تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات

كيف يتم تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات؟ وما هي الأكلات التي تقوي المناعة؟ حيث إنه بعد ظهور آخر فيروس وهو “كورونا”، وأصبح من المهم جدًا أن يهتم كل فرد بصحة وقوة جهازه المناعي؛ لأن المناعة تلعب دورًا كبيرًا في الوقاية من خطر الإصابة بالفيروسات المتنوعة، ومن هنا سنعرض أفضل الطرق التي تساعد على تقوية مناعة الجسم عن طريق سطور موقع جربها.

تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات

يحتاج العديد من الأشخاص إلى معرفة الأشياء التي يمكنها أن تساعدهم في تقوية جهازهم المناعي بنسبة جيدة، خاصةً مع انتشار الفيروسات المتنوعة التي تُصيب الفئة التي تعاني من ضعف الجهاز المناعي، ومن الضروري أخذ الاحتياطات اللازمة عند الخروج من المنزل أو التعامل مع الآخرين بعد انتشار فيروس كورونا.

لذلك بدء الكثير من الأفراد حول أنحاء العالم بالتساؤل حول “كيفية تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات”، حيث إن الجسم دائمًا بحاجة إلى الأشياء التي تساعده على الحماية ضد أي أمراض وفيروسات؛ لكي يتمكن من مقاومة أي عدوى، ونذكر طرق تقوية المناعة عبر السطور التالية:

1- تناول الأطعمة الصحية

من المهم أن يحرص كل شخص على تناول الأطعمة الصحية التي لا تحتوي على سعرات حرارية كثيرة، بل الاعتماد على الغذاء الذي يكون غني بالفيتامينات والمعادن المتنوعة والمغذيات التي يكون بحاجة إليها الجهاز المناعي بشكل مستمر، مثل: (الثوم – الخضار – العسل – الزنجبيل – الليمون – الجزر – البرتقال).

كما أنه من الضروري الابتعاد عن الأطعمة غير الصحية، وتجنب السكر الأبيض والنشويات البسيطة، واستخدام بدائل السكر الصحية والمُفيدة والنشويات المعقدة، حيث إن هناك دراسة أثبتت أثر استهلاك تلك الأشياء على إضعاف وتقليل مناعة الجسم.

اقرأ أيضًا: لتقوية جهاز المناعة عند الكبار

2- الحصول على قسط كافٍ من النوم

يلعب النوم دورًا كبيرًا في الوقاية من الأمراض وتقوية الجهاز المناعي ضد الفيروسات أيضًا، حيث إن الجسم إذا أخذ كفايته من الراحة، فيتحسن أداء وظائف الجسم بشكل ملحوظ، وإذا لم يأخذ قسط من النوم ليُريح الجسم، فإن هذا يؤثر بالسلب على مناعة الإنسان.

كما أن هناك مجموعة من الدراسات أثبتت وجود أجزاء هامة للغاية من الاستجابة المناعية تتم أثناء مراحل النوم المتنوعة، وتنظمها أجهزة الجسم البيولوجية؛ لذلك من المهم الحرص على أخذ قسط كافٍ من النوم بشكل يومي.

3- الحفاظ على مستوى نشاط معتدل

من الجدير بالذكر أنه من المهم ممارسة التمارين الرياضية التي تساهم في المحافظة على صحة وسلامة أنظمة وأجهزة الجسم، والتي تنعكس على تأدية وظائفها بكفاءة عالية وجيدة، وهناك عدة أبحاث تم إجراؤها على بعض الأشخاص كبار السن.

أثبتت أن الأفراد الذين يقومون بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم ودوري يمكنهم الحفاظ على كفاءة عمل أجهزة أجسامهم المناعية بصورة تتشابه مع الذين في عُمر الشباب.

4- السيطرة على معدل التوتر

يُعد التوتر من ضمن الأشياء التي تؤثر في كيمياء جسم الإنسان، ويترتب عليه ارتفاع كبير في معدل إفراز هرمون الكورتيزون، وهذا ينعكس على تثبيط الجهاز المناعي، ويؤدي إلى نقص الخلايا المناعية داخل الجسم، لذلك من المهم أن يسعى الفرد إلى التحكم في التوتر، ويُحافظ قدر الإمكان على هدوء الأعصاب والاسترخاء، والابتعاد عن أي شيء يُزيد من التوتر.

أهم فيتامينات تقوية المناعة

يقودنا الحديث حول كيفية تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات إلى التحدث عن أبرز وأشهر الفيتامينات التي تساعد على تقوية الجهاز المناعي لدى الإنسان، حيث إن الجسم دائمًا بحاجة إلى فيتامينات ومعادن لإمداده بالطاقة، ونوضح أهم تلك الفيتامينات خلال السطور الآتية:

1- فيتامين “أ”

يعتبر فيتامين “أ” من ضمن الفيتامينات التي لها تأثير مضاد للأكسدة، وهذا يساهم في تقوية جهاز المناعة والتحسين من أداء وظائفه لكي يتم مقاومة العدوى، ويتم الحصول على هذا الفيتامين عن طريق تناول الأطعمة التي بها نسبة عالية من مركبات “الكاروتينات”، ومنها ما يلي:

  • البطاطا الحلوة.
  • الجزر.
  • القرع.
  • الكنتالوب.
  • اليقطين.

