علاج اعوجاج العمود الفقري بالحزام

علاج اعوجاج العمود الفقري بالحزام أصبح من العلاجات المعروفة في يومنا الحالي، إذ أنه من الأمراض التي تصيب الكثير من الفئات وأسباب الإصابة به كثيرة حيث تتنوع بين أسباب عصبية وأسباب عضلية، ورغم الأبحاث المتعددة في مسببات الإصابة باعوجاج العمود الفقري إلا أن السبب الرئيسي فيها مازال مجهولًا؛ لارتباط الإصابة في أكثر الحالات بأسباب وراثية، ويمكن التعرف أكثر على مسببات ذلك المرض وطرق علاجه عن طريق موقع جربها.

علاج اعوجاج العمود الفقري بالحزام

اعوجاج العمود الفقري من الأمراض الشائعة التي يُهدد بها كل الفئات العمرية تقريبًا من الأجنة بحدوث تشوهات خلال عملية الحمل، والبالغين نتيجة مشاكل عضلية وعصبية قد يصابوا بها، ويعرف اعوجاج العمود الفقري علميًا باسم آخر وهو الجنف، وهناك طريقتان لعلاج الجنف أو اعوجاج العمود الفقري، وهما كالآتي:

أولًا: العلاج باستخدام الحزام

عند كثير من الفئات خاصةً المراهقين نجد كثير من حالات انحناء العمود الفقري ولكن الانحناء لا يكون بشكل كبير يستدعي التدخل الجراحي، لذلك الطبيب في تلك الحالة يوصي باستخدام دعامة الظهر، وأشهر الحالات التي يطبق فيها ذلك النوع من العلاج:

  • عندما يكون في مرحلة الطفولة؛ إذ يكون الطفل لايزال في مرحلة النمو مما يساعد الفقرات في التحسن والعودة إلى وضعها الطبيعي ودرجة انحنائها العادية التي يمكن فيها الاستغناء عن كافة أنواع العلاجات.
  • في حالة أن درجة الانحناء ما بين 20: 40 درجة؛ حيث إن في تلك الحالة يكون الانحناء ليس بالدرجة الكبيرة التي تستدعي التدخل الجراحي، ويمكن إعادة الفقرات فيها إلى الوضع الطبيعي عن طريق استخدام دعامة الظهر.

اقرأ أيضًا: الشعور بكهرباء في أصابع القدم

أنواع الحزامات الداعمة للظهر

تتنوع الأدوات الطبية عامة حسب الشيء التي تستخدم فيه، وتتنوع المواد المصنوعة منها ومن ضمن تلك الأدوات الطبية الأحزمة المستخدمة في علاج انحناء الظهر، حيث تختلف الأحزمة وفقًا للطريقة المستخدمة في علاج اعوجاج العمود الفقري بالحزام وهي تتضمن الأنواع الآتية:

  • أحزمة الدعامة البلاستيكية الصلبة: تساعد على إعادة الفقرات والغضاريف إلى طبيعتها من خلال تثبيت وضع الظهر على الوضع الطبيعي مما يؤدي إلى تقليل درجة الانحناء وتحسنها مع مداومة ارتداءه، كما يساعد الحزام على تخفيف توتر العضلات ويقلل من حدة الشد العضلي في تلك المنطقة من الظهر.
  • الأحزمة المرنة الديناميكية الناعمة: ذلك النوع من الأحزمة غالبًا ما ينصح به الطبيب للأطفال الذين يعانون من انحناء الظهر، وذلك لأنه يتميز بالنعومة والمرونة بالإضافة إلى أنه متحرك فيناسب طبيعة حياة الأطفال، وينصح الطبيب بارتداء ذلك الحزام حتى سن البلوغ.

ثانيًا: العلاج باستخدام التدخل الجراحي

في حالة عدم استقرار العمود الفقري يتجه الأطباء إلى استخدام الحزام الداعم للفقرات والتي قد يكون ناجحًا في بعض الحالات التي تواجه انحناءً بسيطًا، فإن لم تُحل المشكلة باستخدام الحزام الداعم يضطر الأطباء إلى اللجوء إلى بعض التدخلات الجراحية والتي منها عملية تثبيت الفقرات، والتي تستخدم فيها الليزر وأدوات تكنولوجية متطورة.

تُعد عملية تثبيت الفقرات من العمليات الضرورية للمرضى الذين يعانون قدرًا كبيرًا من الانحناء خاصةً إذا تجاوزت درجة الانحناء عشرين درجة، وتتم الجراحة عن طريق الإجراءات الخلفية أي جراحة الظهر المفتوح، وتستهدف تلك العملية علاج الحدب والجنف والإصابات الناتجة عن الصدمات وهنا لا يمكن علاج اعوجاج العمود الفقري بالحزام.

