أعراض تسمم الحمل في الشهر الثامن

أعراض تسمم الحمل في الشهر الثامن هي أحد الأمور التي يجب على الأم الاهتمام بها والثقيف المستمر عنها، ويعرف تسمم الحمل أيضًا بارتفاع ضغط الحمل وقد يسبب العديد من المضاعفات التي تؤثر على صحة الأم والجنين وسنتعرف إلى هذه الأعراض وكيفية الوقاية منها عبر موقع جربها.

أعراض تسمم الحمل في الشهر الثامن

يصحب تسمم الحمل في هذه الفترة بعض التشنجات التي قد تصل إلى فقدان الوعي ويسبقها الشعور بالغثيان والصداع وآلام في المعدة، وتنقسم الأعراض إلى:

1ـ أعراض ما قبل تسمم الحمل

تصيب أعراض ما قبل التسمم بشكل خاص من يعانون من ضغط الدم المرتفع، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • إصابة العين ببعض الإلتهابات ويؤدي ذلك التحسس من الضوء في بعض الحالات.
  • الصداع النصفي الذي قد يستمر معظم اليوم.
  • انخفاض نسبة البروتين في الدم ويسبب حدوث انتفاخات في الجسم والوجه.
  • تؤثر وظائف الكلى بسبب نقص كمية إخراج البول.
  • آلام في المعدة وخصوصًا في المنطقة العلوية.
  • ارتفاع ضغط الدم.

اقرأ ايضًا: هل تسمم الحمل يسبب الوفاة

2ـ أعراض التسمم ذاته

يتطور الأمر تدريجًا وقد يصل إلى الإصابة الفعلية بالتسمم في الشهر الثامن وتبدأ الأعراض المصاحبة للتسمم، والتي تندرج في الآتي:

  • حدوث فقدان للوعي بصورة متكررة.
  • يزداد الشعور بالألم في المعدة.
  • الإصابة بالنوبات والتشنجات تصل ربما إلى الصرع.
  • ارتجاع شديد في المعدة.
  • حدوث صعوبات مستمرة في التنفس.

أسباب حدوث تسمم الحمل

لم يتم الوصول بعد إلى سبب محدد لحدوث تسمم الحمل، لكن اتفق بعض الأطباء على أن التكون غير الطبيعي في المشيمة واضطرابات الأوعية الدموية لهما دور في التسبب بتسمم الحمل، ولكن هناك بعض العوامل التي تحتمل أن تزيد نسبة التعرض لتسمم الحمل وهي:

  • إذا كان عمر المرأة الحامل أقل من 20 عام أو أكبر من 40 عام.
  • إن سبق وتعرضت الأم الحامل للإصابة بتسمم الحمل من قبل.
  • البدانة والسمنة.
  • مرور مدة كبيرة بين حالات الحمل تصل لـ 10 سنوات.
  • إصابة الأم بداء السكر أو ارتفاع ضغط الدم.

المضاعفات التي تنتج عن تسمم الحمل                          

هناك بعض المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تحدث نتيجة للإصابة بتسمم الحمل، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • يمكن أن تنفصل المشيمة.
  • أن تصاب الأم بسكتة دماغية الناتجة عن بطء في التدفق الدموي إلى المخ.
  • حدوث ولادة مبكرة قد ينتج عنها صعوبات في التعلم لدى الطفل.
  • ارتفاع الانزيمات التي يقوم الكبد بإفرازها وانخفاض الصفائح الدموية.
  • إصابة الأم بنزيف بعد الولادة.

كيفية تشخيص تسمم الحمل

يجب مراجعة الطبيب دائمًا للقيام بالفحوصات التي من خلالها سيتمكن من متابعة حالة الأم والجنين وتشتمل هذه الفحوصات على:

  • فحص الدم.
  • وظائف الكبد والكلى.
  • مراقبة نبض الجنين.

اقرأ ايضًا: مخاطر الشهر السادس من الحمل

هل تؤدي أعراض تسمم الحمل في الشهر الثامن إلى الوفاة؟

نتيجة أعراض تسمم الحمل في الشهر الثامن ومضاعفاتها قد تتسأل بعض الأمهات إذا كان قد يصل الأمر في بعض الحالات إلى الوفاة.. نعم في بعض الحالات النادرة المصابة بتسمم الحمل قد تنتج الإصابة بسكتة قلبية أو دماغية نتيجة حدوث ارتفاع ضغط الدم بصورة كبيرة لفترة زمنية طويلة.

