طعام مريض الجلطة الدماغية

ما هو طعام مريض الجلطة الدماغية؟ وما هي أسباب الجلطة الدماغية؟ من المتعارف عليه أن مريض الجلطة الدماغية يُعاني من بعض الاضطرابات في الطعام بسبب الخلل الحادث في خلايا الدماغ، لذلك يجب أن يكون له طعام مخصوص بمكونات جيدة، والآن سنعرض لكم طعام مريض الجلطة الدماغية من خلال موقع جربها.

طعام مريض الجلطة الدماغية

توجد الكثير من الأطعمة التي تتناسب مع الحالة المرضية لمريض الجلطة الدماغية، فمن الجدير بالذكر أن مريض السكتة الدماغية لا يأكل إلا بعد مرور بعض الوقت على إصابته بهذا المرض، حيث في بداية الإصابة لا يتمكن الشخص من تناول الطعام بالشكل الطبيعي، خاصةً إن أغلب من يعانون من الجلطة الدماغية يقضون الفترة الأولى من الإصابة في العناية المركزة.

فإذا كان المريض بالفعل قد قضى هذه الفترة في المستشفى، لا يأكل بالطبع، فعند خروجه بعد مروره من مرحلة الخطر، سيكون راغب في تناول الطعام بالطبع، لذلك سنعرض لكم الآن بعض الأطعمة المسموح بها لمريض الجلطة الدماغية من خلال الفقرات التالية:

1- الأطعمة الخالية من الدهون المشبعة

يجب على مريض الجلطة الدماغية الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة، حيث يسمح الطبيب له بتناول 30% فقط من الدهون المُشبعة، وذلك لأنها تعمل على زيادة من حدة الأعراض المُصاحبة لهذا المرض.

بالإضافة إلى أنه يجب الابتعاد أيضًا عن تناول الزيوت سواء المُهدرجة أو الطبيعية، لأنها تُزيد من نسبة الكوليسترول الضار في الدم، ففي حالة الرغبة في تناول الأطعمة التي يجب لعملها استخدام الزيوت أو الدهون المُشبعة، يُمكنه استخدام 30% فقط من نسبة المواد الأخرى المُستخدمة.

اقرأ أيضًا: سلوك مريض الجلطة الدماغية

2- الحد من الكوليسترول

يتواجد الكوليسترول في صفار البيض والكبدة والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون على سبيل المثال، لذلك يجب التقليل من تناول هذه الأطعمة عند الإصابة بالجلطة الدماغية، حيث ينصح الأطباء هذا المريض بتناول 300 ملي جرام فقط من الكوليسترول في اليوم، وذلك لأن الكوليسترول يعمل على زيادة الخطر على الشخص المُصاب.

3- تناول الخضراوات والفواكه

تحتوي الخضراوات والفاكهة على الكثير من العناصر الغذائية اللازمة للجسم كالحديد الذي يتواجد في السبانخ والبنجر والتفاح والموز، والكالسيوم الذي يتواجد تقريبًا في جميع أنواع الخضراوات الحمراء كالطماطم على سبيل المثال، بالإضافة إلى احتوائهم على الكثير من أنواع الفيتامينات اللازمة لجسم المُصاب خاصةً في الوقت الذي يلي خروجه من المستشفى.

لذلك علينا الإكثار من تناول هاتين المكونين الأساسيين، ويجب وضعهما في النظام الغذائي الخاص بنا، ولكن يجب العلم أنه في حالة إذا كان الشخص يرغب في تناول الأطعمة التي يتواجد بها صلصة، فيجب عليه شطف الخضراوات من الصلصة قبل تناولها كوجبة السبانخ، أو الفاصوليا على سبيل المثال.

4- شرب الشاي الأخضر والأسود

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال ما هو طعام مريض الجلطة الدماغية، فمن الجدير بالذكر أن الشاي بشكل عام معروف بأنه له القدرة على تقوية خلايا الدماغ العصبية، لذا فهو يُساعد على التخفيف من حدة الألم الناتج عن الإصابة بالجلطة الدماغية.

إلى جانب أن الشاي يحتوي على الكثير من المغذيات النباتية التي يحتاجها جسم المُصاب، وهي المواد التي يتم إطلاق عليها اسم الفلافونيد، حيث تعمل هذه المواد على تقليل من خطر تكرار الجلطات الدماغية، بالإضافة إلى أنه يعمل على مد الجسم بالطاقة اللازمة له في اليوم.

5- تناول الرمان

تُعد ثمرة الرمان من أكثر أنواع الفواكه الصحية تناسبًا مع حالة مريض الجلطة الدماغية، وذلك لأنه يحتوي على الكثير من المواد المضادة للأكسدة، إلى جانب أنه يتضمن على مادة الفيتوستيرول التي تعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم، وكما سبق القول إن الكوليسترول يتسبب في جعل الحالة المرضية للمريض تسوء أكثر مما هي عليه.

