ابيات شعر شعبية قويه

ابيات شعر شعبية قوية تعبر عن مدى القدرة والثراء اللغوي للشاعر، فقد كان الشعراء العرب من زمن الجاهلية يتنافسون في فنون الشعار والبلاغة، حتى أنه كان يوجد سوق يجتمع فيه الشعراء لعمل المبارزات الشعرية، ويتنافسون من الأقوى في علوم اللفظ والبيان، ومن خلال موقع جربها سوف نعرض لكم أفضل الأشعار الشعبية.

ابيات شعر شعبية قوية

عُرفت اللغة العربية بقوتها وأصالتها وقد سُميت بلغة الضاد لأنه لا يوجد أي لغة بها حرف ينطق مثله ولكن ليس هذا فقط ما يميز اللغة العربية بل غزارة ألفاظها فمثلا الأسد في اللغة العربية  يزيد عن الـ 500 معنى واللغة العربية هي اللغة الوحيدة التي بها كلمات يفرق بينها التشكيل فقط وإذا تغير التشكيل تغير المعنى بأكمله، ولكن حديثنا اليوم عن جانب وحدة من اللغة العربية وهو علم البلاغة والأدب حيث إن هذا المجال قد برع به كل العرب وأحبوه بشدة وتفننوا فيه للحد الذي كان هناك سوق يجتمع به الشعراء ليتبارون في فنون الإلقاء والخطابة وكان يدعى سوق عكاظ.

أما عن الشعر الشعبي فيرجع السبب لبعد الناس وتطور اللغة بعد أن كانت الألفاظ معقدة وصعبة في الجاهلية بدأ الناس يلجأون لطرق لتبسيط فنون الشعر والنثر ومن هنا أتى الشعر الشعبي حيث يستخدم كلمات أقرب للغة العامية واللهجات الدارجة يختلف هذا النوع من الشعر حسب لهجة الشاعر، حيث إن الشعر الشعبي يرتبط ارتباط وثيق بالبيئة التي يعيش بها الفرد حيث يقوم الشاعر باستخدام الاسقاطات والكلمات المحلية المنتشرة في نظمه ويقدم قضايا تخص المجتمع وتشغل باله في الوقت المعاصر، وسوف نقدم لكم مجموعات متنوعة من ابيات شعر شعبية قوية ومنها ما يلي:

العيب مو بالزمن العيب بينا احنا

طيبين ويه الخلك والناس تجرحنه

نسامح إذا ننجرح ومحد يسامحنه

مرت علينا المحن محنه بأثر محنه

يا هو ويانه وكف بالشدة من صحنه

طبع العواذل حسد بالسوء تنصحنه

واحنه كلبنه ذهب دمعتنه تفضحنه 

أبيات شعر شعبية قوية عن عزة النفس

عُرف عن العرب من قديم الأزل الكبرياء وعزة النفس وحتى إذا كنا بعدنا عن البادية وتركنا عادات الجاهلية السيئة ولكننا لن نترك أبدًا طابعنا العربي الأصيل الذي يميزنا عن بقية شعوب العالم، فإن الإنسان الذي لا كرامة له ولا كبرياء لا يمكن أن يحترمه الناس وترفع عزة النفس من شأن الإنسان وتجعله محبوبًا بينهم حيث إنه كان يقال قديما أزهد ما في يد الناس يحبك الناس ولهذا سوف نقدم لكم مجموعة من الاشعار التي تبين أهمية عزة النفس:

