أعراض سقوط اللولب من الرحم وأسبابه

أعراض سقوط اللولب من الرحم تحدث بشكل شائع بين النساء اللائي يستخدمن اللولب كأحد وسائل منع الحمل، وتتعدد الأسباب وراء سقوط اللولب وتختلف من شخص لآخر كصغر سن المرأة إلى حجم وشكل الرحم ولكن تتشابه جميعهن في الأعراض التي تظهر فور سقوط اللولب، فما هي أعراض سقوط اللولب من الرحم وما هي أسباب سقوطه؟ كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في موقع جربها اليوم، تابعي معنا..

أعراض سقوط اللولب من الرحم

  • قبل ذكر أعراض سقوط اللولب من الرحم سنخبركِ أولًا ما هو جهاز اللولب.
  • اللولب هو أحد وسائل منع الحمل الشائعة التي يتم إدخالها إلى الرحم بعد الإجهاض أو خلال الأيام التي تسبق الطمث لمنع مرور الحيوان المنوي إلى البويضة وتخصيبها وبالتالي منع حدوث حمل.
  • يعتبر إجراء تركيب اللولب من الإجراءات البسيطة التي قد لا تتطلب حتى تخدير المرأة، حيث يستخدم الطبيب منظار يقوم بإدخاله في فتحة المهبل، ومن ثم إدخال اللولب إلى الرحم.
  • لا تحتاج تلك العملية لأكثر من 5 دقائق وبعدها يمكن للمرأة الذهاب إلى منزلها بشكل طبيعي حيث أن الألم لا يستمر لأكثر من بضع دقائق في الغالب.
  • أما بالنسبة لعلامات أو أعراض سقوط اللولب من الرحم أو تحركه فإنها تتمثل في التالي:
    • نزول إفرازات غريبة الشكل من المهبل.
    • حدوث نزيف شديد يصاحبه الشعور بتشنجات شديدة بمنطقة عنق الرحم.
    • وجود بعض العلامات التي تدل على حدوث التهاب في المهبل والتي تشمل ارتفاع درجة الحرارة والإحساس بالتعب.
    • وفي حالة لمس سلاسل اللولب قد تلاحظ المرأة ما يلي:
    • طول السلاسل أقصر من الطبيعي.
    • عدم تساوي المسافات بين سلال اللولب.
    • الإحساس بسلاسل اللولب في منطقة بعيدة عن المكان التي توجد فيه في الوضع الطبيعي.
    • وفي بعض الأحيان قد لا تستطيع المرأة بالشعور بوجود اللولب.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول مشروبات لتسهيل الولادة الطبيعية وفتح الرحم بدون ألم

أسباب سقوط اللولب من الرحم

بعد التعرف على أعراض سقوط اللولب من الرحم إليكِ الأسباب وراء تحرك اللولب أو سقوطه.

في الغالب تعتبر مشكلة سقوط اللولب من الرحم من المشاكل نادرة الحدوث، ولكن في بعض الأحيان قد توجد بعض الأسباب التي تؤدي إلى تحركه والتي من أهمها ما يلي:

  • لم تحمل المرأة من قبل.
  • الإصابة بتليفات في الرحم.
  • سن المرأة أصغر من 20 سنة.
  • تركيب اللولب بعد الوضع مباشرةً.
  • وجود عيب خلقي في حجم أو شكل الرحم.
  • نزول دماء غزيرة أثناء الطمث أو الشعور بآلام شديدة خلال تلك الفترة.
  • تركيب اللولب بعد حدوث إجهاض في المرحلة الثانية من الحمل.

يرشح لك موقع جربها قراءة المزيد من المعلومات حول إذا فتح الرحم 2 متى تكون الولادة وكيفية معرفة هل عنق الرحم مفتوح أم لا

أنواع اللولب

يعتبر اللولب أحد وسائل منع الحمل طويلة الأمد والتي يمكن وضعها لسنوات لتنظيم الإنجاب، ولكن من مميزاته أنه يمكن حدوث حمل بشكل طبيعي في حال إزالته. كما يوجد نوعان من اللولب الذي تستطيع المرأة اختيار المناسب لها من بينهم وهما:

اللولب النحاسي

  • يطلق على ذلك النوع اسم اللولب غير الهرموني والذي تستمر فترة استخدامه إلى 10 سنوات فقط.
  • يُصنع اللولب النحاسي من البلاستيك ويتم تغليفه بطبقة من النحاس، ويعتمد ذلك النوع في عمله على قتل الحيوانات المنوية من خلال مادة النحاس التي تحول بينه وبين وصوله إلى البويضة.
  • يعتبر ذلك النوع هو الأكثر استخدامًا حيث أنه يعمل على تعطيل نمو البويضات ممّا يقضي على فرصة حدوث الحمل بشكل كبير.

اللولب الهرموني

  • يستخدم ذلك النوع لمدة 6 سنوات فقط، ويعتمد في عمله على إفراز الهرمونات كهرمون البروجستيرون الذي يشبه الهرمون الطبيعي والذي يعمل على إفراز الكثير من المخاط في منطقة عنق الرحم ممّا يعيق وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.
  • يتوفر اللولب الهرموني في 4 أشكال صغيرة الحجم وتختلف تبعًا لطول المدة التي يمكن استخدام الجهاز فيها.