2- فيتامين “ب 6”

إن الجسم بحاجة إلى فيتامين “ب 6” الحيوي؛ وذلك حتى يتم دعم التفاعلات الكيميائية الخاصة بالجهاز المناعي، حيث إن هناك حوالي ما يقارب الـ 200 تفاعل كيميائي يتم بواسطة هذا الفيتامين، ويتم الحصول عليه عن طريق عدة أطعمة مختلفة، ومنها ما يلي:

  • الموز.
  • الخضروات الخضراء.
  • الدجاج.
  • الحمص.
  • البطاطا.
  • الأسماك الدهنية، مثل: (سمك التونة – سمك السلمون).

3- فيتامين “ج”

يعتبر فيتامين “ج” أو فيتامين “C” من أبرز الفيتامينات التي تساعد على تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات وتعزيزها، حيث إنه بمثابة محارب جيد لأي عدوى والتهاب يهجم على الجسم، وعندما ينقص معدل هذا الفيتامين فيتم الإصابة بالعديد من الأمراض، ويتم الحصول عليه من عدة أطعمة متنوعة، ومنها ما يلي:

  • السبانخ.
  • الجريب فروت.
  • البرتقال.
  • الفلفل.
  • البروكلي.
  • الفراولة.
  • اللفت.
  • اليوسفي.

علاوة على ذلك فإنه من المهم الحصول على فيتامين “ج” بصورة يومية عن طريق تلك الأطعمة، أو تناول مكمل فيتامين “ج” تحت إشراف من الطبيب.

4- فيتامين “د”

يساهم فيتامين “د” في تعزيز وتحسين خلايا الدم البيضاء المهمة للجسم؛ وهذا حتى يتم تعزيز صحة الجهاز المناعي، والحد من الالتهابات داخل الجسم، وفي حال انخفاض فيتامين “د” من الجسم تزداد فرص التعرض بالتهابات الجهاز التنفسي كالإنفلونزا والربو، فتعتبر أشعة الشمس أفضل مصدر لهذا الفيتامين، بجانب بعض الأطعمة، ومنها ما يلي:

  • الحليب.
  • عصير البرتقال.
  • الأسماك الدهنية.
  • الحبوب.

كما أن أغلب الأشخاص يعانون من صعوبة امتصاص هذا الفيتامين من الطعام، مما يحتاج إلى استشارة الطبيب لكي يتم تلقى المكمل الغذائي الخاص به.

5- فيتامين “هـ”

يعتبر فيتامين “هـ” من ضمن أحد الفيتامينات التي تساعد على تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات، ومضادات الأكسدة القوية لمقاومة العدوى، ومن الضروري الاهتمام بتناول المأكولات الغنية بهذا الفيتامين، كما أنه يتوفر في بعض الأطعمة، ومنها ما يلي:

  • السبانخ.
  • البروكلي.
  • بذور عباد الشمس.
  • البندق.
  • اللوز.

اقرأ أيضًا: نسبة المناعة الطبيعية في جسم الإنسان

أبرز المعادن لتقوية الجهاز المناعي

من الجدير بالذكر أن بجانب الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم، فلا بد من توافر مجموعة من المعادن الهامة التي تساهم في تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات، ونذكرها عبر السطور التالية بوضوح:

1- معدن الحديد

يساهم الحديد في حمل ونقل الأكسجين إلى جميع الخلايا داخل الجسم، ويترتب على هذا الحد من احتمالية الإصابة إلى الكثير من الأمراض التي تُصيب الإنسان نتيجة نقص وقلة الأكسجين في الجسم، ويتم الحصول على هذا المعدم من عدة مأكولات، ومنها ما يلي:

  • السبانخ.
  • المأكولات البحرية.
  • الدجاج.
  • البروكلي.
  • الديك الرومي.
  • الفاصوليا.
  • اللفت.

2- معدن الزنك

يعتبر من أهم المعادن التي تساعد على تعزيز وتحسين أداء النظام والاستجابة المناعية في جسم الإنسان، حيث إنه مهم لتطوير الخلايا المناعية، ويساهم بنسبة كبيرة جدًا في مقاومة ومحاربة الالتهاب.

كما أن نقصان هذا المعدن في الجسم يؤثر على قدرة الجهاز المناعي عند أداء وظائفه، وهذا يُزيد فرصة الإصابة بالعدوى والأمراض المختلفة، ويتم الحصول على الزنك من عدة أصناف، ومنها ما يلي:

  • الدواجن.
  • الفاصوليا.
  • المحار.
  • اللحوم الخالية من الدهن.
  • سرطان البحر.
  • الحليب.
  • الحمص.

