أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم

أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم تظهر على العديد من الأشخاص عند توقفهم عن تناول تناول الكورتيزون بشكل مفاجئ، ولكن على الرغم من كفاءة الكورتيزون في معالجة العديد من الحالات إلا أنه لابد من استخدامه تحت إشراف طبي، لذا هيا بنا لنتعرف على المزيد عبر موقع جربها .

اقرأ أيضًا: تجربتي في علاج خشونة الركبة

ما هو الكورتيزون؟

ما هو الكورتيزون؟

نتعرف على الكورتيزون بشكل مفصل فيما يلي:

في الحقيقة أن الكورتيزول من العناصر الطبيعية التي تقوم الغدة الكظرية بإفرازها، لكن الكورتيزون هو الهرمون المصنع من الكورتيزول الذي يتم استخدامه في علاج العديد من الحالات المرضية.

يوجد العديد من المركبات العلاجية التي تحتوي على الكورتيزون والتي تعالج الحساسية أو الالتهابات، أو قد يتعرض الجسم إلى الحساسية المفرطة التي تؤدي إلى تليف الكبد ولذلك لابد من تدخل دواء الكورتيزون في تلك الحالات.

في الواقع أن هناك أنواع متعددة من الكورتيزون والتي قد تتنوع فمنها الضعيف أو المتوسط أو القوي، حيث أن بعض أنواع الكورتيزون قد تكون على هيئة كبسولات أو بخاخ أو حقن.

أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم

في تلك الفقرات من مقال اليوم سوف نعرض لكم أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم، والتي منها ما يلي:

  • الشعور بالدوخة.
  • التعب.
  • الخمول.
  • ألم في البطن.
  • الحمى.
  • الصداع.
  • فقدان الشهية وفقدان الوزن.
  • تقشر الجلد.
  • ارتفاع ضغط الجمجمة.
  • عودة المرض الذي كان يعالجه الكورتيزون.
  • الإسهال.
  • ضعف عام في المفاصل.
  • تصلب في العضلات.
  • القيء والغثيان.
  • تعب عام في الجسم.
  • ضيق التنفس.
  • اضطراب في الدورة الشهرية.
  • انخفاض معدل ضغط الدم.
  • الجفاف.
  • ضعف حركة الأمعاء.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • الإغماء.
  • التوقف المفاجئ قد يؤدي إلى الموت.

أسباب حدوث أعراض انسحاب الكورتيزون

بعد أن تم التعرف على أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم، نريد أن نوضح لكم ما هي أهم أسباب حدوث تلك الأعراض في التالي:

الكورتيزول هو هرمون له دور فعال في العديد من وظائف الجسم المهمة، لكن عندما يتم إيقاف الكورتيزول بشكل مفاجئ فإن معدل أو كمية الكورتيزون الموجودة في الدم تنخفض بشكل فوري، ولن يكون للجسم القدرة على تعويض ذلك النقصان الذي تم بشكل مفاجئ وهذا ما يؤدي إلى ظهور أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم.

في الحقيقة أن أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم تستمر لفترة زمنية قصيرة ومن بعدها يعود الجسم إلى طبيعته مع عودة نسبة الكورتيزول الموجودة في الجسم إلى معدلاتها الطبيعية.

وبالتالي فإن استخدام الكورتيزون أو إيقافه يحتاج إلى وجود طبيب مختص يشرف على الشخص، حيث أن الطبيب يعمل على إيقاف الجرعات بشكل تدريجي وهذا ما يسمح للغدة الكظرية بإنتاج كمية كافية من الكورتيزول في الجسم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حقن البلازما للركبة

علاج أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم

يتوقف علاج أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم على نوع الأعراض التي كان يعاني منها الشخص أو فترة تناول الشخص للكورتيزون، ولكن يمكن العلاج بواسطة ما يلي:

  • الحصول على الراحة.
  • النوم لفترة كافية.
  • البعد عن تناول الكحول أو المنبهات.
  • تناول أغذية صحية.
  • البعد عن التوتر أو القلق.
  • ممارسة المشي.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • الخضوع للعلاج الفيزيائي.