مصايب الدنيا كفى الله شرها

الراس منها يالفهيم يشيب

اليا غنت حمر الهموم وقادها

هاجوس فكري والضمير يجيب

تلقيتها بالعزم، والعزم غايتي

وفتى بلا عزم تراه يخيب

فتى بلا عزم حياته مذلة

والعزم لقلوب الرجال طبيب

اقرأ أيضًا: أبيات شعر عتاب قوية

أبيات شعر شعبية قوية عن الرجولة

يقال إنه يولد الناس ذكورًا أما الرجولة فتأتي بالتربية والممارسة لأنه في زماننا هذا ينسى البعض المعني الحقيقي للرجولة فيقومون بفعل الكثير من الأمور السيئة مثل ضرب النساء والسيطرة عليهم في محاولات واهية لأثبات الرجولة، حيث إن الرجل الحقيقي لا يحتاج للصراخ بأعلى صوته أنه رجل وأن له الحق والامتياز عن المرأة فالرجل يعرف حدود القوامة ويطبق شرع الله في كل شيء وليس في أمور المواريث فقط وفي الفقرات التالية سنقدم باقة منتقاة من الأشعار الشعبية:

المرجلة ما هي بكلمة وتنقال

وتروح ما راحت هبوب النسايم

ولا خشونة صوت أو رفع الأثقال

أو رزّة صدور وفعل الزلايم

ولا هي بعد مفتاح موتر وجوال

وإلا ردى لسانٍ حديثة شتايم

المرجلة شيمة عن القيل والقال

رفيع نفسن حر باجو حايم

المرجلة عقل وزن وزنه جبال

ودون العقل وش فرقنا والبهايم

أبيات شعر شعبية قوية عن الأم

الأم هي جنة الله على الأرض ولا عجب من أن الجنة تحت أقدامها حيث إن لها فضل كبير على الإنسان فهي لم تحمله في بطنها 9 أشهر فقط ولكن كانت ترعاه وتحميه طيلة حياتها وتقوم بالتضحية بكل غالي ونفيس من أجل أطفالها تسهر لراحتهم  لذلك نقدم لكم مجموعة أشعار عن الأم تاليًا:

“امي

انتي مــو أم لابشر انتي ملاك

انتي من الله الج هيبه وقدر

أنتي الله مفضل عليج بنعيم

يعني قدرج عالي وأعلى من الكمر

تحت اقدامك الجنه يكـــــــول

جنه وشلون أرد أوصفها بسطر

يانهر يابير زمـــــــــزم والحياة

أنت أعجب من عصا ألشطرت بحر

ألله حط كل الصفات بقالبج”

اقرأ أيضًا: أبيات شعر للمتنبي عن عزة النفس

أبيات شعر شعبية قوية عن الفراق

الفراق لوعة لا يشبها أي ألم آخر لذلك فإن أغلب الناس حينما يتعرضون لألم الفراق سواء بسبب الموت أو ظروف الحياة القاسية التي دائما ما تحكم على الحبيبين بالفرقة والضياع، ويبحثون عن طرق للتعبير عن وجيعتهم ويحاولون بكل جهدهم أن يشرحوا طبيعة الألم الذي يحسونه ولكن لا يستطيعون وصفها أبدًا لذلك نقدم مجموعة من الأشعار عن ألم الفراق في الفقرات التالية:

جرح الفراق بخاطري ما أقدر أنساه

ومن يفقد أحبابه عسى الله يعينه

القدر حق وكلنا من ضحاياه

والدرب واحد وكلنا عارفينه

أبيات شعر شعبية قوية عن الصداقة

ربط الصداقة من أقوى العلاقات في الدنيا حيث إن الإنسان يحب أن يجد من يشاركه نفس الاهتمامات ويقوم معه بالأنشطة والمهام اليومية ليسهلها عليه ويجعله يتمتع بها، والفرح يتضاعف بوجود الأصدقاء ويتم تقاسم الحزن معهم فمن لا يحب أن يكون له شخص مميز يسنده ويخاف عليه مثل أخ وفي ومخلص ومن خلال الفقرة التالية سوف نقدم لكم مجموعة ابيات شعرية عن الصداقة:

