أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع

أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع ما هي؟ حيث أن الكثير من السيدات يتساءلن عن أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع، حيث أن التجهز للولادة القيصرية قد يكون مصدر قلق للكثير من النساء خاصة من تلد للمرة الأولى في حياتها، لذا في مقالة اليوم سوف نتعرف عبر موقع جربها على أعراض الولادة القيصرية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع شد البطن بعد الولادة القيصرية

أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع

أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع

هناك بعض الأعراض التي تشير إلى أن المرأة سوف تلد ولادة قيصرية بإذن الله، ومن أهم هذه الأعراض هو ما يلي:

  • هبوط بطن المرأة الحامل إلى أسفل.
  • اتساع عنق الرحم بشكل كبير.
  • الإسهال.
  • نزول ماء وهو ما يطلق عليه انفجار كيس الماء.
  • وجود إفرازات مهبلية ذات لون بني أو أحمر طفيف.
  • شدة ألم الظهر خاصة في أسفل الفخذ والظهر.
  • الشعور بانقباضات شديدة في الرحم بشكل منتظم.

اقرأ أيضًا: متى يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد الولادة القيصرية

عوامل تتحكم في الولادة القيصرية

عوامل تتحكم في الولادة القيصرية

هناك بعض العوامل التي تشير إلى أن هذه السيدة سوف تلد ولادة طبيعية أو قيصرية، وهذه العوامل هي كما يلي:

  • عمر المرأة الحامل، حيث أن المرأة التي يزيد عمرها عن 35 عام، يزيد لديها احتمال الولادة القيصرية.
  • إذا كانت الأم قد ولدت قيصرياً في وقت سابق.
  • في حالات الحمل بتؤام.
  • في حالة وجود أي تشوهات توجد في الجهاز الهيكلي مثل مشكلة الانزلاق الغضروفي أو العرج، أو في حالة من تعاني من وجود ساق أطول من ساق، حيث أن كل ما سبق يشير أن السيدة تعاني من مشاكل في الحوض وبالتالي يجب أن تلد ولادة قيصرية.
  • أن تعاني المرأة من أعراض تشبه حالة تسمم الحمل مثل مشكلة ارتفاع ضغط الدم.
  • وضع الجنين في الشهر الأخير من الحمل.
  • وضع المشيمة.
  • حالة حمل الأم بتؤام.
  • الحالة العامة للأم.

اقرأ أيضًا: مشروبات تنظيف الرحم بعد الولادة القيصرية

متى يتم اللجوء للولادة القيصرية؟

هناك الكثير من الحالات الصحية التي تستلزم من الطبيب أن يقوم بالتدخل من أجل الإجراء القيصري، ومن أهم هذه الحالات هو ما يلي:

  • أن يكون الجنين بوضعية العرض، ولم يقوم بالالتفاف من أجل وضعية الولادة الطبيعية وهي التي يكون فيها الرأس في الحوض، وهذه الحالة تحدث لدى بعض السيدات اللواتي يعانين من ضيق في الحوض أو التشوهات المختلفة في الحوض وهنا يجب على الطبيب أن يقوم بالولادة القيصرية للمرأة الحامل.
  • وقد يطلب الطبيب من المرأة الحامل أن تقوم بممارسة بعض التمارين الرياضية بهدف تغير وضع الجنين، أو أن تطيل الركوع في الصلاة وكذلك وضعية مسح الأرض، وكل ما سبق له دور فعال في تغير وضعية الجنين لدى بعض الحالات.
  • في حالة الجنين الذي يعاني من نقص الأكسجين، وبالتالي من الصعب أن تتم المخاطرة بحياته، ويفضل أن يتم اتخاذ قرار الولادة القيصرية.
  • حالة التفاف المشيمة حول الجنين، وهي من حالات الطوارئ التي تستدعي اللجوء إلى الولادة القيصرية.
  • المرأة التي تعاني من النزيف وقت الولادة الطبيعية، فمن الأفضل بالنسبة لها أن تقوم باتخاذ قرار الولادة القيصرية بهدف الحفاظ على حياة المرأة الحامل.
  • توقف حركة الجنين أو أن يعاني من ضعف النبض هي حالة تستلزم التدخل بهدف إنقاذ حياة الجنين.

اقرأ أيضًا: نصائح للمرأة بعد الولادة القيصرية

الاستعداد للولادة القيصرية

هناك بعض الخطوات التي تستعد الأم من خلالها للولادة القيصرية، والتي من أهمها ما يلي:

  • إجراء فحص شامل وكامل للدم.
  • إجراء فحص لوضعية الرئتين لدى الجنين.
  • أن يكون هناك شخص يمكن أن يعتني بأطفالك.

وفي نهاية مقالة أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع، نشير إلى ضرورة الالتزام بالراحة الكاملة فيما بعد الولادة القيصرية، وأن يكون هناك من يساعدك على اجتياز هذه المرحلة بسلام، ونتمنى أن تكون مقالة أعراض الولادة القيصرية في الشهر التاسع قد أفادتكم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.