اقرأ أيضًا: هل يشفى مريض التهاب الدماغ

أسباب الإصابة بالجلطة الدماغية

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال ما هو طعام مريض الجلطة الدماغية، وجب علينا أن نعرض لكم العوامل التي تتسبب في إصابة الشخص بالجلطة الدماغية بشكل عام، وذلك من خلال الفقرات التالية:

1- الجلطة الدماغية الإقفارية

من المتعارف عليه أن الجلطة الدماغية بشكل عام تأتي في الغالب بشكل أكبر لكبار السن، كما تختلف الأسباب الخاصة بالجلطة على حسب الجزء المُتضرر في الدماغ، حيث يوجد نوع الجلطة الدماغية الإقفارية، وهذا النوع يأتي بنسبة 80% لمن يعانون من الجلطة، أي هو الأكثر انتشارًا بين المُصابين.

من الجدير بالذكر أن هذا النوع يتضمن أسفله نوعين من الجلطة، وهما: السكتة الدماغية الخثارية، والسكتة الدماغية الصِمة، وكلا النوعين يحدث في الشرايين، أي بسبب انسداد الشرايين بشكل سيئ، مع اختلاف الأسباب لكل نوع منهما، واختلاف الأعراض كذلك.

2- الجلطة الدماغية النزفية

سُمي هذا النوع بهذا الاسم لأنه يتصاحب مع الإصابة به نزول نزيف من المناخير، أو من العضو التناسلي للرجل أو المرأة، ومن الجدير بالذكر أنه يحدث بسبب تمزق بعض الأوعية الدموية، ومن الممكن أن يكون السبب وراء تمزق الأوعية، هو ارتفاع ضغط الدم أثر استخدام مميعات الدم بشكل مُفرط فيه.

تحدث الجلطة تحديدًا عند تشابك الأوعية الدموية بشكل كبير، مما يؤدي إلى تراكم الدم إما أسفل المخ، أو ما يُعرف بالنزف تحت العنكبوتية، فبالتالي يؤدي ذلك إلى توقف نشاط الدماغ.

اقرأ أيضًا: كثرة النوم بعد الجلطة الدماغية

الوقاية من الجلطة الدماغية

من خلال حديثنا حول إجابة سؤال ما هو طعام مريض الجلطة الدماغية، وجب علينا أن نذكر لكم بعض النصائح للوقاية من تكرار الجلطة، حيث يُمكن أن تتكرر الإصابة بالجلطة الدماغية بعد الشفاء منها، لذا علينا اتباع النصائح الآتية:

1- خفض ضغط الدم

من المتعارف عليه أن ضغط الدم يعمل على حدوث خلل في الجسم بأكمله، وخاصةً يساعد على زيادة ضربات القلب، مما يؤدي إلى جعل القلب يضخ كميات كبيرة من الدم إلى أعضاء الجسم المختلفة، فعند وصول كمية كبيرة من الدم إلى الخلايا العصبية والأوعية الدموية المتواجدة في الدماغ.

سيؤدي ذلك بالطبع إلى حدوث تراكم للدم في الدماغ، مما سيتسبب في حدوث جلطة دماغية، لذلك يجب علينا أن نُقلل من كمية الأملاح المُستخدمة في الأطعمة المُختلفة، حيث ينصح الأطباء الأشخاص الذين كانوا مُصابين بالجلطة الدماغية بأن تكون نسبة الأملاح في النظام الغذائي الخاص بهم لا تُزيد عن 1500 ملي غرام من الملح.

2- الوزن ومرض السكري

نرغب هنا من خلال دمج الوزن مع مرض السكري، بذكر أن لمرض السكري دورًا كبيرًا في التأثير على وزن الجسم، وذلك لأنه يؤثر على عملية الأيض في جسم الإنسان بوجه عام، لذلك يجب علينا المُحافظة على وزن الجسم المناسب.

ذلك لأن الوزن الزائد يعمل بالطبع على رفع ضغط الدم، مما يتسبب في حدوث الأمر السابق عرضه في الفقرة السابقة، كما يجب الحفاظ على معدلات السكر في الدم.

ذلك لأن السكر يعمل على زيادة السعرات الحرارية في الجسم حتى تفوق حاجة الجسم الطبيعية، فبالتالي تؤثر السعرات الحرارية على الأوعية الدموية، وتُزيد من خطر الإصابة بالجلطات الدموية.

اقرأ أيضًا: هل تؤثر الجلطة الدماغية على العقل

3- الإقلاع عن التدخين

يُعد التدخين من أهم العوامل التي تتسبب في حدوث الجلطات بكافة أنواعها، وذلك بفضل ما تحتويه على مواد كيميائية ضارة، حيث يدخل في تكوين السجائر نسبة عالية من المواد التي تعمل على تثخين الدم، وزيادة نسبة الترسبات في الشرايين، فبالتالي سوف يؤدي إلى انسداد الشرايين، وتراكم الدماء، وحدوث الجلطة.

لذلك يجب علينا أن نقوم بتخفيف نسبة النيكوتين في الجسم بشكل عام، حتى نُقلل من خطر الإصابة بالجلطات الدماغية، ومن الجدير بالذكر أنه يجب الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية البسيطة والجيدة، بالإضافة إلى وجوب اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الكثير من المواد الغذائية الجيدة كالخضراوات والفاكهة.

يُعد طعام مريض الجلطة الدماغية من الأطعمة التي يجب الانتباه إليها جيدًا، وذلك لأن له دور كبير في التقليل من خطر الإصابة مرة أخرى بها.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.