لا خَابَ ظَنّي بالرفِيق المُوالِي

مالِي مشَاريه عَلى نَايِد النّاس

لَعَلّ قصر مَا يجيلَه أظلَالِي

ينهّد مِنْ عالِي مَبَانيه للسّاس

لا صَار مَا هُو مدهَل للرِجَالِ

ومَلْجَا لمَن هُو يشكِي الضيْم والبَاس

اقرأ أيضًا: أبيات شعر عن الصداقة والأخوة لكبار الشعراء

أبيات شعر شعبية قوية عن الوطن

تراب الوطن أغلى من كنوز الدنيا وكل البلاد الأخرى وما فيها من نعم وثروات لا شيء بالمقارنة بنسمة هواء في الوطن حيث نشأ الإنسان وجري ولعب أحب لأول مرة في حياته يذرف الناس دمائهم وأرواحهم في سبيل الوطن وحمايته، لذلك كرامة وعزة الوطن من عزة أفراده ومواطنيه ولا يمكن لشخص لا ينتمي لوطنه أن يشعر بقيمة الانتماء في أي مكان آخر وسنقدم لكم في الفقرة التالية مجموعة أشعار عن نصرة الوطن وأهميته:

الناس حسّاد المكان العالي

يرمونه بدسائس الأعمال

ولأنت يا وطني العظيم منارة

في راحتيك حضارة الأجيال

لا ينتمي لك من يخون ولاء

إنّ الولاء شهادة الأبطال

يا قبلة التاريخ يا بلد الهدى

أقسمت أنّك مضرب الأمثال

أبيات شعر شعبية قوية عن الظلم

الظلم من أبغض الأمور التي ترهق كاهل الإنسان فالشعور بالظلم يعطي مرارة وغل في قلب الشخص ولا يطفئ نار الظلم المشتعلة في صدر المظلوم إلا رد المظالم أو رؤية الظالم يعذب ويتألم بالقدر نفسه الذي أذقه للشخص المظلوم كما أن الظلم ظلمات يوم القيامة لذلك سوف نعرض مجموعة من الأبيات الشعرية الشعبية عن الظلم في الفقرة التالية:

وما من يد إلا يد الله فوقها ** وما ظالم إلا سيبلى بأظلم

وقيل أيضا عن الظلم :

ومن يبغ أو يسعى على الناس ظالما ** يقع غير شك لليدين وللفم

أنصفت مظلوما فأنصف ظالما ** في ذلة المظلوم عذر الظالم

من يرض عدوانا عليه يضيره ** شر من العادي عليه الغانم

اقرأ أيضًا: شعر عن الصداقة الوفية

أنواع الشعر الشعبي

يوجد 7 أونواع مختلفة من الشعر الشعبي سنعرضها بشيء من التفصيل فيما يلي:

  • الزجل: أحد فنون الشعر الشعبي ظهر في الأندلس ولكن هناك ما يشير إلى أنه وجد في مصر وسوريا أيضا بعد ذلك انتقل للوطن العربي، وهو عبارة عن حكايات قصيرة مع آلة موسيقية يستخدم لمناظرة الشعراء مع بعضهم.
  • النبطي: يتميز باللهجة البدوية والخليجية وينتشر في سوريا وفلسطين.
  • الموال: مشهور في مصر وهو من أقدم أنواع الشعر الشعبي ويرجع لما قبل عصر هارون الرشيد.
  • العتابا: من فنون الزجل ينظم بشكل رباعى ويغلب عليه طابع الحزن والعتاب والشكوى من قسوة الزمن.
  • الشعر الشروقي: سُمى كذلك لأنه بدأ في الجهة الشرقية من شبه الجزيرة العربية وهو شعر غنائي بدوي يعد من أكثر فنون الشعر الشعبي استعمالًا.
  • شعر الحداء: يتميز بعذابة اللفظ والحماسة في الإلقاء كما أنه مختصر لحد كبير فعدد الأبيات قليل.
  • شعر الحاشية أو السحجة: فن يختص بحكي القصص البدوية ويتميز بالسرعة والخفة.

ابيات شعر شعبية قوية يستخدمها الناس للتسلية وللتعبير عن المشاعر المكبوتة بداخلهم، وذلك لما فيها من معاني قوية تعبر عما بداخل الشخص.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.