من أهم التقنيات المستخدمة في عمليات تثبيت الفقرات استخدام المنظار والليزر، إذ أنها يتخلف عنها أقل ضرر ممكن بالإضافة إلى ضمان التعافي بشكل أسرع وتقليل الآلام الناتجة عن الجراحة، ويستخدم الجراح عدة أدوات في إجراء عملية التثبيت كاستخدام المسامير واستخدام القضبان الحديدية والأسلاك وحسب الضرر يختار الجراح الأدوات المناسبة.

اقرأ أيضًا: ألم في الكتف الايسر بعضها خطير

أسباب انحناء العمود الفقري

أكثر الفئات العمرية المعرضة للإصابة بانحناء العمود الفقري هم الأطفال، وانحناء العمود الفقري من المشكلات التي يجب الاعتناء بحلها والعلاج منها؛ نظرًا لما قد يترتب عليها من أضرار وآلام مع تقدم السن، ومن أسباب الإصابة بانحناء في العمود الفقري ما يلي:

  • قد يصاب بعض الأطفال بهذا المرض بسبب عوامل عائلية وراثية كزواج الأقارب أو إصابة أحد الوالدين أو الأجداد بنفس المرض من قبل.
  • الإصابة بالأورام السرطانية تسبب انحناء في فقرات العمود الفقري؛ نظرًا لضعف الفقرات نتيجة التعرض للعلاج الكيميائي أو استئصال أجزاء من العمود الفقري لوجود خلايا سرطانية فيها.
  • بعض مسببات ذلك المرض قد تكون عصبية أو عضلية مثل الإصابة بضمور العضلات أو الشلل الدماغي فذلك يؤدي إلى حدوث انحناء الظهر.
  • وجود عيب خلقي يجعل أحد القدمين أطول من القدم الأخرى مما يتسبب في جعل الظهر غير منتظم ويؤدي إلى وجود انحناء فيه.

أعراض الإصابة بانحناء العمود الفقري

للجنف أو انحناء العمود الفقري عدة أعراض والتي قد تختلف بين كل مصاب والآخر حسب درجة الإصابة، وفي سياق التعرف على علاج اعوجاج العمود الفقري بالحزام نجد أن أشهر تلك الأعراض على النحو الآتي:

  • ملاحظة أن عظام الكتف ليست على نفس المستوى، فذلك يعني أن درجة انحناء الظهر أكثر من عشرين درجة.
  • وجود ارتفاع في عظام وعضلات الورك، ذلك العرض الأكثر شيوعًا بين مرضى انحناء العمود الفقري.
  • عند الانحناء إلى الأمام يُلاحظ اختلاف في ارتفاع عظام جانبي الظهر.
  • عند الوقوف في حالة مستقيمة يمكن ملاحظة اختلافًا بين مستوى عظام الكتفين.
  • تكون الرأس ليس مرتكزًا في منتصف الجسم.

اقرأ أيضًا: أدوية باسطة للعضلات ومضادة للالتهاب

تشخيص الإصابة باعوجاج العمود الفقري

في حالة الرغبة في علاج اعوجاج العمود الفقري بالحزام يستخدم الأطباء عددًا من الأساليب المتبعة في تشخيص الاعوجاج، سواء إن كانت أعراضه ظاهرة يمكن التعرف عليها بالعين المجردة، أو كانت أعراض باطنة يستلزم تشخيصها إجراء عددًا من الأشعة، حيث يقوم الأطباء بالاعتماد على تلك الطرق في تشخيص الاعوجاج وهي تتمثل في الآتي:

  • يتم التشخيص الباطني المبدئي عن طريق إجراء العميل للأشعة السينية التي تكشف عن أشكال العظم مبدأيًا وعن وجود تآكل في الفقرات.
  • التصوير بالرنين المغنطيسي وإجراء الأشعة المقطعية حتى يتثنى للطبيب المعالج تحديد درجة الانحناء بقياس الزوايا بين العظام ونتيجة إلى تحديد درجة الانحناء يحدد الطبيب العلاج المناسب إما باستخدام دعامة الظهر أو بالتدخل الجراحي في حالة الانحناء المتطور والتي تُستخدم فيها وسائل حديثة كالمنظار والليزر.

العمود الفقري من أهم أجزاء الجسم حيث أي إصابة فيه تؤدي إلى حدوث مشكلات في الجهاز العصبي والحركي، وجراحاته من أخطر الجراحات لما قد تتسبب فيه من الأضرار والآلام.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.