أعراض نقص السكر في الدم

أعراض نقص السكر في الدم تختلف من شخص إلى آخر، حيث إن نقص السكر في الدم ينتج من خلال انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم بصورة كبيرة وواضحة، ومن الممكن أن يؤثر انخفاض السكر في الدم بشكل كبير على الأشخاص خاصةً مرضى السكري، لذا سنعرض لكم من خلال موقع جربها أعراض نقص السكر في الدم.

أعراض نقص السكر في الدم

نقص السكر في الدم هو عبارة عن مرض ينتج عن انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم، ويعتبر الجلوكوز هو أحد المصادر الرئيسية التي تمد الجسم بالطاقة، وانخفاض مستوى الجلوكوز في الدم هي من أكثر الأمور التي يتعرض لها أصحاب مرض السكري الذين يواجهون مشكلة في الأدوية أو بعض الأطعمة أو ممارسة الرياضة.

كما توجد بعض الأعراض التي تظهر على الشخص وتدل على انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم، ويجب أن ينتبه إليها الشخص، وقد تتمثل أعراض نقص السكر في الدم في الآتي:

  • الإصابة بفرط التعرق.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الإحساس برغبة مفرطة في تناول الطعام.
  • الإحساس بألم في الشفاه.
  • زيادة معدل ضربات القلب أو ما يعرف بالخفقان.
  • يكون الشخص سريع الغضب أو متقلب المزاج.
  • يظهر الشخص بمظهر أكثر شحوبًا وهي من أهم أعراض نقص السكر في الدم.
  • الإحساس برعشة في الجسم كله.

لكن في حالة لم يتم علاج هذا الانخفاض بصورة سريعة من الممكن أن تصل هذه الأعراض إلى مرحلة أسوأ من الفائتة، وقد تتمثل هذه الأعراض في الآتي:

  • ظهور خلل في الرؤية.
  • عدم القدرة على التركيز أو إنجاز المهام المطلوبة.
  • الإرتباك الشديد.
  • الشعور بالنعاس باستمرار.
  • الإصابة بإحدى نوبات السكر.
  • الإغماء المستمر.
  • عدم قدرة الشخص على التحكم في عمليات جسمه.

اقرأ أيضًا: تأثير القولون العصبي على الدماغ

أسباب انخفاض مستوى السكر

في إطار تعرفنا إلى أعراض نقص السكر في الدم، يجدر بنا التعرف إلى أسباب انخفاض مستوى السكر، في حالة كان الشخص مريض بالسكري فمن الممكن أن يكون سبب انخفاض مستوى السكر أحد الأدوية التي يتناولها المريض، وتكمن أسباب انخفاض مستوى السكر في الآتي:

  • قد يكون السبب في انخفاض مستوى السكر في الدم هو الآثار الجانبية للأنسولين أو بعض الأدوية المختلفة التي تساهم في إطلاق البنكرياس للأنسولين في الدم.
  • يوجد نوعين من أدوية السكر ينتج من خلال نقص مستوى الجلوكوز في الدم، ومن ضمن هذه الحبوب السلفونيل يوريا وهو نوع من الأدوية يتم تناوله مرتين في اليوم، أو meglitinides وهو نوع من الأدوية يتم تناوله قبل الطعام ليزيد من نسبة الأنسولين ويتم استخدامه لفترة معينة.
  • عدم تناول الشخص كمية كافية من الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على كربوهيدرات، حيث يقوم الجهاز الهضمي بتقسيم السكريات والنشويات إلى جلوكوز ويكون هذا الجلوكوز في مجرى الدم ويرفع من مستوى السكر.
  • إذا كان الشخص يقوم بالصيام المستمر من أجل تناول بعض الأدوية أو الخضوع إلى أحد طرق تشخيص مستوى السكر في الدم، فقد يزيد هذا من المخاطر الناتجة عن انخفاض مستوى السكر.
  • زيادة ممارسة الأنشطة البدنية، حيث إن ممارسة النشاط البدني أكثر من اللازم دون أخذ أي راحة من الممكن أن يؤدي إلى خفض مستوى السكر في الدم لمدة 24 ساعة بعد الانتهاء من ممارسة النشاط.
  • الإفراط في تناول الكحوليات، حيث يجعل الكحول الجسم غير قادر الحفاظ على مستوى الجلوكوز في الدم، خاصةً عند تناول الكحول قبل الحصول على أي نوع من الطعام.
  • إذا كان الشخص المريض بانخفاض مستوى السكر في الدم ويتناول الكثير من الأطعمة ولا يلجأ إلى الأطعمة التي تساهم في زيادة مستوى الجلوكوز في الدم.
  • من الممكن أن ينتج عن أي جراحة في المعدة انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم.
  • إذا كان الشخص مصاب بأي نوع من أنواع اضطرابات الكلى من الممكن أن يؤثر هذا على مستوى السكر في الدم.
  • هناك بعض الهرمونات التي قد يؤدي انخفاض مستوياتها إلى نقص مستوى السكر في الدم.

