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع من الحمل، ونعزو ذلك إلى بعض الأسباب من الممكن إيجازها فيما يلي:

  • الاضطرابات الهضمية: التي تستتبع شعورًا بانعدام الراحة في منطقة الرحم، نتاجًا للغازات والإمساك والتشنجات والانتفاخ.
  • ارتفاع البروجسترون: الهرمون الذي يُحدث بعض التشنجات في منطقة الرحم، شبيهة بتشنجات ما قبل الدورة الشهرية.
  • ألم الرباط المستدير: إن الرحم يتم تدعيمه بأربطة سميكة من الفخذ إلى البطن، ما إن تتمدد يصاحبها بعض الألم، نظرًا لازدياد قطرها نتيجة زيادة وزن الجنين مع تطور الحمل.. على أن الألم يزداد بصورة أكبر حالة الحمل بتوأم.
  • ألم الحوض: تظهر تلك الآلام في وقت مبكر من الحمل، وتكون بالقرب من الرحم أو الظهر، وتعزو بدورها إلى التقلبات الهرمونية التي تشعر بها المرأة أثناء الحمل.

نصائح للتخفيف من التقلصات الرحمية في الشهر الرابع

كما علمنا أن أعراض توسع الرحم في الشهر الرابع تأتي نتاجًا لزيادة حجم الجنين تدريجيًا علاوةً على بعض الآلام التي تستتبعها، علينا أن نشير إلى بعض الطرق التي من شأنها تخفيف تلك الآلام، ومنها:

  • استخدام الماء الدافئ على منطقة الرحم لإرخاء العضلات والشعور بالراحة، مع تجنب الماء الساخن.
  • التوقف عن القيام بالأعمال والنشاطات المرهقة.
  • التبول باستمرار.
  • ممارسة التنفس العميق.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • الحفاظ على الجلوس بظهر مستقيم.
  • تجنب الأعمال التي تتطلب الوضعية الثابتة لفترة طويلة، فقد تزيد من الألم.
  • من الممكن تجربة التدليك الخفيف للمنطقة التي تشعرين بالألم فيها.

اقرأ أيضًا: ألم أسفل البطن والعانه للحامل في الشهر الرابع

التغيرات الهرمونية في الشهر الرابع

ربما تعزو أعراض توسع الرحم في الشهر الرابع إلى بعض التغيرات الهرمونية التي تنتاب المرأة، لذا عليها العلم بتلك التغيرات حتى لا تقلق إثر أي أعراض تصاحبها، ومنها:

  • تزداد كثافة الشعر في المناطق غير المرغوبة.
  • الشعر الجاف ربما يكون أكثر جفافًا.
  • بينما الشعر الدهني تجدينه أصبح أكثر دهنية.
  • ربما تظهر الأوعية الدموية تحت الجلد بشكل أكثر وضوحًا.
  • كما أن الجلد أحيانًا ما يبدو غير متناسق في لونه.
  • يصبح الجلد أكثر حساسية في تلك الفترة.

مخاطر الشهر الرابع من الحمل

على الرغم من أن أعراض توسع الرحم في الشهر الرابع لا يعول عليها في إلحاق الخطر بالأم، إلا أنه ينبغي عليها العلم بكافة الاحتمالات الأخرى التي تشكل خطرًا على صحتها في تلك الفترة، ومنها:

  • قصور عنق الرحم: هذا ما يزيد فرصة الإصابة به إن كانت المرأة تعرضت إلى صدمة سابقة في عنق الرحم، أو تمزق فيه حدث نتاجًا لولادة سابقة.
  • تمزق الأغشية المبكر: هذا العارض يحدث بشكل طبيعي قبيل الولادة، إلا أنه من الخطورة أن يحدث في الشهر الرابع من الحمل، وربما يعزو إلى التهاب الأغشية المحيطة بالجنين.. فيسبب مصدر قلق كبير على سلامة الحمل.
  • المخاض المبكر: في الشائع يحدث في الثلث الأخير من الحمل، إلا أنه حينما يحدث في الثلث الثاني يكون خطرًا، وربما يؤول إلى إصابة المرأة بحالات صحية مزمنة، أو حالة الحمل بتوأم، وعدوى السائل الأمنيوسي.. وغيرها من الأسباب الأخرى.
  • النزيف المهبلي: يُعتد به علامة تحذيرية على الإجهاض، وينتج عن أسباب مختلفة أهمها عدوى الجهاز المناعي، وأيضًا قصور عنق الرحم.

اقرأ أيضًا: هل تقلصات الرحم تضر الجنين في الشهر الرابع

احتياطات الشهر الرابع من الحمل

في جملة ما نعرضه حول تغيرات الشهر الرابع، نجد أن هناك مجموعة من الاحتياطات التي تساعد المرأة في تلك الفترة أن تكون أكثر حيطة، حتى يمر حملها بسلام، ومنها ما يلي:

  • الابتعاد عن الضغوط النفسية قدر المستطاع.
  • تجنب رفع الأوزان الثقيلة، التي من شأنها بذل الكثير من المجهود.
  • الابتعاد عن النوم على البطن.
  • عدم ممارسة التمارين القاسية، فقط الخفيفة منها.
  • عدم الاستسلام الدائم للكسل والخمول.
  • تناول المكملات التي ينصح بها الطبيب في تلك الفترة.
  • تناول الأطعمة الغذائية الغنية بالعناصر التي تحتاجها الحامل لاسيما التي تحتوي على الكالسيوم.
  • النوم على الجانب الأيسر يساعد الجنين على وصول الدورة الدموية إليه على نحو صحيح.
  • وضع الوسائد بين القدمين وعلى الجانبين عند الاستلقاء.
  • ارتداء الملابس القطنية المطاطية.
  • الإكثار من الألياف الغذائية، تجدينها في أنواع الخضروات والحبوب والفواكه.
  • اتباع نظام غذائي صحي حتى لا يزيد الوزن بالوتيرة التي تؤثر سلبًا على صحة الجنين.

خلال الثلث الثاني من الحمل تحدث بعض الانقباضات والتقلصات الرحمية، وهذا أمر طبيعي لا يستدعي القلق إلا في حالة وجود الأعراض الأشد ألمًا، والتي تستدعي زيارة الطبيب.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.