عناصر مؤثرة على فترة خروج الكورتيزون من الجسم

يمكن الاعتماد بشكل جزئي على تلك العوامل من أجل التعرف على مدة خروج الكورتيزون من الجسم، ومنها:

  • عمر المريض.
  • النظام الغذائي الذي يتبعه المريض.
  • جنس المريض.
  • هل يتناول المريض أي أدوية أخرى.
  • زيادة أو قلة السوائل في الجسم.
  • السمنة.
  • وظائف الكبد والكلى.
  • تدخين المريض.
  • تركيبة الدواء.
  • كم مرة يتم تناول الدواء.
  • معدل الأيض الخاص بالمريض.
  • تناول الدواء عن طريق البخاخ أو الفم أو الحقن.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع لبان الذكر للوجه

الآثار الجانبية الخاصة بالكورتيزون

من أهم الآثار الجانبية الخاصة بتناول الكورتيزون لفترات طويلة هو ما يلي:

  • الأرق.
  • الإصابة بأي عدوى.
  • زيادة الوزن بشكل مفاجئ.
  • احتباس الصوديوم في الجسم.
  • قصور في القلب.
  • تورم الجسم.
  • ضعف المفاصل.
  • هشاشة العظام.
  • ظهور علامات التمدد.
  • التعرض للإصابة بمرض السكري.
  • سهولة حدوث الكدمات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • احتباس السوائل في الجسم.
  • زيادة الشهية.
  • تراكم الدهون في منطقة البطن.
  • اضطراب في الدورة الشهرية.
  • عتامه في النظر.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • قرحة في المعدة.
  • زيادة العطش.
  • زيادة إدرار البول.
  • ظهور شعيرات دموية عند الاستخدام الموضعي أو ظهور حب الشباب.
  • بطء التئام أي جرح.
  • الإصابة بالالتهابات البكتيرية.
  • إصابة بالفطور الفموية.

لذلك لابد من إيقاف الكورتيزون بشكل تدريجي حتى يتم السماح للجسم بالتأقلم على قلة نسبة الكورتيزون من الجسم وضمان عدم حدوث أي مضاعفات، أما في حالة حدوث آثار جانبية فلابد من إعطاء الطبيب جرعة عالية للمريض ثم يبدأ بتقليلها بشكل تدريجي حتى يتم التخلص من تلك الآثار الجانبية.

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم؟

متى ينتهي مفعول الكورتيزون في الجسم؟

من الممكن توقع خروج أو انتهاء مفعول الكورتيزون من الجسم من خلال ما يلي:

في الحقيقة أنه من الممكن تقدير خروج الجرعة الخاصة بالكورتيزون من الجسم فيما يتراوح بين 16.5 إلى 22 ساعة.

نصائح لمن يتناول دواء الكورتيزون

في الحقيقة من خلال جولتنا مع مقال اليوم أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم، هناك العديد من النصائح التي لابد من الالتزام بها لكل شخص يقوم بتناول دواء الكورتيزون حتى يتم تجنب التعرض إلى أي أضرار أو آثار جانبية:

  • لابد من استخدام المرهم أو البخاخات التي تحتوي على كورتيزون بعد الوصول إلى إشراف الطبيب المختص الكامل حتى يتم تجنب وصول أي مخاطر أو تسرب الدواء إلى الدم وحدوث مشاكل صحية.
  • بخصوص تناول المريض إلى الكورتيزون إلى فترات طويلة فإنه لابد على المريض أن يحمل بطاقة تدل على هذا الوضع حتى يتم التعامل معه على أكمل وجه ومنع تعرض المريض إلى أي مضاعفات.
  • لابد من اللجوء إلى الطبيب المختص في حال تناول أي عقاقير أخرى أو أي أعشاب طبية لمنع حدوث أي تفاعل أو تداخل طبي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع كريم حرق الدهون

إذن في نهاية مقال اليوم وبعد أن تعرفنا على أعراض انسحاب الكورتيزون من الجسم، نريد أن نؤكد لكم أن الكورتيزون يتم استخدامه في علاج العديد من الأمراض ولكن تحت إشراف الطبيب لضمان عدم حدوث أي تغييرات صحية خطيرة.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.