اقرأ أيضًا: نسبة الهيموجلوبين في الدم 10 للحامل

طرق تشخيص نقص السكر في الدم

بعد التطرق إلى معرفة أعراض نقص السكر في الدم، يمكن أن نتطرق إلى معرفة طرق تشخيص نقص السكر في الدم، حيث إن هناك بعض الطرق التي من شأنها أن تساعد الطبيب من أجل معرفة إذا كان الشخص مصابًا بنقص السكر في الدم أم لا، ومن ضمن هذه الطرق الآتي:

1- الفحص الجسدي

في هذا الأمر يقوم الطبيب بفحص المريض جسديًا وسؤاله عن بعض الأمور، مثل الأدوية التي يتناولها والتعرف إلى الأعراض التي يشعر بها الشخص المريض، بالإضافة إلى سؤاله عن التاريخ الوراثي له أو أنه قد خضع إلى أي عملية جراحية في المعدة.

2- تحاليل الدم

من الممكن أن يطلب الطبيب عمل تحليل للدم من أجل التعرف إلى مستوى الجلوكوز في الدم، خاصةً إذا كان الشخص يعاني من أي أعراض لانخفاضه، وقد يؤكد تحليل الدم إذا كان مستوى السكر منخفض أم لا.

مضاعفات انخفاض مستوى السكر في الدم

في حالة قام الشخص بتجاهل الأعراض الظاهرة والتي تؤكد على انخفاض مستوى السكر في الدم لفترة طويلة، من الممكن أن يؤدي هذا إلى حدوث الكثير من المضاعفات، حيث إن الجلوكوز هو ما يساعد المخ على العمل، وقد تنحصر مضاعفات انخفاض مستوى السكر في الدم في الآتي:

  • الإصابة بنوبات مرضية.
  • الإغماء باستمرار.
  • زيادة معدل الحوادث خاصةً أثناء القيادة.
  • قد يصل الأمر إلى الوفاة.

طرق علاج نقص السكر في الدم

في حالة كان الشخص مصاب بمرض السكري يجب عليه أن يفحص مستوى السكر الخاص به، فإذا كان المستوى أقل من 70 يمكنك تناول العصير أو الحلوى أو أقراص الجلوكوز الطبية، قد يساهم هذا في التخلص من الأعراض الناتجة.

في حالة لم تكن من مصابي السكري يمكنك الحصول على حل طويل المدة وهو التعرف إلى سبب انخفاض مستوى السكر في الدم، فإذا كنت تتناول أحد الأدوية التي تعمل على خفض مستوى السكر يجب أن تقوم باستشارة الطبيب لتغيير هذا الدواء أو العمل على إيقافه.

إذا كنت تبحث عن حل أسرع لرفع مستوى السكر، يمكنك الحصول على 15 جرام من الكربوهيدرات في هيئة عصير أو أقراص الجلوكوز.

أما في حالة كنت تعاني من نقص شديد في مستوى السكر في الدم من الممكن أن تحتاج إلى حقن الجلوكاجون في الوريد، كما وفرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أنواع من الأدوية التي يمكنها أن تساهم في علاج نقص مستوى السكر الشديد، وتتمثل هذه الأدوية في الآتي:

  • Baqsimi وهو عبارة عن مسحوق يتم استنشاقه من خلال الأنف.

أعراض نقص السكر في الدم

  • داسيجلوكاجون وهو عبارة عن محلول دوائي يتم أخذه من خلال الحقن.

اقرأ أيضًا: هل ارتفاع كريات الدم البيضاء خطير

طرق الوقاية من الإصابة بنقص السكر في الدم

هناك بعض الطرق الوقائية التي يمكن اتباعها عند الإصابة بنقص السكر في الدم، وتضمن هذه الطرق للشخص تجنب انخفاض مستوى السكر في الدم، وقد تشتمل طرق الوقاية من الإصابة بنقص السكر في الدم الآتي:

  • يجب الحرص على مراقبة مستوى السكر في الدم وكتابة مستوى السكر في دم لعدة مرات أسبوعيًا أو يوميًا حسب الخطة العلاجية المتبعة، حيث إن المتابعة الدورية تساهم في الحفاظ على مستوى السكر في الدم.
  • عدم تأجيل أو تأخير تناول وجباتك الرئيسية أو الأطعمة الخفيفة بين الوجبات، وفي حالة كنت تأخذ الأنسولين أو أي نوع من الأدوية الفموية لداء السكري يجب تثبيت كمية الأكل ومواعيد الحصول على الوجبات.
  • تناول كمية محددة من الدواء وتناوله في موعده بعد استشارة الطبيب.
  • يجب العلم أنه في حالة بذل أي جهد يمكن أن يؤدي هذا إلى تغيير مستوى السكر في الدم حيث إن نتائج قياس السكر في الدم تختلف باختلاف نوع الجهد والمدة التي بذل فيها الجهد.
  • في حالة كنت ترغب في تناول الكحول يجب أن تقوم بتناول وجبة رئيسية أولًا ثم شرب الكحوليات لأنه كما ذكرنا سابقًا قد يؤدي إلى نقص السكر في الدم.
  • حمل أي وسيلة من الوسائل التي يمكن أن تعرف الأشخاص المحيطين بك أنك مصاب بداء السكري في حالة تعرضك لأي حالة من الحالات الطارئة مثل قلادة أو سواء أو بطاقة تعريفية.
  • تناول بعض الوجبات الخفيفة بشكل متكرر على مدار اليوم هو أحد الأساليب المستخدمة في الوقاية.

انخفاض مستوى السكر في الدم هو أحد أكثر الأمور التي يتعرض لها الأشخاص المصابين بداء السكري بكثرة، وقد يساهم اتباع الطرق الوقائية في الحد من انخفاض مستوى السكر في الدم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.