3- معدن السيلينيوم

يلعب السيلينيوم دورًا كبيرًا على صحة الجهاز المناعي، حيث إنه يُعد بمثابة مضاد قوي للأكسدة؛ لذلك ينصح الأطباء بتناول المأكولات التي تحتوي على نسبة جيدة من هذا المعدن، والتي تتمثل فيما يلي:

  • المكسرات البرازيلية.
  • البروكلي.
  • الثوم.
  • الشعير.
  • التونة.
  • السردين.

مشروبات تقوي الجهاز المناعي

هناك مجموعة من المشروبات التي عند تناولها في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم تعمل على تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات بنسبة كبيرة وجيدة للغاية، حيث إنها تحتوي على عدة عناصر طبيعية يحتاج إليها الجسم باستمرار ليستمد القوة منه، ونوضح أبرز تلك المشروبات عبر السطور التالية:

1- مشروب الكمون

يتمتع مشروب الكمون بعدة خصائص علاجية جيدة للغاية، حيث إنه يساعد على علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، ولكن فوائده لا تقتصر على هذا فقط، بل أنه يعمل على تقوية الجهاز المناعي بشكل جيد، والتقليل من علامات الجهاز التنفسي العلوي، مثل: (السعال – الإنفلونزا – نزلات البرد الشديدة).

طريقة التحضير

  1. تعبئة وعاء يحتوي على كمية من المياه.
  2. من ثم رفعها على النار.
  3. بعد ذلك إضافة نصف ملعقة صغيرة بذور الكمون، وحوالي 5 أوراق من الريحان، ونصف ملعقة من الفلفل الأسود المطحون؛ حتى تزداد القيمة الغذائية للمشروب.
  4. ترك الخليط يغلي لمدة 5 دقائق.
  5. ثم تصفية المشروب في كوب، وتحليته بواسطة استخدام ملعقة صغيرة من العسل الأبيض.

2- مشروب الزنجبيل بالكركم وخل التفاح

إن شرب الزنجبيل مع الكركم وخل التفاح صباح كل يوم يساهم في تحسين وتعزيز قدرة الجسم المناعية على مكافحة ومحاربة الفيروسات المتنوعة التي تُصيب الإنسان؛ لأن هذا المشروب يحتوي على معدل عالي من مضادات الأكسدة التي تعمل على محاربة العدوى وزيادة نسبة كريات الدم البيضاء في الجسم.

طريقة التحضير

  1. أولًا إحضار ملعقة صغيرة من الزنجبيل، ونفس المقدار من الكركم أيضًا، ووضعهم في إناء يحتوي على كمية من المياه.
  2. بعد ذلك وضع الإناء على النار لمدة تتراوح ما بين 8 إلى 10 دقائق، حتى الغليان بشكل مناسب.
  3. من ثم صب الخليط في كوب وتصفيته جيدًا.
  4. بعدها يتم إضافة ملعقة صغيرة من خل التفاح على المشروب.
  5. في النهاية تحليته بواسطة استخدام ملعقة صغيرة من العسل الأبيض.

3- مشروب الجيلاوي

تُعد الجيلاوي عشبة من ضمن الأعشاب الطبيعية التي تستخدم في الطب البديل، وتتميز بدورها الفعال في معالجة الالتهابات التي تُصيب جسم الإنسان؛ لأنها تحتوي على مضادات الأكسدة، وفي حال الإضافة عليها أوراق التولسي والقرفة والقرنفل والزنجبيل تتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا وكذلك الفيروسات.

طريقة التحضير

  1. إحضار إناء ممتلئ بالمياه، وضع حوالي 6 أوراق من التولسي مع القرفة والزنجبيل.
  2. من ثم رفع الإناء على النار لمدة 5 دقائق تقريبًا حتى يغلي.
  3. بعد ذلك إضافة كمية من عصير الجيلاوي والليمون والقرنفل إلى المياه، بجانب تقليب جميع المكونات جيدًا.
  4. الانتظار قليلًا حتى تختلط كافة المكونات ثم تناول المشروب.

اقرأ أيضًا: كيف ترفع المناعة في الجسم

نصائح للحفاظ على صحة الجهاز المناعي

تجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من الإرشادات التي تساهم في تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات، والحفاظ على صحة الجهاز المناعي بحال جيدة وممتازة، ونذكر أهم تلك النصائح عبر النقاط الآتية:

  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية وتثقل الجسم.
  • الحرص على ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تساعد على التمتع بجسم صحي ومناعة سليمة.
  • الالتزام بتلقي اللقاحات والمطاعيم التي أعلنت عنها وزارة الصحة، التي تساهم في الحد من الإصابة بالأمراض التي تُضعف الجهاز المناعي بشكل كبير.
  • شرب كميات وفيرة من الماء بشكل يومي.
  • إجراء الفحوصات الشاملة من حين إلى آخر.
  • الانتباه إلى تناول العصائر الطبيعية التي لا تحتوي على سكريات صناعية.

من المهم أن ينتبه كل شخص إلى حالته الصحية، واتباع نظام غذائي يساعده على عدم الإصابة بأي أمراض خطيرة أخرى تؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي، وتناول المكملات الغذائية التي يحتاج إليها الجسم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.