نوصي بالاطلاع على المزيد من المعلومات حول لتنظيف الرحم من الدم الأسود بطرق طبيعية

مميزات اللولب

يتميز اللولب بالعديد من المميزات أكثر من باقي الوسائل الأخرى المستخدمة في تحديد الحمل، ومن أهم تلك الصفات ما يلي:

  • لا يسبب مشكلة أثناء الجماع.
  • في حالة الرغبة في الإنجاب يمكن إزالته بسهولة.
  • مناسب لجميع حالات النساء فوق العشرين عامًا.
  • يساعد على منع حدوث الحمل بنسبة كبيرة قد تصل إلى 99%.
  • لا يحتاج إلى مدة حتى يبدأ تأثيره وإنما يتوقف الحمل بعد وضعه في الرحم مباشرة.
  • لا يسبب مشاكل في إرضاع الطفل طبيعيًا، ولا يتأثر بتناول أي نوع من الأدوية.
  • لا يسبب أي خلل هرموني بالجسم، أو أي أعراض قد تصاحبه مثل حنان الثدي أو الصداع.
  • لا يؤدي إلى تراكم الماء بالجسم أو زيادة الوزن كما تفعل حبوب منع الحمل.
  • لا يسبب ارتفاع خطر حدوث أي نوع من السرطان كسرطان الرحم أو المبيضين.

يمكنك الآن التعرف على تحاميل مهبلية للالتهابات الفطرية وبعض النصائح لاستخدامها بشكل صحيح

أضرار اللولب 

عادة تختلف استجابة الجسم للولب من شخص لآخر لذلك يصعب التنبؤ بالمضاعفات التي يمكن أن تحدث بسبب استخدام اللولب، وتشمل تلك الأضرار ما يلي:

  • الإحساس بآلام مثل التي تحدث في فترة الطمث وخاصة في الأيام الأولى من تركيب الجهاز.
  • قد تُصاب بعض الحالات بالدوخة أو الصداع، بالإضافة إلى الشعور ببعض التقلصات في البطن.
  • تكيسات المبيضين والتي عادةً لا تسبب أضرار معينة ولكنها قد تكون مصحوبة ببعض الأعراض مثل:
  • وجود انتفاخ في المنطقة السفلية من البطن.
  • كما قد ينجم ألم شديد في تلك المنطقة في حالة انفجار أحد التكيسات.
  • بنسبة صغيرة (حوالي 1%) يمكن أن يحدث الحمل مع وجود اللولب، وفي تلك الحالة قد تظهر بعض المضاعفات على المرأة الحامل مثل:
    • حدوث عدوى.
    • ارتفاع احتمالية حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة.
    • لذلك يجب إزالة اللولب في حالة رغبة الأم في الاحتفاظ بالجنين، ولكن قد يمثل ذلك أيضًا خطرًا على صحة كل من الجنين والأم على حدٍ سواء.
    • ارتفاع احتمالية حدوث الحمل خارج الرحم، حيث لا يمكن للحمل أن يستمر خارج الرحم بالإضافة إلى وجود خطر أو تهديدًا على صحة الأم.
    • حدوث بعض الالتهابات في القناة التناسلية  مثل: التهاب قناة فالوب، التهاب المبيضين أو التهاب الرحم، الأمر الذي قد ينتج عن دخول العدوى إلى الجسم أثناء تركيب اللولب.
    • لا يعتبر اللولب من الوسائل التي يمكنها حماية الشخص من الأمراض الجنسية.
    • في حالة إذا حدثت عدوى أثناء تركيب اللولب فقد يؤدي ذلك إلى انتقال البكتيريا إلى الحوض وبالتالي حدوث مشكلة كبيرة.
    • قد يحدث نزيف مهبلي يصاحبه ألم شديد أثناء تركيب اللولب.
    • في بداية الأمر قد تحدث بعض التغيرات في الطمث كزيادة التشنجات والآلام التي تحدث في تلك الفترة بالإضافة إلى زيادة النزيف، ولكن قد تقل حدة تلك الأعراض بمرور الوقت.
    • ارتفاع خطر الإصابة بداء المبيضات المهبلي ولكن ما زالت الأبحاث قليلة في تلك الشأن.

تستطيع الآن قراءة معلومات أكثر حول نزول دم مع حبوب منع الحمل مارفيلون أسبابه وأهم مشاكل استخدامه

ما هي الحالات التي يمنع فيها استخدام اللولب

توجد في بعض الأحيان أحد العوامل التي قد تحول بين استخدام المرأة لجهاز اللولب من أجل تحديد النسل، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

  • فترة الحمل.
  • تحسس الجسم من مادة النحاس.
  • إصابة المرأة بداء ويلسون.
  • في حالات سرطان الثدي.
  • وجود اضطرابات في الكبد.
  • وجود نزيف مستمر وشديد بدون أدنى سبب واضح.
  • حالات الإصابة بسرطان الرحم أو في حالات سرطان عنق الرحم الذي لم يتم علاجه.

ملخص الموضوع في 7 نقط

  1. يعتبر اللولب أحد آمن وسائل منع الحمل التي يمكن استخدامها.
  2. من أعراض سقوط اللولب من الرحم النزيف الشديد وعدم الشعور بوجود اللولب.
  3. يعتبر صغر السن وعدم الحمل من قبل أحد أسباب سقوط اللولب.
  4. يوجد نوعان من اللولب هما اللولب النحاسي واللولب الهرموني.
  5. من أهم مميزات اللولب أنه لا يؤدي إلى حدوث أي خلل هرموني بالجسم.
  6. قد يؤدي استخدام اللولب إلى حدوث تغيير في شكل الدورة الشهرية.
  7. يمنع استخدام اللولب في حالة إصابة المرأة بسرطان الرحم أو الثدي.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.