ولكن هذه الحالات تمثل نسبة بسيطة تصل إلى 2% ولكن مع هذا فيجب على الأم المتابعة المستمرة خلال فترة الحمل مع الطبيب والالتزام بالتعليمات للوقاية من تسمم الحمل.

الوقاية من تسمم الحمل في الشهر الثامن

هناك بعض الطرق التي قد تقلل من فرصة الإصابة بتسمم الحمل في الشهر الثامن، ومنها:

  • المحافظة على الوزن الصحي وأن يكون معدل الزيادة في الوزن في حدود المعدل الطبيعي.
  • المتابعة المنتظمة مع الطبيب.
  • تجنب استهلاك المنتجات التي تحتوي على الكافيين بصورة كبيرة.
  • الإكثار من تناول الفاكهة والخضراوات الغنية بالألياف والإكثار من شرب الماء والسوائل للحفاظ على وظائف الكلى.

نصائح للحامل في الشهر الثامن

عندما تصل الأم إلى الثلث الأخير من فترة الحمل يجب عليها الحرص بشكل كبير فيما تفعله وما تتناوله لتجنب أعراض التسمم بالحمل في الشهر الثامن، ومن بعض هذه النصائح ما يلي:

  • الحفاظ على التمارين الرياضية باستشارة الطبيب المختص بها.
  • تناول الخضراوات والأغذية التي تحتوي على الألياف بشكل كبير ومراعاة السعرات الحرارية الكافية لها.
  • تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب بعناية شديدة.
  • أن تهتم الأم بصحتها النفسية بصورة جيدة وأن تتجنب التعرض إلى التوتر.
  • الابتعاد عن تناول اللحوم النيئة أو غير المطهوة جيدًا.
  • الحرص على وضعية مريحة أثناء النوم وتجنب الجلوس بشكل غير مريح فقد يسبب هذا لها آلام في الظهر.
  • عند الشعور بالإرهاق يجب أن تأخذ قسطًا من الراحة، وأن تتأكد من حصولها على عدد ساعات كافية من النوم.
  • تجنب التدخين أو التواجد في تجمعات يمكن أن تتعرض بها الأم للدخان.
  • المحافظة على الأسنان واللثة في حالة نظيفة.
  • الحذر عند تناول الأسماك التي بها نسبة كبيرة من الزئبق.

ضرورة زيارة الطبيب بشأن تسمم الحمل

قد تزيد خطورة الموقف في بعض الحالات لذا يتوجب رؤية الطبيب فور الشعور بأي من الأعراض الآتية:

  • ملاحظة بعض التورم خاصة في منطقة الوجه واليدين.
  • حدوث تغير مفاجئ في حركة الجنين أو انعدامها.
  • زيادة ملحوظة في الوزن.
  • عند الشعور بتشنجات شديدة.
  • تكرار حالات فقدان الوعي.
  • نزول ماء الولادة بدون أن يصاحبه تشنجات.
  • ارتجاع المريء بصورة متكررة مع الشعور بالغثيان.
  • فقدان مفاجئ للرؤية.
  • حدوث تورم في المفاصل.

اقرأ ايضًا: سكري الحمل وتأثيره على الجنين

علاج تسمم الحمل

يرى بعض الأطباء أن العلاج الوحيد في معظم حالات التسمم هو الولادة المبكرة للتقليل من الخطورة التي تصيب الأم، وقد تصل إلى حدوث السكتات الدماغية والقلبية وتكون الأم في المستشفى تحت الرعاية الطبية الكاملة لحين استقرار الوضع الصحي لها.

وتوجد بعض الأدوية التي قد تفيد في حالات ما قبل التسمم وتمنع هذه الأدوية من حدوث مضاعفات أو تطورات في أعراض التسمم في الحمل وتعمل على معالجة ضغط الدم المرتفع والتشنجات مثل Anticonvulsants الذي يعالج النوبات ودواء الستيرويد من أجل ضمان اكتمال النمو الرئة لدى الجنين.

قد تصاب بعض الأمهات بأعراض تسمم الحمل في الشهر الثامن دون إدراك مدى خطورة الوضع، لذا فمن المهم التثقيف الطبي والتأهيل النفسي لهذه المرحلة والتعامل معها بدقة وعدم الإهمال في المتابعة الطبية المستمرة والموازنة الصحية.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.